الاستشارات الدعوية » الدعوة والتجديد


01 - محرم - 1438 هـ:: 03 - اكتوبر - 2016

أريد الجنّة لكنّي أشعر أنّها بعيدة عنّي جدّا


السائلة:ساميه

الإستشارة:فاطمة بنت موسى العبدالله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا فتاة عمري 25 سنة أعاني من عدّة ابتلاءات وأمراض انتابتني متتالية إلى أن أصبحت الآن جسدا فقط يأكل ويشرب وينام .. مصيبتي ليست هنا مصيبتي أنّي فقدت الإحساس وتبلّدت مشاعري ، أصبحت لا أحسّ بحزن ولا بفرح أعصي الله ولا أتألّم ، صار كلّ شيء عاديّا يضايقني في هذا الأمر ، لكنّي لا أستطيع فعل أيّ شيء ، حاولت التغيير كثيرا لكنّي دائما ما أفشل ، أنا الآن لا أملك زوجا ولا ذريّة ولا صحّة ولا دينا .. نعم لأنّي عصيت الله كثيرا وأهملت صلواتي وسببت الربّ ، أصبحت أكره نفسي لشدّة عصياني لله وأعلم أنّ ابتلاءاتي ما هي إلاّ عقوبة . أريد أن أتغيّر وأتقرّب إلى ربّي وأتوب إليه ، لكنّي فقدت الإحساس وقلبي أصبح قاسيا .. أنا لا أريد أن أموت هكذا ، أريد الجنّة لكنّي أشعر أنّها بعيدة عنّي جدّا .. دعوت الله كثيرا ولم يستجب لي وأنا دائما يائسة وقانطة من رحمته علما أنّ فيّ مسّا وعينا وحسدا ، ماذا أفعل؟ ساعدوني وشكرا لكم .


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
مرحبا بك غاليتي في موقع لها أون لاين للاستشارات والله أسأل أن يكفيك ما أهمّك ويجعل لك من كلّ ضيق مخرجا ومن كلّ همّ فرجا .
غاليتي: أشعر معك برسالتك وأقرأ في سطورها حجم الألم والمعاناة وأستشفّ منها رغبة صادقة نحو التغيير لذا أبشّرك بداية بأنّ مجرّد تواصلك بنا في هذا الموقع هو الخطوة الأولى للتغيير ..ها أنت لم ترضي بالحال وكتبت لنا فتلك الرغبة الشديدة نحو التغيير هي خطوة تتلوها خطوات بإذن الله يا رائعة ..
غاليتي: أعيدي النظر فيما حولك ، هناك نِعَم أخرى نتقلّب فيها ربّما غابت عن الكثير (عقل وسمع وبصر أمن وأمان أليست نعما نتقلّب فيها ؟ حتّى نعمة الألم والإحساس والقدرة على إيصال المشاعر للآخرين هذه نعمة .. أيضا نأكل نشرب نتنفّس بيسر وسهولة أليست نعما ، فكم من مبتلى عجز عن ذلك .. فهلاّ شكرنا الله عليها ..) ربّما طمحت النفس لامتلاك شيء آخر فقدته !! لكن هي في المقابل تملك أشياء لا يمتلكها غيرها ألسنا في نِعَم عظيمة وعديدة تستحقّ الشكر؟ وإلى ذلك أشار عليه الصلاة والسلام في حديث جامع لأنواع الخير فقال: (انظروا إلى من هو أسفل منكم، ولا تنظروا إلى من هو فوقكم، فهو أجدر ألاّ تزدروا نعمة الله عليكم) لأنّ الإنسان إذا رأى من فضل عليه في الدنيا طلبت نفسه مثل ذلك، واستصغر ما عنده من نعمة الله تعالى .
غاليتي: إنّ أقدار الله كلّها خير سواء كانت في نظرنا خيرا أو شرّا .. سواء علمنا الحكمة أم جهلناها فنحن على خير وإلى خير .. تأمّلي معي قول رسول الله صلّى الله عليه وسلّم (عجبا لأمر المؤمن إنّ أمره كلّه خير، وليس ذاك لأحد إلاّ للمؤمن؛ إن أصابته سرّاء شكر؛ فكان خيرا له، وإن أصابته ضرّاء صبر؛ فكان خيرا له). رواه مسلم
ومن الأمور المهمّة التي أشير بها :
أوّلا: حول عبادة الدعاء:
1. إنّ استجابة الدعاء ليست نوعا واحدا وهي تحقيق المطلوب في الدعاء فقط( من مال أو زوج أو وظيفة ...) إنّما الاستجابة ثلاثة أنواع ، فهي إمّا أن تكون بتحقيق المطلوب في الدعاء ، أو أن يصرف عن الداعي من السوء والشرّ بقدر دعائه ، أو يدَّخر ذلك له أجرا وثوابا يوم القيامة فعَنْ أَبِي سَعِيدٍ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : (ما من مسلم يدعو بدعوةٍ ليس فيها إثم ولا قطيعة رحم إلاّ أعطاه الله بها إحدى ثلاث : إمّا أن تعجّل له دعوته ، وَإِمّا أَن يَدَّخِرَها لَهُ في الآخرة، وإمّا أن يصرف عنه من السوء مثلها، قالوا : إِذًا نكثر ؟ قال: الله أكثر) .. فأكثري من الدعاء وأنت موقنة بالإجابة.
2. قد يكون التأخير مصلحة، والاستعجال مضرّة، وقد قال النبيّ صلّى الله عليه و سلّم: (لا يزال العبد في خير ما لم يستعجل، يقول دعوت فلم يستجب لي) .
3. الدعاء عبادة من أفضل العبادات ولهذه العبادة آداب وهناك مسائل حول إجابة الدعاء وموانع لإجابة الدعاء أوصيك بالاطّلاع عليها ومن ذلك مثلا القراءة في: (كتاب الدعاء "مفهومه - أحكامه - أخطاء تقع فيه "لمحمّد الحمد – أو كتاب الدعاء من الكتاب والسنّة لسعيد القحطاني) أو غيرهما
ثانيا:
أوصيك بالرقية الشرعيّة وورد يوميّ من القرآن والأفضل الالتحاق بدور تحفيظ القرآن لحفظ وتدبّر كلام الله مع الاستمرار في الدعاء فأنت على خير وإلى خير وسترين خيرا بإذن الله .
أسمعنا الله عنك أجمل الأخبار وأقرّ عينيك بتحقيق أمانيك .

( عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في أعلى الإجابة على اليمين .. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه )



زيارات الإستشارة:1512 | استشارات المستشار: 235


الإستشارات الدعوية

كيف أحافظ على أسرتي في الغربة؟
الدعوة في محيط الأسرة

كيف أحافظ على أسرتي في الغربة؟

بسمة أحمد السعدي 14 - محرم - 1430 هـ| 11 - يناير - 2009

الاستشارات الدعوية

هل يعلم الشخص المسحور بأنه مسحور بسحر الصرف؟

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند4720


عقبات في طريق الداعيات

تعبت مع نفسي الأمّارة بالسوء..!

يوسف بن عبدالله بن عبد العزيز الحميدان5952