الاستشارات الدعوية » الدعوة في محيط الأسرة


25 - ذو الحجة - 1430 هـ:: 13 - ديسمبر - 2009

كيف أحبب أختي في الصلاة؟


السائلة:ام يوسف

الإستشارة:هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
 أشكركم على هذا الموقع المفيد والقيم واسأل الله تعالى أن يجعله في ميزان حسناتكم.
أختي تبلغ من العمر 10 سنوات لا تحب أن تصلي ماذا أفعل لكي أحببها في الصلاة رغبتها في كل شيء منها أنا قد التحقت في دار تحفيظ القران الكريم وقلت لها إذا التزمت بالصلاة أخذتك معي التزمت فترة يوم تصلي وأسبوع لا وعلى هذه الحال جلست معها وقلت لها لكي يحبك الله لابد أن تصلي ولكي تدخلي الجنة وهكذا من هذا الأسلوب وقالت لي (أنا لا أحب أن أصلي أريد أنا أحب الصلاة مثلكم كيف أحبها) لا أدري ماذا أجيبها قلت لها كل ما يخطر في بالك وقمنا بتشجيعها ولكن لا تصلي تقول سوف أبدا غدا بالصلاة ويأتي الغد ولكن لا تصلي أقول لها ابدئي الآن روحي صلي تقول لا ابدأ غدا أفضل لا أعلم ماذا أفعل معها؟
 أرجوكم أشيروا علي أريدها أن تحافظ على الصلاة علما أن أختي التي تبلغ من العمر 12 سنة ما شاء الله محافظة على الصلاة من صغرها عكسها تماما أختي الصغرى .


الإجابة

الحمد لله الذي فطر عباده حنفاء, فاجتالتهم الشياطين, والصلاة والسلام على الهادي البشير, وصحابته الكرام الطاهرين وعلى آله الطيبين, وسلم تسليماً كثيراً.
الأخت أم يوسف من السعودية... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ... وبعد:
معذرة على تأخري لإرسال الإجابة لك؛ ثم إني شاكرة لك هذه الحماسة والغيرة على هداية أختك؛ وهي ما زالت دون سن التكليف, وإن كنا مأمورين أن نأمر أولادنا بالصلاة وهم أبناء سبع, ونضربهم عليها وهم أبناء عشر, وما بين الأمر والضرب أساليب وأساليب يجب أن تستنفذ حتى نصل إلى العقوبة القاسية ( وهي الضرب ).
أختي الكريمة, إذا كنت آمرة بمعروف, فليكن أمرك بمعروف, وكم من كلمة طيبة, وفعل حسن مناسب أثرا في المأمور أكثر بكثير من أساليب النهر والقهر والضغط والعبوس؛ ولا سيما إذا كان المأمور من مثل أختك هذه, ويجب أن نعلم أن هناك صنفاً من الأطفال يحبون مخالفة الآخر عناداً وتخابثاً, وإذا شاهدوا اهتماماً زائداً بهم, فعلوا العكس؛ فالأطفال وغيرهم ليسوا سواء في تقبل الأمر وقبول النصح, فالداعية الحكيم هو الذي يوفقه الله لسبر النفوس, وفحص ما يصدر عنها ليعرف كيف يدخل إليها.
إن أهم ما ينبغي أن تحرصي عليه هو أن تكوني لها قدوة  بفعلك وعملك, وأن تظهري لها الحب العميق, والاهتمام بأمرها وشؤونها, ولا تنسي أن تدعي الله أن يوفقك في مسعاك, ثم الهدية الهدية, فإنها مجلبة للمحبة بإذن الله, والمخالطة المستمرة, والدعوة بأساليب غير مباشرة, وحبذا لو تقدرين  - بما أنك من رائدات دور تحفيظ القرآن – أن تعرفيها على فتيات أتراب لها طيبات يزرنها, أو يختلطن بها, ويتحببن إليها, ويتخذنها صديقة, ثم يقمن بالدور الذي ينبغي أن تقومي به, فالمرء اعتاد أن يستفيد من غير أرحامه.
أختي الكريمة, لفت انتباهي قولك: إن لك أختاً عمرها اثنا عشر عاماً أي تكبرها بسنتين وهي  - كما تقولين – محافظة على صلاتها, وتقبل منك أي توجيه طيب؛ إني أخشى أن تكون أختك الصغيرة هذه لديها ردة فعل ممن تكبرها, فتحب أن تظهر بالمظهر الذي يخالف ما هي عليه فيأتي الرد منها قولاً وعملاً كما ذكرت؛ لذلك أرجوك ألا تظهري لها أية مقارنة بينها وبين أختها, أو يبدو منك ميل إلى تلك على حسابها, وحبذا أن تساعدك أختك ذات السنوات الاثنتي عشرة, فهي واعية وعلى خلق طيب – تساعدك في دعوتك, ولكن بدون بيان آية فوقية على أختها الصغرى.
الأخت أم يوسف, إن ما عرضته عليك – يجب أن يكون معالم عمل وإرشادات يجب أن تنتبهي إليها إضافة إلى ابتكار أنماط من أساليب التواصل مع شقيقتك كي تؤثري فيها ومن أهمها – علاوة على ما ذكرت - : ترغبيها في قراءة القصص الإسلامية, وتعليمها الآيات والسور التي تتحدث عن الأمم الغابرة, فالقصة تؤثر في النفس لما فيها من عبر وعظات, ثم تنمية العاطفة الإسلامية بذكر أحوال المسلمين هنا وهناك, واستخلاص الدروس من كل ذلك ومن أهمها أن ما حل وما يحل بالأمة هو من بعدها عن الدين, وأن أعداءها لا يصلون إليها إلا بترك الفرائض والواجبات وغيرها.
أختي الكريمة, أود أن أنبهك إلى شيء مهم: ألا وهو بالنسبة إليك حذار أن تستعملي معها لغة العنف والقسوة ( ومنها الضرب ) فتفشلي؛ إذ أنت بالنسبة إليها لست وليتها؛ فالولي هو أبوها وأمها, فهما إذا قاما بفعل ما يناسب لا يحدث لديها أثراً عكسياً, فالنبي صلى الله عليه وسلم عندما قال: ( مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع واضربوهم عليها ...... ) إنما خاطب من له ولاية على الولد ( وهي كلمة تطلق على الذكر والأنثى ) فقال: (  مروا أولادكم .... ).
أختي الكريمة, لا بد من الصبر والأناة مع من ندعو, ولا سيما في هذا الزمن الذي كثرت فيه الفتن وأسباب اللهو واللعب, وقالة السوء, ودعاة الباطل, والنفس تهوى اللذة العجلى, وتستبطئ ثواب الخير وإنه لا بد آتٍ.
 
     أخيراً, إن قراءة سيرة الصحابيات وبناتهن, وسير أزواج النبي صلى الله عليه وسلم عمل مفيد, كما أن الاطلاع على أحوال وأهوال اليوم الآخر وما قبله من علامات لمما يؤثر في النفوس, وأؤكد على الصحبة الطيبة, والقدوة الحسنة, والأمر بالمعروف بمعروف, والنهي عن المنكر بلا غلظة ولا فظاظة. وإن الملاطفة والبشاشة, ودماثة الخلق والابتسامة لمن أنفع الأساليب المعينة على الآخر, كما أن اللجوء إلى الله لطلب العون منه والمدد, لمن أولى الأوليات, وللإخلاص وصدق النية, وموافقة العمل لما جاء عن الصادق المصدوق منزلة ليس فوقها منزلة. أسأل الله أن يوفقنا لما يحب ويرضى. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.



زيارات الإستشارة:10489 | استشارات المستشار: 119


الإستشارات الدعوية

للمقبلين والمقبلات على الزواج
وسائل دعوية

للمقبلين والمقبلات على الزواج

يوسف بن عبدالله بن عبد العزيز الحميدان 26 - ربيع الآخر - 1426 هـ| 04 - يونيو - 2005

الدعوة والتجديد

نفسي الأمارة تسيطر علي !

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي6975

مناهج دعوية

الكثير من الفتيات يعشن حرمانا عاطفيا في أسرهن

يوسف بن عبدالله بن عبد العزيز الحميدان8977



استشارات محببة

لا أملك الشجاعة لأقول للآخرين أنظروا هذا من عملي!
تطوير الذات

لا أملك الشجاعة لأقول للآخرين أنظروا هذا من عملي!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. rnجزا الله القائمين على هذا...

مناع بن محمد القرني3158
المزيد

أعيتني الحيل في تربية ابنتي !
الإستشارات التربوية

أعيتني الحيل في تربية ابنتي !

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهrnلدى طفلة عمرها 5 سنوات أعانى...

هدى محمد نبيه3160
المزيد

لا أرغب بطلاقها وهي مصرة عليه
الاستشارات الاجتماعية

لا أرغب بطلاقها وهي مصرة عليه

جزاكم الله خير الجزاء على هذا الموقع والجهد الذي تبذلونه جعله...

د.محمد بن علي آل خريف3161
المزيد

كيف أقهر الحصار؟(2)
الاستشارات الاجتماعية

كيف أقهر الحصار؟(2)

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهrnلا أعرف مدى شكركم على هذا الموقع...

د.مبروك بهي الدين رمضان3162
المزيد

أريد كتبا تفيدني!
الإستشارات التربوية

أريد كتبا تفيدني!

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته:rn أنا بصراحة أعشق القراءة...

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف3162
المزيد

ابنتي مازالت تستعمل لغة الأطفال!
الإستشارات التربوية

ابنتي مازالت تستعمل لغة الأطفال!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnابنتي عمرها  5 سنوات...

بسمة أحمد السعدي3162
المزيد

بعد سقوطها أصبحت لا تتكلم بطلاقة!
الإستشارات التربوية

بعد سقوطها أصبحت لا تتكلم بطلاقة!

السلام عليكم rnأنا أم لطفلة كانت في عمر 3 سنوات طبيعية جدا تتكلم...

د.محمد بن عبد العزيز الشريم3162
المزيد

لماذا أمي تكبرنا وأهلها تصغر أعمارهم!
الاستشارات الاجتماعية

لماذا أمي تكبرنا وأهلها تصغر أعمارهم!

السلام عليكم ورحمة الله..rnمشكلتي نوعا ما مالها داعي أنا عمري...

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي3162
المزيد

تقدم لخطبتي رجل محترم لكنه ضد الثورة المصرية!
الاستشارات الاجتماعية

تقدم لخطبتي رجل محترم لكنه ضد الثورة المصرية!

السلام عليكم..rn أرجو سرعة الرد على استشارتي لكي أستطيع أخذ القرار...

عصام حسين ضاهر3162
المزيد

طموحي كبير فهل أستمر في الدراسات العليا أم أتجه إلى العمل؟
تطوير الذات

طموحي كبير فهل أستمر في الدراسات العليا أم أتجه إلى العمل؟

السلام عليكم ورحمة الله..rnطموحي كبير بفضل الله وأتممت التعليم...

د.خالد بن عبد الله بن شديد3162
المزيد