الاستشارات النفسية » الاضطرابات النفسيه للراشدين


12 - صفر - 1429 هـ:: 20 - فبراير - 2008

كيف أتخلص من هذا الشعور الغريب؟


السائلة:المتفائلة ج ج

الإستشارة:إبراهيم بن حمد بن صالح النقيثان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
يسرني أن أكتب إلى موقع لها أون لاين لأني كلي ثقة بأني وضعت مشكلتي في المكان المناسب. فجزء الله القائمين على هذا الموقع خير الجزاء.
أنا فتاة في الثلاثين من عمري ومشكلتي أجدها غريبة وخارجة عن الفطرة السليمة منذ أن مررت بمرحلة المراهقة وهي تلازمني وهي تكمن في طبيعتي عندما أحب فتاة مثلي وتعجبني شخصيتها أو أحس بميل تجاهها أيا كانت الأسباب فأجد نفسي تلقائيا أني أخجل عند رؤيتي لها وأحس بزيادة ضربات قلبي وأسرح كثيرا ولا أستطيع أن أمعن النظر فيها أو محادثتها بشكل طبيعي وعادة ما تراودني أفكار غير لائقة كحركات التودد والعواطف الجياشة التي ليس لها معنى مع أنني في قرارة نفسي أعلم بأنه ما يحدث لي ليس طبيعيا وهو ضرب من الشيطان والهوى وأعلم بأنه لا يكون هذا الشيء إلا بين الزوج وزوجته.
وتحدث لي هذه الحالة خاصة عندما أجد من الطرف الأخر نوعا من التقرب لي والاهتمام والتحدث معي وكأني أشكل شيئا مهما وخاصة إطلاق العبارات التوددية كقول (أنت تأمرين أمر، من عيوني، كله ولا فلانه، محلوين اليوم، كم فلانه عندنا، فديتك...) إلخ من هذه العبارات والتي هي عبارات عادية في حد ذاتها وخاصة إن صدرت من فتاة مثلي، ولكني أحملها على محمل غير طبيعي مما يولد لدي أفكار غريبة.
أحيطكم علما بشيء من حياتي ربما يكون هو السبب في ذلك كله أنني أعيش بين عائلة تفتقر إلى هذه العبارات ولا تعدها شيئا مهما وأكثر ما أجده فيها اللوم على التقصير والعصبية في كل شيء سواء أكان الأمر يستحق أم لا، ولا يستخدمون عبارات الثناء لمن يستحقها من العائلة مع أنه من غير العائلة يثنى عليه وتذكر أفعاله ويفرح به مع أن عائلتي طيبة وعلى خلق ولله الحمد.
أريد أن أتخلص من هذا الشعور الغريب والذي يحسسني بالذنب وأن مشاعري ليست في المكان المناسب أو ليست طبيعية.
تقبلوا مني فائق الاحترام.


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته أختي المتفائلة، ونشكر لك ثناؤك على الموقع وعلى القائمين عليه.
أختي العزيزة: أعجبني أسلوبك في عرض المشكلة، كما أعجبني تحديد المشكلة بدقة والإحساس بأخطارها، وإن لم تسم المشكلة باسمها الحقيقي وهو العشق، مع الحاجة الشديدة عندك للإشباع العاطفي، فقد شخصت طبيعة التنشئة التي عشت فيها بأنها خلو الجو العائلي من عبارات المودة والرومانسية، وهذه البيئة تغلب على أغلب أسر وسط وأطراف الجزيرة العربية نظراً لطبيعة الحياة وقسوتها، مما ينعكس على تعاملات الأفراد وخاصة في الجيل السابق والأجيال التي قبله.
وبما أنك فتاة بين إخوة ذكور، وبالتالي فالعلاقات بين أفراد الأسرة تتسم بالطابع الذكوري الذي يغلب عليه الجدية والصرامة في العلاقات والتفاعل الاجتماعي ـ على الأقل في مجتمعات الخليج ـ وتتسم مرحلة المراهقة بالحاجة إلى إشباع هذا الجانب ـ وهو مرتبط بطبيعة هذا المرحلة ـ لذا تتجه عواطف الإعجاب إلى المحيطين بالفرد وعادة ما يكونون من نفس الجنس، لكن الأصل أن يرتبط بمرحلة المراهقة، ولكن الذي حصل معك أنه استمر حتى بعد مرحلة المراهقة، ويسمى في علم النفس بالتثبيت ـ أي ثبت على تلك المشاعر التي تراودك في مرحلة المراهقة لأنها تحقق لك عالماً محبوباً تفتقدينه في عالم الواقع، لكن تلك المشاعر ستتحول نحو شريك الحياة حين الزواج، أسأل الله جلت قدرته أن يرزقك الزوج الصالح الذي تسعدين به ومعه، إنه سميع مجيب.
ولعلاج هذه الحالة:
1ـ انظري للحياة بتفاؤل وأمل.
2ـ اشغلي وقتك بما يفيد من هوايات وتعلم مهارات إدارة المنزل وتدبيره.
3ـ ليكن لك هدف سام تسعين لتحقيقه ويأخذ عليك وقت فراغك، ولا أجل وأعظم من حفظ كتاب الله تعالى.
4ـ ليكن لك مساهمات في الأنشطة الاجتماعية الخيرية النسائية في مدينتك.
5ـ انظري لذاتك بكل ثقة واعتزاز، فأنت المؤمنة الحصان الرزان ولست كالأخريات، تبرج وسفور وانغماس في حياة الغفلة واللهو.
6ـ واظبي على حضور الفعاليات الدينية والإفادة منها، وهي أيضاً سبيل لتسويق الذات لدى الأخريات، مما يكون سبباً بإذن الله للزواج.
أسأل الله لك زواجاً عاجلاً وسعيداً، إنه سميع مجيب.



زيارات الإستشارة:2323 | استشارات المستشار: 613


الإستشارات الدعوية

ما معنى حديث:
أولويات الدعوة

ما معنى حديث:"وليسعك بيتك"؟!

د.الجوهرة حمد المبارك 23 - رمضان - 1423 هـ| 28 - نوفمبر - 2002

أولويات الدعوة

لفتة مهمة حول البدعة والسنة

الشيخ.خالد بن عبد العزيز أبا الخيل2530




استشارات إجتماعية

زوجك بحاجة ماسة إلى أن يقف مع نفسه وقفة جادة
الزوجان والقضايا المالية

زوجك بحاجة ماسة إلى أن يقف مع نفسه وقفة جادة

الشيخ.خالد بن عبد العزيز أبا الخيل 05 - صفر - 1426 هـ| 16 - مارس - 2005
قضايا الخطبة

خطيبي لا يهتم بي ويؤجل عقد القرآن!

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي4113


قضايا بنات

أريد أن أكون زوجة ناجحة!

د.منيرة بنت عبد الله بن عبد العزيز القاسم3409