الاستشارات الدعوية


29 - جماد أول - 1423 هـ:: 08 - أغسطس - 2002

لي ابنه عمة محبة للأغاني ؟


السائلة:أسماء

الإستشارة:لها أون لاين

بسم الله الرحمن الرحيم
لي ابنه عمة محبة للأغاني بدرجة كبيره وعندما أخبرتها أن ذلك حرام قالت (إنَّ علماء الأزهر أحلوا الأغاني التي تتفاعل مع فلسطين، وقالوا أنها تبعث الحماس. وحرموا الأغاني الماجنة، وأنا أسمعها لكنني لا أراها "فيديو". والأغاني هي عن الحب لكني أستمعها كأنها عن فلسطين)
هل ما قالته عن علماء الأزهر صحيح؟ وكيف أنصحها؟
جزاكم الله خيرا.


الإجابة


الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وبعد:

فاعلمي -وفقنا الله وإياك إلى طاعة الله- أنَّ أمة الإسلام لا تنتصر بالأغاني ولا بالأماني، فلو اطلعتِ في تاريخ أمتنا المجيد فلن تجدي في مراحل عزتها وظهورها أنَّه كان قائد هذا الانتصار وهذا الظهور هو مغني أو فنان، وما سمعنا أنَّ العدو رفع رايته البيضاء مستسلماً ومنذلاً لأغنية سمعها أو مشهداً شاهده.

فانتصار الأمة معلق بأسباب ذكرها ربنا سبحانه وتعالى في كتابه والنبي صلى الله عليه وسلم في سنته، ومنها الإيمان بالله إيماناً حقيقياً يتربع على القلب ويظهر على الجوارح وتتفوه به الألسن ليعمل بها في أرض الواقع،
قال تعالى:
{إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ} (غافر/51).

ومنها عمل الطاعات وترك المنكرات، قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ} (محمد)

7) وغير ذلك من عوامل النصر، فعليك بقراءتها والإطلاع على مراجعها.

وأمَّا سؤالك هل ما قالته عن علماء الأزهر صحيح وكيفية نصحها؟

فالجواب:

لا بدَّ أن تعلمي أنَّ كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم مقدمة على قول كل قائل مخالف للشرع، وإن كان القائل من علية القوم مقاماً ومنزلة سواء في علمه أو منصبه، فقد حذَّر الله عزّ وجل في كتابه بقوله حكاية عن النصارى: "اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أرباباً من دون الله".

ولذلك فإنَّ سماع الأغاني المصحوب بالمعازف محرم في شرع الله، ومنكر ومن أسباب مرض القلوب وقسوتها وصدَّها عن ذكر الله وعن الصلاة، وقد فسَّر أكثر أهل العلم قوله تعالى: {وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اللَّهِ..} (لقمان/6) بالغناء، وكان عبدالله بن مسعود الصحابي الجليل رضي الله عنه يقسم على أنَّ لهو الحديث هو الغناء، وإذا كان مع الغناء آلة لهو كالربابة والعود والكمان والطبل صار التحريم أشدّ، وقد ذكر العلماء أنَّ الغناء بآلة لهو محرَّم إجماعاً؛ فالواجب الحذر من ذلك، وقد صحَّ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنَّه قال: "ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحرَّ والحرير والخمر والمعازف" والحرَّ هو الفرج الحرام، يعني الزنا، والمعازف هي الأغاني وآلات الطرب، ولا فرق بين ما كان في فلسطين وغيرها، فإنَّ الأدلة عامة في التحريم ولم تستثن حالاً من حال.

وأمَّا سؤالك عن كيفية نصحها، فلعلكِ أن تتدارسين معها ما ذكر أعلاه، وأذكرك بالرفق واللين.

والله أعلم.



زيارات الإستشارة:3478 | استشارات المستشار: 4564


الإستشارات الدعوية

ما معنى حديث:
أولويات الدعوة

ما معنى حديث:"وليسعك بيتك"؟!

د.الجوهرة حمد المبارك 23 - رمضان - 1423 هـ| 28 - نوفمبر - 2002

أولويات الدعوة

لفتة مهمة حول البدعة والسنة

الشيخ.خالد بن عبد العزيز أبا الخيل2530




استشارات إجتماعية

زوجك بحاجة ماسة إلى أن يقف مع نفسه وقفة جادة
الزوجان والقضايا المالية

زوجك بحاجة ماسة إلى أن يقف مع نفسه وقفة جادة

الشيخ.خالد بن عبد العزيز أبا الخيل 05 - صفر - 1426 هـ| 16 - مارس - 2005
قضايا الخطبة

خطيبي لا يهتم بي ويؤجل عقد القرآن!

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي4113


قضايا بنات

أريد أن أكون زوجة ناجحة!

د.منيرة بنت عبد الله بن عبد العزيز القاسم3409