الاستشارات النفسية » الاضطرابات النفسيه للراشدين


28 - محرم - 1427 هـ:: 27 - فبراير - 2006

أنتظر انتهاء اليوم.. بأقل الخسائر!!!


السائلة:hala

الإستشارة:عماد بن يوسف الدوسري

السلام عليكم.. (أنا فتاة جامعية ومجتهدة وإيش بهناء والحمد لله على كل نعمة.. ولكن منذ فترة شهرين عانيت من اكتئاب شديد وذهبت إلى طبيب وأعطاني دواء وتحسنت عليه، لكن المشكلة هي شعوري بالملل والجر والسآمة ولا ينتهي اليوم إلا بعد عناء طويل, وعندما يأتي الليل أفرح كثيرا لأن هذا النهار انتهى بأقل الخسائر.. لقد سرت أعد الأيام ولا أصدق متى ينتهي النهار من شدة الملل والجر الذي أعاني منه فما الحل؟ كيف أعود إلى طبيعتي).. أفيدوني أرجوكم وجزاكم الله كل الخير.. وشكراً.


الإجابة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته \r\nمرحباً بك أختنا الفاضلة \r\nوبخصوص ما جاء في رسالتك: فنحمد الله على كل حال ونحمد الله على أنك بفضل من الله طالبة مجتهدة وناجحة وبخير ونعمة من الله، وهذا كل ما يرغب به الإنسان في حياته، إلا أن البعض قد يشعر بالملل والكبت ويفقد البهجة والفرح وهذا وارد ولا يستثنى أحد من هذا الهم والحزن وغيرها من الأمور التي من الممكن أن تصيب الإنسان في أي وقت.\r\nوعلاجها بإذن الله سهل ويسير: \r\n1- أختي الكريمة قد يفعل الإنسان كل شيء من أجل السعادة وقهر الملل والفراغ ولكن لا يطرى عليه أن هناك علاجا سحريا وخطيرا وسريعا ونتائجه مضمونة ولا يعرف الإنسان قوة هذه العلاج إلا عندما يستخدمه بنفسه وهو \"قراءة القرآن الكريم، والدعاء إلى الله سبحانه وتعالى \"فلو جعلت وقتا كافيا لقراءة القرآن بين حين وآخر، وعند الانتهاء من الصلوات ترفعي يديك إلى الله طالبة من العفو والمغفرة وأن يشرح لك صدرك وينير لك دربه وأن يوفقك في دنياك وأخرتك، فسوف تشعرين بسعادة غريب تخترق جسدك وتشعرين بأن جسمك خفيف وأن ذهنك صاف وأن الدماء تتحرك بين عروقك وكأن الأمر خيال، هذا ما أنصحك به أصر عليه. \r\n2- العديد من الناس يجهلون كيف يقضون أوقات فراغهم: فيوجد العديد من الأمور التي بإمكانهم استخدامها ومنها قتل الفراغ وتزويد النفس بالعلم والثقافة العالية وهي القراءة والاطلاع على العديد من الكتب النافعة. \r\n3- أيضا زيارة الأقارب والأصدقاء في تجدد الروح وتجعل الابتسامة لا تغدر وجهة وهي تعتبر أيضاً من صلة الأرحام فأوصيك بها متى ما أتيحت لك الفرصة. \r\n4- عليك بالرياضة فهي تمد جسم الإنسان بالنشاط والحيوية وقهر الملل والكبت خصوصاً إن كانت جماعية.\r\nاجتهدي أختي الكريمة وتوكلي على الله ولا تستسلمي لسارق قوتك وعزيمتك وحيويتك وهو الكسل والخمول والعجز. \r\nوفقك الله وسدد الله خطاك.



زيارات الإستشارة:1999 | استشارات المستشار: 206


الإستشارات الدعوية

صديقتي قامت بعمل ذنب كبير فهل تقبل توبتها؟
الدعوة والتجديد

صديقتي قامت بعمل ذنب كبير فهل تقبل توبتها؟

د.رقية بنت محمد المحارب 12 - ربيع أول - 1432 هـ| 16 - فبراير - 2011


أولويات الدعوة

انبذي الوساوس.. واقتدي بنبيك!

الشيخ.خالد بن سليمان بن عبد الله الغرير4509


الدعوة والتجديد

لا أريد أن أكون لعبة بين يدي نفسي!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )3410