الاستشارات النفسية » الاضطرابات النفسيه للراشدين


12 - جمادى الآخرة - 1438 هـ:: 11 - مارس - 2017

لقد أصبحت الأفكار تراودني دائما بشأن خطأ المستشفى !!


السائلة:مايا

الإستشارة:أنس أحمد المهواتي

السلام عليكم ورحمة الله
لديّ مشكلة بعد ولادة ابنتي الأولى ، قالت لي حماتي كلاما: هل غيّروا لك ابنتك ؟ بعدها بنصف ساعة أصابني القلق ومسكت رأسي أصيح وأحسست أنّ هرمونات في رأسي نزلت، فكدت أجنّ .. وبعد ذلك بقيت أتجاهل الأمر حتّى ولادة ابنتي الثانية وتجاهلت الوسوسة كونهم ارتكبوا خطأ في ابنتيّ في المستشفى .. ذهب القلق سنتين وبعدها رجع بقوّة .. أريد أن أعرف ما بي هل هذا وسواس قهريّ ؟ هل سأشفى بدون دواء؟ علما أنّ زوجي رفض الطبيب النفسي وأنا خائفة أرجوكم أريد حلاّ .. لقد أصبحت الأفكار تراودني دائما بشأن خطإ المستشفى علما أنّ زوجي طلب أن أحمل وأنا خائفة من انتكاسة أو قلق زائد يفضحني .. أريد من فضلكم نصيحة سريعة.

عمر المشكلة :
خمس سنوات .

في اعتقادك ما هي أسباب المشكلة؟
مشكلتي وسواس قهري .

في اعتقادك ما هي الأسباب التي أدّت إلى تفاقم المشكلة ؟
لا أعرف

ما هي الإجراءات التي قمت بها لحلّ المشكلة؟
التجاهل لكن بدون جدوى .


الإجابة

وعليكم السلام و رحمة الله و بركاته ..
الأخت الكريمة : " مايا " .. حيّاك الله ..إنّنا لنقدّر الظروف التي مررت بها ..استشارتك تعتبر خطوة من خطوات " التفكير الإيجابي "، ومن ذلك أيضا أن يعي الشخص أنّ لديه مشكلة و لكن في حجمها الطبيعي دون مبالغة ، و يثقّف نفسه جيّدا من "مصادر موثوق بها " ، فكلّما قرأت عن عدوّك، عرفت كيف تهزمه ،هذا هو أوّل الطريق نحو النجاح تلو النجاح بإذن الله ، وإليك الكلمات المفيدة – بإذن الله :
1- إنّ الفكر الإيجابي يؤدّي إلى مشاعر ومعتقدات إيجابيّة وبالتالي إلى سلوك إيجابي .. .. و إنّ فهمنا و تطبيقنا لحديث رسول الله صلّى الله عليه وسلّم في واقعنا ، يساعدنا في التخلّص من " القلق و الخوف و الوساوس القهريّة " – بإذن الله : عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ كُنْتُ خَلْفَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمًا فَقَالَ: (( يَا غُلَامُ إِنِّي أُعَلِّمُكَ كَلِمَاتٍ : احفظ الله يحفظك ، احفظ اللَّهَ تَجِدْهُ تُجَاهَكَ إِذَا سَأَلْتَ فَاسْأَلْ اللَّهَ وَإِذَا اسْتَعَنْتَ فَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ وَاعْلَمْ أَنَّ الْأُمَّةَ لَوْ اجْتَمَعَتْ عَلَى أَنْ يَنْفَعُوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَنْفَعُوكَ إِلَّاّ بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ لَكَ ، وَلَوْ اجْتَمَعُوا عَلَى أَنْ يَضُرُّوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَضُرُّوكَ إِلَّاّ بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ عَلَيْكَ رُفِعَتْ الْأَقْلَامُ وَجَفَّتْ الصُّحُفُ)) ..
2- "الخوف " بدرجة منخفضة أمر فطريّ يجعلنا في مأمن عن مصدر الخطر ، لكن إذا زاد الخوف عن الحدّ الطبيعي أصبح "خوفا مرضيّا " مكتسبا أو متعلّما من خلال البيئة ..ربّما أصبح لديك ربط بين مواقف مررت بها أو قصص قد سمعت عنها أثّرت في زيادة خوفك ثمّ أصبح هناك " تعميم " لهذا الخوف فأصبحت تأتيك أفكار سلبيّة فيما يخصّ " التبديل في المواليد في المستشفى " ، و ربّما أثّرت على فاعليّتك واهتمامك بأسرتك ، و ربّما هذه الفكرة أخذت وقتا منك ، ويبدو أنّ شخصيتك قلقة ولديك استعداد ، فتعمّق إحساسك بتلك الأفكار السلبيّة .. إنّ حالتك تبدو أقرب إلى " الوسواس القهري " ، من حيث تضخيم المخاوف، والانشغال الزائد بالعواقب المتوهّمة، وما يصاحب هذا من تفكير سلبيّ يصاحبه شعور بالحزن، ويتلوه ربمّا الإحساس بالإحباط ، فزيارتك للطبيبة النفسيّة ستحدّد - بالضبط - هل هي مخاوف مرضيّة أم وساوس قهريّة ، و ربّما يتجنّب المصاب بتلك الحالة مواقف معيّنة ارتبطت في ذهنه ، إلى درجة أنّ بعضهم قد يتجنّبون " الإنجاب مرّة أخرى " أو العلاقات الاجتماعيّة أو يتركون وظائفهم أو دراستهم ..لذلك يكون المصاب عرضة للإصابة ب" الاكتئاب " – لا سمح الله - و هنا نودّ أيضا أن ننوّه إلى أنّه ربّما توصي الطبيبة بإجراء بعض الفحوصات أو التحاليل الطبّية ، فربّما نقص فيتامينات معيّنة أحيانا قد تزيد من تلك الأعراض ..

*** ( صحّتك النفسيّة أوّلا ) : كما تعلمين أنّ الله أمرنا بالتداوي ، و أنّ الطبّ النفسي له أهمّية كبيرة كغيره من التخصّصات الطبّية الأخرى التي هي في تطوّر مستمرّ بفضل الله ، و كثير من الناس قد يكونون معرّضين للصعوبات النفسيّة، فليس هناك ما يعيب أو يحرج بالقيام بزيارة الطبيبة فستكون مؤتمنة على " سرّية المعلومات التي تخصّ المراجعة " حسب رغبتها ، و أنت – ما شاء الله تبارك الله - مثقّفة وواعية ، فيمكن أن يقوم شخص حكيم ثقة – من أهلك أو أهله مثلا - بإقناع زوجك بأن تذهبي و تستشيري طبيبة نفسيّة ، و أن يشجّعك زوجك و يقف إلى جانبك و بكون داعما لك ، فالطبيبة النفسيّة ستجري تقييما شاملا لحالتك لتشخيص حالتك عن قرب بشكل دقيق ، وقد تصف لك دواء مساعدا ومناسبا لحالتك لفترة معيّنة وقد توصي ببعض الجلسات النفسيّة لتجاوز تلك المرحلة .. فالصحّة النفسيّة والدعم النفسي الاجتماعي لهما أثر إيجابيّ في ذلك ..
3 – ( جدّدي حياتك ) : وأوّل خطوة هي تجديد الصلة و الثقة بالله ثمّ بما آتاك الله من قدرات و نعم لا تعدّ و لا تحصى .. و إنّ الله معك يحفظك و يحفظ عائلتك ...( فالتفكير الإيجابي يؤدّي إلى مشاعر و معتقدات إيجابيّة وبالتالي يكون السلوك إيجابيّا و حضاريّا ) ... فجدّدي حياتك بالتفكير بإيجابيّة في كلّ شؤون الحياة محاربة بذلك الأفكار السلبيّة ، و طبّقي استراتيجيّة ( التفكير أو الحوار الذاتي الإيجابي ) مثلا أن تطرحي الأسئلة الآتية على نفسك : ماذا ستجنين من أيّ أفكار سلبيّة ؟ فهي تخالف الواقع و لا تليق بإنسانة مثقّفة واعية مثلك .. فالله يحفظكم و يرعاكم - بإذن الله .. هذا يمنحك دافعيّة أكبر للتخلّص من الوساوس و الأفكار السلبيّة ....وهل تصرّفك يعكس قدرة على تحدّي الصعاب و مواجهتها بكلّ همّة عالية أم الاستسلام و الإحباط ؟ ثمّ ثقي أنّ الله معك يوفّقك لما فيه خير لك و لأسرتك بإذن الله ..

*** إذا ( لا تستسلمي للأفكار السلبيّة وحقّريها ) : وجّهي رسائل إيجابيّة عن ذاتك ، و قولي في نفسك : إنّي قادرة على تجاوز مخاوفي لأنّي أملك الجرأة والثقة اللازمة وهذه الأفكار التي تراودني غير صحيحة ، فبرمجة أفكارنا وأقوالنا بشكل إيجابيّ ستنعكس إيجابا في توجيه سلوكنا وتجاوز مخاوفنا باختلاف أنواعها ... ومن الإجراءات السلوكيّة التي ستوضّحها لك المعالجة النفسيّة – حسب حالتك - : ( استراتيجيّة التعرّض و منع الاستجابة ، وقف التفكير ، الإلهاء ، التحويل ، التسريع ، العلاج بالتنفير ، كما ستزوّدك المعالجة بكثير من الإجراءات السلوكيّة والوسائل الصحّية للتغلّب على المشاعر السلبيّة من خلال تمارين الاسترخاء الذهني والعضلي والتنفّس العميق .. المهمّ الالتزام بها وتطبيقها و المضيّ قدما نحو العلاج .
4- هناك " حيل أو تمارين نفسيّة علاجيّة " لإحداث نوع من فكّ الارتباط الشرطي مثلا أن نقرن الفكر الاسترسالي بصوت ساعة منبّه قويّ .. فيمكنك لفترة معيّنة أن تضبطي المنبّه - فترة معيّنة - ليرنّ كلّ ربع ساعة مثلا ، ثمّ تزيدين المدّة .. وعندما تسمعينه قولي : قف ، قف .. قف ،.. أو استخدام شيء منفّر كوضع مطّاطة مناسبة حول معصم اليد، وعندما تأتيك أيّ فكرة وسواسيّة ، قومي بلسع يدك بتلك المطّاطة بشكل غير ضارّ ؛ وهذا سيشعرك بالألم، لكن عند تكرار الأمر يصبح لديك ربط بين الألم والفكرة الوسواسيّة ، فيحلّ الألم مكان الفكرة ، وتزول الفكرة الوسواسيّة تدريجيّا .. ثمّ غيّري مكانك وابدئي سريعا بنشاطات مفيدة .. بعدها سيصبح عندك (منبّه ذاتي) للتخلّص من هذا الاسترسال ..
5- ( حاولي أن تتخلّصي من أيّ وحدة أو انعزاليّة ) .. وأشغلي وقتك بالمفيد .. و يفيدك التعبير عن مشاعرك لشخص حكيم و ثقة هو عندك " كنموذج و قدوة " في الصفات و القيم الحميدة كالشجاعة .. كزوجك أو كأمّك أو أبيك أو أختك أو أخيك أو صديقتك .. ثمّ خالطي الصالحات في جوّ مليء بالحيويّة و التفاعل الإيجابيّ بدل الصمت و الوحدة .. وبشكل جماعيّ قوموا معا بإنجاز يشعركم بالفخر و الراحة النفسيّة لأنّكم أرضيتم الله .. و أعمال الخير كثيرة .. و عبّري بمسابقات في الرسم ورواية القصّة أمام أهلك و صديقاتك عن قيم جميلة كالشجاعة و علوّ الهمّة و الكرم و المسارعة في الخيرات مثلا .. اكتشفي قدراتك و حقّقي طموحاتك و مواهبك في مراكز الخير و النور .. كلّ ذلك له دور في زيادة الثقة بالله أوّلا و بالتالي الثقة بالذات و قوّة الشخصيّة .. و يكون لك مكانة و بصمة خير في المجتمع .. و سيتلاشى الخوف والتوتّر و القلق و كلّ الأفكار السلبيّة بشكل تدريجي و يحلّ محلّه الشعور بالأمان و الطمأنينة والتصرّف الحكيم بإذن الله ..
6- اتّفقوا على أن تنظّموا أوقاتكم ببرنامج زمنيّ فيه التنوّع و الشمول تحقّقون فيه أهدافا جميلة مشتركة ليكون لحياتكم معنى أروع و أجمل بإذن الله ..
7 - ( القيام - بما يناسبك - من تمارين رياضيّة كالمشي مثلا ) ، و أيضا ( تمارين التأمّل و الاسترخاء ) ومن تلك التمارين: أخذ شهيق عميق وبهدوء بشكل تدريجي .. وتتخيّل منظرا طبيعيّا جميلا .. وكلمات أو مواقف رائعة .. واستشعري معيّة الله معك .. ثمّ أخرجي الزفير بهدوء ومعه أيّ أفكار سلبيّة .. كرّري ذلك قدر الحاجة لأنّ تمارين الاسترخاء تجعل الإنسان يحسّ بشيء من الأمان الداخلي ، واسترخاء النفس يؤدّي إلى زوال التوتّر و القلق و الخوف و يضعف الوساوس القهريّة أّيّا كان نوعها و أيّا كان منشؤها بإذن الله... حفظكم الله و أسعدكم في الدنيا و الآخرة .. اللهمّ آمين ...

( عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في أعلى الإجابة على اليمين .. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه )



زيارات الإستشارة:1859 | استشارات المستشار: 405


استشارات محببة

ما تعاني منه هو نتيجة لما مررت به من التجربة المرضيّة!
الاستشارات النفسية

ما تعاني منه هو نتيجة لما مررت به من التجربة المرضيّة!

السلام عليكم ورحمة الله قبل حلول شهر رمضان بدأ عندي ضيق في التنفّس...

ميرفت فرج رحيم1854
المزيد

هل أعتبرها حيضا مع أن فترة الطهر أقل من 14 يوماً?
الأسئلة الشرعية

هل أعتبرها حيضا مع أن فترة الطهر أقل من 14 يوماً?

السلام عليكم ورحمة الله..أحببت السؤال عن مجيئ الدورة الشهرية...

د.فيصل بن صالح العشيوان1855
المزيد

ألاحظ على ابنة أختي الخجل الزائد وعدم الثقة!
الإستشارات التربوية

ألاحظ على ابنة أختي الخجل الزائد وعدم الثقة!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأشكر القائمين على هذا الموقع...

د.عصام محمد على1855
المزيد

هل فكرة إعادة العام الدراسي فكرة صائبة؟
الإستشارات التربوية

هل فكرة إعادة العام الدراسي فكرة صائبة؟

السلام عليكم
أنا طالبة في كلّية الصيدلة المستوى الثالث، قد...

فاطمة بنت موسى العبدالله1855
المزيد

طفلي لا يشترك مع الأولاد في اللعب ويتعصّب!
الإستشارات التربوية

طفلي لا يشترك مع الأولاد في اللعب ويتعصّب!

السلام عليكم.. ابني لديه 4 سنوات ويذهب إلى الحضانة وهو طفل...

هدى محمد نبيه1855
المزيد

هل سيكون لي إخوة هل سيبحثون عنّي أم  سأبحث عنهم  ؟
الاستشارات النفسية

هل سيكون لي إخوة هل سيبحثون عنّي أم سأبحث عنهم ؟

السلام عليكم ..
أشعر دائما كأنّي متبنّاة رغم حصولي على كلّ...

رانية طه الودية1855
المزيد

ما حكم وضع صور
الأسئلة الشرعية

ما حكم وضع صور "ماكياج" فقط للعين في وسائل التواصل .؟

السلام عليكم لو سمحت دكتور – أريد أن أسأل عن حكم وضع صور "ماكياج"...

د.بدر بن ناصر بن بدر البدر1855
المزيد

لا أريد الشخص الذي كنت على علاقة به !
الاستشارات الاجتماعية

لا أريد الشخص الذي كنت على علاقة به !

السلام عليكم ورحمة الله .. كانت لي علاقة عاطفيّة بشخص استمرّت...

سلوى علي الضلعي1855
المزيد

متّفقان في كلامنا و أفكارنا لكنه أقل مني تعليما!
الاستشارات الاجتماعية

متّفقان في كلامنا و أفكارنا لكنه أقل مني تعليما!

السلام عليكم ..
أنا فتاة في الرابعة والعشرين من عمري تقدّم...

أماني محمد أحمد داود1855
المزيد

عملت مسابقة على الانستقرام فما الحكم ؟
الأسئلة الشرعية

عملت مسابقة على الانستقرام فما الحكم ؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته آمل منكم الردّ على استشارتي...

د.بدر بن ناصر بن بدر البدر1855
المزيد