الأسئلة الشرعية » العبادات » النذر


01 - ربيع الآخر - 1433 هـ:: 24 - فبراير - 2012

نذرت ألا أشقر في نفس المشغل. ثم ذهبت إليه ناسية.. فما الحكم؟


السائلة:بنت طيبة الطيبة

الإستشارة:سليمان بن عبد الله بن ناصر الماجد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,,,
مشكلتي أني ذهبت لمشغل من المشاغل لكي أشقر حواجبــي وبعد أن خرجت من المشغل وذهبت للبيت جاءتني وساوس أنه نمص ولم ألاحظ أي شيء فقط وساوس تأتيني تقول إنه نمص أنت نمصت ما شقرت وتضايقت كثيرا وحلفت ونذرت أني ما أشقر مرة أخرى بنفس المشغل الذي شقرت حواجبي فيه ونذرت أني أصوم 60 أو 90 يوما ما أذكر هذا زمان له 5 سنوات تقريبا وقبل فترة السنة الماضية ذهبت لنفس المشغل وشقرت بالغلط وتذكرت أني نذرت وأنا ما أقــدر أوفــي بالنذر لا أستطيــع الصيام لمدة 60 أو 90 يوما ولا أستطيع أن أوفي بالنذر فما الحل؟
الرجاء الرد على استفساري بأسرع وقت ممكن وجزاكم الله خيرا.


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
إذا نذر الإنسان أو حلف على ترك شيء ثم عمله نسياناً فلا إثم عليه ولا كفارة، وعلى هذا قول أحمد في إحدى الروايات عنه، ودليله: قوله تعالى: "ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا" الآية.
والله أعلم.



زيارات الإستشارة:2916 | استشارات المستشار: 252