الاستشارات النفسية » الاضطرابات النفسيه للراشدين


26 - صفر - 1424 هـ:: 29 - ابريل - 2003

أخاف من مواجهة الناس!


السائلة:جمال سلام محمد

الإستشارة:أسماء الحسين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
أعاني من الرهاب الاجتماعى إلى درجة أني تركت عملي، وكذا الاختلاط بسبب خجلي وهو طبع فيّ من صغري، ومؤخرا زاد خجلي بسبب ظهور مرض البهاق على جسمي بكثرة، مما جعل الخجل يتضاعف وصرت أبقى في البيت. أرجوكم النصح وما هو العلاج للخجل.


الإجابة


الأخ جمال :..

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،

الرهاب الاجتماعي درجة شديدة من الخجل، وهو حالة نفسية اجتماعية تظهر في صورة تحاشي الآخرين، والتردد في الإقدام وعدم المشاركة في المواقف الاجتماعية، وعادة يُصحاب هذه الحالة تغيرات فسيولوجية ونفسية.

كانقباض العضلات وضيق الصدر، وارتجاف الأطراف، وجفاف اللعاب، والعرق الزائد، والشعور بتوقف التفكير، وسيطرة التوتر، ويعتقد الخجول بأنه موضع اهتمام، وليس لديه الشجاعة الكافية، والإحساس بالخطر، وفقدان السيطرة بالذات ...الخ.

وللتربية دور في ظهور الخجل في التشدد في العقاب عند أقل الأخطاء في الصغر أو المراهقة، وفي احتقار الفرد في مرحلة الطفولة أو انعزاله عن الآخرين، وانتقاد الآباء للأبناء، كما تلعب الوراثة دوراً في ظهور الخجل أحياناً .

ولعلاج الخجل لا بد من تعلم أساليب المواجهة، وبعض الفنيات السلوكية كالاسترخاء، وتأكيد الذات، وبعض المهارات الاجتماعية ومنها تمارين الالتقاء البصري: بحيث يضع الخجول عينيه لأطول مدة ممكنة في عيني شخص آخر قريب أو أخصائي مثلاً يريد مساعدته.

·تمارين لا . نعم . وهنا يقوم الخجول بترديد (نعم) في حالة طلب شيء أو الموافقة عليه و (لا) في حالة رفضه، ويقوم في كل مرة برفع صوته ليغطي على الصوت الآخر.

· ومن العلاجات المفيدة. توزيع الطرفة التي تبدأ من المقربين وحتى البعيدين شيئاً فشيئاً.

ويفيد العلاج الديني الأساسي، والعقلاني وعلى الإنسان أن يقنع نفسه بأن الإنسان ليس كاملاً، وهو عرضة للخطأ، ويتخيل نفسه قوياً واثقاً من نفسه، ويسحب المزيد من الهواء إلى صدره أثناء المواجهة مع الاسترخاء، ويتخيل الآخرين وهم في ظروف عادية جداً ولا ينشغل بالقلق أو يوحي لنفسه به.

بالنسبة لمرض البهاق هو ابتلاء من الله تعالى، حاول علاجه ما أمكن بعد تطور الطب بفضل الله، وإن لم تستطع فقل لنفسك ولعيون الآخرين من حولك: الأمر ليس بيدي، بل بيد الخالق سبحانه.

وأحسبني من المحبوبين بإذن الله . لذلك أُبتليت. والحمدلله.

وأهم شيء الأخلاق.. وابتسامة سرمدية عذبة. توحي بالثقة ولا بد من المواجهة. الهروب لا يحل المشاكل بل يعقدها. وممكن التعويض بمهارات أخرى عديدة في الشخصية. ويكفي الجزاء والثواب الأخروي.

مع تمنيات لك بالشفاء وجميل التوافق.



زيارات الإستشارة:7973 | استشارات المستشار: 64


الإستشارات الدعوية

كيف أتخلص من الأحلام الجنسية ؟
الدعوة والتجديد

كيف أتخلص من الأحلام الجنسية ؟

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله ) 14 - جماد أول - 1430 هـ| 09 - مايو - 2009
الاستشارات الدعوية

ما هو الدعاء المستجاب لضيق العيش؟

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند6180


الدعوة والتجديد

بعض كتاب الفصحى يستعيرون في تشبيهاتهم بالقرآن!

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند2223

الدعوة والتجديد

كيف تم تناسل أولاد آدم وهم أخوة؟

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند5079

مناهج دعوية

لا تتبعي عورات الناس ولا تفتشي فيها

الشيخ.خالد بن سليمان بن عبد الله الغرير5050