الاستشارات الدعوية » الدعوة في محيط الأسرة


20 - ذو الحجة - 1432 هـ:: 17 - نوفمبر - 2011

أخي لا يصلي جماعة, و يؤخر الصلوات!


السائلة:مستشيرة ~

الإستشارة:فاطمة سعود الكحيلي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..بدايةً أحييكم على موقع كهذا..شكر الله سعيكم وفتح بكم ,مشكلتي التي سأطرح ..تتمحور حول أخي..الذي لا يصلي جماعة,بل يؤخر الصلوات,ينام عنها فيصليها معا..وفي أحايين " وهو ما يؤسفني" أنه يكون مستيقظا لكنه يتشاغل عنها إما بمكالمة أو باستحمام أو أي شيء آخر..ثم يصليهالا أعرف مالحل..فنحن نشأنا في بيت محافظ,والدي إنسان رائع,محافظ على الصلاة , أحسن تربيتنا , أحاطنا بالحب والحنان و حاول جاهدا أن يجعل بيته نظيفا خاليا من المنكرات , فمنذ ولدنا ونحن لا نرى في التلفاز سوى " قنوات المجد"الآن عمر أخي 22 عاما..أخشى عليه كثيراطالما نصحه والداي بأسلوب التلميح تارة , وأسلوب التخويف تارة أخرى ..طالما تحدثنا في جلسة العائلة عن الصلاة بجميع جوانبها..( ولا زلنا )لكن..لا جدوى..أشعر أن والدي "شبه يائس منه " - رغم أنه لم يبدِ ذلك -لكنه لم يعد يوقظه بإلحاح شديد كما كان..!هذه هي المشكلة,بل المصيبة..فما والله أعظم من مصابِ الدين..ولا حول ولا قوة إلا بالله العظيم,لا تنسوه من دعاء صادق بأن يتوب الله عليه ويهده سبل الرشادوأن يقرّ به عين والداي اللذان لا يملكان ولدا غيره..ممتنة لكم ~


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
حياك الله أختي " مستشيرة "
في البداية أهنئك وأبارك لك حرصك على الخير ورغبتك الصادقة في الدعوة إلى الله تعالى، وعظيم محبتك لأخيك.
أختي " مستشيرة " الحمد لله أنّ أخاك يصلي فهو ليس تارك للصلاة، وهذه نعمة من الله تعالى عليه، أسأل الله تعالى أن يثبته على المحافظة عليها وأدائها في أوقاتها، مشكلته التقصير في أداء الصلاة وتأخيرها عن وقتها.
أختي الفاضلة أشير عليك بما يأتي:
1-  ترجمي محبتك لأخيك بكثرة الدعاء له فقد صحَّ عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: ( دَعْوةُ المرءِ المُسْلِمِ لأَخيهِ بِظَهْرِ الغَيْبِ مُسْتَجَابةٌ، عِنْد رأْسِهِ ملَكٌ مُوكَّلٌ كلَّمَا دعا لأَخِيهِ بخيرٍ قَال المَلَكُ المُوكَّلُ بِهِ: آمِينَ، ولَكَ بمِثْلٍ) رواه مسلم.
فأنت إذا دعوتِ باستمرار لأخيك لا محالة الدعوة مستجابة، في سجودك في قيام الليل في أوقات استجابة الدعاء قولي: ربِّ اجعل أخي من مقيم الصلاة، ربِّ اجعل أخي من مقيم الصلاة، ربِّ اجعل أخي من مقيم الصلاة.
2- أبوك رجل عاقل وحكيم استخدم أساليب متنوعة في دعوة أخيك، لكنه لم ييأس من ابنه الذي هو أخوك، فهو لم يتركه يأساً منه ولكنه راعى المرحلة العمرية التي يمر أخوك فيها، فغالباً الشباب من سن 15 إلى سن 23 فيهم عناد وعدم استجابة لأوامر ونصح من هم أكبر منهم سناً، فتركه أبوك وهو يعلم أن ابنه سيعود إليه عن طريقة عودته بالمحافظة على الصلاة.
2-  لا تجافي أخوك أو ترفعِ الصوت عليه أو تنصحيه مباشرة فتكونين كأنك أفضل وأحسن منه فيشعر بذلك، واعلمي أن الإنسان إذا عصى وقصَّر في حقوق الله تعالى عليه فهو شارد يحتاج إلى من يرده إلى ربه، ولا شيء أحسن وأبلغ في التأثير من الرفق به وإظهار العناية والاهتمام وكذلك الاحترام والتقدير، حتى تلين نفسه ويستجاب لنصحكم.
3-  أنت أخته توددي إليه، أظهري له محبتك بطريقة أخرى غير النصح المباشر كأن تشتري له الملابس الرياضية التي يحبها.
العطر الذي يعجبه، الأكلة التي يأكلها، الإنترنت والمواقع التي يحبها، بمعنى كوني صديق لأخيك حتى يحبك ويكون سره عندك، صدقيني لا تحتاجِ وقتها إلى تذكيره بأهمية الصلاة في وقتها هو من نفسه سيتغير.
دعائي لك ولأخيك وكل أفراد أسرتك وجميع المسلمين بأن نكون ممن يقيم الصلاة ويؤديها على وقتها ونكون ممن كانت صلاته نورا وضياء عليه دنيا وأخرى...
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.



زيارات الإستشارة:6407 | استشارات المستشار: 126


أخي أصيب بالصلع رغم صغر سنه!
الأمراض الجلدية

أخي أصيب بالصلع رغم صغر سنه!

د.عبد الله بن صالح بن عبد الله المسعود4100
شعري يتجعد بشكل ملحوظ ومخجل!
الأمراض الجلدية

شعري يتجعد بشكل ملحوظ ومخجل!

د.عبد الله بن صالح بن عبد الله المسعود7531

استشارات إجتماعية

يريد مقابلتي دون علم أهلي!
البنات والحب

يريد مقابلتي دون علم أهلي!

محمد صادق بن محمد القردلي 23 - محرم - 1430 هـ| 20 - يناير - 2009