الأسئلة الشرعية


27 - ربيع الآخر - 1428 هـ:: 15 - مايو - 2007

أسئلة متنوعة في الطهارة من الحيض !!!


السائلة:سؤال

الإستشارة:سليمان بن إبراهيم بن محمد الأصقه

السلام عليكم ورحمة الله... أتمنى منكم الإجابة على أسئلتي وتوضيحها بالتفصيل، وأرجو من الله أن أكون باحثة عن الحق لا مجادلة فيه.. تخرج مني سوائل بحسب تقديري في اليوم أكثر من مرة وبحسب تقديري أيضا أراها أحياناً صفراء ويغلب على ظني أن الأصفر يخرج حتى في الأيام العادية وأحيانا بيضاء وأحيانا أشبه ما تكون شفافة وقد يخرج أحدهما مع الآخر 00وأعلم الاختلاف في حكمها لكن أتمنى منكم توضيح الأدلة التي استدلوا بها ؟ وكيف يختار إذا كان هناك اختلاف بين العلماء في الحكم، أتمنى توضيح الحكم مفصلا؟ هل يؤخذ الأيسر وهل يصح الاستدلال بهذا الحديث في هذه المسألة بما معناه (( ما خير الرسول بين أمرين إلا اختار أيسرهما)) أم الأحوط ؟ لما علمت أنها توجب الوضوء أصبحت أتوضأ لها بحسب ما أتذكر - والله أعلم- ثم قرأت في موقعكم أن فيها اختلاف فلم أعد أتوضأ لها ثم قرأت إنها توجبه فأحسست أن علي أن التزم بالأحوط ؟ أشدوني جزاكم الله خيرا في أمري هذا00أحس في نفسي حرجا شديدا فمثلا لو قدر الله وذهبت إلى مكة أتوقع أني لن آخذ عمرة خوفا من أن اعلق في ذمتي شيئا  ويتضح لي أن هناك فرقا بين من تتهيأ متقطعة ومن تكون معها مستمرة فهل هذا صحيح ؟ وكيف أحكم على حالتي أو ما الحكم فيها - والمقصود بأن يكون مستمرا فهل يقصد به أنها تخرج في اليوم أكثر من مرة أم ماذا؟س2- في الطهارة من الحيض هل يكفي انقطاع الدم علامة للطهر 0 أم لابد من ظهور القصة البيضاء0 مع العلم أني ذكرت لكم السوائل التي تخرج معي بحسب تقديريس3-و إذا خرج معي أحد أو بعض السوائل السابقة الذكر بعد الحيض ولو بشيء بسيط هل يكون علامة طهر؟س4-إذا انقطع الدم مثلا المغرب وتأخر ظهور القصة البيضاء أو السوائل إلى صباح أو فجر اليوم التالي فما الحكم هل آخذ بانقطاع الدم مع العلم أني في آخر مرة أخذت بانقطاع دم ويبدو لي بحسب تقديري أنه ظهر معي شيء بسيط جدا من سائل شفاف.س5- في نهاية أيام الحيض وبالأخص اليوم الأخير قد يخرج معي أحد هذه السوائل ومعه شيء بسيط جدا جدا أشبه بنقطة صغيرة تميل للون البني فهل هو من الحيض؟ وإذا خرج معي الساعة الرابعة عصرا ثم ظهر معي ويبدو لي حسب ما أتذكر أنه في المغرب لكن لست على يقين تام، دم بسيط أشبه بالنقط رأيت مثله في الأيام العادية أي بعد الطهر تقريبا بيومين وبحسب تقديري انه من شدة مسحي على المنطقة وليس دم حيض فهل تجب علي صلاة العصر والظهر؟ 00 وهل يصح تقديري هذا؟س6- رأيت في إحدى المرات بعد غسلي من الحيض عصرا بعد المسح بحسب تقديري أشبه ما يكون أنه أقرب للشدة بظهور دم فاغتسلت مرة أخرى على ما ذكر العشاء لأني كنت خارج المنزل ثم بعد مدة تبين لي كما ذكرت في السؤال السابق أنها بحسب تقديري من شدة المسح وليس من الحيض ثم بدأت أراجع ما الذي قضيت وما الذي قضيته من صلوات وقعت في حيرة هل لم ينزل في الصبح معي شيء ذاك اليوم وبالتالي لم أقض صلاة الفجر والظهر00 00وهل كان ذاك آخر يوم في عادتي أم أني زدت عليه 00 وهل قضيت العصر أم لا لكن بودي عمل الاحوط00هل أقضي صلاة العشاء والمغرب من اليوم السابق خشية أن أكون زدت يوما في حيضتي إضافة إلى الفجر والظهر والعصر من اليوم الذي رأيت فيه ذاك الدم00 وغلب على ظني -والله اعلم-أني قضيت المغرب والعشاءس- هل الماء المتطاير أثناء الاغتسال من النجاسة أو من أرض الحمام يجب غسله إذا مس البدن أو الثوب أريد التوضيح لو سمحتم؟-وأنا أقرأ في صلاتي أردد بعض الآيات وأحاول إخراجها من مخرجها الصحيح وقد قرأت كلاما لابن القيم ويبدو أنه من الوساوس 00لكن يأتيني شيء في نفسي أن قراءتي باطلة للآية السابقة مثلا أو أنني أبطلها كذلك في مواضع أخرى من الصلاة، فما الحكم؟  أتمنى أن تجاوبيني، جزيتم خيراً.


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته أما بعد:السوائل التي تخرج من فرج المرأة تختلف ألوانها وأحكامها فلا أظن السائلة تسأل عن دم الحيض فهو معروف ومعروفة أحكامه، ولكن تلك السوائل التي تخرج من مخرج الولد المتصل بالرحم لا من مخرج البول المتصل بالمثانة فهذه ثلاثة أقسام: الأول: ما كان أصفر أو بني أو كلون التراب ونحوها مما يعبر عنه بالصفرة والكدرة فهذا نجس ينقض الوضوء ولا يعد من الحيض ما دام في غير وقت العادة، قبلها أو بعد الطهر منها، وأما إذا كان وقتها وقت الحيض بعد بدايته واستمر وهو متصل به ولم يسبقه طهر وهو في مدة يمكن أن تأخذ حكم الحيض، أي أقل من خمسة عشر يوماً فإنّ حكمه حكم الحيض، ودليل ذلك مذكور في الاستشارة التي بعنوان: "هل أصوم ستة أيام أم ثمانية أيام" بإمكان السائلة مراجعتها في هذا الموقع.الثاني: ماء المرأة الذي يخرج عند الشهوة، فهذا إن كان مع الجماع فهو يوجب الغسل، وإن كان بدون جماع ولكنه عند المداعبة أو التفكير في الشهوة فهذا يوجب الاستنجاء والوضوء.الثالث: سوائل أخرى تصيب بعض النساء بيضاء أو لا لون لها تخرج بدون مقدمات وقد تزيد عند بعض النساء فتصيب الملابس ومنها القصة البيضاء التي تخرج عقب الحيض علامة على الطهر، فهذا الراجح فيها أنها لا تنقض الوضوء وأنها طاهرة، ودليل ذلك مذكور تفصيلاً في الاستشارة بعنوان: "الإفرازات الطبيعية التي تصيب المرأة وكيفية الغسل منها" وبإمكان السائلة مراجعتها في هذا الموقع.وأما ما ذكر من اختلاف العلماء وموقف المستفتى من ذلك هل يأخذ بالأيسر أو يأخذ بالأحوط؟ فالواجب هو أن يسأل المستفتي أوثق أهل العلم عنده ديناً وورعاً ويتحرى في ذلك ويسأل ولا يسأل أي أحد كما قال ابن سيرين رحمه الله: إن هذا العلم دين فانظروا عمن تأخذون دينكم" ذكره مسلم في مقدمة صحيحه برقم 26 وقال يزيد بن هارون رحمه الله: "إن العالم حجتك بينك وبين الله فانظر من تجعل حجتك بين يدي الله عزّ وجل" فلا بد من الاجتهاد والتحري للمفتي الورع الراسخ في العلم وتجنب من لا يعرف بعلم ولا فتوى ومن يعرف بالهوى والبدعة أو التساهل وتتبع الرخص. يبذل السائل في ذلك جهده على قدر استطاعته فإذا وجد ذلك فليسأل ولا يتوسع بعد ذلك في سؤال الغير ما دام أنه عامي لا يستطيع معرفة الأدلة ولا دلالاتها مما يشوش عليه ويوقعه في الحيرة في كثير من الأحيان، وضرره أكثر من نفعه، وإذا تحرى كما سبق وسأل فإنه يأخذ بفتوى من أفتاه سواء كانت الأيسر أم الأشد، ما دام هذا المفتي معروف بالرسوخ في العلم ومن أهل الورع وممن يبني فتواه على الدليل. أما تتبع الأشد دائماً أو الأسهل دائماً فليس بصحيح، نعم إذا اشتبه عليه الأمر فله الأخذ بالأحوط من الفعل أو الترك ما دام في حدود المشروع واختلف العلماء في وجوب الفعل أو سقوطه أو في حرمة الشيء أو حله، كما في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "دع ما يريبك إلا ما لا يريبك فإن الصدق طمأنينة والكذب ريبة" (أخرجه الترمذي برقم 2518 وصححه، والنسائي 8/327) من حديث الحسن بن علي رضي الله عنهما وأخرج أحمد 4/228 والدارمي 2/245 و246 عن وابصة بن معبد رضي الله عنه قال: أتيت النبي صلى الله فقال: "جئت تسأل عن البر والإثم؟ قلت نعم، قال: "استفت قلبك، البر ما اطمأنت إليه النفس واطمأن إليه القلب، والإثم ما حاك في النفس وتردد في الصدر وإن أفتاك الناس وأفتوك" وهو حسن بشواهده وبإمكان الأخت السائلة الرجوع للاستشارة بعنوان: "اتبع الفتوى الأسهل فهل أذنبت" ففيها مزيد إيضاح.وأما الاستدلال بحديث عائشة رضي الله عنها قالت: "ما خير رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أمرين قط إلا أخذ أيسرهما" هكذا أوردته السائلة وتكملته وهي مما يعين على فهمه، قالت عائشة: "ما لم يكن إثماً فإن كان إثماً كان أبعد الناس منه" الحديث أخرجه البخاري برقم 3560 ومسلم برقم 2327. هذا الحديث في المباحات، أما الأخذ بالأسهل من أقوال العلماء ولمجرد كونه الأسهل فهو إثم ولا يجوز وفيه تحلل من الدين، قال سليمان التيمي رحمه الله: "لو أخذت برخصة كل عالم اجتمع فيك الشر كله. ولذا نقول ليس لأحد أن يستدل بهذا الحديث عن عائشة رضي الله عنها على جواز تتبع رخص العلماء مع أنه نقل الإجماع على المنع من ذلك نقله ابن حزم وابن عبد البر رحمهما الله. نعم إذا وجد مرجح للقول الأسهل من دليل أو قياس وتعليل أو كون القائل بالأيسر أعلم بهذه المسألة أو ذكر من الحجج ما يرجح قوله، فإن ترجيح قوله بناء على هذا له وجهه.2ـ علامة الطهر من الحيض تختلف بين النساء، وأنت على حسب حالك فإن رأيت الجفوف والطهر الكامل بعد نهاية العدد المعتاد من الدورة فإنك تطهرين ولا يلزم أن تري القصة البيضاء، أما إن كان طهرك لا يتم إلا بنزول القصة البيضاء فعليك انتظارها ولا تزالين في حكم الحائض ما دام الدم مستمراً معك وتوابعه حتى ترين القصة البيضاء أو يستمر الدم معك خمسة عشر يوماً كما سبق.3ـ إذا خرج معك أحد أو بعض السوائل السابقة فحكمها كما سبق، إن كانت صفرة وكدرة متصلة بالحيض فهي في حكمه وإن كانت بيضاء أو شفافة وانقطع دم الحيض وتوابعه من الصفرة والكدرة فإنها علامة للطهر.4ـ إذا انقطع الدم المغرب وكان ذلك في آخر أيام الحيض المعتادة خمسة أيام أو ستة أيام على حسب عادتك فإنه يعتبر طهراً تغتسلين وتصلين وتصومين، وما يأتيك بعد ذلك من سوائل فحكمه كما سبق في بداية الجواب. أما إن كان انقطاع الدم أثناء أيام الحيض المعتاد مثلاً دورتك ستة أيام فانقطع في اليوم الرابع فلا تستعجلي بالغسل حتى تتيقني الطهر، وقد قدر ذلك بعض العلماء بيوم، قال ابن قدامه رحمه الله في المغنى: "لا يكون انقطاع الدم أقل من يوم طهر إلا أن تري ما يدل عليه مثل أن يكون انقطاعه في آخر عادتها أو تري القصة البيضاء" اهـ 1/437 إذ أن الحيض له طواري مثل الزيادة والنقصان والاتصال والانقطاع والتقدم والتأخر، والشارع قد رد المرأة المستحاضة إلى عادتها. عن عائشة رضي الله عنها أن فاطمة بن أبي جحش سألت النبي صلى الله عليه وسلم قالت: إني استحاض فلا أطهر أفدع الصلاة؟ قال: لا إن ذلك عرق ولكن دعي الصلاة قدر الأيام التي كنت تحيضين فيها ثم اغتسلي وصلي" وفي رواية: "لا إن ذلك عرق وليس بالحيضة إذا أقبلت الحيضة فاتركي الصلاة فيها فإذا ذهب قدرها فاغسلي عنك الدم وصلي" أخرجه البخاري برقم 347 ومسلم برقم 368 فعلى ما تقدم فإن كان هذا الانقطاع في الأيام المعتادة للحيض فلا تستعجلي حتى ترين ما يدل على الطهر وإن كان نهاية الأيام المعتادة، فإذا رأيت الطهر الكامل فاغتسلي وصلي ولا تنتظري القصة البيضاء ما دمت رأيت الطهر الكامل.5و6ـ ما جاء في سؤالك هنا تكرار لما سبق، ويبدو لي أنك ابتليت بشيء من الوسواس، فقد ذكرت أنك انتهيت من الحيض واغتسلت ثم عاودك بعض السوائل وتشكين أن سبب كون هذا السائل أحمر أو بني هو شد المسح على المحل وهذا لا ينبغي وقد أوضحت لك سابقاً أنك ما دمت طهرت واغتسلت فما بعد الطهر من كدرة أو صفرة ليس من الحيض، وما كان من سوائل أخرى - غير ما يخرج بسبب الشهوة - أنه طاهر ولا ينقض الوضوء، وانتبهي يا أختي فإن الشيطان حريص على إفساد عبادتك وإيقاعك في الشكوك والوساوس، يبدأ الشيء يسيراً يمكن السيطرة عليه ثم ينتهي إلى حالة من الهلوسة وشبه الجنون من الوسوسة، بل قد تؤدي بالشخص إلى ترك العبادة حتى يرتاح مما يجده من العنت والمشقة في الطهارة والصلاة، ولن تكوني أحرص من نساء الصحابة وقد كن لا يرين الكدرة والصفرة بعد الطهر شيئاً كما ذكرت ذلك أم عطية رضي الله عنها في صحيح البخاري 326 وسنن أبي داود برقم 307 وهناك فرق بين الاحتياط للدين وبين الوسوسة، إذ أن الاحتياط هو الاستقصاء والمبالغة في الأخذ بالسنة، وما كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه من غير غلو ولا تنطع. وأما الوسوسة فهي اتباع ما لم تأت به سنة واعلمي أن أحكام الطهارة في الشريعة من أيسر الأحكام وأسهلها والأخذ بها أخذ بالسماحة ورفع للحرج فلم يوجب الله علينا ما لا نعلمه وما لا نستطيعه. ومن قواعد الشريعة أن اليقين لا يزول بالشك، فإذا تيقنت الطهارة فلا ترفعي هذا اليقين إلا بيقين مثله.
 ومن هنا يأتي الجواب على السؤال 7: وهو أنه لا يجب غسل ما أصاب البدن أو الثوب من الماء المتطاير من الحمام ما لم تتيقني أنه نجس، إذ الأصل أن الماء طاهر، ولا يرفع هذا اليقين إلا بيقين مثله.8ـ هذا الخاطر، إن قراءتك باطلة أو صلاتك باطلة ولذا ترددين الآيات وقد يأتيك خاطر أن صلاتك باطلة لأجل أن تعيديها، كل هذا من وساوس الشيطان وألاعيبه بك، فاحذري يا أختي من ذلك ما دام الأمر بالإمكان، وعليك بالسنة مع الأخذ بأسباب الخشوع في الصلاة، واجتهدي في ذلك فإن سهوت عن شيء من صلاتك فاسجدي للسهو إرغاماً للشيطان وطاعة للرحمن وإتباعا للنبي الكريم ولد عدنان صلى الله عليه وسلم.أسأل الله أن يمنحك الفقه في الدين وأن يعيذنا من الشيطان الرجيم ووساوسه، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.



زيارات الإستشارة:18687 | استشارات المستشار: 90


الإستشارات الدعوية

أحب الدعوة وأتمنى أن أكون داعية في كل مواهبي!
عقبات في طريق الداعيات

أحب الدعوة وأتمنى أن أكون داعية في كل مواهبي!

يوسف بن عبدالله بن عبد العزيز الحميدان 08 - صفر - 1433 هـ| 03 - يناير - 2012





استشارات محببة

مكرر سابقا
الأسئلة الشرعية

مكرر سابقا

السلام عليكم
انا خاطب بقالي 8 شهور وفي علاقة حب تجمعنا بس...

قسم.مركز الاستشارات1956
المزيد

هل صلواتي وصيامي يحتاج إعادة 23 سنة?
الأسئلة الشرعية

هل صلواتي وصيامي يحتاج إعادة 23 سنة?

السلام عليكم ورحمة الله..rnسؤالي إلى الدكتورة رقية المحارب..rn...

د.رقية بنت محمد المحارب1957
المزيد

لم يعجبني قيام الخادمة بالتنظيف وزوجي موجود!
الاستشارات الاجتماعية

لم يعجبني قيام الخادمة بالتنظيف وزوجي موجود!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هل تصرّفي يعتبر نشوزا ؟ استيقظت...

د.مبروك بهي الدين رمضان1957
المزيد

أنا متعبة وخائفة من ضياع أولادي لأنّه لا يتحمّل المسؤوليّة!
الاستشارات الاجتماعية

أنا متعبة وخائفة من ضياع أولادي لأنّه لا يتحمّل المسؤوليّة!

السلام عليكم ورحمة الله زوجي طلّقني ولي أربعة أطفال وقد تعلّقت...

عزيزة علي الدويرج1957
المزيد

مكرر سابقا
الأسئلة الشرعية

مكرر سابقا

السلام عليكم أنا متزوجة منذ أربع سنوات ومشكلتي أني أقطن مع أم...

قسم.مركز الاستشارات1957
المزيد

أريد زوجي للخلاص من منزل أهلي!
الاستشارات الاجتماعية

أريد زوجي للخلاص من منزل أهلي!

السلام عليكم ورحمة الله..rnتزوجت من ابن خالتي بإصرار من أهلي...

د.حمد بن عبدالله القميزي1958
المزيد

خوفي على الجنين هل من الممكن أن يؤذيه نقص فيتامين د ?
الاستشارات الطبية

خوفي على الجنين هل من الممكن أن يؤذيه نقص فيتامين د ?

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أنا امرأة متزوجة وحامل، أعاني...

د.عزة عبدالكريم حداد1958
المزيد

طفلي يعضّني كثيرا ويشدّ شعره!
الإستشارات التربوية

طفلي يعضّني كثيرا ويشدّ شعره!

السلام عليكم .
عندي طفل عمره سنتان وكان هادئا في صغره ،...

فاطمة بنت موسى العبدالله1958
المزيد

أتمنّى أن تكون أمّي هي صديقتي ومن تحتويني!
الاستشارات الاجتماعية

أتمنّى أن تكون أمّي هي صديقتي ومن تحتويني!

السلام عليكم ..
قبل أن أسرد مشكلتي أحبّ أن أوضح أمرا كوني...

مها زكريا الأنصاري1958
المزيد

لا أستطيع ولا أملك مبلغا لمساعدتها وحياتها في خطر!
الاستشارات الاجتماعية

لا أستطيع ولا أملك مبلغا لمساعدتها وحياتها في خطر!

السلام عليكم ..
مرحبا أرجو الردّ فورا فأنا في حيرة من أمري...

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي1958
المزيد