الاستشارات النفسية » الاضطرابات النفسيه للراشدين


27 - شوال - 1438 هـ:: 22 - يوليو - 2017

مهما فعلت فإنّي سوف أرتبك وأخطئ وسأفشل !!


السائلة:انوار

الإستشارة:رانية طه الودية

السلام عليكم ورحمة الله
إنّني منذ حوالي عشر سنوات وأنا أحاول أن أحصل على رخصة قيادة ، ومنذ ذلك الوقت وأنا أحاول وأجرّب وأفشل وأعيد الكرّة . وقد تقدّمت إلى العديد من الاختبارات العمليّة وانتقلت من مدرسة للقيادة إلى أخرى . و منذ سنتين كانت لي آخر تجربة ، وأنا الآن عدت لأحاول . ورغم أنّ قيادتي خلال الدروس ممتازة فإنّ ذلك لا يساعدني لأنّني خلال الاختبار أشعر بتوتّر شديد علما أنّني جرّبت العديد من - الأقراص - كأخذ أدوية مهدّئة ...لكنّ ذلك لم يساعد . والآن بعد عودتي ورغم أنّ موعد الاختبار سيكون متأخّرا فكّرت أن أستمرّ في الاختبار مرّة أخرى وهذا يقلقني جدّا . أتخيّل أنّني سأعود إلى الفشل مرّة أخرى .
لقد تعبت جدّا من هذا الأمر .
أرجو أن تساعدوني لأنّني قلقة جدّا .. بات هذا الأمر يؤرّقني .
وشكرا .

عمر المشكلة :
عشر سنوات .

في اعتقادك ما هي أسباب المشكلة؟
التجارب العديدة الفاشلة والتي أثّرت في داخلي .

في اعتقادك ما هي الأسباب التي أدّت إلى تفاقم المشكلة؟
هذا الأمر ترسّخ داخليّا ، مهما فعلت فإنّي سوف أرتبك وأخطئ وسأفشل ..

ما هي الإجراءات التي قمت بها لحلّ المشكلة ؟
أحاول التحدّث مع نفسي قبل الاختبار أنّني سوف أنجح .
أخذت أدوية مهدّئة .


الإجابة

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

حيّاك الله أختي الفاضلة أنوار ومرحبا بك .

غاليتي .. من الطبيعيّ أن يكون القلق الشديد عائقا لك في الوصول إلى هدفك خاصّة مع تكرّر الخبرات المخفقة عدّة سنوات ..لكن السيطرة عليه ممكنة بفضل الله وذلك من خلال عدّة طرق أنصحك بالقيام بها لتصلي إلى هدفك بإذن الله ومن أهمّها :

- من المهمّ خفض القلق والسيطرة على مشاعرك وذلك من خلال جلسات الاسترخاء سواء قمت بالتمارين بنفسك أو استمعت للجلسات المسجّلة ولأكثر من مرّة في اليوم ، وذلك للحدّ من القلق وتدريب جسمك على السيطرة على الانفعالات السلبيّة بشكل يوميّ .. وقبيل الدخول للامتحان ستبدئين بأخذ أنفاس هادئة وعميقة من بطنك لا من الصدر وحبسها عدّة ثوان ثمّ إخراجها مع تكرار ذلك عدّة مرّات حتّى تستشعري بالهدوء وتسيطري على انفعالاتك ، وبالتالي تستطيعين تأدية الامتحان واجتيازه بنجاح بإذن الله .

- إنّ التفكير في أنّ الامتحان شيء مرعب وأنّ نتيجته محسومة بالفشل هو سبب رئيسيّ في الشعور بالقلق وبالتالي الإخفاق ..لذا حاولي أن تسألي نفسك ما هو أسوأ ما يمكن أن يحدث ؟ وما فائدة خوفي ؟ واستبدلي الفكرة السلبيّة بأخرى أكثر إيجابيّة وستشعرين بالهدوء وتغيّر الانفعالات بشكل سريع بإذن الله .

- إنّ زيارتك للعيادة النفسيّة ستساعدك بإذن الله على تجاوز مشكلتك ..وذلك بأن يصف لك الطبيب بعض الأدوية المضادّة للقلق لينخفض قلقك سواء كانت بشكل يوميّ أو تناول بعضها قبيل الامتحان مباشرة لتعمل على خفض قلقك بشكل مباشر وسريع ، وبالتالي تتمكّنين من أداء الامتحان بشكل طبيعيّ .. لذا حاولي زيارة العيادة النفسيّة ليصف لك الطبيب ما يناسبك .

- إنّ في الدعاء والتقرّب إلى الله طمأنينة وانشراحا يساعدك كثيرا في التغلّب على القلق ..فكوني قريبة من الله وأكثري من الدعاء والذكر لينشرح صدرك ويكتب الله لك التوفيق .

دعواتي لك بالتوفيق والنجاح .

( عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في أعلى الإجابة على اليمين .. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه )



زيارات الإستشارة:864 | استشارات المستشار: 1100

استشارات متشابهة