الأسئلة الشرعية » الأخلاق والآداب » أسئلة متفرقة


19 - ربيع أول - 1431 هـ:: 05 - مارس - 2010

أرجوكم هل أسأت الأدب مع الله ؟


السائلة:عفوك يارب *

الإستشارة:محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته..
أرجو الرد على استشارتي هذه في أقرب وقت، فأنا في غاية الحزن وأخشى أن أكون قد أغضبت الله
كنت في يوم في إحدى غرف الدردشة والتي أدعو إلى الله من خلالها ، وتحدثت مع أحدهم ، وأخبرته أن الله هو صاحب الفضل لأنه سعيد ، فرد علي قائلا : وأيضا الله هو صاحب الفضل لأني تعيس فكل شيء بيده ، فقلت طبعا ، وكان قصدي أن أقول طبعا كل شيء بيده ، وهنا توقفت وأحسست أنني ارتكبت ذنبا عظيما ، فكأنني أسأت الأدب مع الله عندما قلت طبعا ، فكأنني نسبت لله أنه هو من يجعلنا تعساء ، وهذا سوء أدب فالله يقدر لنا كل خير ونحن من نحس أننا تعساء لأنني لم نحسن الظن بالله والله يقدر لنا كل خير ، أرجوكم هل أسأت الأدب مع الله ؟ وهل يخرجني هذا من الإسلام ؟
   فأنا في خوف شديد، وكذلك بعد قال ما قال، سألته هل أنت تعيس ؟ فرد نعم أنا تعيس ، وهنا أيضا توقفت وقلت لنفسي : هذا تسخط وأنا السبب في تلفظه به ، فلو لم أسأله لما أجاب ، وأنا الآن في غاية الحزن والخوف أن أكون مسؤولة عما قال أرجو الرد قريبا والسلام عليكم


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أولاً: أنصحك أختي الفاضلة بالحذر من مثل هذه الغرف المشبوهة، ولا سيما محادثة الرجال الأجانب، لأن ذلك قد يفضي إلى ما لا يحمد عقباه.
ثانياً: خوفك المشار إليه في السؤال لا مبرر له، فأنت لم تتعمدي إساءة الأدب مع الله، فلا تلتفتي لوساوس الشيطان في ذلك، بل إنك إن شاء الله مأجورة على نيتك الطيبة في دعوة الناس، لكني أكرر نصحي لك بترك محادثة الرجال والاقتصار على دعوة النساء مثلك، وبالله التوفيق.   



زيارات الإستشارة:2107 | استشارات المستشار: 821


الإستشارات الدعوية

كيف أرضي ربّي وزوجي؟ أفيدوني .. قلبي يتقطّع
الدعوة والتجديد

كيف أرضي ربّي وزوجي؟ أفيدوني .. قلبي يتقطّع

فاطمة بنت موسى العبدالله 29 - ذو الحجة - 1437 هـ| 02 - اكتوبر - 2016


الاستشارات الدعوية

أحس بالذنب لأني ظلمت الفتاة.. فماذا أفعل؟

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند5811

الاستشارات الدعوية

دفعت ثمن عفة نفسي ببعض دقائق من اللذة!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )6768

الدعوة والتجديد

أحيانا أتثاقل على الصلاة وأشعر بأنها ثقيلة!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )4849