الاستشارات النفسية » الاضطرابات النفسيه للراشدين


14 - ربيع أول - 1435 هـ:: 16 - يناير - 2014

بسبب سرعة نبضات القلب أصابتني نوبة ذعر شديد!


السائلة:محمد

الإستشارة:خليل بن إبراهيم القويفلي

السلام عليكم..
أشكركم على هذا الموقف الرائع.. و أعتبره أهم موقع في الوطن العربي 0
استشارتي تتعلق بشقين..
الأول : لقد تعرضت قبل فترة أسبوعين لسرعة نبضات القلب أثناء جلوسي مع أصدقائي، وأصابني نتيجة هذه الضربات نوبة ذعر شديد رغم أنني إنسان اجتماعي جدا ، وذهبت للمشفى ولم تبين الفحوصات أي شيء وكل شيء سليم، وذهبت لطبيب نفسي كتب لي أدوية لم ينصحني الصيدلي إلا بتناول indicardin وهو لتنظيم ضربات القلب ورعشة الأطراف التي أصابتني كما أنه مضاد للخوف أيضا. رغم ان الاعراض التي اصابتني هو ضيق في التنفس، ووخز في الاطراف، وهلع ليلي، وتدفق دموي غير منتظم، وقلق ووسواس، ونوم غير مريح، ولله الحمد تلاشى 90% من هذه الأعراض بفضل الله لسماعي القرآن ثم تناولي الدواء المذكور أعلاه..
الثانية: هو أنني أعاني منذ سنة من "صك أو شد أو طبق على الأسنان" ولكنه ليس طبق شديد، ومن نوم غير مريح بعض الشيء ومتقلب كثيرا أثناء النوم، وأشعر أنني أنام ودماغي في صحو، وأخاف أن أتوجه لطبيب نفسي في الأردن لأنهم لا يستمعوا للحالة الدقيقة للمراجع للعيادة، وأخاف أن يكتب لي مجموعة من الأدوية كما في المرة الأولى..
أريد استشارتكم زاد الله فضلكم في الحالة الأولى ولله الحمد أنني تحسنت وعدت كما كنت، علما أنني أخذت الدواء بالتدريج أول مرة حبة واحدة 10ملم وبعدها نصف حبة بالليل ونصف صباحا وفي الأمس لم أتناول صباحا والفضل لله ولله الحمد، أما الأمر الثاني ما زلت أعاني منه قليلا إذ أنه قل نوعا ما مع هذا الدواء ولكن ما زال باقيا.


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
الحمد لله أخي محمد, لقد ذهبت نوبة "الهلع", وحيث إنك تعافيت الآن انصحك بعدم التفكير فيها, خاصة وأنك تأكدت من عدم وجود أمراض عضوية ولله الحمد.
كثرة (استحضار) الأفكار عن الأعراض الجسمية والاستغراق في التفكير والقلق من أشياء ربما موجودة سابقاً ولكن بسبب النوبة أصبحت تنتبه لها وتركز على جسمك أكثر. كل ذلك يدخلك في دوامة ربما تطول معاناتك معها إذا لم تتخذ قرارك بالتوقف فوراً عن هذه الأفكار.
وهذا يحتاج منك مجاهدة نفسك, مع الانشغال بأمور كثيرة لك اهتمام فيها (أعمال, هوايات, زيارات وصلة أرحام, تطوع, دوام جزئي.. إلخ). المهم انغماسك في تلك الأعمال والاستغراق في إتقانها. حتماً بإذن الله ستتلاشى بل وتنسى الأفكار التي كانت تشغلك في (ربما أوهام) جسمك بما فيها مشاكل النوم.
العلاج الذي تستخدمه جيد ويستخدم عند اللزوم أيضاَ, ولا أرى أخذ علاجات أخرى.
نسأل الله لك دوام الصحة والعافية.

عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في الأعلى على اليسار.. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه



زيارات الإستشارة:3865 | استشارات المستشار: 415