الاستشارات الدعوية » هموم دعوية


28 - ذو القعدة - 1432 هـ:: 26 - اكتوبر - 2011

أريد أن يتباهى بي رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟


السائلة:هدى

الإستشارة:فاطمة سعود الكحيلي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. وبعد...
أريد أن أعمل شيئا يفرح سيدي وحبيبي وقرة عيني رسول الله، وأن يتباهى بي يوم القيامة فوالله الذي لا إله غيره إني أحبه أكثر من نفسي وأهلي ومالي ومن كل شيء.
لقد من الله علي برؤيته في منامي ثلاث مرات.
مرتان كان يسلم علي فيها وطلبت منه أن يتناول الغداء عندنا في أحد المرات وكان أيضا جالسا عند بيتنا ويسبح ويكلم الحجار وكان كلامه عبارة عن تسبيح.
ومرة كنت كأني لا أراه تماما لا أتذكر هل لأنه كان بعيدا عني أو لأن كان في شيء مثل الغشاء علي عيني علما أني في المرة الأخيرة كنت أعاني من مرض نفسي.
والله إني مشتاقة إليه وأخشى من تلك الرؤيا أنه غير راض عني.
أرجو منكم أن تدلوني ماذا أقدم من عمل يرضي الله ورسوله عني.
ثانيا ما هي الأشياء أو الأعمال التي تعتبر من الصدقة الجارية.
هذا وجزاكم الله خيرا.


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
أختي هدى حفظك الله ورعاك، رسولنا وحبيبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وسيدنا، كل مسلم ومسلمة يفديه بنفسه وأمه وأبيه وكل غالٍ لديه، بأبي هو وأمي رسول الله صلى الله عليه وسلم.
هدى: إن أعظم عمل تفعلينه ليرضى عنك رسول الله صلى الله عليه وسلم قد دلناَّ عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم نفسه، قال الله تعالى: {قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ‏} سورة آل عمران. فمتابعة الرسول في أقواله وأفعاله وحركاته وسكناته والاقتداء به بكل صغيرة وكبيرة من أخلاقه وسلوكه صلى الله عليه وسلم هو الذي يجعل رسول الله راضٍ عنا، ورضا رسول الله فيه رضا الله تبارك وتعالى، فمن أطاع الرسول صلى الله عليه وسلم فقد أطاع الله تعالى.
فاحرصي على تعلم سنة الرسول وشريعته والدِّين الذي جاء به ومن ذلك أن تتعلمِ كل ما ورد عنه صلى الله عليه وسلم في مسألة رؤيته صلى الله عليه وسلم، وأن تعرفي صفة الرسول صلى الله عليه وسلم الحقيقية وتحفظيها، فإذا كان الذي رأيته في الرؤيا على صفة الرسول صلى الله عليه وسلم المذكورة في كتب الحديث الصحيحة كالبخاري ومسلم رحمهما الله، فإنك قد رأيته حقاً، وهنيئا لك بنعمة الله عليك.
أماَّ الصدقة الجارية فهي كثيرة منها: أن تشتري كتباً أو مصاحف وتجعليها وقف لله تعالى في أحد المكتبات، أن تكفلي يتيما في أحد المؤسسات الخيرية وتكون كفالة له ووقف عليه، أن تدفعي مبلغاً شهريا حتى ولو كان قليلا لأحد المؤسسات الخيرية الموثوق بها ويكون هذا المبلغ لبناء مسجد أو حفر بئر أو أي عمل صالح تقوم به المؤسسة على صورة الأوقاف الخيرية.
دعائي لك أن يوفقك الله تعالى للاقتداء بالرسول صلى الله عليه وسلم وأن يهديك ويهدي بك .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..



زيارات الإستشارة:6754 | استشارات المستشار: 126


الإستشارات الدعوية

أنا متعلقة بالمسلسلات التركية!
الدعوة والتجديد

أنا متعلقة بالمسلسلات التركية!

د.هند بنت حسن بن عبد الكريم القحطاني 21 - شعبان - 1429 هـ| 24 - أغسطس - 2008



أولويات الدعوة

هل الانسان الملتزم غير مهتم بهيئته ؟

د.هند بنت حسن بن عبد الكريم القحطاني4043

عقبات في طريق الداعيات

أقاربي يحكمون علي بالتشدد!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )2985