الاستشارات النفسية » الاضطرابات النفسيه للراشدين


16 - محرم - 1434 هـ:: 29 - نوفمبر - 2012

لم يعد لي نفساً للمذاكرة وأتملل كثيراً!


السائلة:بسمة أمل

الإستشارة:أنس أحمد المهواتي

السلام عليكم ورحمة وبركاته..
أشكركم على هذا الموقع الأكثر من رائع، أعتدت على استشارتكم في الكثير من الأمور، وها أنا أطلب منكم المشورة مرة أخرى..
أبدأ في الاستشارة..
أنا فتاة عمري 20 عاماً، أدرس في كلية الطب ولله الحمد والفضل والمنة، كان حلم طفولتي دخول هذه الكلية، وسعيت لتحقيق حلمي بالاجتهاد والمذاكرة والكثير من الاهتمام، وكنت أؤمن وما زلت أن العلم أساس السعادة في الدنيا والآخرة..
عندما وصلت لسنة ثالث ثانوي وشارفت على تحقيق حلمي، أرهقت نفسي كثيراً لهذا الأمر وأعددت نفسي لمرحلة اختبارات القياس بالالتحاق بالدورات، وتخرجت بمعدل عالي ولله الحمد، لكن بعد الكثير من التعب والإرهاق، كنزول وزني نوعاً وتساقط شعري بطريقة مخيفة ونقصان نظري، تعبت لهذا الأمر كثيراً، أنا حلمي الطب وما زلت أحبه وأعشقه ودخلت بكامل رضاي ولم يكن لي بديل عنه، وبرضا أهلي ومن حولي وتشجيعهم لي، وعندما حلّ اليوم المنشود إذ بي أفاجأ أن النظام تغير وأصبح هناك سنة تحضيرية وبعدها يتم الالتحاق حسب المعدلات، صدمت وتعبت كثيراً، دخلت في دوامة جديدة وحرب نفسية جديدة، كنت مجرد التفكير بالوساطة وأنه ممكن ألا ألتحق بالكلية يبكيني، نزل وزني كثيراً وازدادت الهالات السوداء، تعبت وسهرت واجتهدت ومررت بسنة تحضيرية منهكة نفسياً، والله لن أنسى تلك السنة من حياتي، وأمتن الله علي ودخلت كلية الطب ولله الحمد، كانت السنة الأولى سنة تحضيرية طبية أي محسوبة من ضمن الخطة من السبع سنوات، والآن أعتبر سنة ثانية ولكن في كلية الطب.. عموماً، حلمي تحقق فرحت وسعدت وشكرت ربي سبحانه وتعالى لتوفيقه لي، منذ رأيت خبر قبولي ازدادت طموحاتي وأخذت أحلم كثيراً، بعدها بفترة تمت خطوبة لاثنتان من أخواتي سعدت وفرحت لأجلهن وكانت خطبتهن في الإجازة الصيفية وشبكة إحداهن في شهر ذو القعدة من السنة السابقة، بدأت الدراسة وأنا بكل ذلك الحماس بدأت ارتب لشبكة أختي  ولكن فوجئت أن شيئاً ما حدث في دراستي لم أعد بذلك الحماس، أصبحت ألهو كثيراً، سابقاً كنت جدية كثيراً والدراسة دراسة ولي نظاماً لمذاكرتي يعرفوه أهلي، وكنت أحب أن أذاكر وأستمتع بذلك، الآن لا أعلم ما حدث أفرحتي بأخواتي أشغلتني؟، علماً بمجرد أن أفتح المحاضرة تتسلل أفكار إما خاصة بشبكة أختي التي سوف تتم في شهر 3 القادم أو أفتح تويتر أو أفتح اليوتيوب أو أكتب في المحاضرة أشعاراً وخواطر من تأليفي فما إن يتأخر الوقت ألاحظ أني لم أنجز شيئاً، تغيرت كثيراً لا أعلم لماذا؟ أنا شخصية اجتماعية جداً وأحب التواصل كثيراً ومنذ أن دخلت السنة التحضيرية قللت تواصلي لأجل الحصول على معدل عالي، والآن وعندما تخصصت أهاتف زميلاتي وأفتح الواتس آب كثيراً، والله إن الموضوع مؤثر فيا كثيراً دائماً ما أقول لنفسي أحمدي الله أمتن عليك بتحقيق حلمك لا تشردي كثيراً وأمامك الكثير من المسؤوليات ولكن لا فائدة استشرت إحدى رفيقاتي وهي معي في كلية الطب قالت أنا كذلك أضيع الوقت كثيراً لكن ربما أنك متضايقة لأنك كنت تستمتعي بالمذاكرة وجدية والآن أصبحت مثلي، درجاتنا متقاربة عموماً أتت في اليوم التالي وأعطتني كتاباً للرقية الشرعية، أنا ولله الحمد كل من حولي يعلم بامتيازي ودائماً ما يقال عني (دافورة) ارتبط اسمي بالامتياز والاجتهاد، ودائماً الجميع من الزميلات لي في الكليات الأخرى وأهلي ومعارفي يسألوا عني ويهتموا بي، والله أعلم ما في النفوس، زميلاتي لا أشك بهم ولكن البعض من الأهل لا يحبوا لنا الخير فالله أعلم هي عين أم ماذا ؟؟ حالي لا يعجبني أبدا متضايقة لأبعد الحدود المذاكرة لا أهتم بها ألهو كثيراً أريد العودة كما كنت أرجو مساعدتكم بنصيحة لي تغير ما أنا فيه، عندما أحضر المحاضرات لا أريد السماع ولا أستوعب شيئاً فأخرج جوالي وأفتح تويتر وأسلي نفسي، عندما استشرت أختي قالت قد يكون لأنك نتيجة ضغط متواصل سنتين والآن ارتحت لتحقيق حلمك؟ لا أعلم والله ما السبب، إلى الآن اختبرت 3 اختبارات، وحصلت في مادة التشريح على 3.5 من 5 والدكتور أضاف لنا تحسين نصف فأصبحت 4 من 5، واختبرت في مادة الكيمياء الحيوية وحصلت على 12.70 من 15 واختبرت في مادة علم وظائف الأعضاء وكانت الأسئلة بشهادة الجميع أولاد وبنات سيئة فحصلت على 6.75 من 12، بصراحة لم أعطي الثلاث مواد حقها من المذاكرة لأن لم يعد لي نفساً للمذاكرة وأتملل كثيراً، ومذاكرتي متقطعة، ومن هذه المواد ما يعتمد على سماع كلام الدكتور ولا يوجد مصدر آخر للمذاكرة، لم أعد اهتم أذهب لزميلاتي وأقوم بأخذ ما سمعوه من التسجيلات وكتبوه، صدمت لنزول مستواي، اعتدت على الدرجات العالية، مع أنه هناك الكثير من الأولاد والبنات حصلوا على هذه الدرجات في هذه الثلاثة المواد أي أنا في المعدل الطبيعي، ولكني لا أقارن نفسي بهم والله تعبت كثيراً أريد منكم نصيحة تعيدني إلى جادة الصواب والله دعوت الله كثيرا حتى خفت أن هناك ما يحجب دعوتي، الاختبارات النهائية على الأبواب هناك مواد معملية أحضرها ولا أكتب شيئاً وأريد أخذ المحاضرات من زميلاتي، عندما يكون لي متسع من الوقت ألعب كثيراً ثم ليلة الاختبار أرهق نفسي، ولم أستذكر كالسابق أول بأول تعبت من حالي كثيرا أريد  إنقاذ ما يمكن إنقاذه.. آسفة على الإطالة وجزاكم الله خيراً
 
عمر المشكلة: 4 أشهر..
 
 في اعتقادك ما هي أسباب المشكلة؟
كما ذكرت أنا في حيرة من أمري، هل عين؟، أم فرحتي بأخواتي، أم كثرة الضغط ولا سيما أني في كلية الطب ولدت الانفجار، عزلتي عن زميلاتي المقربات منذ التحاقي بالكلية أثرت بي فأنا أهتم لأمرهم كثيراً..
 
 في اعتقادك ما هي الأسباب التي أدت إلى تفاقم المشكلة؟
الإهمال وتأجيل الأمور وإضاعة الوقت والغياب لكي أستطيع ختم جزئية الاختبار..
 
 ما هي الإجراءات التي قمت بها لحل المشكلة؟
فقط الدعاء والاستشارة والآن محاولة استغلال الوقت ولكن ما زال اللهو ساري مفعوله..


الإجابة


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
الأخت الكريمة : د . بسمة أمل.. حياك الله ومرحبا بك في موقعك " لها أون لاين ".. لتكون النفس مطمئنة بإذن الله..
نحمد الله أن أوصلك إلى  كلية الطب وهذا التخصص الرائع الذي بإذن الله  ينفعك وتنفعين به أهلك وأمتك.. فاحمدي الله على هذه النعمة .. وإن الله لطيف بعباده  لا يكلف نفسا إلا وسعها.. إن لخالقك عليك حقا.. ولنفسك عليك حقا.. ولأهلك عليك حقا.. ولصديقاتك عليك حقا.. فأعط كل ذي حق حقه.. أولويات وأمر متوازن ..والله تعالى  يطلب منا أن نقوم بالأسباب ثم نتوكل عليه سبحانه.. نجزئ المهام.. نحدد برنامجا زمنيا جادا  للإنجاز.. نقيم.. نعدل ونصحح الخطى.. لهذا  فإن  كثرة الإرهاق  والتفكير  قد  أحدث  تلك الصعوبات.. لذلك الاعتدال والوسطية في كل شيء واجب.. " وكذلك جعلناكم أمة وسطا "... وسلم النجاح يكون درجة، درجة دون تأجيل ولا تسويف  أو إضاعة للوقت ... لأننا سنسأل عن هذا الوقت وعن نعم الله التي لا تعد ولا تحصى.. فلنحافظ عليها.. و " القصد، القصد تبلغوا " بإذن الله.. والاهتمام بطاعة الله  أولا  والمحافظة على الأذكار النبوية في الصباح والمساء ليحفظنا الله، ثم  الاهتمام  بالصحة النفسية والجسمية  أمر ضروري للوصول إلى تلك الأهداف الرائعة والمرجوة بإذن الله ..
وإن لكل مرحلة جديدة متطلباتها وتكون الأمور صعبة في البداية ثم تصبح أفضل بتيسير الله إن نظم الوقت وحددت الأولويات وكان التركيز في البداية على النقاط الرئيسة ثم التوسع شيئا فشيئا، لذلك الشعور بوجود صعوبات أو قلق أو عدم الرغبة في الدراسة  إن شاء الله يزول تدريجيا... فاطمئني وثقي بالله أنه سييسر لك في كل الأمور.. وثقي بقدراتك ومواهبك التي منحك الله إياها...وركزي دائما على علو الهمة.. ورددي دائما عبارات إيجابية مثل: أنا واثقة بالله أنه سبحانه وتعالى معي وسييسر لي برحمته وكرمه..
أنت في الدراسة ما شاء الله متميزة لكن للتذكرة ولزيادة "الدافعية" و" زيادة التركيز ": أعدل" طريقة تفكيري بشكل إيجابي فتتغير مشاعري ثم  سلوكي للأفضل: أدرس " كهواية " لأني أحب التخصص، ولأفيد نفسي والأمة الإسلامية والإنسانية  جمعاء، وليس للنجاح فقط: أغير طريقتي وأسلوبي في الدراسة: أنظر لعناوين الكتاب ثم مواضيع مهمة. أقرأ قراءة تصفحية. أعود لأسئلة الكتاب أرى ما المطلوب، وأهتم بأسئلة سنوات سابقة: ثم أقرأ بتركيز لإيجاد الجواب، وأقوم بتلخيص الأمور الهامة.. (وقت الامتحان): كل شيء جاهز: وقت ومكان مناسب: ركزي في طلب العلم، لا تشتتي التفكير بأمور أخرى: الابتعاد عن السهر والإرهاق: قبل الامتحان قومي بتمارين استرخاء: (كأن تأخذي شهيقا عميقا وبهدوء، وتستشعري معية الله معك وأنه سيوفقك وتتذكري دعاء والديك وصديقاتك لك، ثم تخرجي الزفير ومعه أي قلق من الامتحان...) ثم تقرئي آيات من القرآن الكريم وأذكار من السنة النبوية مثل: "رب اشرح لي صدري ويسر لي أمري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي"، و"اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلا..." فإن ذلك يخفف ثم يزيل التوتر: وثقي بأنك لن تنسي وإن نسيت تتذكري بإذن الله.. اقرئي الأسئلة بهدوء... لخصي المطلوب... ابدئي بالأسهل.. ولتطلبي دائما الدعاء من الوالدين والأهل والصديقات.. خذي بالأسباب ثم توكلي على الله.. اطمئني وتفاءلي بالخير تجديه بإذن الله :(( إن ربا كفاك بالأمس ما كان... سيكفيك في غد ما يكون )) وفقك الله....
 
عزيزي الزائر: للتعليق على رأي المستشار أو لإرسال رسالة خاصة للسائل .. أرسل رسالتك على الرقم 858006 stc مبدوءة بالرمز (35688) ( قيمة الرسالة 5 ريال على كل 70 حرفا )



زيارات الإستشارة:9051 | استشارات المستشار: 400


الإستشارات الدعوية

انجي بنفسك.. والبيوت تؤتى من أبوابها!
وسائل دعوية

انجي بنفسك.. والبيوت تؤتى من أبوابها!

الشيخ.خالد بن سليمان بن عبد الله الغرير 12 - ذو القعدة - 1424 هـ| 04 - يناير - 2004

الدعوة والتجديد

لا أصلي وأخاف من الموت

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )3210

الدعوة في محيط الأسرة

كيف أحبب أختي في الصلاة؟

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )6496

هموم دعوية

ليس للمؤمنة أن تعترض على حكم الله

الشيخ.سليمان بن إبراهيم بن محمد الأصقه3699


استشارات محببة

مؤخّرا بات عصبيّا جدّا وأكثر تشاؤما وكارها الجميع!
الاستشارات النفسية

مؤخّرا بات عصبيّا جدّا وأكثر تشاؤما وكارها الجميع!

السلام عليكم شخص لا يتجاوز عمره ستّين سنة أب لسبعة.... منهم...

رانية طه الودية219
المزيد

أمي تراقبني لأني أحب الثقافة الكورية!
الاستشارات الاجتماعية

أمي تراقبني لأني أحب الثقافة الكورية!

السلام عليكم و رحمة الله .. أنا فتاة تحبّ الثقافة الكوريّة بشكل...

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي219
المزيد

خطيبتي فسخت الخطبة والسبب أختي!
الاستشارات الاجتماعية

خطيبتي فسخت الخطبة والسبب أختي!

السلام عليكم .. خطبت بنتا وسافرت إلى دولة عربيّة للعمل . بعد...

د.محمد سعيد دباس222
المزيد

اكتشفت في دولاب صديقتي تحاليل حمل!
الاستشارات الاجتماعية

اكتشفت في دولاب صديقتي تحاليل حمل!

السلام عليكم .. المشكلة ليست مشكلتي ولكنّها مشكلة صديقتي التي...

د.سميحة محمود غريب223
المزيد

لم أشعر أنّي عروس ولم أشعر بالأمان بينهم!
الاستشارات الاجتماعية

لم أشعر أنّي عروس ولم أشعر بالأمان بينهم!

السلام عليكم .. خطبت لشخص من أقاربنا طبيب يعيش في إسبانيا ،...

مها زكريا الأنصاري224
المزيد

دائما في بكاء مستمرّ لأني أرى أنّه ليس الشخص المناسب لي!
الاستشارات الاجتماعية

دائما في بكاء مستمرّ لأني أرى أنّه ليس الشخص المناسب لي!

السلام عليكم أنا طالبة في كلّية الطبّ ، منذ سنة تقدّم لخطبتي...

د.سميحة محمود غريب227
المزيد

أرهقتني الأفكار والوساوس بسبب اقتراب زواجي!
الاستشارات النفسية

أرهقتني الأفكار والوساوس بسبب اقتراب زواجي!

السلام عليكم .. أنا فتاة عمري اثنتان وعشرون سنة ملكت وقريبا...

رانية طه الودية252
المزيد

أكره الذكور بشدّة لسبب مجهول وغير مبرّر!
الاستشارات النفسية

أكره الذكور بشدّة لسبب مجهول وغير مبرّر!

السلام عليكم ورحمة الله... هذه مشاركتي الأولى ولا أعرف تحديدا...

سعاد عبداللطيف باوزير253
المزيد

سكوت زوجي يقتلني!
الاستشارات النفسية

سكوت زوجي يقتلني!

السلام عليكم .. متزوّجة منذ خمس سنوات. رزقت طفلتين الأولى عمرها...

سعاد عبداللطيف باوزير278
المزيد

لماذا هو مهمل للحياة الزوجيّة ولا يهمّه شيء أبدا ؟!
الاستشارات الاجتماعية

لماذا هو مهمل للحياة الزوجيّة ولا يهمّه شيء أبدا ؟!

السلام عليكم ورحمة الله
أعاني منذ بداية زواجي من مشاكل أنا...

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي308
المزيد