x
26 - شعبان - 1429 هـ:: 28 - أغسطس - 2008

هل يلزم الغسل بعد انتهاء الاستحاضة؟

السائلة:الحائرة J T
الإستشارة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
أولا أشكر القائمين على هذا الموقع وجزاهم الله خيرا... أرجو أن تجيبني الأخت الفاضلة رقية المحارب فلدي عدة أسئلة:
س1: هل يلزم الغسل من الاستحاضة بعد انتهائها؟ ( الكدرة ذات اللون الأسود والبني ). الاستحاضة التي تأتي ( بعد طهر دام أكثر من 7 أو 8 أيام) وأحيانا بدون سابق إنذار ( وهي عبارة عن لون أسود داكن أو بني داكن يشبه بداية الحيض أو نهايته ( وتبقى لمدة 5 أو7 أو 8 أيام) ثم أرى بعده الإفراز الطبيعي المصفر فهل أغتسل بعدها؟
س2: أرى أحيانا وخاصة بعد التعب ينزل الإفراز ذو لون داكن( لا أستطيع تمييزه هل هو بني أو مخضر أو مختلط لا أعرف تحديده ) ينزل لمرة واحدة ثم يعود اللون الطبيعي الهافت في نفس اليوم وأحيانا كثيرة لا اكتشفه إلا بعد أداء صلاتين أو ثلاث. لا أعلم هل هو بسبب الالتهابات أم ماذا؟ وهل للإفرازات لون داكن؟؟
س3: إذا رأيت الاستحاضة أو هذا الإفراز الداكن وكنت قد صليت عدة صلوات بدون علمي بنزوله هل أعيد الصلوات؟
س4: أحيانا أنزع ملابسي بدون النظر فيها وأراها في اليوم التالي. ما حكم صلواتي؟؟؟
س5: للعلم أنا لدي وساوس كثيرة ولا أستطيع التمييز بمفردي وأصبحت أخاف كلما شعرت بشيء يخرج أثناء الصلاة أو عندما أكون في انتظار الصلاة. ولا أرى شيئا في ملابسي فهل يلزم أن أمسح من الداخل وأرى لأتأكد؟
الإجابة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
 الحمد لله رب العالمين..
ج1: هذا الدم الذي له أوصاف الحيض وجاء بعد الطهر ب 8 أيام أو نحوها أرى أنه حيض وأنه يجب الغسل منه ويمكن أن تحيض المرأة في الشهر مرتين أو ثلاث أيضا فلا أراه استحاضة والحيض يعرف بوصفه والوصف أقوى من العدد أما إذا لم يكن له وصف الحيض فهو استحاضة ولون الاستحاضة أحمر فاتح يشبه الجرح و الاستحاضة لا يلزم منها غسل والله أعلم .
ج2: هذا الإفراز ليس بشيء فإن كان مصفراً أو مخضراً فلا يلزم منه وضوء ولا غسل إما أن كان فيه لون الدم سواء كان أحمر فاتح أو بني وليس بوصف الحيض المعروف فإنه يجب الوضوء عند كل صلاة وتغيير الحفاضة أو الملابس التي أصابها لأنه نجس والله أعلم .
ج3: أما في مثل حالتك إذا كنت معتادة نزول هذه الكدرة أو تتوقعينها فعليك الوضوء مع الاستنجاء لكل صلاة وتركك للوضوء والاستنجاء تفريط وأرى عليك الإعادة للفروض التي استيقنت نزوله قبله أما إذا لم تستيقني نزول هذه الكدرة في زمناً محدد صليت فيه فالأصل بقائك على الطهارة فلا أرى عليك إعادة والله أعلم .
ج 4و 5 : أرى أن مثل حالك ليس بمسوس لأنك تنكثين ثلاثة فروض دون تتبع ثم لا تنظرين في ملابسك إلا في اليوم التالي وهذا خلاف حال الموسوس أما أن كنت تنظرين في ملابسك ولا ترين فيها شيئا ثم تشكين في اليوم التالي وتبحثين فيه هذا الأمر بالشك فهذا حال الموسوس فعلا فلا أرى عليك إعادة الوضوء ولا الصلاة و أرى أنه يجب عدم الالتفات إلى هذه الوساوس والشكوك والله أعلم .
زيارات الإستشارة:23515 | استشارات المستشار: 793
فهرس الإستشارات