الاستشارات الدعوية » الدعوة والتجديد


28 - جمادى الآخرة - 1431 هـ:: 11 - يونيو - 2010

المشرفون والأعضاء يحادثون بعض عبر الماسنجر بشكل عادي!


السائلة:حائرة في الطريق!

الإستشارة:هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته..
أنا فتاة ملتزمة نوعاً و مشرفة في منتدى إسلامي و لكن ضاقت بي الوسيعة مما عرفته، عرفت أنه بعض الإداريين والمشرفين والأعضاء وهم أناس ملتزمون بل ودعاة من الجنسين يحادثون بعض عبر الماسنجر والأمر عادي وطبيعي جداً ولا يتحرجون منه بحجة أمور عادية..!
والله تعجبت.. عرفت أني ربما الوحيدة بينهم لم أضف سوى الإناث..! اهتززت كثيراً خاصة من الذين واللواتي اعتبرتهم قدوة وعرفتهم على الواقع.. وضعت موضوع عن هذا الأمر ولكن بأسلوب حسن حتى لا أجرح حيث إني لم أناقش أحدهم في هذا الموضوع .. وكان عدد الردود [صفر] يبدو أن الأمر لم يقنعهم ..! وموضوع آخر كذلك ولكن أحدهم وهو شخص ملتزم ويحادث قال [ ليت البنات يستفيدون من نصائحك] تعجبت في نفسي ..! لم لا يبدأ بنفسه ..!
والله أني في حيرة .. إذا كان الملتزمون لا يجدون تحرجاً في هذا الأمر فماذا بقي للآخرين..! ماذا أفعل أشعر أنهم غير مقتنعين بتاتاً بعدم جواز هذا الأمر.. هذا الأمر يضايقني..
 


الإجابة

بسم الله الرحمن الرحيم
     الحمد لله الذي خلق فسوى, وجعل الزوجين: الذكر والأنثى, والصلاة والسلام على من أرسله الله تعالى هادياً ومبشراً ونذيراً, وعلى آله وصحابته أصحاب السرائر النقية, والأعمال السنية.
     الأخت التي رمزت إلى اسمها بـ ( حائرة في الطريق ) و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته وبعد:
أشكرك أيتها الفاضلة, على هذه الحساسية الإيمانية, والغيرة الأخوية على أخواتك المسلمات, وإخوانك المسلمين, ولقد ذكرتِني بقول لعمر بن الخطاب رضي الله عنه حينما سئل عن التقوى فقال: ( أرأيت لو مشيت في أرض فيها شوك فكيف تتصرف ) بتصرف . (ولاسيما إذا كان الماشي حافي القدمين ), فالتقوى هنا معناها الحذر وأخذ الحيطة خوف الوقوع في المحرم, وأن يدع المسلم ما لا بأس به حذراً مما به بأس.
     الأصل في ديننا هو الحرص على طهارة القلب, والعمل الصالح, ومن حام حول الحمى أوشك أن يقع فيه.
     أختي الكريمة, لا نستطيع أن نقول: إن أي كلام بين الرجل والمرأة حرام, ولا سيما إذا كان لحاجة شرعية شريفة, ولكن ينبغي أن يتقيد كل منهما بضوابط الكلام الخلقية. قال تعالى– حكاية عن قصة موسى مع الفتاة --: (وجاءت إحداهما تمشي على استحياء، قالت: إن أبي يدعوك ليجزيك أجر ما سقيت لنا....... ). كلام محدد موجز خالٍ من كل ألوان الإثارة.
     إن الجاذبية التي أودعها الله تعالى بين الجنسين قوية جداً؛ ولذلك فربنا جل في علاه نظم العلاقة بين الذكر والأنثى, وضبطها, ونقاها من كل ما يشوبها من أخطار, وهي أسباب وقائية للمسلم والمسلمة حتى لا يقعا في المحظور ( حبذا قراءة تفسير سورة النور ) وينبغي الاطلاع على الأحاديث الشريفة في هذا الموضوع ومنها على سبيل المثال: ( ما تركت  بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء ) و (ما خلا رجل بامرأة إلا كان الشيطان ثالثهما ) وأذكر أن أحد مشايخنا الفضلاء كان يقول: ( لا تخلون بامرأة ولو كنت تحفظها القرآن).
     إن التوسع في الموضوع والدخول في تفاصيله يحتاج إلى صفحات ولكنني أكتفي بما يلي: أولاً – ما يقوم به هؤلاء المشرفون والمشرفات من كلام عن طريق الماسنجر, والتوسع فيه ولو كان لمصلحة العمل باب خطير للشر, ومدخل من مداخل الفتنة, وطريق من طرق الغواية الشيطانية, وأؤكد أن الكلام – ولو كان عن حسن نية – سينتهي إلى ما لا ينبغي أن يكون, ومن وجهة نظري أرفض رفضاً قاطعاً هذا الأسلوب من المحادثات بين الطرفين, ومن باب سد الذرائع أرى قطع هذه المكالمات طهارة للقلب, وتزكية للنفس.
ثانياً – ينبغي عليك أن تنصحي الطرفين بالحكمة والموعظة الحسنة, وتوضحي لهما أنك تقولين هذه النصيحة من باب الحرص على دينهما ولا شيء غير هذا.
ثالثاً – يجب علينا أن نحسن الظن بإخواننا وأخواتنا ما لم نر حقيقة ما يعزز ما لمسناه من خطأ.
رابعاً – تذكير الجميع بما كان عليه السلف الصالح في أسلوب المعاملة بين الرجل والمرأة وفق ما شرع الله ورسوله لهما من توجيهات تصنع منهما رجالاً ونساء صالحين.
خامساً – بارك الله فيك فيما عزمت عليه من حذف عناوين الرجال في جوالك, وجعلت محادثاتك مع بنات جنسك لذلك أسأل الله تعالى أن يثبتك على الحق.
سادساً – يجب علينا جميعاً أن نسد مداخل الشيطان على نفوسنا مهما صغرت, وأن ننهل من ينابيع التقوى.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
 



زيارات الإستشارة:2498 | استشارات المستشار: 119


الإستشارات الدعوية

أحس أني داعية فاشلة ؟
الدعوة والتجديد

أحس أني داعية فاشلة ؟

د.الجوهرة حمد المبارك 07 - جماد أول - 1423 هـ| 17 - يوليو - 2002

عقبات في طريق الداعيات

تعبت مع نفسي الأمّارة بالسوء..!

يوسف بن عبدالله بن عبد العزيز الحميدان5967


الدعوة والتجديد

أريد أن أتوب توبة صادقة عن كل ما سبق!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )8091


استشارات إجتماعية

ابتعد عن هذه المرأة!
قضايا الخطبة

ابتعد عن هذه المرأة!

د.سليمان بن عبد الله بن عبد العزيز القصير 12 - شعبان - 1426 هـ| 16 - سبتمبر - 2005



البرود العاطفي لدى الزوجين

زوجي بارد و يهملني كثيرا!

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي15962