الاستشارات الاجتماعية » مشكلات زوجية-الأسباب الداخلية » التقصير والإهمال في الحياة الزوجية


06 - ربيع الآخر - 1438 هـ:: 05 - يناير - 2017

زوجتي تريدني دائما في البيت وتختلق المشاكل !


السائلة:سعد

الإستشارة:عبد الرحمن بن محمد الصالح

السلام عليكم ورحمة الله
لديّ زوجة فعلت معها المستحيل ولكنّها نكديّة وحنّانة، تريدني دائما في البيت وتختلق المشاكل وتحبّ الأبّهة والتفاخر وتحبّ أن تفعل مثل هذه وهذه وجئني بمثل ما جاء به زوج هذه وهذه وكلّما فعلت شيئا ... قالت فعلت لك هيّا .. لا تبقى في البيت ، تخرج يوميّا إلى أهلها أو بالسيّارة ..

عمر المشكلة :
أربع سنوات

في اعتقادك ما هي أسباب المشكلة؟
لا أعلم .


الإجابة

وعليكم السلام ..
أخي العزيز نشكرك على ثقتك بالموقع ونرجو الله لك التوفيق .
إنّ الاختلاف بين الرجل والمرأة أمر طبيعيّ فإذا توقّعنا بعض الفروق وتعاملنا معها بحكمة وتغافلنا عن بعض الأخطاء هدأت وسيطرنا على الوضع وأصبحت الحياة سعيدة ، أمّا إذا تعاملت المرأة مع الزوج بأسلوب خاطئ يتضايق منه ، وإذا تعامل الرجل مع الزوجة بتسلّط أو تقصير في تحمّل مسؤوليّته في البيت وأداء دور مع أبنائه فإنّ الزوجة تتضايق ويكون لها ردّة فعل ، لذا من أجل أن يتحسّن وضعك الأسري ابدأ بنفسك وقم بواجباتك ثمّ اعمل على تصحيح المفاهيم الخاطئة لديها من خلال الحوار الهادئ الفعّال وتوضيح حدود معيّنة تلتزمان بها وأسمعها بعض الدورات المقنعة التي توضّح لها الآداب الشرعيّة في الحياة الزوجيّة وحقوق الزوج وحدود النفقة وأساليب التناغم الأسري مثل دورة فنّ التناغم الأسري د/ عثمان با عثمان - وهي موجودة في اليوتوب - ممّا يساعد على إقناعها لتغيير أساليبها واحتواء زوجها وممكن الاستعانة بالأخوات الفاضلات لمساعدتها على مراجعة أساليبها وإقناعها بالأسلوب الصحيح أو زيارة مراكز الاستشارات والإصلاح الأسري للاستفادة من خبرتهم وتخصّصهم في الاستشارات وتصحيح المفاهيم الخاطئة لديكما ، ومن ثمّ تحافظ على بيتك وأسرتك من الاختلاف أو التفرّق ... وفّقك الله وسدّد خطاك .

( عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في أعلى الإجابة على اليمين .. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه )



زيارات الإستشارة:794 | استشارات المستشار: 238