الأسئلة الشرعية » الرقائق » التوبة


29 - جمادى الآخرة - 1423 هـ:: 07 - سبتمبر - 2002

دائما أشعر بأني منافقة ؟


السائلة:دمعة حائرة

الإستشارة:رقية بنت محمد المحارب

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. وبعد:
أعاني من مشكلة كثيرا ما تشغل فكري وتؤرقني .. واليكم الموضوع كاملا ..
أنا فتاة في ربيع العمر.. كل من أتعامل معهم (سواء في مجال الدراسة في الجامعة أو من الأقارب أو الجيران أو الأحباب والأصحاب وحتى الغرباء ـ من لا أعرفهم أو يعرفوني ـ الكبار والصغار الفتيات والشباب.. أي جميع من خالطت ولم أخالط وجميع من عاشرت ومن لم أعاشر.. ومنهم من لم يسمعوا سوى صوتي أو مجرد حديث بالكتابة معهم) يأخذون عني فكرة ويرسمون لي صورة قمة في الروعة والجمال.. وهذه مشكلتي! ... فالجميع يأخذ عني أني ملتزمة جدا مع أن هذا الشيء ليس فيَّ، ولكني أتمنى أن أكون كذلك. أفعل الشيء وأندم عليه، مع أني والحمد لله ملتزمة في لباسي الشرعي وفي حديثي وفي مشيتي وتصرفاتي اكره الغيبة ولا احب مجالسها أمور كثيرة تتعلق بالآداب الإسلامية أتمسك بها عن قناعة.. أنا والحمد لله فتاة مجتهدة في دراستي وفي حياتي وخلوقة وأحب مجالس العلم والعلم الشرعي بالذات، وصديقاتي من خيرة الفتيات الملتزمات.. والتزامهن أقوى مني، مع أنهن يرين العكس، إلا أن هذا الواقع.
مشكلتي أني لا أصلي!! وكلما أقنعت نفسي والتزمت فترة من الزمن عدت من جديد وانقطعت مع أني حين ألتزم أصلي بخشوع وأدعو إلى الله أن يثبتني على دينه وأن يزين الإيمان والقرآن في قلبي، لكني لا أستمر، وبعد كل صلاة أدعو الأدعية المأثورة.. بالنسبة للصيام: الحمد لله ملتزمة به وأصوم كثيرا من صيام التطوع.. أتصدق بالمال والعلم والكتب وكل ما يمكنني أن أتصدق به، وكذلك أساعد المحتاجين.. وأشياء كثيرة.. أحب الخير للآخرين أكثر مما أحبه لنفسي. وساعدت العديدين من أقاربي وقريباتي وصديقاتي على الالتزام بالصلاة أو الحجاب أو كليهما، لكني فشلت في إلزام نفسي بالصلاة، وكثيرا ما حاولت البحث عمن يساعدني، لكني لم أجد، وذلك لخوفي من أن ينفضح أمري...
أما الآن وقد وجدتكم.. وبذلك أحصل على المساعدة وبسرية حيث لا يعلم أحد من أكون.. ودائما أشعر بأني منافقة؛ لأن الفكرة التي يأخذها عني الناس من حولي خاطئة.. فساعدوني وقولوا لي: ماذا أفعل، ولكم الأجر إن شاء الله تعالى، وثقوا بأني كتبت كل هذه الكلمات بصدق، ولم أزل بكلمة واحدة، وان شاء الله أن تستطيعوا حل مشكلتي هذه ومشاكلي الأخرى، ولكن هذه أهمها. ولكم الأجر والجزاء الحسن إن شاء الله، ووفقكم الله لنشر دينه وهدى على يديكم الحيارى والتائهين.
أختكم دمعة حائرة


الإجابة


الحمد لله، فمن علامات الخير قلقك على نفسك، ومعرفتك بخطيئتك، وسعيك للعلاج.

وقضية الظهور بمظهر الصلاح والباطن خلاف ذلك في تصورك وانزعاجك من هذا علامة خير إن شاء الله، وهو من رحمة الله بعبده.

وفي رسالتك ما يدل على تهاونك في أداء الصلاة وإعطائها مكانتها، وهذا أمر خطير، حيث يتضح من رسالتك أنك..

عدم أدائك الصلاة يعتبر مخرجاً من الملة إذا كنت لا تصلين مطلقاً ، والعياذ بالله، ولأجل أن نبدأ بالعلاج لا بدَّ أولاً أن تعرفي مكانة الصلاة في الإسلام، وتقرئي حكم تارك الصلاة أو المتهاون فيها.

أمَّا مكانتها؛
فهي الركن الثاني بعد الشهادتين لا يتم الإسلام إلا بها، وتركها كفر؛ لحديث: "العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة، فمن تركها فقد كفر أو أشرك".

واعلمي أنَّ الأعمال تبع للصلاة، فإن صلحت صلح العمل، وإن فسدت فسد العمل، وهي أوَّل ما يُحاسب عليه العبد..

أمَّا إن كان الحاصل منك التهاون والتأخير وعدم الإقبال عليها برغبة، فذلك يعني أنَّ فيك صفة من صفات المنافقين وهي النفاق، كما قال تعالى: {وإذا قاموا إلى الصلاة قاموا كسالى يراؤون الناس ولا يذكرون الله إلا قليلاً}.

وإذا كان الأمر متعلقاً بالخشوع وأنك لا تجدين لذة في الصلاة، فعلاجه يحتاج إلى التأمل في سير الصالحين والتدبر في سير الأنبياء المذكورة في القرآن، والتأمل في سنن الله الكونية وعقابه للمعاندين، والتفكر في نعيم الجنة وما فيها من خير عظيم وراحة دائمة، نسأل الله العظيم من فضله.

كما أن التدبر في أحوال يوم القيامة مما يرقق القلب ويدفع إلى رحمة النفس، وبالتالي يتحقق الخشوع رغبة فيما عند الله وخوفاً من عقابه جل وعلا.

أما إذا كنتِ تعانين من الصدود أثناء وقت الصلاة والتشاغل عنها رغم رغبتك فيها وتأنيبك لنفسك على التهاون فيها، فذلك من الشيطان يخذلك، فغذي نفسك بالعزيمة وجاهديها على الصلاة، وأكرهيها على الإطالة فيها، خاصة في الخلوة بعيداً عن الناس.

وإذا كنتِ تصلين الفرض فقط فأكرهي نفسك على السنن الرواتب وقيام الليل، بحيث تسهل عليك الفرائض، وإذا قصرت فيها شعرت بالفراغ والحزن لذلك.

وعليك بمراقبة الله تعالى والتفكر في مآلك والنظر في سرعة زوال الدنيا، واستشعار أنَّك ملاقية ربك وأنَّه مطلع على سرك، فهل تخافين الناس أشدّ ممَّا تخافين الله؟

واستحضري قوله تعالى: {يستخفون من الناس ولا يستخفون من الله وهو معهم إذ يبيتون ما لا يرضى من القول...}

واستحضري قوله تعالى في المنافقين: {وإذا قاموا إلى الصلاة قاموا كسالى يراؤون الناس ولا يذكرون الله إلا قليلاً}.

فداومي على قراءة القرآن وقراءة الأحاديث من ذكر الحساب واليوم الآخر، وعليك بالخلوة والبعد عن الناس.

إن صلاح الظاهر والباطن متلازمان، والعناية بأعمال القلوب من الإنابة والتوكل والتوبة والخشوع والبحث عن وسائل تحصيلها وإعمار الوقت بهذا من أسباب التوفيق، والله عز وجل لا يظلم أحداً، ولا شك في أن ما أنت عليه ربما يكون من أسبابه قيامك بالأعمال تطلباً للسمعة ورغبة في المدح.

لذا فإن نصيحتي لك أن تعتني عناية خاصة بالإخلاص لله تعالى، وذلك يتأتى من خلال القيام بالأعمال الصالحة في السر، والإكثار من الاستغفار في الخلوات؛ عسى الله أن يفتح على قلبك ويهديك ويشرح صدرك.



زيارات الإستشارة:7682 | استشارات المستشار: 797


الإستشارات الدعوية

ماذا فعلت ليعاقبني الله هكذا؟
الدعوة والتجديد

ماذا فعلت ليعاقبني الله هكذا؟

فاطمة سعود الكحيلي 08 - رجب - 1433 هـ| 29 - مايو - 2012



الدعوة والتجديد

أريد أن أتغير ويرجع الإيمان في قلبي!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )8955

وسائل دعوية

أحسني إليها.. واحذري شبهاتها!

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند5547

استشارات محببة

أريد أفكارا تحقق المتعة والفائدة لطالباتي!
الإستشارات التربوية

أريد أفكارا تحقق المتعة والفائدة لطالباتي!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأريد التكرم بمساعدتي للإجابة...

د.عبدالله بن ناجي بن محمد المبارك3039
المزيد

كثرة الحركة وعدم التركيز تؤثر في دراسته!
الإستشارات التربوية

كثرة الحركة وعدم التركيز تؤثر في دراسته!

السلام عليكم ورحمة الله.. rnابني البالغ من العمر 7 سنوات يعاني...

د.عصام محمد على3039
المزيد

كيف نعلمه وهو لا يريد أن يتعلم؟
الإستشارات التربوية

كيف نعلمه وهو لا يريد أن يتعلم؟

السلام عليكم .. لدي ابن أختي عمره سنتان لكنه لا يتكلم كان يحب...

أروى درهم محمد الحداء3039
المزيد

أنا في الثانوية فأجد أن هذا أنسب وقت لأتغير للأفضل!
تطوير الذات

أنا في الثانوية فأجد أن هذا أنسب وقت لأتغير للأفضل!

السلام عليكم.. أنا لا أثق بنفسي وقليلة الكلام وأخاف من مواجهه...

د.عصام محمد على3039
المزيد

أبي يشعر بالنقص لأن وضعه الاجتماعي أقل من أمي!
الاستشارات النفسية

أبي يشعر بالنقص لأن وضعه الاجتماعي أقل من أمي!

السلام عليكم ..rnأنا فتاة عمري 18 عاما أمي وأبي منفصلان وليست...

د.أحمد فخرى هانى3039
المزيد

أريد أن أخطبها لكنني خائف من أبي!
الأسئلة الشرعية

أريد أن أخطبها لكنني خائف من أبي!

السلام عليكم ..
أنا شابّ من العراق عمري 16 سنة أحبّ فتاة...

الشيخ.هتلان بن علي بن هتلان الهتلان3039
المزيد

مشكلتي أنّني لم أستطع أن أحبّه أو أشعر بانجذاب نحوه!
الاستشارات الاجتماعية

مشكلتي أنّني لم أستطع أن أحبّه أو أشعر بانجذاب نحوه!

السلام عليكم ورحمة الله أنا فتاة أبلغ من العمر تسع عشرة سنة...

رفعة طويلع المطيري3039
المزيد

هل أترك الزواج وأصبر على المرض؟!
الاستشارات الاجتماعية

هل أترك الزواج وأصبر على المرض؟!

        السلام عليكم ورحمة...

د.مبروك بهي الدين رمضان3040
المزيد

هل تذهب أمي لتعتذر؟
الاستشارات الاجتماعية

هل تذهب أمي لتعتذر؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. rnفي البداية يجب أن أعرفكم...

د.مبروك بهي الدين رمضان3040
المزيد

في حيرة من أمري.. أي مجال أختار؟!
الإستشارات التربوية

في حيرة من أمري.. أي مجال أختار؟!

في البداية أود أن أتقدم بمزيد من الشكر لما يقدمه هذا الموقع من...

د.مبروك بهي الدين رمضان3040
المزيد