الاستشارات الدعوية


11 - شوال - 1438 هـ:: 06 - يوليو - 2017

أخاف عليهم أن يسجنوا بسبب الدفاع عنّي !


السائلة:الواثقة بنصر الله

الإستشارة:بسمة أحمد السعدي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أشكركم على ما تقدّمون من إرشاد وتوجيه للناس وجعلكم الله ذخرا للإسلام والمسلمين ..
أرجو أن تجيبني د. بسمة السعدي حفظها الله وجمعني بها في الجنان . أنا فتاة عمري تسع عشرة سنة لم أجد لمن أفضفض إلاّ لكم بعد الله ، فأنا أعاني في صمت أذيّة وتحرّشات لفظيّة منذ عامين من شباب الحيّ فنحن سكنّا جددا منذ ثلاث سنوات وقد علمت ممّن أثق فيها بسرّية لتنبيهي لما يدور من حولي وأنا غافلة ، وتأكّدت من ذلك بنفسي فهم أصحاب أخي ومنهم من دخل بيتنا وأكل من ملحنا فنحن نسكن في الطابق الأرضي وهم يأتون تحت نافذتنا وعندما يسمعون صوتي أتكلّم مع أمّي مع أنّي أتكلّم بصوت منخفض يبدأون يتكلّمون بصوت عال و-يحمحمون - بصوت عال ويصرخون ويقولون ألفاظا إيحائيّة كأحبّك . أعطني رقم هاتفك بصفة الذكر ويضعون أغاني العشق والغرام وأنا عندما أسمعهم أغيّر الغرفة التي أجلس فيها ويحدث نفس الشيء فهم يقتفون أثري بصوتي وكأنّهم يراقبونني وخاصّة أحدهم فهو لم يملّ طوال ثمانية أشهر من مضايقتي رغم أنّه يعيش قصّة حبّ هو وفتاة وسيتزوّجان .. لكي أعطيه رقم ه‍اتفي كما يطمع وأخي المسكين(صديقهم) لا يدري أنّهم يطعنونه من خلف ويخونونه ،علما أنّه عندما يكون معهم لا يفعلون ذلك ، هم جبناء كخفافيش الظلام لا يفعلون ذلك إلاّ ليلا والمشكلة أنّ أصحاب أخي الصغير وعمره سبع عشرة سنة أصبحوا يأتون تحت النافذة ويفعلون ما يفعله الشباب الكبار أيضا ممّا ذكرت سابقا من أفعال يظنّونني لعوبا. وعندما أكون ذاهبة إلى المدرسة يبقون ينظرون إليّ وأحدهم يطلق بوق السيّارة ليجذب انتباهي ، هم لا يعلمون أنّي متفطّنة إليهم علما أنّني ملتزمة وأرتدي الحجاب الشرعي بمواصفات العلماء دون نقاب وأغضّ بصري عن الرجال ـ وبعد يأس صاحب أخي الكبير وعمره اثنان وعشرون عاما وصاحب أخي الصغير وعمره سبعة عشر عاما من إستجابتي لهم أخذوا يشوّهون سمعتي وصورتي أمام الشباب الآخرين ويتّهمونني بما أنا بريئة منه براءة الذئب من دم النبيّ يوسف عليه السلام، فكلّهم ضدّي و يقولون إنّي أتجسّس عليهم وأنظر إليهم وأراقبهم من نوافذ البيت ويظنّون أنّي أفعل كلّ حركة يسمعونها في البيت ويلصقونها بي وأنا أسكن مع إخوتي ووالدي وكلّ له فعله مثلا عندما يطفئ أخي نور الغرفة أو أمّي يقولون أنا التي أطفأته لكي أطلّ عليهم خاصّة في الليل أو عندما تتحدّث أمّي بصوت عال أو في الهاتف أو تصرخ مع إخوتي يظنّونني أنا وغير ذلك .. باختصار يتربّصون بي حتّى داخل بيتي ليتحاملوا عليّ أكثر ويكشفوا عيوبي ويطلقوا إشاعات ضدّي ، مثلا كنت أسعل بشدّة جرّاء إصابتي بالسلّ فأخذوا يقولون إنّي أسعل هكذا لألفت انتباههم فأصبحوا كبيرا وصغيرا يأتون تحت النافذة وعندما يسمعونني أسعل يتظاهرون بالسعال .. قلبوا الموازين لأنّي أعرضت ولم ألتفت لهم علما أنّي لا أخرج إلاّ من البيت إلى المدرسة ولا أتكلّم أو أختلط بالرجال حتّى داخل المدرسة . فعندما أريد أن أعرف شيئا أتوجّه إلى البنات ، فأنا والحمد لله التزمت منذ صغري بفضل الله وأسعى إلى تطبيق تعاليم الدين في حياتي علما أنّ أمّي وأبي وإخوتي ليسوا ملتزمين وأعرف مخاطر الاختلاط على ديني وأغضّ بصري عن الرجال .. أذوق طعم الظلم ومرارة الألم ممّا يتّهمني به الذئاب البشريّة ومجموعة حثالة لا يرقبون الله في أعراض وحرمات الناس ، يحاولون الإيقاع بي وتجريدي من ثوب الحياء بإخضاعي لنزواتهم الخبيثة ولكنّ ذلك لن يكون لهم بإذن الله . وفي التطوّرات الأخيرة التي لم أذكرها في استشارتي السابقة أنّهم أصبحوا يتجاوزون الحدود هذه الأيّام وأعجب من جرأتهم ، فقد قام شابّ بتأجيجهم ضدّي هو وشابّ آخر حاقد قال لهم إنّي متفطّنة إليهم وإنّي أنظر إليهم من النافذة وغيرها زورا و بهتانا ، فأنا عندما كنت مريضة دعوت الله أن يكفينيهم فابتعدوا عنّي في تلك الفترة وحمدت الله أن سترني ولم يتفطّنوا أنّي متفطّنة إليهم لأنّهم إذا تفطّنوا لعلمي بهم سيتجاوزون أكثر من السابق فأخذوا يراقبون تحرّكاتي و صوتي حتّى صوت أمّي وتحرّكاتها يظنّونني أنا ويطلقون عبارات السبّ والشتم بأقذع الألفاظ عندنا ، بألفاظ تطعن في شرفي وخاصّة الشابّ أكثر من مضايقتي والذي ذكرته في أوّل الاستشارة والآخرون يضحكون بصوت عال لجذب انتباهي للأمر وأنا أتقطّع لذلك فلا أستطيع أن أقول لأحد ما يجري ، و إن علم إخوتي بالأمر فستكون هناك دماء وتسقط أرواح لقبح ما يتّهمني به أولئك الأنذال ...فأنا البنت الوحيدة بين أربعة ذكور وأخاف عليهم أن يسجنوا بسبب الدفاع عنّي علما أنّني الفتاة الوحيدة في عمارتنا وهناك بنات في العمارات المقابلة ولا يفعلون معهنّ ذلك مع أنّهنّ لسن ملتزمات ولا يرتدين الحجاب الشرعي ، حتّى أخواتهنّ كذلك لا أعلم لماذا يفعلون ذلك فأنا لا أعرفهم ولم أرهم في حياتي أم لأنّني ملتزمة وأخواتهم لسن ملتزمات يكرهن لي نعمة الله . أنا حائرة ، ما السبب ؟ وأخيرا وليس آخرا أريد أن أبوح بسرّ ولا أكذب عليك يوما ما في لحظة ضعف كنت أسمع وأنتظر مجيئهم ولم يتعدّ ذلك الشعور أنّه بيني وبين نفسي وربّي فقط ولم أطلع أحدا أو أحسّسهم بذلك وليس إعجابا أو حبّا فيهم فأنا أعلم ما يريدون نظرا لمشاكل البيت بين أمّي وأبي ومشاكل إخوتي والحرمان العاطفي وعدم نيلي البكالوريا فأنا حزينة وأحسست أنّ ه‍ناك من يعرقل أمري ، ولم يتعدّ ذلك الشعور أنّه بيني وبين نفسي وربّي فقط فأنا أخاف أن يكون الله عاقبني لاهتمامي بهم فسلّطهم عليّ ... أريد أن أعرف أهو عقاب أم ابتلاء ؟ أعتذر عن الإطالة لأنّي أردت إطلاعك على كامل التفاصيل أستاذتي مع تحيّاتي .. أرجو ألاّ تتأخّروا في الردّ هذه المرّة فأنا أحتاج إلى الردّ لأطمئنّ وشكرا .


الإجابة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أشكركم على ما تقدّمون من إرشاد وتوجيه للناس وجعلكم الله ذخرا للإسلام والمسلمين ..
أرجو أن تجيبني د. بسمة السعدي حفظها الله وجمعني بها في الجنان . أنا فتاة عمري تسع عشرة سنة لم أجد لمن أفضفض إلاّ لكم بعد الله ، فأنا أعاني في صمت أذيّة وتحرّشات لفظيّة منذ عامين من شباب الحيّ فنحن سكنّا جددا منذ ثلاث سنوات وقد علمت ممّن أثق فيها بسرّية لتنبيهي لما يدور من حولي وأنا غافلة ، وتأكّدت من ذلك بنفسي فهم أصحاب أخي ومنهم من دخل بيتنا وأكل من ملحنا فنحن نسكن في الطابق الأرضي وهم يأتون تحت نافذتنا وعندما يسمعون صوتي أتكلّم مع أمّي مع أنّي أتكلّم بصوت منخفض يبدأون يتكلّمون بصوت عال و-يحمحمون - بصوت عال ويصرخون ويقولون ألفاظا إيحائيّة كأحبّك . أعطني رقم هاتفك بصفة الذكر ويضعون أغاني العشق والغرام وأنا عندما أسمعهم أغيّر الغرفة التي أجلس فيها ويحدث نفس الشيء فهم يقتفون أثري بصوتي وكأنّهم يراقبونني وخاصّة أحدهم فهو لم يملّ طوال ثمانية أشهر من مضايقتي رغم أنّه يعيش قصّة حبّ هو وفتاة وسيتزوّجان .. لكي أعطيه رقم ه‍اتفي كما يطمع وأخي المسكين(صديقهم) لا يدري أنّهم يطعنونه من خلف ويخونونه ،علما أنّه عندما يكون معهم لا يفعلون ذلك ، هم جبناء كخفافيش الظلام لا يفعلون ذلك إلاّ ليلا والمشكلة أنّ أصحاب أخي الصغير وعمره سبع عشرة سنة أصبحوا يأتون تحت النافذة ويفعلون ما يفعله الشباب الكبار أيضا ممّا ذكرت سابقا من أفعال يظنّونني لعوبا. وعندما أكون ذاهبة إلى المدرسة يبقون ينظرون إليّ وأحدهم يطلق بوق السيّارة ليجذب انتباهي ، هم لا يعلمون أنّي متفطّنة إليهم علما أنّني ملتزمة وأرتدي الحجاب الشرعي بمواصفات العلماء دون نقاب وأغضّ بصري عن الرجال ـ وبعد يأس صاحب أخي الكبير وعمره اثنان وعشرون عاما وصاحب أخي الصغير وعمره سبعة عشر عاما من إستجابتي لهم أخذوا يشوّهون سمعتي وصورتي أمام الشباب الآخرين ويتّهمونني بما أنا بريئة منه براءة الذئب من دم النبيّ يوسف عليه السلام، فكلّهم ضدّي و يقولون إنّي أتجسّس عليهم وأنظر إليهم وأراقبهم من نوافذ البيت ويظنّون أنّي أفعل كلّ حركة يسمعونها في البيت ويلصقونها بي وأنا أسكن مع إخوتي ووالدي وكلّ له فعله مثلا عندما يطفئ أخي نور الغرفة أو أمّي يقولون أنا التي أطفأته لكي أطلّ عليهم خاصّة في الليل أو عندما تتحدّث أمّي بصوت عال أو في الهاتف أو تصرخ مع إخوتي يظنّونني أنا وغير ذلك .. باختصار يتربّصون بي حتّى داخل بيتي ليتحاملوا عليّ أكثر ويكشفوا عيوبي ويطلقوا إشاعات ضدّي ، مثلا كنت أسعل بشدّة جرّاء إصابتي بالسلّ فأخذوا يقولون إنّي أسعل هكذا لألفت انتباههم فأصبحوا كبيرا وصغيرا يأتون تحت النافذة وعندما يسمعونني أسعل يتظاهرون بالسعال .. قلبوا الموازين لأنّي أعرضت ولم ألتفت لهم علما أنّي لا أخرج إلاّ من البيت إلى المدرسة ولا أتكلّم أو أختلط بالرجال حتّى داخل المدرسة . فعندما أريد أن أعرف شيئا أتوجّه إلى البنات ، فأنا والحمد لله التزمت منذ صغري بفضل الله وأسعى إلى تطبيق تعاليم الدين في حياتي علما أنّ أمّي وأبي وإخوتي ليسوا ملتزمين وأعرف مخاطر الاختلاط على ديني وأغضّ بصري عن الرجال .. أذوق طعم الظلم ومرارة الألم ممّا يتّهمني به الذئاب البشريّة ومجموعة حثالة لا يرقبون الله في أعراض وحرمات الناس ، يحاولون الإيقاع بي وتجريدي من ثوب الحياء بإخضاعي لنزواتهم الخبيثة ولكنّ ذلك لن يكون لهم بإذن الله . وفي التطوّرات الأخيرة التي لم أذكرها في استشارتي السابقة أنّهم أصبحوا يتجاوزون الحدود هذه الأيّام وأعجب من جرأتهم ، فقد قام شابّ بتأجيجهم ضدّي هو وشابّ آخر حاقد قال لهم إنّي متفطّنة إليهم وإنّي أنظر إليهم من النافذة وغيرها زورا و بهتانا ، فأنا عندما كنت مريضة دعوت الله أن يكفينيهم فابتعدوا عنّي في تلك الفترة وحمدت الله أن سترني ولم يتفطّنوا أنّي متفطّنة إليهم لأنّهم إذا تفطّنوا لعلمي بهم سيتجاوزون أكثر من السابق فأخذوا يراقبون تحرّكاتي و صوتي حتّى صوت أمّي وتحرّكاتها يظنّونني أنا ويطلقون عبارات السبّ والشتم بأقذع الألفاظ عندنا ، بألفاظ تطعن في شرفي وخاصّة الشابّ أكثر من مضايقتي والذي ذكرته في أوّل الاستشارة والآخرون يضحكون بصوت عال لجذب انتباهي للأمر وأنا أتقطّع لذلك فلا أستطيع أن أقول لأحد ما يجري ، و إن علم إخوتي بالأمر فستكون هناك دماء وتسقط أرواح لقبح ما يتّهمني به أولئك الأنذال ...فأنا البنت الوحيدة بين أربعة ذكور وأخاف عليهم أن يسجنوا بسبب الدفاع عنّي علما أنّني الفتاة الوحيدة في عمارتنا وهناك بنات في العمارات المقابلة ولا يفعلون معهنّ ذلك مع أنّهنّ لسن ملتزمات ولا يرتدين الحجاب الشرعي ، حتّى أخواتهنّ كذلك لا أعلم لماذا يفعلون ذلك فأنا لا أعرفهم ولم أرهم في حياتي أم لأنّني ملتزمة وأخواتهم لسن ملتزمات يكرهن لي نعمة الله . أنا حائرة ، ما السبب ؟ وأخيرا وليس آخرا أريد أن أبوح بسرّ ولا أكذب عليك يوما ما في لحظة ضعف كنت أسمع وأنتظر مجيئهم ولم يتعدّ ذلك الشعور أنّه بيني وبين نفسي وربّي فقط ولم أطلع أحدا أو أحسّسهم بذلك وليس إعجابا أو حبّا فيهم فأنا أعلم ما يريدون نظرا لمشاكل البيت بين أمّي وأبي ومشاكل إخوتي والحرمان العاطفي وعدم نيلي البكالوريا فأنا حزينة وأحسست أنّ ه‍ناك من يعرقل أمري ، ولم يتعدّ ذلك الشعور أنّه بيني وبين نفسي وربّي فقط فأنا أخاف أن يكون الله عاقبني لاهتمامي بهم فسلّطهم عليّ ... أريد أن أعرف أهو عقاب أم ابتلاء ؟ أعتذر عن الإطالة لأنّي أردت إطلاعك على كامل التفاصيل أستاذتي مع تحيّاتي .. أرجو ألاّ تتأخّروا في الردّ هذه المرّة فأنا أحتاج إلى الردّ لأطمئنّ وشكرا .

( عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في أعلى الإجابة على اليمين .. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه )



زيارات الإستشارة:1042 | استشارات المستشار: 386


الإستشارات الدعوية

الشيطان يقف في طريق التزامي!
الدعوة والتجديد

الشيطان يقف في طريق التزامي!

الشيخ.عادل بن عبد الله باريان 23 - جمادى الآخرة - 1431 هـ| 06 - يونيو - 2010
وسائل دعوية

كيف أتغلب على شهوة نفسي وعلى الشيطان؟

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي9072


وسائل دعوية

أريد أن أكون ممن يرفع شأن أمتي ؟

فاطمة بنت موسى العبدالله3574


الدعوة والتجديد

خطيبي يرفض فكرة لبسي للنقاب!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )4262

استشارات محببة

أمّي تريد أن تعرف هل أبي راض عنها قبل وفاته !
الأسئلة الشرعية

أمّي تريد أن تعرف هل أبي راض عنها قبل وفاته !

السلام عليكم .. أمّي تريد أن تعرف هل أنّ أبي راض عنها قبل وفاته...

د.بدر بن ناصر بن بدر البدر390
المزيد

مضت سبع سنوات وأنا لا أعرف عن زوجي شيئا!
الاستشارات القانونية

مضت سبع سنوات وأنا لا أعرف عن زوجي شيئا!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تزوّجت من شخص في 2 0/10 ومكثت...

هدى محمد نبيه392
المزيد

والدته ترفض زواجه من أيّ فتاة عدا ابنة خاله!
الاستشارات الاجتماعية

والدته ترفض زواجه من أيّ فتاة عدا ابنة خاله!

السلام عليكم و رحمة الله أنا فتاة عمري ثلاث وثلاثون سنة .. كنت...

د.سميحة محمود غريب393
المزيد

كيف أتصرف مع زوج عنيد يرفض استقلالنا عن أهله؟
الاستشارات الاجتماعية

كيف أتصرف مع زوج عنيد يرفض استقلالنا عن أهله؟

السلام عليكم .. عن كيفيّة التصرّف مع زوج عنيد ويرفض استقلالنا...

عواد مسير الناصر393
المزيد

لماذا لا يطلّقني إذا كان يريد موتي!
الاستشارات الاجتماعية

لماذا لا يطلّقني إذا كان يريد موتي!

السلام عليكم ورحمة الله أشكر هذا الموقع الذي أتاح للجميع طرح...

د.مبروك بهي الدين رمضان393
المزيد

مشكلة خطيبي أنّه لا يتواصل معي!
الاستشارات الاجتماعية

مشكلة خطيبي أنّه لا يتواصل معي!

السلام عليكم مشكلتي أنّي مخطوبة من شخص مسافر وأنا في الأردن...

مها زكريا الأنصاري393
المزيد

المشكلة أني تعلّقت بها وأفكّر في إعادة طلبي!
الاستشارات الاجتماعية

المشكلة أني تعلّقت بها وأفكّر في إعادة طلبي!

السلام عليكم .. تعرّفت إلى فتاة صدفة عن طريق قريبة لي ، دارت...

مالك فيصل الدندشي393
المزيد

أنا سعيدة و الحمد لله لكنّي أريد أن أعمل شيئا!
الاستشارات الاجتماعية

أنا سعيدة و الحمد لله لكنّي أريد أن أعمل شيئا!

السلام عليكم .. أنا ربّة منزل لا أعلم ما أريد عندي كثير من...

أ.سماح عادل الجريان393
المزيد

أهلي لا يريدونها نظرا لقصر قامتها!
الاستشارات الاجتماعية

أهلي لا يريدونها نظرا لقصر قامتها!

لديّ شقيقان يعانيان من مرض مزمن وراثيّ "التليّف الكيسي" وكلّما...

سعاد عبداللطيف باوزير393
المزيد

أنا خائفة من أن يعاقبني الله بمثل ما فعلت!
الأسئلة الشرعية

أنا خائفة من أن يعاقبني الله بمثل ما فعلت!

السلام عليكم أودّ الاستفسار وأريد إجابة شافية كافية منكم بارك...

د.فيصل بن صالح العشيوان393
المزيد