الاستشارات الاجتماعية » قضايا بنات » البنات والحب


01 - صفر - 1437 هـ:: 14 - نوفمبر - 2015

خائفةٌ أن يقوم بنشر صوري أو إخبار أحدٍ من عائلتي!


السائلة:بسمه

الإستشارة:مها زكريا الأنصاري

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أولاً وقبل أن أقوم بسرد مشكلتي أشكركم وكل من ساهم في نشر هذه الموقع الرائع , وبارك الله جهودك وجعله الله في موازين حسناتكم ونفع بكم
مشكلتي بارك الله فيكم مشكلة غريبة  هي , أنا فتاة جامعية كنت في علاقة حب غير شرعية مع شاب قبل ثلاثة شهور تقريباً , وتعرفت عليه عن طريق برنامج دردشة وتوطدت العلاقة بيننا حتى صرت أتكلم معه وأحادثه من خلال الهاتف (المحمول) وصرت متعلقة به وأحبه جداً , ثم قطعت علاقتي به منذ فترة ولا أعرف عنه شيئاً وكان يتكلم معي عن الجنس , ثم بعد ذلك تركته , مع العلم أن الشاب الأول لم أرسل له صوري وأنا عارية فقط يدي وساقي , ثم بعد ذلك تعرفت على شاب آخر من خلال البي بي مرة أخرى .. !
صرت اتصل به وأتكلم معه وتطورت العلاقة أنه طلب مني صورتي كي يراني نصحتني أختي بعدم العبث مع هذا الشاب ودائماً تذكرني بمصائب هذا البرنامج والنت معاً , أتمنى أن تقدموا لي حل لأنه يطلب مني ذلك كنت أرفض يغريني بكلامه حتى طلب أن يراني أثناء أحدى المحادثات عارية الصدر , وفعلت ذلك وكان يطلب مني صور لجميع تفاصيل جسمي وأنا عارية وكنت أرفض وبعد إلحاح منه أرسلت له صورتي وجهي وصدري عاري وفخذي وجسمي كله عاري , بعد ما حدث ذلك ندمت أشد الندم , قطعت علاقتي به وكرهت نفسي , حدث ذلك قبل شهرين ومنذ ذلك الحين أنا أطلب المغفرة من الله , أنا تائبة ولكني لا أشعر بالراحة وأشعر أن ذنبي كبير ولا أدري إن كنت أستحق المغفرة , ماذا أفعل؟ أرجوكم ساعدوني , وطلب مني إرسال صورتي له كدليل على ثقتي به ، رفضت طلبه في البداية لكنه أصرّ وأقنعني حتى أرسلتها له ، ولأني أحببته، ثم بدأت أحس بالذنب والخوف ، وبأنّ عليّ أن أتوقف عن التحدث معه ، لكنني خائفةٌ أن يقوم بنشر الصور أو إخبار أحدٍ من عائلتي ,أفيدوني جزآكم الله خيراً
مع العلم كان أغلب حديثه عن الجنس وماذا يحدث أثناء ذلك كان يعاملني كأني زوجته وقد قلت له لا تتكلم عن هذا الموضوع لكنه كان يقول لي أنا أتكلم معك عن الجنس لأني أحبك وهذا طبيعي , أي أحد يحب حبيبته يتكلم معها عن هذا وأرسل لي صور له  وبعد ذلك تركته لأن علاقتنا لا ترضي الله ولا ترضي أهلي ولو يعلمون أهلي بذلك لذبحوني وأني متملكة  وقبل فترة قصيرة لم يكن قادر على تحمل البعد عنه ، فأرسل لي رسالة على  برنامج الواتس اب يقول لي أنه اشتاق لي وأنه لا يقدر أن يتحمل بدوني , ماذا علي أن أفعل هل أغير رقمي ؟؟ وهل يقدر أن يصل لأرقام أهلي مع العلم أني حذفت برنامج الدردشة لأن أهلي جداً محافظين , أنا خائفة ومهمومة بالرغم أنه قال لي أنه حذف جميع الصور من جواله لكني مازلت غير مرتاحة وخائفةٌ أن يقوم بتهديدي بالصور أو إخبار أحدٍ من عائلتي
ودائماً أدعي الله بأن يسترني وأنا ندمت على فعلتي جداً و تبت إلى الله ورجعت له مع العلم أني فتاة مخطوبة ومتملكة أخشى أن يعرف خطيبي عن علاقتنا أو افتضح , وأني قطعت علاقتي  بالشابين منذ فترة قصيرة ولا أعرف عنهم شيئاً . أفيدوني جزآكم الله خير , أريد إجابة دقيقه لأن الوسواس لا يتركني .. أنتظر الإجابة جزآكم الله خير.


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته:schemas-microsoft-com:office:office" />
أرحب بك ابنتي (بسمة) في موقع (لها أون لين) وأشكر لك تواصلك معنا وثقتكِ بنا
للأسف الشديد يا بسمة جاءت استشارة متأخرة , وكان الأجدر بك أن تستشيري قبل الوقوع في الخطأ, أما الآن وقد حدث ما حدث , فأقول إنا لله وإنا إليه راجعون ؛ لأن ما حدث مصيبة بكل المقاييس, وصدقيني يا ابنتي إنني تألمت كثيراً عندما قرأت رسالتكِ, وأحسست بالهم والغم في قلبي لما وصل إليه حال بنات المسلمين, بسبب الغفلة والبعد عن الله, وبسبب وسائل الاتصال الحديثة التي تحمل في طياتها من البلاء والفتن ما الله به عليم, وما يؤلمني أكثر كونكِ مخطوبة؛ بل وتم عقد زواجكِ فلماذا تبحثين عن الحب بعيداً , بل لماذا تسلكين الطريق المحرم وأنتِ بين يديكِ الحلال ؟؟!! لكن أعود وأقول : الحمد لله الذي تدارككِ برحمته ونجاكِ من المستنقع الذي وقعتِ فيه , ولعلكِ الآن عرفتِ أن هؤلاء الذئاب البشرية لا يعرفون إلا الافتراس, ولا يعرفون الحب أبداً , هؤلاء الذئاب يلتقطون الفتيات الساذجات أمثالكِ الآتي يلهثن وراء كلمات الغزل والحب المحرم, ويتبعن خطوات الشيطان.
وأما موضوع الصور فهو بالفعل يمكن أن يهددكِ بها , خاصة إذا كان يعلم عنوان أهلكِ أو أرقام التواصل بهم, وأنصحكِ أنه إذا بدأ يساومكِ في ذلكِ, أو أحسستِ بالخطر فيمكنكِ تبليغ الهيئة (هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر) وهم يمكنهم التصرف في الأمر بكل سرية وحزم, ومن جهتكِ مزقي شريحة هاتفكِ واستبدليها بأخرى جديدة لا يعلم رقمها أحد إلا أهلكِ, واحذفي برامج التواصل من هاتفكِ تماماً , حتى تقطعي عليه أي خيط يمكنه الوصول إليكِ من خلاله, وعليكِ بالتضرع إلى الله بأن يستركِ, وأن يغفر لكِ ويقبل توبتكِ , وأن يطهر قلبكِ من شوائب الماضي وأن يصرف عنكِ أذى شياطين الإنس, ودائماً رددي هذا الدعاء: (( اللهم اكفنيه بما شئت وأنَّى شئت إنك على ما تشاء قدير)) حتى يصرف الله عنكِ كيده وأذيته , واعلمي إنك إن تصدقي الله يصدقكِ , فاصدقي في توبتك وأبشري بتوبة الله عليكِ وستره لكِ, فإن الله تواب يقبل توبة عباده, يقول الله تعالى:{ وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ} (الشورى:25)، ويقوله جلَّ وعلا: {كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ أَنَّهُ مَن عَمِلَ مِنكُمْ سُوءًا بِجَهَالَةٍ ثُمَّ تَابَ مِن بَعْدِهِ وَأَصْلَحَ فَأَنَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ } (الأنعام:54)، فمن تاب توبة نصوحا؛ تاب الله عليه مهما كانت الذنوب إذا استوفيت شروط التوبة، وهي: الإقلاع عن المعصية, والندم على فعلها , والعزم على عدم العودة إليها. فانتبهي لذلك رحمكِ الله. كما أود أن تكون توبتكِ ليست خوفاً من الفضيحة فحسب بل تكون توبة خالصة لله خوفاً من غضب الله وعقابه , وبالطبع الفضيحة وعدم الستر تكون عقوبة من الله نسأل الله السلامة والعافية.
وأوصيكِ بكثرة الاستغفار والدعاء والصدقة, والطاعات بصورة عامة , فالله تعالى يقول: { إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ} (هود:114)، ويقول سبحانه:{ فَمَن تَابَ مِن بَعْدِ ظُلْمِهِ وَأَصْلَحَ فَإِنَّ اللّهَ يَتُوبُ عَلَيْهِ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} (المائدة:39).
أسأل الله العظيم أن يستر عليكِ وعلى بنات المسلمين.



زيارات الإستشارة:1752 | استشارات المستشار: 339


الإستشارات الدعوية

أشكو قلة إنجازي مع كثرة رغباتي؟!
أولويات الدعوة

أشكو قلة إنجازي مع كثرة رغباتي؟!

الشيخ.عصام بن صالح العويد 23 - ربيع الآخر - 1423 هـ| 04 - يوليو - 2002
الدعوة في محيط الأسرة

بيتنا وكر للدعارة!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )3782



أولويات الدعوة

الواجب تقديم محابِّ الله!

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي3154