الاستشارات النفسية


28 - شوال - 1435 هـ:: 25 - أغسطس - 2014

لا أعرف بماذا أخبرهم ولكن حقاً أنا خجلة من حياتي!


السائلة:ا

الإستشارة:رانية طه الودية

بسم الله الرحمن الرحيم..
السلام عليكم ..
سأفشي تلك المشكلة لأول مرة للبشر فلم أفشيها سوى لله تلك المشكلة العالقة بذكرياتي وأثرت في..
عندما كنت صغيرة لم أحظ بتلك الطفولة البريئة طفولة بقدر عقلها لم أحظ بحنان أم ولا أب لم أجد سوى الضياع تزوج أبي وأمي بينما أمي كانت بالسابق تزوجت من ثلاث رجال وأنجبت من كل زوج أبناء وأبي أيضا كذلك تزوج اثنتان وأنجب منهن أبناء وهن مازلن عند أبي وأمي كانت الثالثة حملت بي أمي وكانت لا تريد الإنجاب حسب علمي كانت مشاكل بينها وبين أبي فلا صلة تربط أبي وأمي، أبي من قبيلة وأمي من قبيلة أخرى مما يسهل طلاقهم بعدما أنجبتني كانت بينهم مشاكل كثيرة فكلاهما يتصفان بالعناد حتى تطلقا عندما كان عمري ثلاث سنوات وسافرت أمي لمدينة أخرى فكانت في كل سنة تأتي وتأخذني معها لبلدتها حوالي شهر أو شهرين كنت أكره الذهاب معها فأمي.. كانت تأخذني هناك ليس لشوقها لي ولا حبا في إنما كانت من أجل مصلحة واحدة كان أشقاء أمي قاسون وشديدون عليها وأمي كانت تخرج مع الرجال دون علمهم وحتى يزيل الشك فيهم فقد أخذتني معها وليتني لم أر كنت أرى أمي بين أحضان الرجال وأنا واقفة من بعيد أنظر وأحلل فقط لم هي كذلك استنكرت الوضع لم أكن أحب أمي فكانت تكذب علي وكل مرة تذهب إلى رجل تقول هذا عمك ومرة كشف سرها خالي ليته أخبر أبي أن لا يجلبني لها مرة أخرى فضربها كان وقتها منتصف الليل عندما عدنا للمنزل الذي يسكن فيه "أخوالي" فضربها أمام زوجته التي كانت تنظر خلف الدرج وأبنائها خلفها كان يضربها بقوة حتى توقف عن الضرب إلى أن دخلنا الغرفة وبكينا سوياً لا أعلم لماذا بكيت حينها لم يكن شيء حقا يستحق أن أبكي حينها إلى أن كبرت وأصبح عمري بعدها خمس أو ست سنوات وعلى نفس الحال لم يتغير أي شيء كل يوم تأخذني برفقتها إلى رجل وتقول هذا عمك علي وهذا عمك خالد وكنت حتى أراهم عندما *** يا ربي لا أعلم إن كان إفشائي عن هذا الشيء صحيحا!؟ ومرة جرحت لم أذكر أين جرحت وكنت بالسيارة مع من قالت أنه عمي قلت أمي دمي ينزف ذاك اليوم أنزلتني إلى مكان غريب والله إنني لم أكذب مكان أشبه بمكان عمال من جنسية الهند وباكستان يا ناس كنت صغيرة أمي أنزلتني في هذا المكان ولم أعلم أين ذهبت كنت مستلقيه على سرير وأمامي ثلاث رجال نزعوا سروالي وهم ينظرون إلي من الخلف ويضحكون إلى يومي الآن لم أعلم ما ذاك المكان وأين ذهبت أمي وقتها وتركتني وأنا خائفة ومرة كنا نجلس أنا وأمي و "وزوجات أشقاء أمي وجدتي في جلسة "سوالف" أتى وقتها ابن خالي وقال لي بأن شقيقه يريدني ذهبت وأمام عين أمي التي لم تسأل إلى أين أنا ذاهبة لم أذكر ذلك اليوم فأنا الآن أكتب وأنا أرجف كلما تذكرت ذلك اليوم حينما اصطحبني إلى الملحق بالخارج وكان يتحرش بي ولم أذكر بقية اليوم بعد ما كبرت صارت حياتي كلها تحرشات " "مرتان من شقيقاي من والدي" ومرة من ابن أخت زوجة أبي كان وقتها عمري 9 سنوات في تلك الفترة تعلقت بأمي كثيرا حينما كبرت إلى يومي هذا وعمري الآن18 سنة أصبحت أكرهها بل أحرج من مناداة الناس عندما ينادوني ب"ابنة قبيلتها" حيث إن قبيلة أمي تشتهر بالجمال والأثرياء ولكن أكره مناداتهم لي هكذا الآن أكره نفسي أكره عندما الآخرون يتكلمون عن طفولتهم لا أعرف بماذا أخبرهم ولكن حقاً أنا خجلة من حياتي. فلا أبي ولا أمي أستطيع أن أفتخر بهم أمي كما قلت لكم وأبي مشكلته الوحيدة أنه يحب النساء كثيرا ولكن لديه صفات حميدة أكثر من أمي.


الإجابة

و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
حياك الله ابنتي الحبيبة ومرحباً بك.
أشكرك على ثقتك بموقعنا.. ومصارحتنا بما يجول في صدرك.. فرج الله همك.
غاليتي.. أستشعر تماماً مرارة طفولتك.. وحجم ما عانيته منها.. وما زلت تعانيه من أثرها..
سامح الله والديك على ما كان منهما.. وهدى الله أمك وغفر لها لما اتبعته من طريق السوء..
وما يهمنا الآن هو أنت.. الفتاة الناضجة الرائعة التي واجهت كل هذا الألم وبقيت صامدة.. ورأت أمها في درب الضلال واستنكرت.. وما زالت مستنكرة ولم تنجرف له.
أنت الآن ودعت طفولتك.. وبدأت السير على أعتاب النضج وأمامك مستقبل مشرق بإذن الله.. لذا من المهم أن نتفق أن كل ما كان هو من الماضي ولا نستطيع إرجاعه وإصلاحه.. لكن نستطيع الاستفادة منه كتجربة نتعلم منها ومن كل ما فيها من أخطاء.. ثم نتجاهل الماضي قدر المستطاع.
وبعدها عليك بالاهتمام بحاضرك لتصنعي مستقبلك بالعلم لتكوني كما تحبين ولا تسمحي لبقايا الماضي أن تكون لك عثرة في طريق مستقبلك.. وحاولي التخلص من أثر ذكريات الماضي بكتابتك لكل الأحداث الماضية وكل ما فيها من مشاعر وألم وعتب على شخصياتها.. واعملي ذلك بشكل يومي ثم تخلصي مما كتبت.. وذلك لتفرغي المشاعر السلبية المكبوتة داخلك من الماضي.. واستمري حتى تشعري بالراحة.. مع ممارستك للاسترخاء أو استماعك لجلساته للتخفيف من الضغوط والتوترات الناتجة عن أحداث الماضي.
وكوني مع الله دائماً بالدعاء والصلاة والذكر.. وستجدين الله معين لك.
دعواتي لك بالتوفيق.

عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في الأعلى على اليسار.. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه



زيارات الإستشارة:2505 | استشارات المستشار: 1100


الإستشارات الدعوية

صديقتي أقامت علاقة حب على النت!
عقبات في طريق الداعيات

صديقتي أقامت علاقة حب على النت!

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي 09 - محرم - 1430 هـ| 06 - يناير - 2009
وسائل دعوية

كيف أتعامل مع الكافر؟

د.إبراهيم بن حماد الريس3123

وسائل دعوية

كيف تُناصَح من تغتاب زوجها وأقاربه؟!

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند9735

الدعوة والتجديد

أريد أن أفقد الأمل نهائيا لأنه حقا تزوج!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )3390