الاستشارات النفسية


09 - ربيع الآخر - 1437 هـ:: 20 - يناير - 2016

أحيانا أفكر أنني إنسانة عظيمة!


السائلة:أفنان

الإستشارة:نوره إبراهيم الداود

السلام عليكم ..
في أوقات خلوتي مع نفسي يأخذني التفكير إلى أنّي إنسانة عظيمة وأنّي سأتزوّج ابن فلان وأنّي رضعت مع فلان وبسبب ذلك انفتحت لي الدنيا وأنّ أهلي حصل لهم كذا ، ولديّ أخت صغيرة ذكيّة تربّت بين يديّ ...الخ كلّ ذلك خيال .
والأعظم من ذلك عند غضبي إذا حصلت لي مشكلة فيها ظلم أو ما استطعت أخذ حقّي لا أستطيع أن أكون هادئة ، يبدأ فكري بالاشتغال ويظهر على شكلي في حركات عينيّ وتعابير وجهي، أفكّر كيف أفعل و ماذا لو ...الخ
حتّى أصبح الناس ينظرون إليّ ويراقبونني
تعبت من هذه الحالة
مع أنّه في حال طبيعتي يحبّون أن يستمعوا لي وأعطيهم من معلوماتي وثقافتي .

عمر المشكلة
18سنة

في اعتقادك ما هي أسباب المشكلة
أعتقد بدايتها كانت صدمة .. فتحت باب سيّارة صديقتي ظننتها سيّارتنا فانتبهت ، وذلك الموقف كان بداية مشكلتي

في اعتقادك ما هي الأسباب التي أدّت إلى تفاقم المشكلة؟
كان الأهل يضحكون عليّ لما يرون أنّه يظهر عليّ أنّي أتكلّم مع نفسي أو أضحك
أيضا كثرة ما تعرّضت له من قهر .
أريد شيئا ولكنّ قسوة والدتي تحول دون ذلك .

ما هي الإجراءات التي قمت بها لحلّ المشكلة
أحاول أن أسيطر على نفسي وأترنّم بالنشيد أو غيره
لكنّ معاناتي أقوى


الإجابة

وعليكم السلام ..
عزيزتي أفنان ..
كما أسلفت أنّك تتخيّلين أشياء لا تمتّ إلى الواقع بصلة وتتعايشين معها وكأنّها موجودة وهي إنّ صحّ التعبير أمنيّاتك التي لم تر النور ..!!
فهذه حالة طبيعيّة ولا أرى أنّ هذه الصفة تعدّ مشكلة ، فالبشر بطبيعتهم يرسمون لأنفسهم في خيالاتهم أسلوب الحياة الذي يتمنّونه ، وفي رأيي أنّ سلوكك سويّ وغير مقلق ...
وكونك عندما تتعرّضين لضغوط من أشخاص آخرين تبدو على ملامحك علامات القلق والتفكير العميق ، وهذا شيء يسبّب لكِ إحراجا عند من هم حولك فنصيحتي لكِ أختي .. للتخفيف من حدّة التفكير في ذلك الوقت ولكي تصلي إلى مرحلة الهدوء والسكون دوّني على ورقة أو في ملاحظات هاتفك النقّال إذا لم تتوفّر لكِ ورقة كلّ ما يدور في خلدك تجاه الشخص والموقف الضاغط واعتبري ذلك أحد أساليب التنفيس الانفعالي .
أو قومي بأيّ فعل يضعف تركيزك تجاه هذا الموقف ، كممارسة رياضة المشي مثلا أو " خبّزي" أيّ نوع من أنواع الكعك تفضّلين ، اشغلي نفسك عن هذا الموقف ولا تضعيه نصب عينيكِ !!
وإذا كنتِ تحملين مشاعر سلبيّة تجاه أيّ شخص بسبب مضايقته لكِ سواء كانت مقصودة أو غير مقصودة ، صارحيه بلطف بأنّ هذا الشيء يزعجك وانتقي أرقى الكلمات عندما تحادثينه أو حتّى عبر رسالة على هاتفه النقّال ، فالغرض في النهاية هو إيصال ما يجول في خاطرك أيّا كانت الوسيلة.

مع تمنّياتي لكِ بالتوفيق والسعادة ،،

( عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في أعلى الإجابة على اليمين .. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه )



زيارات الإستشارة:1151 | استشارات المستشار: 16