الاستشارات الدعوية » الدعوة والتجديد


05 - ربيع الآخر - 1438 هـ:: 04 - يناير - 2017

هل يمكن أن يتسبّب الدين فعلا في عرقلة أموري؟!


السائلة:Rafid

الإستشارة:مبروك بهي الدين رمضان

السلام عليكم ورحمة الله
إخواني الأفاضل إنّي ألتجئ بعد الله لطلب النصح والمشورة منكم فما خاب من استشار .. إنّي أخي العزيز ومنذ أربعة أشهر في وضع صعب جدّا ، فقد كنت ومازلت أسكن نفس الشقّة ... إنّي عربيّ أقيم في بلد أوروبّي وبطبيعة الحال فإنّي مؤجّر شقّة انتهى عقدي بها منذ أشهر ، مشكلتي أنّي لابدّ من تركها وأخطرت من المحكمة ثلاث مرّات بذلك ، وحيرتي أنّي هذه المرّة كلّما وجدت شقّة واتّفقت مع أصحابها يظهر شيء أو عارض يمنع أهل الشقّة من إتمام العقد ، سؤالي هو أنّي امتنعت عن دفع "الفواتير" كالماء وغيرها لأهل الشقّة الأولى لأنّي أعتقد أنّي أعاقبهم على معاملتهم السيّئة لي ولعائلتي ، علما أنّي أقرأ سورة البقرة لتيسير أموري واستشرت بعض الشيوخ ونفّذت ما طلبوا منّي من تبخير وأدعية لتسهيل أموري ، ولكن بدون جدوى .. سؤالي من الناحية الشرعيّة هل يجب أن أسدّد لهم "الفواتير" مع ما ذكرت ؟ وهل يمكن أن يتسبّب الدين فعلا في عرقلة أموري؟ أرجوكم أفيدوني أفادكم الله وجزاكم عنّي وعن عائلتي المهدّدة بالطرد في الشارع كلّ خير والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


الإجابة

عليكم السلام ورحمة الله
الحمد لله ربّ العالمين، والصلاة والسلام على نبيّنا محمّد وعلى آله وصحبه أجمعين .. وبعد.
نشكر لكم حسن ظنّكم وثقتكم بموقع لها أون لاين ونسال الله تعالى لنا ولكم العون والتوفيق والرشاد ..
أخي المبارك .. لا يجوز لأحد أن يحتال للتهرّب من دفع هذه الرسوم بأيّ حجّة كانت سواء من أصحاب البيت أو الجهات الرسميّة، لأنّ هذا من خيانة الأمانة، ومن الإخلال بالعقد والعهد الذي وافق عليه الشخص، والمؤمنون على شروطهم، ومن كان عاجزا عن القيام بأسباب الحياة مع الأخذ بما معه من سبل، ولم يتقاعس عن ذلك، أو كان لا يستطيع حيلة - لسبب من الأسباب - في تأمين حدّ الكفاية من المعيشة لعجز عن ذلك كان واجبا طلب الإذن من صاحب الحقّ .
ولذا يجب عليك شرعًا سداد فاتورة الكهرباء والماء في موعدها، لأنّ ذلك هو مقتضى العقد القائم بينك وبين صاحب العقار، ولا يجوز التهرّب من السداد، وقد أمر الله عزّ وجلّ بالوفاء بالعقود في قوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ)، فهذه الآية الكريمة عامّة تشمل كلّ العقود والعهود والالتزامات التي يلتزم بها الشخص مع غيره.
أمّا تعسّر حصولك على سكن مناسب لك، فهذا أمر يرجع إلى عدّة أسباب منها عدم التوفيق، ومنها ما يكون من شروط لا تتوفّر في المكان أو شروط لا تتوفّر في الباحث عن السكن، وعدم التوفيق يحتاج إلى حسن توكّل على الله تعالى والدعاء والأخذ بالأسباب والبحث بعدّة وسائل وفي عدّة مناطق والاستفادة من الوسطاء ومكاتب التأجير وغيرها.
وفّقك الله لكلّ خير ..

( عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في أعلى الإجابة على اليمين .. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه )



زيارات الإستشارة:1286 | استشارات المستشار: 1523