الاستشارات الاجتماعية » مشكلات زوجية-الأسباب الداخلية » الزوجة وهاجس الطلاق


08 - رجب - 1438 هـ:: 05 - ابريل - 2017

أخذت ورقة طلاقي لكن سبحان الله ما أحسست بطعم الراحة !


السائلة:فاطمه

الإستشارة:جمعان بن حسن الودعاني

السلام عليكم ورحمة الله
لي ثلاث سنين معلّقة ، تزوّجت لكنّي مكثت شهرين أو ثلاثة وبعدها تخلّى عنّي زوجي وتركني في بيت أهلي ، علما أنّه يكذب كثيرا عليّ وعلى أهلي بينما أهلي طيّبون جدّا معه. حاولنا بكلّ الطرق مساعدته لكن بدون أيّ فائدة .. كنت أريد استقرارا وحياة زوجيّة وبيتا .. استخرت ربّي في الطلاق وارتحت ، وأمس أخذت ورقة طلاقي لكن سبحان الله ما أحسست بطعم الراحة ، لقد أحسست أنّي مغبونة وكأنّ بداخلي بركانا ، أصبحت لا أستطيع أن أبكي كعادتي وأرتاح و أحسست بضيق وتعب وكان لديّ طموح كبير .. لم يكن عندي مصاريف ولم أقدر أن أفعل شيئا وخسرت وظيفتي وراتبي بسبب زوجي.

عمر المشكلة :
ثلاث سنين .

في اعتقادك ما هي أسباب المشكلة؟
معلّقة بدون سكن ولا بيت ولا استقرار و لا مصاريف ولا وظيفة .

في اعتقادك ما هي الأسباب التي أدّت إلى تفاقم المشكلة؟
عدم وجود وظيفة وكثرة الاستهتار بالزواج وعدم المسؤوليّة والاستقرار، والأسوأ من هذا كلّه الكذب واللفّ والدوران وعدم الصراحة .

ما هي الإجراءات التي قمت بها لحلّ المشكلة ؟
حاولت بكلّ الطرق لكن بدون أيّ فائدة ..


الإجابة

عليكم السلام ورحمة الله
الأخت الفاضلة: فاطمة - أسعدك الله تعالى
أختي فاطمة أراك فتاة طموحة متفائلة متطلّعة للمستقبل تمتلكين شيئا تفتقده الكثير من البنات وهو: الرضا والقناعة فهنيئا لك والله .
الحياة لا تزال أمامك والمستقبل الجميل ينتظرك .
لا تزالين في مقتبل العمر ولديك طموح عال ورغبة في حياة مستقرّة ، ولأنّك تستحقّين الشيء الكثير فقد صرف الله عنك شرّا وسيبدلك خيرا بإذن الله تعالى ..
" فَعَسَى أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا"
لاحظي (خيرا كثيرا) ليس خيرا واحدا بل خيرا كثيرا .
ويقول تبارك وتعالى: " وَعَسَى أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ ۖ وَعَسَى أَن تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ ۗ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ"
امسحي دموع الماضي، واطوي صفحته، وانظري إلى المستقبل المشرق بإذن الله.
أختي فاطمة : يجب أن تعلمي جيّدا أنّ الحياة لا تقف عند شخص معيّن، بل الحياة تجارب وكلّما مرّ الإنسان بتجربة تعلّم منها الكثير ، وبصبره واحتسابه الأجر على ما ناله من الألم والحزن فإنّ الله يعوّضه خيرا في الدنيا والآخرة .
وعد من الله "فإنّ مع العسر يسرا * إنّ مع العسر يسرا" فلماذا الحزن وربّك قد وعدك خيرا ؟!
ماذا عليك أن تفعلي ؟
- اهتمّي بمستقبلك وركّزي تفكيرك على تطوير نفسك بالدخول في برامج ودار لتحفيظ القرآن الكريم، أو الالتحاق ببعض الدورات، أو البحث عن عمل .
- اقتربي من الله أكثر، وأكثري من الدعاء وسترين الفرج قريبا بإذن الله .
- تذكّري أنّ غيرك أسوأ منك ممّن طلّقت عن خمسة أولاد أو أكثر ولا تجد ملجأ تلجأ إليه و.. و.. و..
أرجو الله لك الخير في الدنيا والآخرة .

( عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في أعلى الإجابة على اليمين .. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه )



زيارات الإستشارة:725 | استشارات المستشار: 30


الإستشارات الدعوية

أجد في نفسي حباً للدعوة وأخشى من العجب بالنفس!!
أولويات الدعوة

أجد في نفسي حباً للدعوة وأخشى من العجب بالنفس!!

بسمة أحمد السعدي 09 - ربيع أول - 1427 هـ| 08 - ابريل - 2006
الدعوة والتجديد

أنصح غيري ولا أسيطر على نفسي!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )4558

مناهج دعوية

احذري خطوات الشيطان في دعوة الرجال!

الشيخ.خالد بن عبد العزيز أبا الخيل3709