الاستشارات النفسية » الاضطرابات النفسيه للراشدين


06 - ذو القعدة - 1437 هـ:: 10 - أغسطس - 2016

كنت في القمّة وأصبحت الآن في الهاوية!


السائلة:ريم

الإستشارة:تماضر بنت فهد المطلق

السلام عليكم ..
كنت طموحة جدّا ومتفوّقة في دراستي في مرحلة ما قبل الجامعة ودائما من الأوائل ، لطالما طمحت خلال سنوات الدراسة الاثنتي عشرة لدخول كلّية الطبّ البشري ، وعند التقدّم للشهادة الثانويّة كانت الصدمة التي مازالت حتّى هذه اللحظة تسبّب لي الشؤم والألم وعدم الرضا . دخلت المرحلة الجامعيّة بنفس محطّمة منكسرة لا تعرف طعما للفرح وفي نفس الوقت من هذا الانكسار والتحطّم كانت لديّ مشاكل عائليّة كبيرة أدّت إلى زواج أبي وانهيار أمّي .. لم يكترث أحد لمشكلتي ولم يهتمّ ، كلّ فرد منهم مشغول بمشاكله ولم أجد أيّ شخص وقف إلى جانبي لدعمي أو التخفيف عنّي .
دخلت كلّية الهندسة الكهربائيّة قسم الاتّصالات بنفس مدمّرة وبدأ الاكتئاب والبؤس يسيطران على حياتي .
عشت أيّاما بائسة وفي نفس الوقت كانت لدينا أزمة في بلدي سوريا الحرب والدمار والقتل كلّها أثّرت سلبا ، جامعتي في مدينة أخرى غير التي كنت أسكنها .. واجهت صعوبات كثيرة وتحدّيات مؤلمة وحاولت مرّات كثيرة النهوض من جديد لاستعادة حياتي الماضية التي كنت فيها دائما الأولى المتميّزة، حاولت التميّز في جامعتي أو النجاح ولكن لا جدوى، الفشل دائما حليفي .
حياتي بلا معنى وبلا هدف حتّى في دراستي لا أجد أيّ هدف ولا أحبّها أبدا لا أعرف ما هو مصيري ، أنا مكتئبة جدّا ولا أستطيع الحلم بمستقبلي أو التخطيط له بالإضافة إلى ضعف شخصيّتي وانعدام ثقتي بنفسي .. لا يوجد في حياتي أيّ دعم نفسي من أحد بالإضافة إلى كوني ضعيفة في المجال التقني وفي استخدام الحاسوب الذي عليه تبنى كلّ دراستي ، أفكّر كثيرا في الذهاب إلى طبيب نفسي ولكنّ ظروفي لا تسمح لي وأنا ضائعة لا أستطيع التفكير في مستقبلي ولا في هدفي من هذه الحياة . أحبّ أن أكون إنسانة فعّالة ومتميّزة ولكن كيف السبيل للوصول إلى كلّ ذلك ؟ لا أعلم .. أودّ أن أساعد في نشر الإسلام وأن أكون داعية ولكنّي لا أعرف من أين أبدأ وثقافتي ليست بالجيّدة لأبدأ بهذا المشروع ..
أحسست بعد مشكلتي أنّني منفصلة عن واقعي ، تركيزي في كثير من الأحيان يكون مفقودا كما أنّني أشعر بتراجع في ذاكرتي ، هناك كثير من الذكريات تسترجعها العائلة أو الأصدقاء أمامي لا أتذكّرها أبدا وكأنّها محيت من ذاكرتي ، هناك شيء آخر أنّني كنت أحفظ نصف القرآن وبسبب تلك المشكلة لم أراجعه فنسيت كلّ شيء وأنا منزعجة كثيرا من هذا الموضوع وأنا والحمد لله مؤمنة بالله أحاول الصبر كثيرا ، ولكن هناك بعض الأوقات تمرّ عليّ لا أستطيع الاستمرار فأنفجر بالبكاء والنحيب .
أعتذر عن الإطالة فقد أردت أن أشرح حياة إنسان كان في القمّة فأصبح الآن في الهاوية .
أرجو مساعدتي وتقديم النصح لي حول كيفيّة وضع أهداف لحياتي في كلّ شيء لعلّي أستطيع الحلم من جديد ولكم جزيل الشكر على هذه الصفحة الرائعة .

عمر المشكلة
3 سنوات

في اعتقادك ما هي أسباب المشكلة
قدر الله الذي لا مفرّ منه ، ولكنّ النفس البشريّة لجوجة وملحّة لا ترضى .
هناك ظروف قاهرة ولكنّ السبب الأكبر يعود إلى تقصير شخصي في كثير من جوانب الحياة .

في اعتقادك ما هي الأسباب التي أدّت إلى تفاقم المشكلة؟
عدم فهم المعلومات التي أتلقّاها في الجامعة - أحسّ أنّي لا أستطيع استيعابها - وعدم توفّر إمكانيّات لوضع دورات تساعدني على توسيع آفاق دراستي لعلّي أحبّ دراستي .

ما هي الإجراءات التي قمت بها لحلّ المشكلة
حاولت النجاح في كلّيتي ولكنّي لم أنجح وكانت المحاولات دائما فاشلة .


الإجابة

وعليكم السلام ..
عزيزتي ريم
قرأت استشارتك النفسيّة كاملة ؛ و أحرّضك على التمعّن فيما كتبت لكِ .
في البداية دعيني أهنّئك على وعيك الذي قادك للاستشارة، و يسعدني أنّ لديك نقاط قوّة ستساعدك كثيرا على النهوض ، قرأتك بين السطور فوجدت أنّك لا تزالين طموحة، واعترافك أنّ سببا من أسباب المشكلة هو تقصيرك الشخصي و قدرتك هذه على وضع يدك على مكمن التقصير تساعدك كثيرا على ترتيب الخطوات المهمّة للنهوض مرّة أخرى ..
تذكّري يا ريم أنّ لكلّ جوادٍ كبوة إمّا أن ينهض بعدها ليثبت للجميع أنّها مجرّد كبوة عابرة ، أو يستمرّ ليثبت فشله في تجاوز أزمة السقوط ..
سأدوّن لك بعض النقاط هنا لعلّها تنفعك :
*بالنسبة لتخصّصك :
أعرف جيّدا الألم النفسي الذي يلحق بنا عندما نختار تخصّصا و نجد أنفسنا مجبرين على غيره لأيّ سبب كان ، لكنّي أؤمن أيضا أنّ الله تكفّل بتدبير أمور الخلق بحسب الخيرة لهم ..
ربّما كانت دراستك في الهندسة بابا عظيما لرفعتك ورزقك و تميّزك ( إذا منحت دراستك في هذا المجال حبّك واهتمامك ) مثلما كنت متفوّقة من قبل ..
يا ريم تخصّصك الرائع لا يحتاج إلى مجرّد درجات ومنافسة مع الزميلات كما كنت في الثانوي ، بل يحتاج إلى حبّك له من خلال إعادة التفكير في مستقبل هذا التخصّص وأهمّيته، والدور المنوط به مستقبلا، وكذلك مشروعات البحث فيه والدراسات العليا .. الخ
و تنبّهي إلى أنّ متطلّبات النجاح في الجامعة تختلف عن الثانوي خاصّة لمن أراد التفوّق ؛ ، حاولي التنويع في المصادر، والدقّة في معرفة مصدر المعلومات ، مع تصنيف نوعيّتها، وارتياد المكتبات وحلقات النقاش مع المتميّزين والمتفوّقين، و على التعلّم الذاتي من خبرات الآخرين من خلال المواقع التعليميّة أو من الزميلات و غيرهنّ ، ولا تخجلي من طلب المساعدة و ضعي هذه القاعدة نصب عينيك في كلّ مجالات الحياة .
"أحبّ ما تعمل حتّى تعمل ما تحبّ "..
*تذكّري أنّ من أسباب ضعف الدافعيّة للتعلّم و الفشل في التحصيل الدراسي إضافة إلى ما ذكرت من تقصيرك فإنّ المشاكل و الصراعات و الأزمات و الإحساس بالفشل و عدم الاستقرار الأسري و الظروف الاقتصاديّة و عدم وضوح خطّتك المستقبليّة إضافة إلى ضعف شخصيّتك داخل قاعة الدرس وعدم ترتيب الوقت ، كلّها أمور قد تشتّت انتباهك و تضعف مستواك ، لذا قد لا يكون عدم رغبتك في هذا التخصّص هو السبب في عدم تفوّقك فيه ، فأعيدي حصر أسبابك و اعملي على تجاوزها بكلّ ما أوتيت من قوّة و تذكّري المبدأ القرآني (إنّ الله لا يغيّر ما بقوم حتّى يغيّروا ما بأنفسهم ) فشجّعي نفسك و بثّي روح التفاؤل و الإيجابيّة حولك و بداخلك .
*تلك اللحظة عند التقدّم لشهادة الثانويّة و التي تسمّينها بالمشؤومة لم تتجاوزي ألمها حتّى الآن لذلك مازلت مشوّشة وغير قادرة على التفوّق المعهود ، كلّنا يا ريم نمرّ بأزمات وهذا ما خلقنا الله عليه ( ولقد خلقنا الإنسان في كبد) و لكنّ القوّة تكمن في القدرة على تجاوز الأزمات ، قولي لنفسك لن أعيش سنوات إضافيّة و أنا أحمل ألم صدمتي بعدم قبولي وسأرضى بما كتب الله لي منذ هذه اللحظة ، وتوقّفي عن التحسّر على عدم القبول في كلّية الطبّ ، ولابدّ لك من الرضا بما كتب الله لك ( رضا تبدئين معه بتقبّل وضعك الجديد بكلّ جدّية ) و احكي لنفسك أنّ الكثير من الذين التحقوا بتخصّصات يحبّونها لم يصلوا إلى ما كانوا يطمحون ، وإن لم يكونوا بالضرورة مقصّرين إنّما هي إرادة الله فوق كلّ جهد و رغبة فارضي ليكون لك الرضا ..
*أعيدي بناء ثقتك بنفسك فمن الطبيعيّ جدّا أن نفقد ثقتنا بأنفسنا عندما نتعرّض للفشل بعدما تعوّدنا على النجاح ولاستعادة الثقة اتّبعي هذه الطرق :
-حقّقي أهدافك من خلال جدول -أو خطّة زمنيّة- "مرتبطة بزمن معيّن" تضعين فيه أهدافك الجديدة و ما يجب عليك اكتسابه خلال فترة أنت تحدّدينها مثلا " خلال شهر سوف أقوم بتغيير كذا أو السعي لكذا و اكتساب كذا" و اتّبعي سبل الوصول إلى ذلك بكلّ جدّية ، و لا تنسي أن تكافئي نفسك كلّما اجتزت هدفا ولو بشيء يسير ..
-عودي إلى ممارسة ما تحبّين و ما كنت عليه من حفظ للقرآن الخ .. بشكل تدريجي مثل حفظ وجه يوميّا و دوّني هذا كإنجاز أمام عينيك ، كذلك خطّتك السابقة التي تطمحين فيها إلى نشر الإسلام ، خطّطي لها بترتيب و ابدئي فورا ..
-مادمت متفوّقة في السابق فهذا يعني أنّ لديك نفس القدرات و المهارات ، ولكنّها الآن كامنة تحتاج همّتك لاستعادتها من جديد ، كوني صبورة على نفسك و استعيدي قوّتك بشكل تدريجي ..
*أوصيك أن تلجئي إلى المرشدة النفسيّة داخل الجامعة والتي قد تساعدك ببعض الحلول المناسبة ، وتذكّري أنّك كلّما كنت معها أكثر انفتاحا و صراحة كلّما ساعدها ذلك على مساعدتك ، و إن لم تجدي العون فإنّي أثق أنّك قادرة على النهوض بنفسك ، فالكثير من العظماء الذين خلّدهم التاريخ لم تكن ظروفهم تساعدهم و لم يتلقّوا دعما نفسيّا و هذا أعظم النجاح ..
أخيرا :
الماضي ذهب و لا يمكن تغييره ، و لكنّ الحاضر والمستقبل بيدك ، احلمي و خطّطي و ابحثي عن نجاحك من جديد و اعلمي أنّ الله لم يخلقك سدى و أنّ لك على هذه الأرض شأنا و أملا فانهضي و كوني فعّالة مثلما تحبّين ..
وفّقك الله لكلّ خير و أهلا بك هنا في كلّ وقت ..

( عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في أعلى الإجابة على اليمين .. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه )



زيارات الإستشارة:2252 | استشارات المستشار: 3


الإستشارات الدعوية

الجدل من أجل إحقاق الحق
مناهج دعوية

الجدل من أجل إحقاق الحق

نادية عبد الله محمد الكليبي 21 - شعبان - 1420 هـ| 30 - نوفمبر - 1999
أولويات الدعوة

تزود للمنتديات بالعلم والحجة!

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند4267



أولويات الدعوة

أمنيتي الدعوة ولا أدري كيف أبدأ!

الشيخ.خالد بن سليمان بن عبد الله الغرير9175

هموم دعوية

كيف أنقذ صديقتي من الضلال؟!

الشيخ.خالد بن سليمان بن عبد الله الغرير7561

استشارات محببة

بعد أن أتّخذ القرار أعود بعد ذلك وأتردّد !
الاستشارات النفسية

بعد أن أتّخذ القرار أعود بعد ذلك وأتردّد !

السلام عليكم ورحمة الله
مشكلتي أنّ الحياة بالنسبة لي لا تعني...

د.أحمد فخرى هانى1763
المزيد

لقد أصبحت الأفكار تراودني دائما بشأن خطأ المستشفى !!
الاستشارات النفسية

لقد أصبحت الأفكار تراودني دائما بشأن خطأ المستشفى !!

السلام عليكم ورحمة الله لديّ مشكلة بعد ولادة ابنتي الأولى ،...

أنس أحمد المهواتي1763
المزيد

أفكّر في الطلاق فأنا في غربة و تعب و مشاكل!
الاستشارات الاجتماعية

أفكّر في الطلاق فأنا في غربة و تعب و مشاكل!

السلام عليكم ورحمة الله أنا فلسطينيّة عشت في سوريا منذ ثلاث...

منيرة بنت عبدالله القحطاني1763
المزيد

هل أعتبرها حيضا مع أن فترة الطهر أقل من 14 يوماً?
الأسئلة الشرعية

هل أعتبرها حيضا مع أن فترة الطهر أقل من 14 يوماً?

السلام عليكم ورحمة الله..أحببت السؤال عن مجيئ الدورة الشهرية...

د.فيصل بن صالح العشيوان1764
المزيد

زوجي لا يصلّي ولا يصوم  ولا يسلم أحد  من لسانه!
الاستشارات الاجتماعية

زوجي لا يصلّي ولا يصوم ولا يسلم أحد من لسانه!

السلام عليكم .. زوجي يريد إرجاعي ولا يريد الطلاق ، يتّهمني...

أ.سماح عادل الجريان1764
المزيد

مكرر سابقا
الاستشارات النفسية

مكرر سابقا

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد نشكرك على ثقتك بموقع...

قسم.مركز الاستشارات1764
المزيد

بعد وفاة الكبير اعتبر أخي الأوسط  نفسه مذلولا طول حياته!
الاستشارات الاجتماعية

بعد وفاة الكبير اعتبر أخي الأوسط نفسه مذلولا طول حياته!

السلام عليكم .. لي ثلاثة إخوة وتوفّي الكبير رحمه الله وبقي...

د.مبروك بهي الدين رمضان1764
المزيد

أريد تركه ولكن يصعب عليّ لأنّه لا يستغني عنّي!
الاستشارات الاجتماعية

أريد تركه ولكن يصعب عليّ لأنّه لا يستغني عنّي!

السلام عليكم ورحمة الله أنا فتاة في عمر إحدى وعشرون سنة مسلمة...

د.مبروك بهي الدين رمضان1764
المزيد

ذهب بي إلى مكان خال من الناس وحاول أن يقبلني !
الاستشارات الاجتماعية

ذهب بي إلى مكان خال من الناس وحاول أن يقبلني !

السلام عليكم ورحمة الله
هناك شابّ يضايقني لكنّي أرفضه رغم...

مها زكريا الأنصاري1764
المزيد

يوجد 2% جيلاتين ولا أعلم هل هو حلال أم حرام ؟
الأسئلة الشرعية

يوجد 2% جيلاتين ولا أعلم هل هو حلال أم حرام ؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
جزاكم الله خيرا .. أودّ...

نورة فرج السبيعي1764
المزيد