الاستشارات الاجتماعية » قضايا بنات » البنات والحب


07 - محرم - 1430 هـ:: 04 - يناير - 2009

لقد تعلقت بأخي من الرضاع!


السائلة:الامل

الإستشارة:بسمة أحمد السعدي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
يحبني وفرض الحب علي فرضا وظل 5 أعوام يحاول غرس تلك الأحاسيس المرفوضة لا لأني لا أريد الحب ولكن لأنه متزوج وأخي من الرضاع وأخذت الموضوع لعبة وأحس أنني بدأت أتعلق به بالرغم من أني راضية تماما ولكن كنت أحزن عليه لأن زوجته لا تفهمه وأحاول قدر الإمكان جمع أفكاره معها ولكن لم أستطع.
 يحبني كثيرا لكنني أحترم ذلك الحب وأريده ولكن أخاف من التعلق لأني أصبحت أهاتفه يوميا وأحيانا يصل إلى النشوة معي وأنا باااااردة ويشتكي من برودي.
 أخيرا أحببته ولكن أحس أحيانا أنني مليت منه ربما لأنني حاسة أنه يخون زوجته ولا أعلم.
 سؤالي كيف أبتعد عنه فقد تعلقت وظروفي من وفاة والدي أضعفتني أمامه وأمام هذا الحب الذي أكابر عنه.
 أفيدوني فأنا في حيرة..


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
تأملت اسمك وعمرك وسؤالك .. تأملتها مرارا ولعدة أيام ..
وبعد هذا أكتب لك التالي:
الأمل الغالية : هناك عبارات استوقفتني :{فرض الحب علي فرضا} ... {يحاول غرس تلك الأحاسيس المرفوضة} ...{وأخي من الرضاع} ... {بالرغم من أني راضية تماما}... {لكنني أحترم ذلك الحب وأريده}...  {وأحيانا يصل إلى النشوة معي وأنا باااااردة} ...{ يخون زوجته} ...
------
أختاه: من الذي فرض الحب عليك ؟؟ وكيف هي أحاسيس مرفوضة ؛ وأنت راضية به وتحترمينه وتريدينه ؟؟!! وكيف يحدث مع رجل هو أخوك؟؟!! كيف يصل الحد إلى شهوة حرام ؟؟!! وكيف ترضي بالخيانة ؟؟!!
دعينا أيتها الأمل نبحر في جوانب نفسك ؛ هل فقدك لوالدك أشعرتك بالضعف أو بالحاجة لرجل ؟؟!!
هل استسلمت للشيطان ووسوسته ، ولنفسك وما تأمر به سوءا ؟؟!!
هل هذا هو الحب الذي تشتريه الفتاة الأبية ؟؟!!
هل هذا هو النقاء في علاقة الفتاة برجل يعتبر محرما لها؟؟!!
تفكري في الحال ذرة ذرة ؛ وانظري إلى اسمك أيتها الأمل ؛ وأجيبيني على أسئلتي :
هل هذا يرضيك حقا ؟؟
هل هذا يليق بك ؟؟!!
هل ما يحدث من فرض حب وقبوله ونشوة وبرود يرضي الرب جل علاه ؟؟!!
هل خطواتك تناسب أملك أيتها الأمل؟؟
------
أيتها الأمل : كل ما فيك من أمل يرفض هذا الوضع ؛ ليس مللا من الشخص المقابل ؛ لا ؛ بل لأنه ليس الشخص المناسب لمثل هذه العلاقة ، ولا الطريقة المناسبة ، ولا شيء من الحق في هذا كله .. ليس الخوف من التعلق فقط .. بل مما يجلبه هذا الحب من ويلات لكما ..
يجب أن تكون خطواتك كالتالي:
-        اجلسي مع نفسك جلسة محاسبة دقيقة ؛ لكل ما تفعليه .
-        انظري إلى الأمر بنظرة شرعية ؛ كي تسلمي من كل خطأ .
-        صارحيه بأن ما يحدث بينكما مخالف للحق في كل جوانبه.
-        أبعدي نفسك عن التعلق به ؛ متأكدة بأن ذلك خير لكما.
-        لا تتراجعي مهما حدث.
-        ابدئي من الآن .
-        لا تنسي الاستعانة بالله في أمرك كله ؛ واحتسبي الأجر في خطواتك.
-        لا تخافي شيئا وأنت سائرة في طريقك .

بادري بكل خطوة خير ولا تترددي أبدا والموفق الله ..
بارك الله في خطواتك ونتائجها.

أما الأستاذة فدوى الخريجي فقد قالت :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
أولاً: إنا لله وإنا إليه راجعون!؟
أسأل الله أن يبصرك ويهديك ويحفظك وجميع المسلمين من كل سوء.
ثانياً: أقسم بالله إني أشعر بحزن شديد وخوف من الله أن يخسف بنا لانتشار مثل هذه الأمور بيننا ونحن في بلاد الإسلام ومهبط الوحي هذه الأمور لا يمكن أن يستهتر بها عاقل، فهي مرفوضة مع الرجل الأجنبي فما بالك مع المحرم.
هذا شذوذ ثم إن هذا الرجل متزوج يعني محصن ألا يخاف الله سبحانه وتعالى!؟ من ملاحقتك ومطاردتك لماذا لا يذهب ويتزوج ثانية وثالثة ورابعة ويترك محارمه. يكفيك أن تبغضيه قبل أي شيء أنه خائن للأمانة فهو يخون حرمات الله ويعصي ربه ويخون أهلك بك ويخون زوجته وأيضاً يخونك أنت قبل أي شيء فإن كنت ذكية ففري وأهربي من هذا المريض ويجب أن تعلمي أنه لا يحبك وإنما يحب نفسه فهو لا يريد إلاّ الاستمتاع بك والقضاء على شرفك ففيقي قبل أن تفقدي شرفك ثم يرميك مثل الجيفة لأنه لا يمكن أن يصلح غلطته معك ويعلن زواجه بك لأنك من محارمه بل توقعي أن تحملي والعياذ بالله منه ثم تأتين تجرين العار والفضيحة إلى أسرتك فما موقفه في تلك اللحظات التي ستمرين بها وسط العار والفضيحة والجريمة وفقد الشرف؟؟؟!
ستجدينه أول الهاربين منك ولن يستطيع المساعدة لأنه محرم.
بل أشد من هذا سيجعلك تحت رحمته بعد أن هيج مشاعرك ولعب بعواطفك وذوقك أمور لا تكون إلا بين الزوجين وسيتركك لتذهبي للرجال ليشبعوا نهمك العاطفي وسيتفرج عليك من بعد.
والخدمة الوحيدة التي سيقدمها لك أن يجعلك له منفس لشهواته ونزواته هذا ما عندي وأنت عقلك برأسك واختاري قبل وقوعك فيما بعد العشم والكلام المعسول.
ثالثاً: ونصيحتي الثانية لك أن تدخلي أهلك بالموضوع بالدليل عليه حتى لو وقع منه شيء في يوم غصب عنك يصدقونك.
رابعاً: أتقِ الله وألزمي الاستغفار والتوبة والرفقة الصالحة وابتعدي عن هذا الرجل وأمثاله.
خامساً: حافظي على شرفك وعفتك حتى يأتيك الزوج الصالح ويعفك بالحلال الزوج العشيق الصادق الذي يفخر بك وتفخرين به الزوج الذي سيعلن زواجه بك وسيعونك ويحفظك وليس الخائن والعياذ بالله.
هذا وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين



زيارات الإستشارة:2763 | استشارات المستشار: 386


استشارات إجتماعية

أخجل أن أقول لك يا أمي: أريد أن اصبح أما ؟
قضايا بنات

أخجل أن أقول لك يا أمي: أريد أن اصبح أما ؟

د.عبد العزيز بن عبد الله بن صالح المقبل 26 - ربيع الآخر - 1423 هـ| 07 - يوليو - 2002

البنات والحب

أختي تتحدث مع الشباب عبر الماسنجر!

د.عبد العزيز بن عبد الله بن صالح المقبل4188