الاستشارات الاجتماعية » قضايا بنات » البنات والحب


29 - ذو القعدة - 1427 هـ:: 20 - ديسمبر - 2006

أخاف على نفسي من نفسي


السائلة:العنود ب س

الإستشارة:خالد بن سليمان بن عبد الله الغرير

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. إنني في حيرة من أمري.. أشعر بالحزن والضياع والوحدة وعدم الرضا على نفسي وأخاف على نفسي من نفسي.. مشكلتي تكمن أنني نشأت في أسرة مفككة فأمي مطلقة وأبي متزوج من أخرى.. كنت أعيش مع إخواني الذكور وأخت واحدة كبيرة وكنت الابنة الصغيرة في العائلة.. كنت ومن صغري أحلم أن أتزوج رجلا كبيرا في السن (أي اكبر مني) وسيما ومتعلما وحنونا يعوضني عن سنين الحرمان التي عشتها.. كنت جميلة وملفتة للأنظار والكل يحبني.. شاءت الأقدار أن أتعرف على رجل متعلم ومثقف ووسيم ولكنه متزوج من أخرى كنت أسأله عن بعض الأمور وكان يحضر درجة الدكتوراه.. وهو رجل فاضل وينتمي إلى الطبقة المخملية في السعودية أما أنا فأنتمي إلى الطبقة العادية وكنت بعض الأحيان أشعر بالدونية.. حاولت أن ألمح له عن رغبتي بالزواج به ولكنه قال لي إنه مشغول بدراسته ولا يفكر بالزواج حالياً.. وبعدها بدأ يميل هو إلي كثيراً وكنت أقول له إنه متزوج ولديه أطفال وقلبه لا يسع امرأة جديدة وكان يقول إن قلبه دائما يحتوي فقط من يستحق الاحتواء.. بعد ذلك علمت زوجته بعلاقتي ومن ذلك الحين تغير.. وأصبح يقول إنني مميزة وإنني أستحق رجلا شابا صغيرا بالسن بكيت كثيرا وحزنت على نفسي وتحطمت آمالي.. كان لي قريب يخطبني منذ أن كنت في الجامعة هو أصغر مني بثلاث سنوات كنت في السنة الرابعة وهو في سنة أولى جامعة.. لم أكن أحبه أو أطمح أن أرتبط به في يوم من الأيام لأنه اصغر مني وغير وسيم ومن أسرة محافظة جدا ومنغلقة وكنت ارفضه على مدار ستة أعوام أو سبعة إلى أن قبلت به بعد كلام أهلي إنني يجب أن أتزوج لزواج نفسه حتى لو لم اقتنع به... وتزوجته (ملكة فقط) لكني اشعر بأنه بعيد عن نفسي اكرهه من الداخل وأتمنى أن يطلقني احزن على جمالي ونفسي اشعر بأنه اصغر مني وأنا التي تعودت أن يدلعني الآخرون اشعر انه دائما صامت وحينما رآني لم يعلق على جمالي وحينها بكيت وواجهته إنني لا أحبه وانه المفروض أن يعمل المستحيل كي يلمس قلبي يقول الحب يأتي مع العشرة وشكلك مو غريب علي انا شفتك زمان ..اشعر يا شيخي الفاضل بأن الحزن يعتصر قلبي إني أتمنى أن يتم الطلاق بيني وبينه ولكني أخاف كلام الناس ..عمري الآن 28سنة وهو عمره..25.. دائما يتكلم عن الجنس وأنا انفر منه أكثر وأقارن بينه وبين الرجل الأول الذي لم يتفوه بكلمة تجرح حيائي وكرامتي ويبدأ يقول كل البنات هكذا في البداية.. أنا لا اشعر معه بالأمان أتمنى أن ارجع للأول وان أتزوجه أنا أحب ذلك الرجل وأتمنى أن يجمعني الله به في الدنيا وان كان غير ذلك أتمنى أن يجمعني الله به في الآخرة ماذا افعل... هل اطلب الطلاق؟ هل هو حرام أن أدعو الله أن يزوجني من الآخر؟ هل هو صحيح أن يكون زوجي في الدنيا هو زوجي في الآخرة؟ حتى إن كنت لا أحبه.. هل أنا خائنة أن حاولت الاتصال بالرجل الآخر.. ماذا افعل كي يتزوجني الآخر إن تم الطلاق.. أرجوك انظر بنظرة حانية ولا يكون ردك علي قاسي.. احبك في الله ابنتك العنود.


الإجابة

أسأل الله لك بنتي العنود كل التوفيق والسداد والنجاح في حياتك الدنيا والآخرة وما كان لمثلك ممن رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد صلى الله عليه وسلم رسولا أن تكون في حيرة وضياع فمن حفظ حدود الله حفظه الله كما في الحديث (احفظ الله يحفظك) تعرف على الله في الرخاء يعرفك في الشدة وغيرها من النصوص.
فالله سبحانه وتعالى خلق الإنسان في كبد فهو يتقلب فيه من كبد لكبد (لقد خلقنا الإنسان في كبد) لكن المؤمن تمحص ذنوبه بالسراء والضراء وأمره إلى خير كما في الحديث (عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله له خير إن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له وإن أصابته سراء شكر فكان خير له)..
فلا تيأسي من روح الله واعلمي (أن ما أصابك لم يكن ليخطئك وما أخطاك لم يكن ليصيبك) ومعذرة إن كان هناك قسوة في بعض الكلام فالطبيب أحيانا يضطر للجراحة
وأما بالنسبة لمشكلتك فالذي أراه لك وبما انك قد تملكت وأصبحت في حكم المتزوجة أن تحاولي أن تتكيفي مع زوجك وعدم شعورك بالأمان ليس شرط بأن حياتك معه غير مستقرة.
فقد ترين منه من الأخلاق الكريمة الشيء الذي يسرك ويقر عينك وهذا هو المعتاد والواقع في حال الناس فالحب والآمان والسكن والاستقرار كلها تولد بعد الدخول.
فالحب يتولد بين الزوجين بعد الدخول, ومع المعاشرة والخلطة تتقارب النفوس  وتندمج وتشعر بقربها من الأخرى والذي يبدو من أن زوجك يحبك ومتعلق بك بدليل إصراره عليك من سنوات فهو لم يرغب بغيرك بديلا وما زال يطمح فيك حتى تحقق مراده فعليك إكمال الباقي من الرضا به.
وأما حرصك على سماع الحب منه والتعليق على جمالك فكما ذكرت أنت عنه بأنه من عائلة محافظة قد يكون تعود فيما يبدو على عدم البوح بمشاعره حتى يتحقق الدخول,
لو أنت فعلا مبغضة للرجل بسبب نفسي داخلي فهنا أشاطرك الرأي (لأن الأرواح جنود مجندة ما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف),
لكن يبدو أن بغضك للرجل منطلق ومنبعث من حبك للرجل الآخر السابق لأنك كما قلت عن نفسك (أقارن بينه وبين الرجل الأول).
زواجك من الأخير كما قلت عن نفسك مجرد خروج من واقع وهذا ما لا ينبغي لك فعله بل تزوجي وأنت مقتنعة تمام الاقتناع
أكرر عليك إن كان زوجك الحالي صاحب دين وخلق لدرجة مقبولة فأقول توكلي على الله وتممي الزواج والحب يأتي بعد الزواج والعشرة الطيبة بدليل قولك من ضمن كلامك لزوجك المفروض أن تعمل المستحيل. 
أما إن كنت ترين من نفسك عدم اقتناع البتة من الرجل فصارحي إخوتك بالأمر, مع أنني أخالفك الرأي وأقول لك لا تتعجلي وأرى إتمام زواجك من هذا الزوج لأن رجولة الرجل تقاس بخلقه ودينه وليس بوسامته وشكله وقد جاء في الحديث: إن الله لا ينظر إلى صوركم ولا لأشكالكم ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم
ونحن كذلك ينبغي لا ننظر للأشكال بل للمواقف والأعمال,
واعلمي أن طلبك الطلاق دون سبب وجيه حرام لا يجوز, أرجو منك أن تفكري الآن كيف أتمم الزواج ولا تفكري كيف أتطلق من زوجي وأتزوج الآخر,
وزوجك في الدنيا هو زوجك في الآخرة ويوم القيامة ينزع ما في القلوب من غل, فلا شحناء ولا بغضاء ولا حقد ولا حسد وإنما (إخوانا على سرر متقابلين) 
أحسني الظن بربك وتفاءلي خيرا بأن زواجك قرار حكيم وصائب وتوكلي على الله ومع العشرة يكمل بعضكم بعضا ويسدد بعضكم بعضا, في ظني لو نظرت بهذه النظرة وعشت بهذا التفكير بإذن الله أمورك ستسير من حسن لأحسن. 
ولا يجوز لك ولا يحل لك بنتي الكريمة محاولة الاتصال بأي رجل أجنبي وأنت في ذمة زوج وأنت آثمة بذلك ولو استدرجك الشيطان وحصل منك ذلك في ظل غفلة منك ونزوة فيجب عليك وجوبا سرعة التوبة والإنابة لله تعالى وإغلاق كل باب يفتح عليك للاحتكاك بأي رجل أجنبي على سبيل العلاقة والارتباط.
اقربي من ربك أكثر وأكثر فهو سبحانه يتولى الصالحين وادعيه فهو القريب المجيب.



زيارات الإستشارة:7099 | استشارات المستشار: 308


الإستشارات الدعوية

كيف أتخلص من الأحلام الجنسية ؟
الدعوة والتجديد

كيف أتخلص من الأحلام الجنسية ؟

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله ) 14 - جماد أول - 1430 هـ| 09 - مايو - 2009
الاستشارات الدعوية

ما هو الدعاء المستجاب لضيق العيش؟

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند6180


الدعوة والتجديد

بعض كتاب الفصحى يستعيرون في تشبيهاتهم بالقرآن!

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند2223

الدعوة والتجديد

كيف تم تناسل أولاد آدم وهم أخوة؟

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند5079

مناهج دعوية

لا تتبعي عورات الناس ولا تفتشي فيها

الشيخ.خالد بن سليمان بن عبد الله الغرير5050