الاستشارات الاجتماعية » مشكلات زوجية-الأسباب الخارجية » الزوجة وتدخلات الآخرين


15 - صفر - 1424 هـ:: 18 - ابريل - 2003

زوجي يفضل الخادمة عليّ!!


السائلة:تهاني

الإستشارة:خالد بن عبد العزيز أبا الخيل


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

أنا امرأة متزوجة منذ خمس سنوات ولدي بنت تبلغ أربعة أعوام، والمشكلة أن الزوج يرفض الإنجاب حتى تتم البنت عامها السادس وأنا غير راضية وأريد أطفالاً وهو يستعمل العزل لعدم الإنجاب ولم يعبأ بموافقتي أو رفضي لخطته، فهو يريد أربعة أبناء أو خمسة على الأكثر طوال حياته، تحملتُ ذلك ولكن تأتي الكارثة وهي وجود خادمة بالمنزل لأني أعمل. المشكلة ليست في وجود الخادمة، ولكن في تعلق الزوج بها لدرجة تفضيلها علي؛ لأنها متفننة في الطبخ، وأنا لستُ سيئة الطبخ، ولكن هو منبهر من طبخها ولا يريد غيره، وهو يعاملها أفضل مما يعاملني، وإذا طلبتُ منه ذهابها قال لي هي أهم عندي منك، أنتِ أبدلك وهي لا أبدلها، وإن تشاجرتُ معها وطلبت الذهاب وبخني وطلب منها البقاء بطريقة لطيفة، وإن قلتُ شيئاً وقالت هي خلافه أخذ بمقولتها. لقد كنتُ بخير قبل مجيئها وكنتُ أطبخ لزوجي ويعجبه طبخي حتى أتت فانبهر بها وبطبخها حتى إنها صارت تتطاول علي ولا تُعيرني اهتماما لوقوف زوجي في صفها دائما، لقد زاد شموخها حتى على زوجي نفسه.

قلتُ له: إما أنا أو هي بالمنزل. فأعرض عني وقال: لن ألبي رغبتكِ، ولا تطلبي هذا مرةً أخرى. قلتُ: لا بأس، بضعة شهورٍ وتذهب إلى غير رجعة. ولكن ذهلتُ عندما قال زوجي إنها ستذهب في العطلة الصيفية لمدة شهرين وتعود هي نفسها.
أنا أفكر بجدية في الخروج من المنزل مع ابنتي ووضعه بالخيار: إما أنا أو هي! فلم أعد أحتمل ما يحدث. هل فكرتي صحيحة؟ وإن رفض هل أقبل بالانفصال؟ مع العلم بأني لا أعارض فكرة الانفصال؛ لأنه غير متدين فلا يصلي مع الجماعة إلا الجمعة، وصلاة الفجر مع الذهاب للعمل، وإن نبهته للفجر لا يقوم، وإن أصررتُ عليه يوبخني بشدة ولا يقوم، ويسمع الغناء المحرم، ولديه أفكار غريبة عن الدين، منها أن الغناء مباح وصلاة الجماعة سنة والعادة السرية مباحة. وفي بعض الأحيان أكتشف أنه مارس العادة السرية بالرغم من أنه متزوج؛ وذلك إذا تشاجرنا ولم يعد أحدنا يكلم الآخر، وأنا لم أمنعه من نفسي في تلك الحالة ولا أظلمه.

هو صدوق لأبعد حد، لكنه في بعض الأحيان لا يفي بوعده لي. ولا يلاحق الفتيات، ومحترم من الناس وغيور، وهو معي متأرجح بين إحسان العشرة وإساءتها، وقد سبق أن ضربني ثلاث مرات، وعدني بعد الأولى أنه لن يضربني مرة أخرى، وكرر ذلك مرتين حتى تدخل والدي في الأمر وأخذ عليه عهدا بعدم الضرب، وإلى الآن لم يمد يده هو يقول إنه يحبني، ولكن وجود هذه الخادمة قلب حياتي معه. وهو يحب ابنته كثيرا وقال لي منذ زمن بعد شجار إنه يريد طلاقي ولكن بعد أن تتم البنت عامها السابع ليأخذها مني وقد اعتذر عن ذلك، لكن تصرفاته تؤكد هذه الفكرة فعندما أهدده بالخروج بعد نقاش في مسألة الخادمة يقول: اخرجي ولكن دعي البنت. وعندما أصر على أخذها أخذ يطلب مني البقاء بلا اشتراط وقال لي إني سأندم، فقلتُ له: لماذا؟ لعلي أتزوج من هو خير منك، فيقول لي أتمنى لك ذلك من أول يوم، قلتُ له: ليس ذلك حباً لي ولكن لكي تأخذ البنت، فقال لي: نعم..

آسفة للإطالة.. هل أخرج وأشترط ما ذكرت؟ وهل العطلة الصيفية هي الوقت المناسب للخروج أم الآن؟

جزاكم الله خيراً.


الإجابة


الأخت الكريمة: تهاني.. وفقك الله لكل خير ورشاد..

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..

ما طرحته في رسالتك من أفكار وتصورات جعلني أعيد القراءة للمشكلة مرة بعد أخرى، وخرجت من ذلك برأي أتصور أنه الأنسب بإذن الله تعالى، ولتسمحي لي أن أذكر هذه الوقفات المتضمنة للجواب:

الأولى: لا يفرح الشيطان بشيء أشد من فرحه بحصول الفراق بين زوجين؛ وذلك لما يترتب على الطلاق من الشتات للأبناء، ونحو ذلك.

وهذا الفرح من الشيطان أخبر عنه النبي صلى الله عليه وسلم كما جاء ذلك في صحيح مسلم...

وعلى هذا فلا أتصور أن هذه الأسباب التي ذكرتها في رسالتك مقنعة في حصول الفراق بعد سنين مضت! ولنستعرض ما تأخذينه على زوجك من مآخذ بشيء من التفصيل:

أول ما ذكرت في رسالتك هو مسألة قناعته بعدم كثرة الأولاد وتقنينه ذلك.

فهذا ولا شك خطأ منه، ولكن لم لا تجعلي من هذا الأمر فرصة للحوار الهادئ في لحظات الصفاء؟! وإن أصر على اقتناعه فاحتسبي الأمر وأجرك على الله. ولكن لا يصح أبداً أن يكون مبرراً مقبولاً للخروج من حياتك الزوجية.

قلت عنه إنه لا يصلي مع الجماعة ويسمع الغناء ونحو ذلك، وهذه كلها لا تخرجه من دين الإسلام، بل هي من كبائر الذنوب التي يحصل الإثم بفعلها. أما إذا كان لا يصلي أبداً لا في البيت ولا في المسجد فإنه والحالة هذه لا يصح البقاء معه بأي حال من الأحوال.

وأما مسألة الخادمة وحبه لطبخها فما دام الأمر لا يتعدى ذلك فالأمر هنا سهل بإذن الله تعالى، ويبقى دورك في استصلاحه ومحاولة إقناعه بشيء من اللطف دون أن تجعلي من هذا الأمر مشاحنة ومنافسة، بل اكظمي غيظك واستعيني بالله وقولي له بالحرف الواحد: "ما دام يا أبا فلان يعجبك هذا الطبخ فأنا راضية بقناعتك وأنا أعترف لك بذلك، فالذي يهمني هو رضاك ورغبتك!".. أتصور أن هذا الاعتراف منك سيكسر من كبريائه! ولكن لما جعلت هذا الأمر البسيط محل خصومة بينكِ وبينه فمن الطبيعي أن يتضخم إلى هذا الحد الذي ذكرتِ!
وأما ما ذكرته من بعض الأفكار الغريبة التي يحملها فهذه قناعات فاسدة ربما مع الزمن يتخلى عنها. ولا يصح أن تكون مبرراً للفراق.

الثانية: ذكرت في رسالتك بعض الجوانب الإيجابية لزوجكِ، وهذا إنصاف رائع منك، ولكن ما أجمل أن يسمع الزوج بعض هذا الثناء وأن تحاولي قدر ما تستطيعين استخراج بعض الجوانب الإيجابية في شخصيته، ودعيه يسمعها بين الفينة والأخرى، وهذا ـ ولا شك ـ فيه خيرٌ كبير؛ لأن الزوج حينها سيعلم إنصاف زوجته ويتخلص من الوهم الذي ربما يسيطر عليه، وهو أن زوجته متحاملة عليه، تتصيد أخطاءه وتكبرها، ونحو ذلك. وبقدر مهارتك في العرض لهذه القضية فستنجحين بإذن الله في تغيير شخصيته أو تعديل بعض جوانبها.

الثالثة: قد تقولين ـ يا أختي الكريمة ـ إنك لم تنصفني في جوابك هذا، وبسّطت الأمر إلى حد كبير!! وثقي ـ والله ـ أن هذا ما أتيقن الصواب فيه، ولو علمت خيراً منه لأرشدتك إليه.
ثم إنني أراك عازمة على الخروج ـ في آخر رسالتك ـ ولكنك محتارة في وقت الخروج! وهذا مما يؤكد أن النفس امتلأت بالمشاحنة والقطيعة، ولكن رغم كل هذا لا تستعجلي وتلمسي الصواب في ما ذكرت، واصبري، واطلبي الفرج ممن بيده مفاتيح الفرج سبحانه وتعالى.

أخيراً أوصيك بوصية الله للأولين والآخرين تقوى الله تعالى، وأن تلحي عليه سبحانه بالفرج والإصلاح، وأن يقوّم زوجك، ويصلحه، ولا تملي من هذا فوالله إن للدعاء شأناً كبيراً نغفل عنه.

أسأل الله أن يوفقك لكل خير ورشاد. وأن يصلح الحال ويعقب العسر باليسر والكرب بالفرج.



زيارات الإستشارة:16381 | استشارات المستشار: 128


الإستشارات الدعوية

كيف أحمي زوجي من الإنترنت؟!
الدعوة في محيط الأسرة

كيف أحمي زوجي من الإنترنت؟!

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند 12 - رمضان - 1424 هـ| 07 - نوفمبر - 2003




الدعوة في محيط الأسرة

أمي لا تصلي!

د.رقية بنت محمد المحارب5842

استشارات محببة

زوجي يريد أن ننتقل إلى مصر!
الاستشارات الاجتماعية

زوجي يريد أن ننتقل إلى مصر!

حضرة المستشارة د.فاطمة السلام عليكم أنا أمّ لأربعة أطفال...

فاطمة بنت موسى العبدالله405
المزيد

أنا سعيدة و الحمد لله لكنّي أريد أن أعمل شيئا!
الاستشارات الاجتماعية

أنا سعيدة و الحمد لله لكنّي أريد أن أعمل شيئا!

السلام عليكم .. أنا ربّة منزل لا أعلم ما أريد عندي كثير من...

أ.سماح عادل الجريان406
المزيد

أهلي لا يريدون عودتي مطلّقة ولا هو يريد بقائي بدون أطفال!
الاستشارات الاجتماعية

أهلي لا يريدون عودتي مطلّقة ولا هو يريد بقائي بدون أطفال!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا فتاة في الخامسة والعشرين...

عواد مسير الناصر407
المزيد

زوجي بخيل يعتمد عليّ كوني إنسانة أعمل!
الاستشارات الاجتماعية

زوجي بخيل يعتمد عليّ كوني إنسانة أعمل!

السلام عليكم .. أنا أرملة لديّ ثلاثة أبناء أعمل في قطاع خاصّ...

أ.هناء علي أحمد الغريبي 408
المزيد

أمّي تريد أن تعرف هل أبي راض عنها قبل وفاته !
الأسئلة الشرعية

أمّي تريد أن تعرف هل أبي راض عنها قبل وفاته !

السلام عليكم .. أمّي تريد أن تعرف هل أنّ أبي راض عنها قبل وفاته...

د.بدر بن ناصر بن بدر البدر408
المزيد

مشكلة خطيبي أنّه لا يتواصل معي!
الاستشارات الاجتماعية

مشكلة خطيبي أنّه لا يتواصل معي!

السلام عليكم مشكلتي أنّي مخطوبة من شخص مسافر وأنا في الأردن...

مها زكريا الأنصاري408
المزيد

كيف أتصرف مع زوج عنيد يرفض استقلالنا عن أهله؟
الاستشارات الاجتماعية

كيف أتصرف مع زوج عنيد يرفض استقلالنا عن أهله؟

السلام عليكم .. عن كيفيّة التصرّف مع زوج عنيد ويرفض استقلالنا...

عواد مسير الناصر409
المزيد

مضت سبع سنوات وأنا لا أعرف عن زوجي شيئا!
الاستشارات القانونية

مضت سبع سنوات وأنا لا أعرف عن زوجي شيئا!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تزوّجت من شخص في 2 0/10 ومكثت...

هدى محمد نبيه409
المزيد

أنا خائفة من أن يعاقبني الله بمثل ما فعلت!
الأسئلة الشرعية

أنا خائفة من أن يعاقبني الله بمثل ما فعلت!

السلام عليكم أودّ الاستفسار وأريد إجابة شافية كافية منكم بارك...

د.فيصل بن صالح العشيوان409
المزيد

ابنتي تراسل أكثر من شابّ وتتحدّث معهم بألفاظ قبيحة!
الإستشارات التربوية

ابنتي تراسل أكثر من شابّ وتتحدّث معهم بألفاظ قبيحة!

السلام عليكم .. ابنتي هادئة جدّا وخجولة ، أحسّ أنّ ذلك سبب...

أنس أحمد المهواتي409
المزيد