الاستشارات النفسية » الاضطرابات النفسيه للراشدين


27 - ربيع الآخر - 1435 هـ:: 28 - فبراير - 2014

منذ دخولي إلى الجامعة أصبحت حياتي الدراسية سيئة!


السائلة:ياسمين

الإستشارة:محمد بن عثمان بن علي المحيسي

السلام عليكم ورحمة الله..
كنت أعيش حياتي بشكل رائع، وأستمتع بكل لحظاتها أيام المتوسط والثانوية بالدراسة، كانت أجمل سني عمري تعرفت على صديقات رائعات وعشنا لحظات جميلة وذكريات جميلة، ولكن منذ دخولي إلى الجامعة أصبحت حياتي الدراسية سيئة جدا أصبحت أستيقظ وأنا لا أرغب بالدوام أبدا ولا أرغب بلقاء أحد ولا يعود السبب لنوع التخصص أبدا لأني اخترته بقناعتي ولا يوجد ضغط علي، ولكن نفسيتي تغيرت كثيرا وفي السنة الثانية بالجامعة أصبحت شخصية هادئة فقط أذهب للدوام لكي لا أتعرض للغياب والحرمان من المواد لا أنتبه للمحاضرات ولا يهمني أن أرفع معدلي ولا أشتاق للذهاب للبيت ولا أريد الخروج لأحد.. ماذا حل بي؟!! أين أنا من نفسي؟


الإجابة

الأخت الكريمة.. ياسمين..
و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
هذه التغيرات المرحلية والعمرية شيء طبيعي أختاه وكما يقال في مثلنا العامي (دوام الحال من المحال)، وكما في الأثر: (القلب بين أصبعين من أصابع الرحمن يقلبه كيف يشاء) لذلك كان النبي صلى الله عليه وسلم يكثر من قول: (يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك) لذلك من الطبيعي أن يمر الإنسان بفترات حرجة ومزعجة في حياته فالإنسان الموفق والطبيعي هو من يعيش كل مرحلة بزمنها وخاصة فترات المراهقة هذه يكون الإنسان فيها في تقلبات كثيرة.
فالمطلوب منك أن ترجعي بذاكرتك للوراء منذ متى بدأت تتغيرين وما هو الشيء الذي سبب لي هذا الشيء ربما تكون ظروف البيت تغيرت أو ربما يكون توفى عزيز لديك أو ربما تعرضت لمضايقة من أحد أو أي شيء آخر كان سبباً في هذا التغير المفاجئ لحياتك، ربما زميلات الجامعة وجوها اختلف عليك لطبيعة هذه المرحلة وانفتاحها أكثر مما كانت عليه، ربما مستوى نضجك وفكرك تغير فكل هذه تساؤلات افتراضية أنت من ستحددين ما السبب (واذا عرف السبب بطل العجب) كما يقال.
عليه أختاه أنت في حالة طبيعية في تقديري وأن أردت تعيشي حياة هانئة سعيدة فلا تشغلي حالك وبالك بسفاسف الأمور واشغلي نفسك بما يحقق لك طموحاتك في الحياة ولا تدعي فرصة للشيطان لكي يلعب برأسك، لا تتركي فراغا في يومك أما أن تكوني نائمة، أو تشغلي نفسك في قراءة أو عمل البيت أو حتى ترسمي أو تستخدمي أي موهبة لديك في ملء أوقات فراغك، وحاولي أن تصاحبي زميلات رائعات وممتازات فعن المرء لا تسأل وسل عن قرينه فكل قرين بالمقارن يقتدي، غيري أفكارك نحو الأفضل (إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم)..
وفقك الله وأتمنى أن أسمع أن حياتك أصبحت بأفضل مما كانت عليه..
وبالله التوفيق,,
والسلام،،


عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في الأعلى على اليسار.. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه



زيارات الإستشارة:3103 | استشارات المستشار: 92

استشارات متشابهة


الإستشارات الدعوية

أجد في نفسي حباً للدعوة وأخشى من العجب بالنفس!!
أولويات الدعوة

أجد في نفسي حباً للدعوة وأخشى من العجب بالنفس!!

بسمة أحمد السعدي 09 - ربيع أول - 1427 هـ| 08 - ابريل - 2006
الدعوة والتجديد

أنصح غيري ولا أسيطر على نفسي!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )4558

مناهج دعوية

احذري خطوات الشيطان في دعوة الرجال!

الشيخ.خالد بن عبد العزيز أبا الخيل3709