الاستشارات الاجتماعية » مشكلات زوجية-الأسباب الداخلية » الزوجة وهاجس الطلاق


15 - ربيع أول - 1429 هـ:: 23 - مارس - 2008

طلبت الطلاق لأن أخي يمارس الحرام!


السائلة:ام دانه

الإستشارة:نوال بنت علي العلي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
المشكلة تخص أخي وزوجته، فهي تطلب الطلاق ومصره على عدم رؤيته بتاتا، لأنها اكتشفت أنه على علاقة مع نساء ورجال داخل وخارج البلد ويقوم بالتنسيق والبحث عنهم ليمارس الحرام معهم، وهناك إيميلات مرسلة تثبت هذا، والمشكلة أنه يمارس أعمال لا يمكن الفصح عنها وقبيحة ومحرمة حسب كلامها، وقد راجعت دكتورة مختصة فقالت أن ما يمارسه مصيبة ويعتبر مرض ولا يمكنه أن يتوقف عنه بسهولة ويجب أن يعالج ( ممارسة الجنس لرجلين مع امرأة في وقت واحد ) تم كشف الأوراق أمامه وإبلاغه بخطئه وهو يرغب بالعودة إليها وهي ترفض وتطلب الطلاق.
 فهل إصرارها بطلب الطلاق صحيحا أم يجب أن تتم المحاولة معها مرارا؟ حيث تم مخاطبتها من قبل والدتي ووالدي وتم الترجي وهو مستعد لعمل ما تطلب، وطلبت أن يقوم بعمل تحليل لتتأكد من خلوه من أي أمراض وقام بالتحليل وبانتظار النتيجة.
 الوالدة منهارة من ابنها ولا تحب أن تتعرض زوجته لأي مشكلة وهي محبوبة وخلوقة جدا ولا نرغب بانفصالها عن أخي.
 فما هو الحل بخصوص زوجة أخي؟ وكيف يمكننا إقناعها بالعودة إليه؟ هل الإسلام بصفها ولها الحق بالطلاق أم الإسلام يسامح ويغفر ويمكن أن تعطيه فرصة أم ما يفعله لا يوجد له حل؟
بانتظار الحل والإجابة حول المشكلة، فنحن في حاله لا يعلم بها إلا الله، وأتمنى أن أجد إجابة و حل وإن كان هناك حديثا أو آية يمكن أن نوجهها لها كي تسامح وأن المخطئ يمكن أن يغفر الله له فيجب لها أن تغفر له.


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
عزيزتي...
أسأل الله أن ينير طريقك وييسر أمرك، لمست في رسالتك حرصك على أخيك وزوجته، وعطفك على أمك..
لا أخفي عليك بأن الأمر يستلزم مختصا في القضايا الدينية والأحكام الشرعيةـ لذلك أرجو عرض الأمر على قاضي أو شيخ.
وكما عرفت من رسالتك بأنه شخص يمارس الحرام وهو متزوج فيكون لها الحق في طلب الطلاق درء لمفاسد أكثر.
أختي الفاضلة...
عليك نصحها بالاستخارة في اتخاذ القرار، ولابد من معالجة أخيك سواء نفسيا أو عضويا.
حاولي التقرب لأمك وتوضيح الأمر لها بأن هذا أمرا قد كتبه الله والخيرة فيما اختاره الله له ولزوجته.
عزيزتي...
إن بإمكانك الآن الدعاء له فإن الله قادر على أن يغير من حال إلى حال، فالإسلام دين يسر وليس دين عسر ولكن هناك حرمات يجب إلا تنتهك ولا تتجوز فقد رسم الإسلام كل حياة الإنسان على منهج واضح لا ضرر فيه ولا ضرار ولكن البشر هم من يتخطونه فيقعون في الخطأ.
عزيزتي ...
وجهي لأخيك بعض التساؤلات التي تجعله يراجع نفسه ويحسب تصرفاته...
بما أنه يستطيع أن يحصل على الإشباع الجنسي من زوجته فلماذا يلجأ إلى العلاقات الخاطئة؟!
و هل سيسامح زوجته لو كانت تفعل ما يفعل؟!
 قولي له بأنه للأسف قد هدم بيته بيده، بل ربما قد يتسبب في نقل بعض الأمراض إلى زوجته التي لا ذنب لها في الأمر أو لأبنائه.
ذكريه بالله وأن يعود إليه بتوبة صادقة حتى يغفر الله له وتتبدل أحواله.
أسأل الله لها وله التوفيق وأن ييسر لهما الخير، كما أود أن أذكر بأن الدين الإسلامي واضح فيه الحلال والحرام وعلينا العودة إليه والتماسك بما جاء به حتى لا يقع الإنسان فيما لا يحمد عقباه.



زيارات الإستشارة:10419 | استشارات المستشار: 69


الإستشارات الدعوية

أريد القرب من الدين.. ولبس الحجاب!
الدعوة والتجديد

أريد القرب من الدين.. ولبس الحجاب!

فاطمة سعود الكحيلي 19 - ذو الحجة - 1432 هـ| 16 - نوفمبر - 2011


الدعوة في محيط الأسرة

زوجي يمد عينيه .. ويصر!!

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي3675