الأسئلة الشرعية » الأخلاق والآداب » أسئلة متفرقة


20 - ربيع أول - 1439 هـ:: 09 - ديسمبر - 2017

هل من الممكن أن يتهيّأ للإنسان أنّه ساخط ؟


السائلة:يسرا غ

الإستشارة:مبروك بهي الدين رمضان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
بدايةً أودّ أن أشكركم على هذا الموقع الرائع، جزاكم الله عن شباب المُسلمين خير الجزاء.
أنا فتاة أبلغ من العُمر .... عامًا ومصابة بالصرع، ودرستُ اللغة الإنجليزيّة وآدابها فليس أمامي سوى وظيفتين: الترجمة والتدريس.
الترجمة مُستبعدة لأنّ مكاتب الترجمة تعمل الآن بأجهزة الحاسب، وأنا ممنوعة طبّيًا من الجلوس أمام الحاسب فترات طويلة حتّى لا تأتيني نوبات الصرع .
والتدريس لستُ ماهرة فيه إطلاقًا، ويحتاج إلى مجهود بدنيّ كبير أعجز عن القيام به بسبب الأدوية التي آخذها. رضيتُ بقدر الله وقرّرتُ المُكث في البيت حتّى يأتي من يتزوّجني، وحفظتُ أحاديث نبويّة كثيرة وقرأت الشرع ،ولكن أمّي لم تكن راضية بحالي فحرّضتني تحريضًا على العمل في التدريس ومازالت تغويني حتّى استجبتُ لرغبتها وعملت في التدريس، فكانت النتيجة أنّي كنتُ مسخرة زملائي ولم أنجح فيه، وعجزتُ تمامًا عن القيام بالمجهود البدني الذي يتطلّبه التدريس وطُردت من عملي!
لم يكن على لسان أمّي سوى: "لازم تشتغلين !"غير عابئة بظروفي ولا بظروف مرضي.وكنتُ على يقين أنّي لن أجد مدرسة أخرى توظّفني لضعف مهاراتي في التدريس وضعف مجهودي البدني، وكان لي ما توقّعت!

فوقعتُ تحت ضغط طردي من العمل، وتحت ضغط تعبي البدني وضغط عدم وجود مكان آخر يوظّفني وضغط أمّي التي تريدني أن أعمل شتمتُ الفتاة التي استبدلوني بها وكانت أوّل مرّة أخالف فيها مبادئي وأخلاقي، ولأوّل مرّة يتسرّب السخط إلى قلبي .

سؤالي:
-رغم توبتي من السخط والجزع في هذا الموقف إلاّ أنّي لا أستطيع العود إلى سيرتي الأولى من تمام الرِضا عن الله والفرح بقضائه رغم شدّة ضيقه .فهل إذا تسرّب السخط إلى القلب مرّة يظلّ ملازمًا للإنسان طوال عمره ؟
-هل من الممكن أن يتهيّأ للإنسان أنّه ساخط وهو ليس كذلك؟
-هل ما حلّ بي سخط أم اكتئاب ؟ وهل من أعراض الاكتئاب السخط على أقدار الله؟ فإنّي أشعر وكأنّ السخط مفروض عليّ فرضا .
-قرأت أنّ السخط القلبي قد يؤدّي إلى الكفر والعياذ بالله، وفعلًا أشعر أحيانا أنّي كافرة، فهل أنا كافرة حقًّا ؟
-هل ضاع أجر صبري فيما مضى، ولستُ مكتوبة من الصابرين؟...عِلمًا أنّي أعاني منذ طفولتي مشاكل بين أبي وأمّي تصل إلى حدّ الضرب والشتم بأحطّ الألفاظ، وأتعرّض أيضًا للضرب المبرح والشتم بأحطّ الألفاظ من أبي، ويمنعني من زيارة الأقارب والصاحبات.كما ابتليت بتأخّر زواجي فلم يتقدّم لي أحد للزواج .

أشيروا عليّ، وأسألكم الدعاء بتيسير أموري وجزاكم الله خير الجزاء .

عمر المشكلة
سنوات .

في اعتقادك ما هي أسباب المشكلة
أمّي، فهي لم ترحمني ولم ترحم ظروف مرضي وأشعر أنّي ناقمةٌ عليها وعلى أبي، فبنوّة لم تشفع، ولا مرض ولا أيّ شيء .

في اعتقادك ما هي الأسباب التي أدّت إلى تفاقم المشكلة؟
تضييق والدي عليّ، وعدم رحمة أبويّ بي وعدم رأفتهما بحالي رغم شديد ضعفي ومرضي .

ما هي الإجراءات التي قمت بها لحلّ المشكلة
محاولة معاكسة شعور السخط وتسليم الأمر إلى الله لكن دون جدوى .


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
الحمد لله، والصلاة والسلام على نبيّنا محمّد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد.
نشكر لكم ثقتكم في موقع لها أون لاين، ونسأل الله تعالى لنا ولكم التوفيق والرشاد.
غالبا ممّا يسبّب الاكتئاب الإحساس بالسخط، وهو ليس كذلك، فالاكتئاب يولّد عدم الرضا عموما عن النفس وعمّا حول الإنسان من أحوال بشكل، فيتسرّب إلى القلب بشعور عدم الرضا ..
ولنعلم أنّ التسخُّط من أخطر معاصي القلوب التي قد تُعيقك عن السير في طريقك إلى الله عزَّ وجلَّ، فيتعثّر الإنسان وينظر إلى الحياة نظرة متشائمة تمنعه من إكمال المسير ..يقول ابن القيّم : "فأكثر الخلق، بل كلّهم إلاّ مَن شاء الله يظنّون باللهِ غيرَ الحقِّ ظنَّ السَّوْءِ، فإنّ غالبَ بني آدم يعتقد أنّه مبخوسُ الحقّ، ناقصُ الحظّ وأنّه يستحقّ فوقَ ما أعطاهُ اللهُ، ولِسان حاله يقول : ظلمني ربِّى، ومنعني ما أستحقّ، ونفسُه تشهدُ عليه بذلك، وهو بلسانه يُنكره ولا يتجاسرُ على التصريح به، ومَن فتَّش نفسَه، وتغلغل في معرفة دفائِنها وطواياها ، رأى ذلك فيها كامِنا كُمونَ النار في الزِّناد .. فاقدح زنادَ مَن شئت يُنبئك شَرَارُه عمّا في زِناده .. ولو فتَّشت مَن فتّشته، لرأيت عنده تعتُّبا على القدر وملامة له، واقتراحا عليه خلاف ما جرى به، وأنّه كان ينبغي أن يكون كذا وكذا، فمُستقِلٌ ومُستكثِر . وفَتِّشْ نفسَك هل أنت سالم مِن ذلك ؟ فَإنْ تَنجُ مِنْهَا تنج مِنْ ذِي عَظِيمَةٍ .. وَإلاَّ فَإنّاَ نخَالكَ نَاجِيَا " [زاد المعاد : (3:253)]. فلو نظر كلّ واحدٍ منّا لوجد آثـــار التسخُّط كامنة في أعماق قلبه.
وكلامك صحيح فيما يتعلّق بدرجات التسخّط، فاعلمي أنّ التسخّط ولو كان بالقلب فليس على درجة واحدة، فمنه ما يوصل إلى الكفر، ومنه ما هو دون ذلك، فإن كان سببه إنّما هو الشكّ في حكمة الله وعلمه وقدرته وعدله، أو الاعتراض على ربوبيّته وقضائه وقدره، ونحو ذلك، فهذا من النوع الأوّل، وأمّا ما كان سببه الجزع والتألّم وتمنّي غير المقدور مع التسليم لله واليقين بحكمته وعدله، فهذا من النوع الثاني، ولقد نهى الشارع الحكيم عن التسخّط وعدم الرضا بالقدر، لما في ذلك من الاعتراض على الله سبحانه وتعالى وشرعه وحكمه، وهذا منافٍ للإيمان، ومن ذلك التسخّط بكلمة (لو) على أقدار الله، والظنّ بأنّ الأسباب تغيّر المقادير . اهـ.
وقال الشيخ ابن عثيمين: التسخّط على أنواع: النوع الأوّل: أن يكون بالقلب، كأن يتسخّط على ربّه، يغتاظ ممّا قدَّره الله عليه، فهذا حرام، وقد يؤدّي إلى الكفر، قال تعالى: وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَى حَرْفٍ فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انْقَلَبَ عَلَى وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةَ. {الحج: 11}. النوع الثاني: أن يكون باللسان، كالدعاء بالويل والثبور، وما أشبه ذلك، وهذا حرام. النوع الثالث: أن يكون بالجوارح، كلطم الخدود وشقّ الجيوب ونتف الشعور، وما أشبه ذلك، وكلّ هذا حرام مناف للصبر الواجب. اهـ.
إنّ من أبرز مظاهر التسخُّط، اختبــار القلوب لكشف العيـــوب، فعلينا أن نضع قلوبنا تحت المجهر؛ لنبحث عن تلك الآفة الخفيّة ونكتشف مظاهرها بداخلنا، فلا نتساءل "لماذا يا ربِّ ؟!" .. اعتراضًا على ما قد يعتريه من أقدار ؛ ولا نعترض على بعض أحكام الشرع التي يعجز العقل عن فهم الحكمة منها؟!. ولا نُكْثِر الشكوى من شدّة الابتلاءات ؟.. أو نشعر بعدم الرضا؛ إذا رأيت ابتلاءات غيرك ؟! ..
وهل معيشة الضنك في بيتك تبرّر لك أن تنظري إلى ما أنعم الله به على أخواتك وتتحسّري على أنّ تلك النعم ليست لكِ ؟! فكلّ ما سبق من مظاهر التسخُّط الذي هو نوع من الاعتراض الخفيّ على قدر الله سبحانه وتعالى، وفي الغالب يُصاحبه حسد، أو جُحود وكُفران .
والعلاج هو الرضا التامّ بأقدار الله تعالى ففيها السعادة والطمأنينة .. وأخيرا لا بدّ من التذكير بأهمّية طرح هذه الأفكار وعدم الاسترسال معها.
وما بك ليس تسخّطا بل هو حالة من حالات الاكتئاب، تؤدّي إلى عدم الرضا، وصبرك على ما فات مأجورة عليه إن شاء الله، ولا يضيع أجره بحول الله.
والله الموفّق.



زيارات الإستشارة:2726 | استشارات المستشار: 1527

استشارات متشابهة


    استشارات محببة

    أنا إنسانة عاطفيّة جدّا ولا أحسب حسابا لنفسي!
    الاستشارات النفسية

    أنا إنسانة عاطفيّة جدّا ولا أحسب حسابا لنفسي!

    السلام عليكم ورحمة الله أنا إنسانة عاطفيّة جدّا ولا أحسب حسابا...

    ميرفت فرج رحيم1400
    المزيد

    كيف أتخلّص من هذا الصوت المزعج الذي يسيطر عليّ ؟!
    الاستشارات النفسية

    كيف أتخلّص من هذا الصوت المزعج الذي يسيطر عليّ ؟!

    السلام عليكم ورحمة الله كثرت مشاكلي وهمومي و أحزاني ، و كلّما...

    مريم محمد البحيري1400
    المزيد

    لا أريده ولن أتحمّل أبدا ونهائيّا أن أكمل حياتي معه!
    الاستشارات الاجتماعية

    لا أريده ولن أتحمّل أبدا ونهائيّا أن أكمل حياتي معه!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا فتاة أبلغ من العمر ثلاثا...

    ساره الهذلية 1401
    المزيد

    أمّي على علاقة بشخص يصغرها ويخدعها بالكلام المعسول!
    الاستشارات الاجتماعية

    أمّي على علاقة بشخص يصغرها ويخدعها بالكلام المعسول!

    السلام عليكم ورحمة الله لديّ عدّة أمور حدثت في حياتي أوّلا...

    أ.جمعان بن حسن الودعاني1401
    المزيد

    كيف أتخلّص من الغيرة ؟!
    الاستشارات النفسية

    كيف أتخلّص من الغيرة ؟!

    السلام عليكم ورحمة الله لا أستطيع أن أحدّد متى بدأت مشكلتي،...

    رانية طه الودية1401
    المزيد

    بيئة منزل عمّته ليست كبيئة منزلي والتي أربّي فيها أطفالي!
    الإستشارات التربوية

    بيئة منزل عمّته ليست كبيئة منزلي والتي أربّي فيها أطفالي!

    السلام عليكم ورحمة الله لي ابنان الأوّل ثلاث سنوات وشهران تقريبا...

    أماني محمد أحمد داود1401
    المزيد

    أمي تستمع لنصائح خالاتي التي تفسد الموضوع أكثر ممّا تصلح!!
    الاستشارات الاجتماعية

    أمي تستمع لنصائح خالاتي التي تفسد الموضوع أكثر ممّا تصلح!!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاكم الله خيرا على ما تقدّمون...

    منيرة بنت عبدالله القحطاني1401
    المزيد

    زوجي مشهور وفي جوّاله محادثات  وصورا مع فتيات ؟!
    الاستشارات الاجتماعية

    زوجي مشهور وفي جوّاله محادثات وصورا مع فتيات ؟!

    السلام عليكم ورحمة الله أكتب إليكم طالبة منكم حلاّ لمشكلتي مع...

    أ.سماح عادل الجريان1401
    المزيد

    بسبب هذه العادة تتحوّل الخدوش الصغيرة  إلى جروح كبيرة !!
    الاستشارات النفسية

    بسبب هذه العادة تتحوّل الخدوش الصغيرة إلى جروح كبيرة !!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لديّ سؤال حيال عادة أحاول التخلّص...

    مريم محمد البحيري1401
    المزيد

    خطيبي أبدى تعاطفه وشفقته على الشواذّ جنسيّا !
    الاستشارات الاجتماعية

    خطيبي أبدى تعاطفه وشفقته على الشواذّ جنسيّا !

    السلام عليكم ورحمة الله
    أنا امرأة عمري سبعة وعشرون عاما .
    تمّت...

    جود الشريف1401
    المزيد