الاستشارات الاجتماعية


11 - رجب - 1431 هـ:: 23 - يونيو - 2010

تعرفت عليه في الانترنت فهل أقبل به وأتحمل الكثير من المشاكل؟


السائلة:نور

الإستشارة:مالك فيصل الدندشي

السلام عليكم
أنا فتاة من عائلة محترمة جدا تقدم لخطبتي الكثير ولكن المشكلة أننا نسكن في منطقة لا ننتمي إليها وبالتالي تحوي أعراقا مختلفة ولغات مختلفة ومختلفين في كل حاجة
وأنا كنت أحلم بشخص يكون الله راض عنه وأنا سمعت أنه متدين كنت أتنازل عن كثير من الأمور خوفا من أن يعاقبني الله لعدم قبولي به وأن أكون مخالفة لما حلمت به مع العلم أنني في نفسي كنت أشعر بأنهم ليسوا هم وبالطبع كمجتمع أسلامي وعربي لا تسنح لك الفرصة بالجلوس معه والتعرف على آرائه كل معلوماتك هي ما يخبرك الناس عنهم
لكن في نهاية المطاف تعرفت على شاب عن طريق الإنترنت وبمحض الصدفة عرفت أنه متزوج لكن على خلاف مع زوجته التي لديها طفل وحامل
ومن أول مرة حاولت الابتعاد عنه لأني لست ممن يحبون التعارف عن طريق الإنترنت لما به من كذب وأمور مخالفة لله عز وجل
ولكن سبحان الله كان في طريقي دائما وعاملني بكل احترام وبعد فترة قصيرة طلب مني الزواج
أنا هنا حاولت الابتعاد والرفض لأن الفكرة أخافتني جدا كيف لي أن آخذ شخص من عائلته وزوجته وحاولت معه عدة مرات أن أثنيه وأن أرجعه لزوجته وأولاده لكن كان مصرا وطبعا عيوب زوجته أنها لا تهتم به أبدا مبذرة وليس هناك أواصر للتفاهم لأنه يهما المظاهر فقط وهي تعلم أن زوجها يسرح ويمرح في الخارج لكن لم يهمها بما أنها متزوجة وصورتها الاجتماعية ليست مهزوزة
صارح أهله بالموضوع ووقف الكل ضده مع العلم أنه للآن لم يرجع إليها وهذا الكلام قبل 5 شهور
وهو رجل ميسور الحال له بعض الأمور التي تخالف الدين وصارحني بها هو لا يخبئ عني شيئا دائما يشعرني أن سعادته وصلاحه سيكون عن طريقي أنا وعدم قبولي به سيرجعه لكثير من الأمور والذنوب
التي أقلع عنها وسبب ثباته وجودي معه
وبالطبع أنا استخرت الله عز وجل واستخارتي به كانت جيدة
كثير من التعقيدات بهذا الموضوع كزوجته وأهله وأهلي ولكن أشعر بالراحة معه
وأنا مع تواصل مع الله عز وجل للآن بالاستخارة والدعاء
ولكن خائفة جدا
هل أقبل به وأتحمل كثير من المشاكل والتبعات أم أتراجع ويشعرني بعقدة الذنب بأنني تخليت عن شخص وجوده معي يشعره بالراحة والسعادة وان أكون أنا الوسيلة لصلاحه
مع العلم أنا لا أشك أبدا بنواياه وعندي ثقة كاملة به وبأقواله
وهناك أمر آخر زوجته هو للآن على خلاف معها
وجن جنونها عندما سمعت بأنه سيتزوج عليها وبدأت تحاول بكل الوسائل إرجاعه لها مع أنها لم تكن تهتم به وهذا لمسته أنا عندما كان خارجا من عملية وتركته مباشرة أسبوع لتكمل سياحتها
أنا لا أستطيع التواجد مع امرأة أخرى معه وبنفس الوقت لم أطلب منه أن يطلقها لأنني لا أستطيع تحمل ذنبها هذا يشعرني بالذنب وللعلم أنا لم أخبره فعندما يسألني ويستشيرني أقول له ليس لي علاقة بهذا الموضوع اختر الذي تراه مناسبا لك ومهما كان القرار أنا لن ألومك لأنه بالفعل كان صادقا معي وتحمل الكثير من المشاكل بسببي
فماذا أفعل هل أقبل به حتى أن لم يطلقها مع العلم قال لي إن رجعت إليها وخسرتك سوف أرضى بالسفر الطويل حلا لي
أنا ضائعة وتائهة أرجو إفادتي وجزاكم الله كل خير
 


الإجابة

 الحمد لله رب العالمين الذي جعل الحلال بينا والحرام بينا، وبينهما أمور مشتبهات لا يعلمهن كثير من الناس, والصلاة والسلام على معلم الناس الخير والهدى وعلى آله خير الورى, وصحابته أهل التقى والوفا.
     الأخت نور من سوريا و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته وبعد:
لقد اطلعت على استشارتك وما فيها من غرائب وعجائب ( ولا أريد سرد المعلومات ) ثم إن الأعجب ما فيها هو قولك: أنا ضائعة وتائهة, وتطلبين حلاً لمشكلة غرقت فيها إلى الأذنين, وكان من المفترض أن تطلبي الحل منذ البداية؛ وقبل الدخول في عقابيل القضية وتعريجاتها ولاسيما أنك من عائلة – كما تقولين – محترمة, وتبحثين عن شاب متدين؛ لأنك – على ما يبدو – تخافين الله, وعندك حساسية رقيقة تمنعك من فعل ما لا يليق بك فتاة مسلمة طيبة وكم تمنيتِ, بل وحلمت أن يرزقك الله صاحب دين تقبلين به, وإن لم تتوافر فيه صفات أخرى محترمة عند الناس, ويا ليتك بقيت على هذه النية, تنتظرين هذا الشاب الذي يطرق بابكم مراعياً الأصول الشرعية والاجتماعية في الطلب كما أنك – أيضاً – تحرصين على قبوله مراعية تعاليم الدين وأعراف المجتمع المسلم. وعلى ما يظهر من الاستشارة أنك تسرعت في اتصالك بهذا الخاطب كما أنه تسرع في محادثته معك, وإبرام الاتفاقيات, والتخطيط للمستقبل وكأنكما عاقدان !!!! وكل واحد منكما مستشار للآخر!!!.
     إن التصرفات التي وقعت منك ومنه فيها الكثير من تلبيسات إبليس اختلط فيها الحق بالباطل, والصواب بالخطأ, وأقل ما فيها هدم أسرة تتكون من زوجين وأولاد........
إن بحث الفتاة عن شاب طيب متدين يخاف الله تحلم أن تقترن به, وتعيش معه حياة زوجية من بدايتها إلى نهايتها في جو يسوده الحب والتفاهم, وبناء الحياة على أسس شرعية وقواعد سليمة لا غبار عليه؛ ولكن المشكلة في أخواتنا الشابات استعجالهن في طلب ما يرغبن فيه مما هو حلال في الأصل, فلا يتريثن حتى يهيئ الله لهن ما يردنه دون خدش الحياء, وجرح الوسائل الشرعية. إن هذه العجلة التي تدفع إليها رغبة جامحة في الزواج – وهو مطلب شرعي – تفقد الكثيرات منهن الحكمة في التصرف, والتعقل في الطلب؛ بل إن إحداهن ليختلط عندها الأمر, لذلك تقع في الخطأ والمحظور مهما قلت درجته ( حديث مع شاب عن طريق النت – كان في طريقي دائماً – عاملني باحترام!!! لا يخفي عني شيئاً!!! ثم إنك تعرفين عنه أدق التفصيلات , وأنه على خلاف مع زوجته وكثير من الكلام مما هو منثور في الاستشارة, ولا أريد المزيد.
     أختي العزيزة, في مثل هذه الوقائع لا داعي للاستخارة, ولا داعي للتخوف الذي تبدينه, وليس من الحكمة أن تقولي: هو لا يخبئ عني شيئاً ودائماً يشعرني أن سعادته وصلاحه سيكون عن طريقي وووو ... وأنا مع تواصل مع الله إلى الآن....... ثم تقررين أنك واثقة من أقواله, وليس عندك شك بنواياه!!! أقول لك بصراحة: إن أمثال هؤلاء الرجال كثيرون يُعَسِّلون الكلام مع فتيات من أمثالك ليصطادوا قلوبهن الغُفْل وإلا كيف سوغ لنفسه أن يغوص بعلاقة معك إلى هذه الدرجة وأنت بعدُ لم يتقدم إليك بخطبة, ولم يعقد عليك, ومازال الضباب كثيفاً بينك وبينه للوصول إليك, فهناك عوائق أسرية, واجتماعية, والأهم من ذلك مخالفة شرعية واضحة. ألا فليتق الله فيك, ولتتق الله فيه, وعودا إلى الله, وإلزام ما أمر فهو الطريق الآمن.
      من وجهة نظري أرى عدم إبرام أي عقد مع هذا الرجل, وليعد إلى بيته وأسرته, وأنت عودي إلى الله, واطلبي الحلال من مصادره الشرعية, ومن ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه.
     أيتها الفتاة العاقلة, أرجوك أن تريحي نفسك وغيرك, وترفضي هذه الزيجة بهذه الطريقة, فإذا وجدت أن  الأمر من المحال رفضه نظراً لما حصل منكما من وعود ينبغي ألا تكون, فإني أرى – تعديلاً وتقويماً للمسألة – أن يبادر فوراً إلى طلبك من أبويك, ثم احرصي ألا تكوني سبباً في خراب بيته السابق, فديننا لا يمانع التعدد, وليس من شرط الزواج الثاني إغلاق باب الأول, وضعي نفسك مكان زوجته فماذا أنت فاعلة؟!!.
     أختي الكريمة, إياك أن تستمري في علاقة مع هذا الرجل بالصورة السابقة, فلربما أن الرجل يمارس نوعاً من مطالب الهوى معك, فسدي عليه هذا الباب, وليأخذ المسألة بجد, وليدخل البيت من الطريق المشروع المرضي عنه من الله ورسوله قال تعالى: ( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولاً سديداً يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزاً عظيماً ) غفر الله للجميع, وأسأله أن يهدي ضال المسلمين, وأن يبصر الجميع بعيوبهم, ويرزقهم الإخلاص والتقوى, ولزوم الصواب في القول والعمل والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.



زيارات الإستشارة:3969 | استشارات المستشار: 351


الإستشارات الدعوية

كتاب
مناهج دعوية

كتاب " أرني الله " ما مدى موافقته لعقيدتنا ؟

مالك فيصل الدندشي 20 - ذو الحجة - 1431 هـ| 27 - نوفمبر - 2010
الدعوة والتجديد

أشعر بأن هذا الذنب يلاحقني!

فاطمة بنت موسى العبدالله5919


الدعوة في محيط الأسرة

كيف أرغّب ابنتي في الحجاب؟!

د.قذلة بنت محمد بن عبد الله القحطاني6916

الدعوة في محيط الأسرة

أمّي لا تصلّي وأبي أيضا لا يصلّي!

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي3252


استشارات محببة

ولدي يتصرّف معي وكأنّي لست أمّه!
الإستشارات التربوية

ولدي يتصرّف معي وكأنّي لست أمّه!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا فتاة أبلغ من العمر ثماني...

رانية طه الودية2231
المزيد

زوجي خانني ولا يستحقّ حتّى المعاتبة !!
الاستشارات الاجتماعية

زوجي خانني ولا يستحقّ حتّى المعاتبة !!

السلام عليكم ورحمة الله اكتشفت في بداية زواجي أنّ زوجي كان على...

سلوى علي الضلعي2231
المزيد

لقد احترت بين العائلتين!
الاستشارات الاجتماعية

لقد احترت بين العائلتين!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. سأعرض مشكلتي لكم بالتفصيل...

أ.د.عبد الكريم بن محمد الحسن بكار2232
المزيد

اخترت هذا الموضوع فهل هو مناسب؟
الإستشارات التربوية

اخترت هذا الموضوع فهل هو مناسب؟

فضيلة الأستاذ المحترم أ.د عبدالكريم بكٌار .السلام عليكم ورحمة...

أ.د.عبد الكريم بن محمد الحسن بكار2232
المزيد

والدتي تريد فرض زوجها علينا!
الاستشارات الاجتماعية

والدتي تريد فرض زوجها علينا!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnشيوخنا الأفاضل أود طرح مشكلتي...

د.مبروك بهي الدين رمضان2232
المزيد

طفلي عمره سنتين ولم ينطق حتى الآن!
الإستشارات التربوية

طفلي عمره سنتين ولم ينطق حتى الآن!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. موضوع استشارتي يدور حول ابني...

أروى درهم محمد الحداء 2232
المزيد

منذ سماعه خبر الحمل وهو يعاملني بكل جفاء!
الاستشارات الاجتماعية

منذ سماعه خبر الحمل وهو يعاملني بكل جفاء!

السلام عليكم .. متزوجة من سبع سنوات، والآن أول حمل لي بعملية...

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي2232
المزيد

زوجي يؤثر الآخرين خاصة من أقاربه!
الاستشارات الاجتماعية

زوجي يؤثر الآخرين خاصة من أقاربه!

السلام عليكم و بعد أنا...

مها زكريا الأنصاري2232
المزيد

أبكي عند كل سبب تافه وأبكي إذا رأيت أطفال!
الاستشارات النفسية

أبكي عند كل سبب تافه وأبكي إذا رأيت أطفال!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أسال...

ناصر بن سليمان بن عبدالله الحوسني2232
المزيد

خائفة من خطوة الزواج أن أوافق عليه أم أرفض!
الاستشارات الاجتماعية

خائفة من خطوة الزواج أن أوافق عليه أم أرفض!

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته :
أنا معجبة جدّا بموقعكم...

تسنيم ممدوح الريدي2232
المزيد