الاستشارات الدعوية » الدعوة والتجديد


27 - رمضان - 1435 هـ:: 24 - يوليو - 2014

كأن الله خلقنا لنسعد الذكور فقط!


السائلة:سارة

الإستشارة:هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )

السلام عليكم..
أرجوكم ساعدوني في الاقتناع بأنني أقل مستوى من الذكور حاولت إقناع نفسي كثيراً ولكن سرعان ما أجد نفسي أضحك قهرا أنا منذ صغري وأنا متعلقة بالله وأصلي الليل من عمر الـ 11 سنة وإيماني بربي كبير لكن عندما بدأت أطلع على الأحاديث والآيات وأحكام الدين لم أعد أصلي حتى الفريضة وأقول فليصلي الذكور لربهم الذي قدسهم أنا أعلم أن هذا لا يجوز ولكن ما العمل كي أقتنع بذلك كنت أظن بأن الله لا يرضى لأحد من عبادة الألم والمشقة ولكنه أوجب على الفتاة طاعة زوجها بل وصل الألم المحرق لوجود حديث يوجب على المرأة رضى زوجها كي تدخل الجنة وآخر يقول سجود المرأة لزوجها والذي يدهشني حديث تكفير العشير هو فقط ينفق ويسكن وقليل من يفعل ذلك فكيف نكفر شيء حقير أساساً لكن هي تطهو وتمسح وتكنس وترضيه حتى لو على حساب كرامتها وإلا فلا تحلم بالجنة وإن كان هناك أحاديث للمرأة فهي فقط قائمة على الاستحباب ليس كما لهم من لعن الملائكة وطرد من الجنة ومن رحمة الله لماذا كأن الله خلقنا لنسعدهم حتى أن آذت المرأة زوجها شرفت صاحبة الحسن الحورية في الجنة لتقول لا تؤذيه قاتلك الله وأما إن أذاها هي من لها فقط تسكت وتنزل تحت أقدامه ليرضى لماذا لا توجد عقوبة كما للزوجة للرجل فالله خلقها بمشاعر أكثر منه لماذا لم يكن للزوج نفس مصير الزوجة إذا كفرها وهل يجب علي كفتاة أن أستأذن أخي لأخرج أو لأعالج أو لأدرس أم فقط زوجي إذا تزوجت أو أبي فأنا أحب الحرية ولا أحب لأي شخص كان أن يتدخل في شؤوني وربي هل هو يهتم لأمري ويعاقب كل من أساء لي يعني حتى لو زوجي أم لا لأنني أنثى وقد قال الأستاذ عدنان إبراهيم إن حواء لم تخلق من آدم لماذا يقول الناس إنها خلقت منه هل الله عاجز على أن يخلقها بكرامة أم ستقولون كالمعتاد أنه يوجد حكمة نعم يوجد وهي إهانة الأنثى بقدر المستطاع صحيح أم ماذا؟ أنا حقاً لا أريد أن أكون هكذا ولكن صعب جداً أن أقنع نفسي بذلك لأني أعطي دون ما أخذ وأنا أبداً لا أسمح بذلك إذا كان اسم هذا غرور لا بأس إذا أنا أكبر مغرورة أليست النار بالكرامة أفضل من الجنة بلا كرامة؟ آسفة إذا كنت قد أسأت في طريقة كتابتي لكن أفصحت عما في قلبي هذا كلام أحد الأئمة ( الله فضل الرجل على المرأة وكرمه خلق آدم بيده ونفخ فيه من روحه وأسجد له ملائكته وهذا من الفضل والتكريم للرجل ثم بعد ذلك خلق منه زوجه قال تعالى ( وجعل منها زوجها ليسكن إليها) وهذا يدل على فضل الرجل وعظيم حق الرجل وهذا حكم من الله لا يسع المرأة إلا أن تسلم به وأن تعلم أنه جنتها ونارها) ألم يبالغ هذا الإمام ويدخل في أصحاب الحديث فيما معناه الرجل الذي يقول كلمة ولا يلق لها بالا وتهوي به سبعين خريفا في نار جهنم وإذا كان للرجل الزواج متى ما أراد والطلاق كذلك وأيضاً التعدد يكمل الله سعادته بالجنة بحور عين ماذا إذا للمرأة وكذلك قال الأئمة إنه ليس على الرجل العدل إذا أعطى الأولى كفايتها أبيح له أن يدلل الثانية دون الأولى ما هذا العذاب وهل من عدل الآباء تعليم وأمر ابنتهم أعمال المنزل دون ابنهم أليس هذا ظلم له ولها فهو سيعيش أحمق حتى الطهو لا يعرف كيف يتدبر أمره وهي تكلف بالغسل والمسح والطبخ وإخوانها مرتاحين لأنهم ذكور عيب يشتغلون شغل بنات أليس على الآباء إثم قد سأل أحدهم عن حق أخته في النزهة فأجاب المفتي بأنه ليس لها حق في التنزه لا أخته ولا زوجته الزوجة مسكينه ستظل محبوسة والله يعينها، ولكن يجوز للأخت الخروج مع صديقاتها كما يخرج هو أليس كذلك أم أيضاً هذا محرم وهل للأخ كلمة على أخته أم لا يحق له أبداً إلا النصح أنا آسفة ولكن أمور تقهرني كثيراً اشفوا غليلي وشكراً..


الإجابة

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله القاهر فوق عباده، الحكيم في أمره ونهيه، وفي كل ما يصدر عنه سبحانه. والصلاة والسلام على من قال للرجل أجعلتني لله ندا!!! حينما قال له الأعرابي: ما شاء الله وشئت، وعلى أصحابه وأتباعه إلى يوم الدين.
الأخت سارة من السعودية .
و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته وبعد:
في الحقيقة لم أكن راغبا في الرد على استشارتك لما فيها من طرح لشبهات مغرضة كثيرة نابعة من جهل، أو هوى أو سوء تقدير لما شرع الله تعالى بحكمته، أو من تأثير رجال يدعون العلم بكتاب الله، وفهمُهم له كفهمِ أحدنا لحكمة كثير مما خلق الله في هذه الدنيا. والرد على هذه التساؤلات يحتاج إلى وقت وجهد لا تكفي صفحات الاستشارة لها، وكان الأولى بك أيتها الفاضلة، أن تبحثي عن عالم بصير بالأمور فاهم للواقع، مطلع عما يدور في الساحة، خبير بما يبثه الأعداء عن دين الله من شبهات وهي قديمة جديدة، وصاحب نظرة صائبة، علامة في علوم الدين، وله حظ من علوم الدنيا، فالقرآن كتاب الله المقروء ، والكون كتاب الله المنظور، ولا يتعارض نص صحيح مع عقل صريح ( لا يتعارض النقل وهو القرآن كلام رب العالمين ) مع العقل المخلوق، فالكل من الله جل في علاه ).
سأضع بين يديك حقائق شرعية، ولا عبرة لما يقال غير هذا وذاك، أو لما فيه حالة خاصة أو حكم مقترن بسببه، وهناك بعض المعلومات شاعت بين الناس على أنها دين وليست بدين، بل هناك مفاهيم خاطئة يفسرها الجهلة أو المغرضون تفسيرا خاطئا بعيدة عن سياقها وحكمتها بعيدة عن مقاصد الدين ورسالته في الحياة، ورؤيته لهذا الكون والحياة والإنسان. مرة أخرى أتمنى عرض هذه الأسئلة وغيرها مما يطوف بذهنك من تساؤلات، وتهيؤات وافتراضات على أهل العلم الربانيين !!!! ومن حقك أن تسألي وتعرفي وليس كل أمرٍ أمرَ به الله تعالى أو نهى عنه تظهر حكمته، وتتكشف للناس المصلحة الشرعية منه.
أختي.. ديننا ليس من بشر وإنما من رب البشر (ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير) وما سمي المسلم مسلما إلا من الاستسلام لأمر الخالق ونهيه بلا اعتراض، وهذا حكم يخص الذكر والأنثى. وربي وربك من صفاته أنه حكيم والحكمة هي وضع الأمر في موضعه.
في اعتقادي – كما شرحت لي أنك متدينة بلا علم، وهذا الصنف مدخل واسع لأهل الأهواء والفتنة- أنك على خير في معدنك ومن هنا يحرص الشيطان وأتباعه على اصطياد أمثالك ما لم يتحصن بالعلم والعمل والتقوى، والانقياد لأمر الله فورا، ثم بعد ذلك يسعى لمعرفة الحكمة فإن وجدها حمد الله تعالى، وإن لم، آمن وصبر وانتظر، ويفوض المسلم أمره إلى الله جل في علاه.
إذن علينا أن نؤمن أن الله عليم حكيم عدل خبير بصير، والخلق عياله أحبهم إليه أنفعهم لعياله سواء كان ذكرا أم أنثى، وإن أكرم الخلق على الله أتقاهم له لا فرق بين هذا وذاك رجل كان أو امرأة. وليس في دين الله ظلم. هذه حقيقة وإنما فيه تنظيم للحياة تقتضيها مصلحة الخلق أولا (لا يُسْأَلُ عما يفعل وهم يُسْأَلون) فإن فقد هذا المعنى لم يعد الإله إلها، وهذا باطل عقلا وقبل ذلك شرعا.
والأمر الآخر فلقد خلق الله الخلق، وساوى بينهم في الحقوق والواجبات والأوامر، ولم يفرق بين الذكر والأنثى إلا في التكاليف التي تتناسب وطبيعة كل منهما، ولكن الجميع أمام الله سواء (فاستجاب لهم ربهم أني لا أضيع عمل عامل منكم من ذكر أو انثى بعضكم من بعض .) آل عمران 195 وما اختلاف بعض الأحكام إلا مراعاة لكينونة كل منهما من حيث القوة والضعف، والفروق الجسمانية بينهما وهي كثيرة ، وقد رفع الله المشقة عن الحامل والمرضع في الصيام إذا خافتا على أنفسهما أو أولادهما، فأباح لهما الفطر. ومثال آخر يتشدق به بعضهم ويعد هذا ظلما للمرأة قضية الشهادة والميراث، فالأولى بين الله فيها الحكمة ( أن تضل إحداهما فتذكر إحداهما الأخرى ) وليس هذا كما يزعم بعضهم نقصا في عقل أي في القدرة التفكيرية والذكائية وإنما النسيان، وكثرة المشاغل البيتية والحمل والرضاع والتربية و.. و.. و.. تُنْسِى المرأة بعض تفاصيل الحوادث وربما هناك أسبابا أخرى، وللعلم ففي بعض المسائل التي تخص المرأة يكتفى بشهادتها دون شهادة الرجال ! وفي الميراث تأخذ نصف الذكر على اعتبار أنها لا تحمل مسؤولية أحد في الإنفاق وغيرها مسؤول عنها على قاعدة الغرم بالغنم والأمثلة كثيرة على هذا والطلاق بيد الرجل، وبيدها الخلع.
وخلاصة المسألة فالذي خلق الخلق هو الله وحاشاه أن يظلم أحدا، أو يميز شخصا عن آخر فلله در النبي حينما قال: إن حسن تبعل المرأة لزوجها يعدل كل ما يقوم به الرجال وهو الذي يقول مخاطبا الرجال : (ما أكرمهن إلا كريم ولا أهانهن إلا لئيم ) وقال – وهو على فراش الموت - : (أوصيكم بالنساء خيرا) (خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي) والأحاديث مستفيضة في هذا لدرجة أن أحد العلماء – في محاضرة أمام جمهور مختلف المشارب والثقافة – عدد ما وهب الله للمرأة من حقوق وما منحها من مكاسب حتى قال قائلهم: الله فضل النساء على الرجال !!!!!! وهذا خطأ؛ بل عدلَ بينهم، وأما من عمي بصره، وزاغ فكره، وجهل دينه؛ ولبَّسَ عليه أهل الضلال الحق بالباطل، فهذا شأنه ولا علاقة لدين الله فيه، ولا ريب أن الشيطان له دور في تزيين الباطل وفي الآخرة ينال كل جزاءه. فلا تكوني أختي العزيزة ممن يعبث بهن أبالسة الدنيا سواء من الجن أو الإنس، ولا يؤخذ العلم إلا من عالم تقي نقي حيي خائف وجل من ربه راجيا رحمته. هذا ما أردت إيجازه وكما أسلفت فقضيتك تحتاج منك إلى الكف عن سماع هذه الشبهات، وإذا حصل السماع، فبادري إلى أهل العلم والعمل لتعرفي رأي الدين فيما يعرض عليك، ولله الحجة البالغة. والخاسر في النهاية هو أنت، وربما يقودك هذا إلى ما أبعد من الشك والتردد والإذعان لأمر الله تعالى والتسليم لحكمته – يقودك إلى الخروج من الملة، ويا لها من فريسة وقعت في مخالب أدعياء الفهم، وعصرنة العلم الشرعي، وفلسفته وفق رؤى بعيدة عن منهج السلف الصالح رضوان الله عليهم . أسال الله أن يشفيك مما أنت فيه كما شفى من أصيب من تكلم بالقدر بغير علم. والحمد لله رب العالمين.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.



زيارات الإستشارة:2714 | استشارات المستشار: 119


الإستشارات الدعوية

هل أحطم سعادتها؟
وسائل دعوية

هل أحطم سعادتها؟

بسمة أحمد السعدي 03 - محرم - 1435 هـ| 06 - نوفمبر - 2013

وسائل دعوية

كيف أخدم ديني؟

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي2311

وسائل دعوية

أفكار دعوية لمصلى النساء

الشيخ.خالد بن سليمان بن عبد الله الغرير4052

الدعوة في محيط الأسرة

أخاف على ابنة أختي من الضياع والانحراف!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )3098

وسائل دعوية

كيف تدعين غير مسلمة للإسلام؟!

الشيخ.هتلان بن علي بن هتلان الهتلان2292

استشارات محببة

 هل طعامنا حرام لأنّه يضع الخمر في الثلاّجة ؟!
الأسئلة الشرعية

هل طعامنا حرام لأنّه يضع الخمر في الثلاّجة ؟!

السلام عليكم ورحمة الله مشكلتي أنّي أعيش مع أمّي وأختي الصغرى...

د.بدر بن ناصر بن بدر البدر12
المزيد

اخشى انه اختلط المني مع المذي وانا لا اعرف المني!
الأسئلة الشرعية

اخشى انه اختلط المني مع المذي وانا لا اعرف المني!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاكم الله عنّا خير الجزاء وجعل...

د.مبروك بهي الدين رمضان12
المزيد

 ما حكم  كشف المنطقه التي بين( الرقبة وأسفل الذقن) في الصلاة ؟
الأسئلة الشرعية

ما حكم كشف المنطقه التي بين( الرقبة وأسفل الذقن) في الصلاة ؟

السلام عليكم ورحمة الله 1-ما حكم كشف المنطقه التي بين( الرقبة...

د.بدر بن ناصر بن بدر البدر13
المزيد

استشارة جديدةلديّ عزوف ورفض الزواج عندما يأتيني خاطب دون أيّ سبب !
الأسئلة الشرعية

استشارة جديدةلديّ عزوف ورفض الزواج عندما يأتيني خاطب دون أيّ سبب !

السلام عليكم ورحمة الله أنا فتاة أدعو دائما بالزواج والذرّية...

د.بدر بن ناصر بن بدر البدر14
المزيد

هل يجوز شرب الماء في بداية الأذان ؟!
الأسئلة الشرعية

هل يجوز شرب الماء في بداية الأذان ؟!

السلام عليكم ورحمة الله أنا أصوم القضاء ، قبل أن يؤذّن المؤذّن...

د.بدر بن ناصر بن بدر البدر14
المزيد

أصابني وسواس قهريّ في العقيدة وزاد الاكتئاب وصرت انطوائيّة !
الاستشارات النفسية

أصابني وسواس قهريّ في العقيدة وزاد الاكتئاب وصرت انطوائيّة !

السلام عليكم ورحمة الله بدأت مشكلتي منذ أن كنت في الرابعة عشرة،...

أ.عبير محمد الهويشل14
المزيد

منذ أن رجعت إلى الصلاة عادت شخصيّتي  إلى ضعفها!
الاستشارات النفسية

منذ أن رجعت إلى الصلاة عادت شخصيّتي إلى ضعفها!

السلام عليكم ورحمة الله أنا عبد الرحمن عمري خمس وعشرون سنة ...

ميرفت فرج رحيم15
المزيد

صار كلّ شيءأطلبه مرتبطا بالغيرة في نظره !
الاستشارات الاجتماعية

صار كلّ شيءأطلبه مرتبطا بالغيرة في نظره !

السلام عليكم ورحمة الله كلّ شيء أطلبه من زوجي يقول إنّك تقلّدين...

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي16
المزيد

أنا متزوّجة لكنّي أكره زوجي ولا أستطيع  أن أتقبّله !!
الأسئلة الشرعية

أنا متزوّجة لكنّي أكره زوجي ولا أستطيع أن أتقبّله !!

السلام عليكم ورحمة الله أنا متزوّجة لكنّي أكره زوجي ولا أستطيع...

د.بدر بن ناصر بن بدر البدر16
المزيد

هل هذه تغيّرات طبيعيّة ومراهقة ولا تحتاج إلى علاج ؟!
الإستشارات التربوية

هل هذه تغيّرات طبيعيّة ومراهقة ولا تحتاج إلى علاج ؟!

السلام عليكم ورحمة الله أخي عمره ستّ عشرة سنة تغيّر فجأة أصبح...

أماني محمد أحمد داود16
المزيد