الاستشارات النفسية » الاضطرابات النفسيه للمراهقين


اضطراب الوجدان


السائلة:heba

الإستشارة:وفاء الانبعاوي

ابنتي الكبرى عمرها تسعة عشر عاماً، تعثرت في دراستها الثانوية، فرسبت مرتين متتاليتين، عانت خلالهما حزناً شديداً وألماً وحرقة، ولاسيما أن أختها التي تصغرها بسنتين تفوقت عليها وتخطتها.
منذ شهر ونصف الشهر تقريباً بدأنا نلحظ عليها تصرفات غريبة متقلبة، لم نكن نعتادها منها سابقاً. فقد أصبحت عصبية المزاج جداً، ترفع صوتها، وتتحدث بعناد، وتحدًّ، لا تهدأ في مكان واحد، كثيرة الحركة، سريعة الكلام، تضحك، وتقهقه بصوت مرتفع دون سبب. وأحياناً تميل إلى المزاح، والسخرية، والتهكم بالآخرين، وتتعالى على من حولها، وتعطي الأوامر للصغير، والكبير، وكأنهم خدم لها. ولا تنام إلا وقتاً يسيراً.
إحدى خالاتها لديها اضطراب أعصاب مزمن، لذلك فقد بادر خالها بعرضها على واحد ممن يعالجون من السحر في بلدة مجاورة، فعمل لها أبخرة، وأخذ يردد بعض الكلمات غير المفهومة لمدة ربع ساعة تقريباً، فاستشاطت غضباً، وأخذت تشتم، وتتلفظ بألفاظ نابية، وخرجت تجري نحو السيارة، ولم تتغير حالتها، بل ازدادت سوءاً .
قريباً اقترح جارنا على والدنا أن نعرضها على أطباء الأعصاب في المستشفيات، ونحن لا نزال مترددين في إدخالها المستشفى، خصوصاً أنها في مقتبل العمر، وقد يعدُّونها مجنونة، أو تُصرف لها علاجات مخدرة، رُبَّما تفقدها فرصتها في الزواج فيما بعد.


الإجابة

حالة ابنتك حالة معروفة، وموصوفة بالتفصيل في مراجع الأمراض النفسية، وتصيب الكثير من الإناث والذكور في كل المجتمعات تقريباً، وتبدأ في عمر العشرينيات (أو قبلها بقليل أو بعدها بقليل)، وهي اضطراب في ضبط الوجدان والمشاعر التي تُعد من وظائف الدماغ الأساسية، ولها مراكز عصبية، ونواقل كيميائية حيوية تتحكم في ضبطها لتكون متوافقة مع المثيرات العاطفية سلباً وإيجاباً، وعند اختلال هذه الوظيفة تظهر اعتلالات، واضطرابات وجدانية كثيرة متنوعة، كالحزن، والكآبة، والفرح الزائد، والابتهاج الشديد، أو العصبية، وسرعة الاستثارة، وتبعاً لاضطرابات الوجدان يضطرب السلوك، والتصرف، والتفكير، فتظهر أعراض ذلك على الشخص المصاب، مثل كثرة الحركة، وسرعة الكلام، وتسارع التفكير دون تركيز، والعناد، والمجادلة، والغضب، وغير ذلك.
لقد أجريت دراسات طبية كثيرة لمعرفة أسباب تلك الحالة، وتم الكشف عن عوامل كثيرة، منها عوامل وراثية (كثير من هؤلاء لهم أقارب مصابون بالمرض نفسه)، وأخرى اجتماعية ونفسية متنوعة، كما توصلت الدراسات إلى علاجات دوائية فاعلة.
ابنتك بحاجة ماسة إلى علاج داخل مستشفى تتوافر فيه خدمات صحية نفسية تحت إشراف المختصين النفسيين الذين سيقومون بتقويم حالتها من مختلف الجوانب (الجسدية، والنفسية، والاجتماعية) ولن يصرفوا لها من العلاجات إلا ما تحتاج إليه، وليس في ذلك أدوية مخدرة، ولن يعدُّوها مجنونة، وأحب أن أطمئنك، وغيرك (من خلال المشاهدة والتجربة) أن هذه الحالات تستجيب استجابة جيدة للعلاج، والغالب أن المريض، أو المريضة، يعود إلى صحته النفسية، واستقراره، وإن كان ذلك يحتاج إلى بعض الوقت، ويتطلب المداومة على العلاج فترة من الزمن خشية الانتكاسة.
أما النواحي الإيمانية في علاج ابنتك فأهمها الحذر من الذهاب إلى المشعوذين، والكهنة، أصحاب الأبخرة، والكلمات الغامضة، فإن عقيدة التوحيد أغلى ما يملك المسلم، ويمكنك رقيتها بالرقى الشرعية، أو يرقيها والدها، أو غيركما ممن يتوسم فيه الخير، والصلاح، والنفع، وبإمكانها أن ترقي نفسها. أعانكم الله وشفاها.



زيارات الإستشارة:7096 | استشارات المستشار: 32


الإستشارات الدعوية

أحس أني داعية فاشلة ؟
الدعوة والتجديد

أحس أني داعية فاشلة ؟

د.الجوهرة حمد المبارك 07 - جماد أول - 1423 هـ| 17 - يوليو - 2002

عقبات في طريق الداعيات

تعبت مع نفسي الأمّارة بالسوء..!

يوسف بن عبدالله بن عبد العزيز الحميدان5967


الدعوة والتجديد

أريد أن أتوب توبة صادقة عن كل ما سبق!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )8091


استشارات إجتماعية

ابتعد عن هذه المرأة!
قضايا الخطبة

ابتعد عن هذه المرأة!

د.سليمان بن عبد الله بن عبد العزيز القصير 12 - شعبان - 1426 هـ| 16 - سبتمبر - 2005



البرود العاطفي لدى الزوجين

زوجي بارد و يهملني كثيرا!

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي15962