الاستشارات الدعوية » أولويات الدعوة


08 - صفر - 1423 هـ:: 21 - ابريل - 2002

أعمل فى قناة فضائية عربية ؟


السائلة:دعاء

الإستشارة:إيمان فهدالسعدون

أعمل فى قناة فضائية عربية مشهورة فى قسم التسويق العالمى. وقد تقربت كثيرا من الله فى الفترة الأخيرة وأريد أن البس الحجاب فى أسرع وقت وفعلا أحضر له. والمشكلة هل اترك العمل لأنى عندى احساس ان طبيعته ليست ترضى الله فالقناة تقدم المسلسلات والأفلام والمنوعات وهى ايضا تقدم البرامج الدينية وقد حاولت ان انتقل من قسم التسويق الى البرامج الدينية ولم اتمكن. فهل أترك العمل وسوف يعوضنى الله بعمل آخر له غاية وهدف أسمى أو أظل فى ما أنا فيه مع العلم بعدم ارتياحى التام ومع العلم أيضا أن مدير ادارتى مسيحى ويوجد مسيحيين آخرين والمسلمات الآتي يعملن معى لسن محجبات. فماذا أفعل؟؟
أرجو الرد سريعا مع الشكر


الإجابة

الحمد لله رب العالمين، الهادي إلى الصراط المستقيم، أما بعد:
أختي وحبيبتي في الله "دعاء":
لقد أسعدني هذا النور الذي انبثق في قلبك وشعورك بالحاجة إلى الرجوع إلى خالقك وفاطرك ورازقك ومحييك ومميتك، الذي بيده أمرك كله، أوله وآخره، فبوركت وبورك هذا الشعور الطيب الذي تجدينه في نفسك، وأنا أهنئك على الهداية وعلى البداية في السير إلى الله مع السائرين في بقاع الأرض، وهم كثر ولله الحمد. وأسأل الله تعالى لك الثبات على ما تجدينه من الخير في نفسك.
أمَّا بالنسبة لموضوع عملك في القناة الفضائية، فإنك أول من تفتين لنفسك فإنها (نفسك اللوَّامة) كارهة لهذا العمل، ووالله ما بث في نفسك كراهيته إلا ليكون عوناً لك على الهداية وسلوك طريق الصواب، وإنَّ من رحمة الله تعالى أن أسمعك صوت الحق في نفسك قبل أن تسمعينه من إخوانك وأخواتك في الله. فأقول لك: اتركي هذا العمل ورزقك على الله، وقليل من الرزق طيب مبارك، خير من الدنيا وما فيها، ومن ترك شيئاً لله عوَّضه الله خيراً منه، وعليك بالتعجيل بعدَّة خطوات حتى تعينك على الاستمرار والثبات على الخير، حتى لا يتسلط عليك شياطين الإنس ممن سيجادلونك ويحاولون أن يثنوك عن رأيك، وهذه الخطوات هي:

* غيري رفقتك وصديقاتك الذين يذكرونك بالمعصية واستبدلي بهم أهل الطاعة والخير، ولكل منهم سوقه الذي ينادي إليه.

* اربطي نفسـك بالعلـم الشرعـي؛ فإنَّه سفينـة النجـاة التي من ركبها وصـل (بإذن الله) إلى الخير، وذلك عن طريق الكتب الشرعية الصحيحة والأشرطة الإسلامية النافعة.
* أقبلي على الله بالعبادات الخالصة، وحاولي تحصيل الخشوع في الصلاة وأدائها على الوجه الذي يرضي الله تعالى، مقتدية بنبيك وحبيبك محمد صلى الله عليه وسلم؛ فإنَّ الصلاة عونٌ للإنسان في الملمات.

* عليك بالتضرع إلى الله تعالى والإلحاح في الدعاء واللجوء إلى الله والاستعانة به على ما أنت سائرة إليه.



زيارات الإستشارة:5052 | استشارات المستشار: 19


الإستشارات الدعوية

صديقتي أقامت علاقة حب على النت!
عقبات في طريق الداعيات

صديقتي أقامت علاقة حب على النت!

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي 09 - محرم - 1430 هـ| 06 - يناير - 2009
وسائل دعوية

كيف أتعامل مع الكافر؟

د.إبراهيم بن حماد الريس3123

وسائل دعوية

كيف تُناصَح من تغتاب زوجها وأقاربه؟!

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند9735

الدعوة والتجديد

أريد أن أفقد الأمل نهائيا لأنه حقا تزوج!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )3390