الاستشارات النفسية » الاضطرابات النفسيه للراشدين


28 - شوال - 1438 هـ:: 23 - يوليو - 2017

أذهب لأفعل الشيء الذي طلبته أمّي ولكنّي أنسى ما قالت لي!


السائلة:روز

الإستشارة:رانية طه الودية

السلام عليكم ورحمة الله
أنا فتاة عمري سبع عشرة سنة أعاني من مشاكل في الذاكرة تحديدا في دماغي ، لا أستطيع التفكير جيّدا إلاّ بعد جهد و لا أستطيع انتقاء كلماتي ، وإذا حاولت لا تخرج إلاّ مبعثرة وأحيانا أتحرّج كثيرا لأنّي أتوتّر و أتأتئ في أثناء الكلام ، حتّى المشاعر أفقد السيطرة عليها مثلا حين أغضب أفقد السيطرة على نفسي وأؤذي من حولي وخاصّة إخوتي المزعجين ، وحين أحاول أن أكون هادئة طبيعيّة أفشل إذ تنقلب نفسيّتي كثيرا إلى درجة أنّ أثر البثور على جسدي لا يتوقّف عن النموّ ويجعل وجهي يبدو كأنّه في التسعينيّات شاحبا ومجعّدا ...بثور وحبّ شباب أحمر كلّ ذلك جرّاء التوتّر . لا أستطيع التحكّم في نفسي أبدا و صرت أنسى كثيرا بدرجة لا تصدّق ونادرا ما أذكر شيئا فعلته منذ سنوات .. التذكّر بالنسبة لي صعب جدّا كأنّ شيئا أسود يحجب عنّي ويمنعني من التذكّر .. إذا نادتني أمّي وأمرتني أن أفعل شيئا ما وأنا مشغولة مثلا بمشاهدة التلفاز وذهبت لتلبية طلبها وأنا غاضبة لمناداتها وبالي مشغول به أذهب لأفعل الشيء الذي طلبته أمّي ولكنّي أنسى ما قالت لي على الفور حتّى أنّي أخاف من أسئلتها مجدّدا .

عمر المشكلة :
منذ كنت صغيرة ، لا أستطيع التحديد .

في اعتقادك ما هي أسباب المشكلة؟
أخبرتني أمّي منذ سبع أو ستّ سنوات حينما كانت تمشط لي شعري تعرّضت لحادث عندما كنت صغيرة حينما كنت ألعب وفجأة اختلّ توازني أو أنّ أحدا دفعني فارتطم رأسي بقوّة بزاوية حادّة ظاهرة وأدّى ذلك إلى جرح صغير في رأسي من الجانب الأيمن فوق أذني اليمنى تقريبا .. أظنّ أنّ هذا الجرح هو سبب المشكلة لست متأكّدة .

في اعتقادك ما هي الأسباب التي أدّت إلى تفاقم المشكلة؟
عدم الدعم الأسري ولا أحد يصدّقني أنّ هذا يحصل لي فعلا أو لا .. تجاهلي للمشكلة أدّى إلى تفاقمها .

ما هي الإجراءات التي قمت بها لحلّ المشكلة ؟
لم أقم بأيّ شيء سوى محاولة تحسين نفسيّتي وتغيير الرتابة .


الإجابة

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

حيّاك الله ابنتي الحبيبة روز ومرحبا بك .

غاليتي .. مشكلة الذاكرة لديك قد تكون سببا أو نتيجة .. بمعنى قد تكون مشكلة صحّية أثّرت على ذاكرتك أو لوجود بعض صعوبات التعلّم لديك أو لتغليبك للانفعالات السلبيّة في حياتك في كلّ المواقف ممّا يؤدّي إلى النسيان نتيجة الانفعال . وقد تكون الانفعالات بسبب ضعف الذاكرة لديك ..وذلك لا بدّ من تحديده بالاطمئنان على سلامتك الجسديّة من خلال الفحوصات والتحاليل ليتمّ تشخيص المشكلة بشكل دقيق للعمل على حلّها بإذن الله .



ومع ذلك من المهمّ الاهتمام بتغذيتك السليمة والبعد عن الانفعالات والتوتّر لصحّتك بشكل عامّ ولذاكرتك بشكل خاصّ . كما أنّ ممارستك أو استماعك لجلسات الاسترخاء تساعدك في السيطرة على انفعالاتك ومنحك الهدوء بإذن الله والذي سيؤثّر إيجابا على ذاكرتك .
حاولي تدوين مهامّك اليوميّة بشكل يوميّ لمساعدتك على تذكّرها وأدائك لها بشكل متسلسل دون نسيان بالإضافة إلى تعويد ذاكرتك لتعمل بشكل أفضل .

دعواتي لك بالتوفيق .

( عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في أعلى الإجابة على اليمين .. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه )



زيارات الإستشارة:892 | استشارات المستشار: 1100

استشارات متشابهة