الاستشارات الاجتماعية » قضايا بنات » البنات والحب


10 - رمضان - 1431 هـ:: 20 - أغسطس - 2010

مشكلتي أني أعشق وحشيته وضعفي بين يديه!


السائلة:سوزان أ ....

الإستشارة:فاطمة سعود الكحيلي

السلام عليكم ورحمة الله..
كان في البداية بمثابة الأب لي رغم تقارب العمر بيننا إلا أنه كان يعاملني كابنته مما جعلني أعشقه وبجنون أنا أنفر من الأشخاص الذين يعاملوني بلطف فكان هذا الشاب يقسو علي أكثر مما يعاملني بلطف أحببته لأني أرى التناقض فيه.. ليس في كلامه بل أفعاله فمثلا حينما يصرخ ويقسو علي والله إن هذه اللحظات أحس بحنانه وبحبه لي أكثر من أي لحظات أخرى.
كما أن الآباء هكذا يقسون على أبنائهم لمصلحتهم هذا ما وجدته في حبيبي وهذا ما يجذبني إليه كنت أتعجب لمرأى الضدين فيه.. القسوة والرأفة في وقت واحد .. 
مشكلتي أني أعشق وحشيته وأن أكون ضعيفة بين يديه !! أحببته كثيرا وما زلت أحبه وبشدة.
 أنا أعيش مع أم حنونة وأب طيب لكنه متشدد نوعا ما ولي أخوة وأخوات وعلاقتي بأسرتي جيدة .. أمضيت المرحلة الابتدائية والإعدادية بسلام فقد كنت متفوقة في دراستي وفتاة اجتماعية وأجد المتعة في كل شيء.
عندما التحقت بالمدرسة الثانوية بدأت أرسم في مخيلتي  مواصفات فارس أحلامي وبدأت أسرح بالتخيلات إلى ساعات طوال ؟؟!! كنت أستمتع وأعيش الأجواء بكل جوارحي عندما أتخيل معشوقي وكنت دائما أتساءل هل سألتقي بهذا الشخص ؟؟!! تخيلوا لقد أحببته وهو خيال ليس بحقيقة.. تخرجت من الثانوية بمعدل عال والحمد لله ومازلت أنخرط بمخيلتي مع معشوقي
تقدم لي أشخاص لكن ليس فيهم شيء من مواصفات فارس أحلامي التي وضعتها فصرت أرفضهم على أمل اللقاء بمن أريده خلقا وخلقا (( أي الحبيب الذي تخيلته )) إلى أن وجدته.. أجل لقد وجدته تعرفت عليه في إحدى المنتديات طبعا لم أشأ أن أعترف له بحبي مع أني كنت أشعر بحبه لي وبالفعل بعد 3 أشهر من تعارفنا اعترف لي بحبه لكني لم أقل له شيئا وأردت أن أقطع علاقتي به
لأني من الأشخاص الذين إذا تعلقوا بشيء من المستحيل تركه أو نسيانه !!  هناك مقولة تطمئنني وتخيفني في الوقت ذاته ! ((الحب الجديد ينسي الحب القديم ))
لا أدري إذا كانت هذه المقولة صحيحة أم لا فأنا أعرف أناس تزوجوا غير الذي يحبونهم وقلبت حياتهم جحيم ولم يستطيعوا نسيان حبهم القديم وآخرين لا ..
أنا أؤمن بأن الحب الحقيقي مرة واحدة لو تركت الشخص الذي أحبه سيترك فراغا في حياتي لا  يمكن لأي رجل في العالم أن يملأه .. فهذا الشاب أول رجل اقتحم قلبي وهنا ولأول مرة عرفت كيف تكون العلاقة بين الرجل والمرأة.. لا أقصد في أمور ليست أخلاقية وإنما قصدت في التعامل  بصراحة لا أريد أن أتزوج برجل وقلبي معلق بآخر كل مرة أقول لابد أن أجد الشخص المناسب وأتزوج يكفي ضياعا وتخبطا إلى متى سأظل على هذه الحالة وإذا تقدم لي أحد أرفض دائما أتذكر الشخص الذي أحبه وأبكي بشدة وأتنفس بضيق إلى أن أرفض الشخص الذي تقدم لخطبتي وأرتاح نفسيا وهذه الحالة تتكرر معي في كل مرة يتقدم أحد لخطبتي أنا أحبه لدرجة الجنون فأقول لا أبالي لو انتظرته إلى آخر عمري لكن أخاف من الصدمة أخاف أن أتعلق به أكثر وأكثر ولا نوفق ولا نتزوج بعدها سأصاب بأزمة عاطفية ربما تجعلني لا أستطيع حتى الوقوف على قدمي !! ولا تقولوا لي لم أحببت إذا فأنا لا أستطيع أن أقول لقلبي لا تنبض لم أشأ أن أحب إلا زوجي لأني أعرف أن فراق الحبيب قاس ومؤلم جدا وأنا لا أقوى على تحمل كل هذا ولكن قلبي ليس ملكي أحببت وانتهى الأمر وحاولت في بداية حبي له أن أنساه لأن حبي له وتعلقي به ليس مثل اليوم أكيد لكن هو كان يطلب مني أن اكلمه ويقول لا أريدك أن تحبيني لكن لا تطردي مشاعري وحبي لك وكنت أتكلم معه في أمور الدين وأحثه على العبادة والتقرب إلى الله وقلت له ذات مرة أن لا يحب إلا زوجته حتى لا يتعذب لكني فوجئت به يطلب الزواج مني
في البداية رقص قلبي من الفرح لن تتخيلوا مقدار الفرحة والسعادة التي شعرت بها لدرجة أني قلت هل توجد سعادة أعظم من تلك التي شعرت بها ولكن سرعان ما تغير الوضع
نفرت تماما وتركته شهرين لكنه ظل يرسل لي
ويقول أنه جاد أنا في تلك الفترة لم أعترف بحبي له وحاولت نسيانه لكن بعد عدة شهور أخبرتني أخته (( أنا لم أرها أيضا فقط أكلمها عن طريق الماسنجر )) أن حالته سيئة وأنه لم يعد يهتم بالدراسة ودائما يقول لها لو تعرف حبيبتي (( يقصدني أنا )) كم تعبت لكي أصل إليها وكلام كثير حينها أشفقت عليه وتخيلت نفسي مكانه فرجعت إليه وأصبحنا نتحدث كل ليلة إلى أن تعلقت به بشكل جنوني  ((حبنا طاهر وشريف وبغرض الزواج ))
وأعرف أني مخطئة لأني أتكلم مع شخص لا يربطني به شيء شرعي لكن كلامنا محترم وعلاقتنا بغرض الزواج.
 أنا الآن أعيش صراع بين قلبي وعقلي فعقلي يقول لي أن أتركه أما قلبي فلا
 لا يوجد ضمان فلا أحد ينتظر مستقبل مجهول ولعدة سنوات فهو لا يستطيع التقدم لي أو حتى مفاتحة أهلي بالموضوع يجب أن يدرس ويعمل ومن ثم نتزوج وأنا لا أدري هل سيوفق في الدراسة أم لا في حين أنه إذا لم ينجح لن نتزوج إذن لا يوجد ضمان !! ولأننا أيضا  من مذهبين مختلفين والمشكلة ليست بنا فنحن متفقان وإنما في الأهل فأنا واثقة 100 % أن أهلي لن يوافقوا لكن هو قال حتى لو لم يوافقوا أهله سيأتي لخطبتي وحده ولا داعي للقلق وشيء من هذا الكلام ربما أنتظر لا شي أو ابني آمال على لا شيء وأعيش في وهم لا أستطيع الخروج منه .. أنا والحمد لله عمري 18 سنة أي في مرحلة المراهقة المتأخرة فأعرف الحياة جيدا وأصبحت عاقلة وواعية ومدركة للأمور لذا أنا مطمئنة من جميع تصرفاتي ولا يستطيع أي شخص العبث بي ولكن ليس لدي الخبرة الكافية .. وضعت احتمالات بالتساوي منعا للتحطيم في المستقبل لكني مترددة ؟؟!! هل أنتظره أم لا ؟  لو فكرت بتركه لا أستطيع أصلا لكن لو فكرت بتركه كيف أقولها له وكيف سأقوى على الفراق
تركته ثلاث مرات ولكن في كل مرة أتركه ليوم واحد فقط !!
يعني أول مرة قلت له خلاص كل واحد يشوف طريقه لأن حالتنا صعبه وزواجنا شبه مستحيل وأنا أقولها وقلبي يعتصر ألما فتضايق وأصيب بإحباط وحزن لكن قال لي المهم سعادتك أنت وطيلة اليوم لم أكلمه على أساس أني تركته  وطول اليوم  وأنا أبكي وأتذكره أحاول إلا أتذكره لكن لا أستطيع وفي اليوم التالي دخلت النت فوجدته ينتظرني وبكيت لأني فكرت بتركه وعدت إليه وفي المرة الثانية هو من قال لي
المهم مستقبلك أنت ولا أريدك أن تتعلقي بي أكثر والظروف لا تكن لصالحنا أو لا أوفق في الدراسة ولا أجد الوظيفة المناسبة ولا نتزوج بعدها ستكون الخسارة كبيرة لكني بكيت وبشدة وقلت له لا يهم المهم في الوقت الحالي أن نبقى معنا ورجع لي والمرة الثالثة تزاعلنا لكن تصالحنا  مع أني أعرف أن زواجنا شبه مستحيل لكن لا أستطيع تركه وفي نفس الوقت حتى لو قررت تركه وليحدث ما يحدث أخاف عليه .. هو دائما يقول أن فراقنا موته وأنه يتمنى أن يضحي بعمره ليعيش معي ثواني فقط .. إذا تركته ربما يفقد ثقته بجميع الناس لأني وعدته أن لا أتخلى عنه مهما حدث وأنا لا أريد التخلي عنه لكن لا يوجد ضمان على شيء. دائما يقول لي أنت أجمل شيء في حياتي أنت نعمه أشكر الله عليها وسأعمل المستحيل حتى نتزوج وأنت من يصبرني على حياتي و من غيرت حياتي للأفضل  ووو فلو تركته ما هي ردة فعله ؟؟
أحيانا أقول بأني لا أحبه بل أحب نفسي ولأني أجد سعادتي معه لا أريد أن يتركني مهما حدث وأحيانا أقول لا المهم سعادته حتى لو كانت في فراقي
لو أني أعلم أن الله كتبنا لبعض لانتظرته طوال عمري لكن أخاف أن لا يكون من نصيبي بعدها لا أتصور مقدار الصدمة النفسية التي سأتعرض لها ستصبح حياتي جحيم أنا واثقة ماذا أفعل ؟؟ أحس أني أمشي ولا أعرف ما هي نهاية الطريق أقضي يومي في التفكير فيه وفي مستقبلنا لا أدري ماذا أفعل أتمنى من الذي سيجيبني أن يضع نفسه مكاني  ماذا أفعل هل أنتظره علما أن علاقتنا شارفت على إكمال سنة ولم ولن تتعدى النت أي أنه لم يطلب مني أن أكلمه بالهاتف أو حتى أن أقابله ولو طلب مني مثل هذه الأمور لن أتردد ثانيه واحدة في تركه وما يطمئني له أنه مخلص في حبه لأنه لم يطلب شيئا شخصيا مني أو يسأل عن أشياء تخصني فقط يريدني أن أهتم بمستقبلي لو قلتم لي أن أتركه كيف أتركه دون أن يتألم أو يحزن ؟  وإذا تركته سأظل أفكر به وما هي أخباره ؟ إذن الأفكار لن تتركني حتى (( لو تركته لأريح ضميري على الأقل )) أنا أريده ودائما أدعو ربي أن يوفقنا لكن لا يوجد ضمان على شيء ؟؟
وسأختم بهذه ففي إحدى المرات لم يدخل النت يوما كاملا  بكيت بشدة وكدت أجن حتى فكرت أن أذهب إلى المنطقة التي يعيش فيها لكني لا أعرف بيته ولا أهله ولا حتى شكله ؟؟!! لكن قلت على الأقل سأهدأ وأرتاح إذا كنت هناك على الأقل سأمشي على الأرض التي يمشي عليها.. وسأكون قريبة منه حتى لو لم أعرفه  المهم أن أطمئن عليه لكن في اليوم التالي بعد أن أصررت على والدي بأن أذهب إلى تلك المنطقة فتحت الماسنجر ورأيت رسالة منه وارتحت جدا
تخيلت أن يغيب عني ماذا سيحدث لي عندها ؟؟ كيف ترون حالي ؟؟
ماذا أفعل أرشدوني جزاكم الله خيرا وعذرا على الإطالة وهناك شيء عندما أحببت صرت أخاف كثيرا ومن كل شيء  أخاف أن أظل وحدي في البيت أو أمشي وحدي وصرت أشعر بوحدة إذا لم أكلم حبيبي ودائمة التفكير .. أحيانا أشعر بالكآبة وأتمنى لو أني لم أعرفه لأني أخاف فراقه ماذا أفعل ؟


الإجابة

الأخت الفاضلة سوزان..
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته....
لقد وصفتِ نفسك في الرسالة " عمري 18 سنة أي في مرحلة المراهقة المتأخرة فأعرف الحياة جيدا وأصبحت عاقلة و واعية ومدركة للأمور لذا أنا مطمئنة من جميع تصرفاتي "
بناءً على وصفك لنفسك أناقشك ،أنت تعرفين التغييرات التي تحدث للرجل والمرأة على السواء في مراحل النمو والتي منها مرحلة المراهقة والتي من صفاتها كثرة التقلبات المزاجية والتردد والحيرة والإغراق في أحلام اليقظة وغيرها من مظاهر مرحلة المراهقة، التي هي مرحلة تتحدد فيها سمات الشخصية للمرء، فيجب على كل فتاة أن تحرص على اكتساب صفات شخصية تساعدها على أن تكون في استقرار نفسي وفكري وعاطفي واجتماعي، ومن ذلك أن تحرص الفتاة على أن تكون أفكارها واضحة غير مشوشة أو متناقضة، لأنه يا سوزان أي سلوك يصدر من الإنسان هو نتاج مشاعره التي تطورت إلى أفكار تؤثر عليه فتدفعه لسلوك معين وفعل معين.
أرجوا أن تسمحي لي يا سوزان بأن أقول لك وقد طلبت المشورة والنصح وهذا تميزك الذي يدل على وعيك وحرصك على الاستشارة والاستنارة بآراء من تثقين بهم كموقع لها أون لاين .
عزيزتي سوزان:
أفكارك مشوشة، وقد ذكرت عن نفسك أنك تحبين التناقض في شخصية حبيبك! وقد ذكرتِ أنك تعلمين حرمة الحديث مع رجل أجنبي عنكِ؟ وحاولتِ تبرير سلوكك أن ما بينكما مجرد حوار في المنتدى أو المسنجر! فأنتِ لا تعرفين شكله ولا شيء عنه غير أن مذهبه غير مذهبك، هل أنتِ متأكدة هو رجل أم امرأة تضحك عليك ؟ ما بالك يا سوزان أين عقلك ووعيك وإدراكك للأمور ؟ أليس هذا الفعل معصية تستوجب غضب الله تعالى ؟ ومتى كان الحب الطاهر والشريف الذي بغرض الزواج تكون بدايته عن طريق منتديات الإنترنت ، من يريد الزواج يطرق الباب لا يأتي من الخلف وفي ظلمة الليل، وهذا يفسر لك الخوف الذي تشعرين به من فراق الحبيب وتصورك أنك لا تستطيعين الحياة بدونه... يا سوزان معصية وكمان حبيب على غير مذهبك ! أبوك طيب وأمك حنونة، فهل يستحقوا منكِ أن تفعلِ هذا الفعل من وراءهم؟ لقد وقعت في مخالفة شرعية وأنتِ ترينها علاقة حب شريفة، وبنيت عليها قرارات مصيرية تتعلق بمستقبلك، ووضعتِ احتمالات لهذه العلاقة
وخشيتِ أن تُصاب بصدمة نفسية .
العقل والوعي والإدراك هو الذي يدفع الإنسان للنظر في عواقب الأمور وماهيتها يا سوزان. الأمر الذي أنتِ واقعة فيه حقيقته معصية تستوجب تركها والاستغفار منها، وهذا هو الذي يجلب لك الطمأنينة والأمن وعدم الشعور بالخوف .
أرجو أن تتقبليِ نصحي ومشورتي لك، أنتِ أيتها الفاضلة تحتاجين إلى مراجعة نفسك واكتشافها، بأن تحددِ أهدافك في الحياة والتي جزء منها حدده الله تعالى لنا وهو أننا خُلقنا لعبادته وللعيش في هذه الحياة الدنيا وفق شريعته لا وفق أهواءنا ورغباتنا والجزء الثاني من الأهداف هي الأهداف الشخصية التي تتعلق بكل فرد مناَّ،وتحتاجين أيتها الحبيبة للقراءة والإطلاع في كتب لأهل الصدق والمعرفة الواسعة التي عُرف أصحابها بالتدين والخبرة في الحياة وهذا فيما يخص مفاهيمك عن الحب والزواج والعلاقة بالرجل.
عزيزتي سوزان إن الله تعالى يقول :( ألا بذكر الله تطمئن القلوب ) والرسول صلى الله عليه وسلم يقول:( ما من عمل أنجى لابن آدم بعد الموت من ذكر الله ) حافظي على أذكار الصباح والمساء وأكثري من ذكر الله تعالى في كل وقت، فالعمل الصالح سبباً شرعياً ليكون حظك في الحب والزواج كبيراً ، واحرصي على الابتعاد عن خطوات الشيطان والتي منها المحادثات مع الرجال الأجانب، واحرصي على تنمية شخصيتك وبناءها بناء قوي يعصمك من الزلل والزيغ.
أتمنى لك دوام التوفيق والسداد في كل أمورك صغيرها وكبيرها.



زيارات الإستشارة:8239 | استشارات المستشار: 126


الإستشارات الدعوية

كيف أستطيع إنشاء منشط دعوي؟
وسائل دعوية

كيف أستطيع إنشاء منشط دعوي؟

وفاء إبراهيم أبا الخيل 08 - صفر - 1430 هـ| 04 - فبراير - 2009

وسائل دعوية

حلقات التحفيظ.. هل تخرج إرهابيين؟!!

الشيخ.خالد بن سليمان بن عبد الله الغرير3600




استشارات محببة

ماهي الفئات التي فرض الشرع عليها الولاية ؟
استشارات الولاية

ماهي الفئات التي فرض الشرع عليها الولاية ؟

السلام عليكم ..
ما هي الفئات التي فرض الشارع عليها الولاية...

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند1027
المزيد

ما حكم الشرع في الزوج الذي يقول لزوجته أعطيني راتبك أو تبقين معلّقة ؟
الأسئلة الشرعية

ما حكم الشرع في الزوج الذي يقول لزوجته أعطيني راتبك أو تبقين معلّقة ؟

السلام عليكم ورحمة الله ما حكم الشرع في الزوج الذي يقول لزوجته...

د.بدر بن ناصر بن بدر البدر1028
المزيد

زوجي سلبيّاته أكثر من إيجابيّاته بكثير !
الاستشارات الاجتماعية

زوجي سلبيّاته أكثر من إيجابيّاته بكثير !

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته سأحكي قصّة حياتي من بدايتها تقدّم...

أ.جمعان بن حسن الودعاني1028
المزيد

الصديق لم يستطع فضح أمّه!
الاستشارات الاجتماعية

الصديق لم يستطع فضح أمّه!

السلام عليكم .. حكى لي صديقي أنّ ابن عمّته تجسّس على أمّه...

هدى محمد نبيه1028
المزيد

مكرر سابقا
الأسئلة الشرعية

مكرر سابقا

اذا فعل احدهم امورا ربما انا لست متأكدة ولا اجزم
اذا فعل...

قسم.مركز الاستشارات1028
المزيد

هل يجب علي أن أطلب العفو من شخص آذيته?
الأسئلة الشرعية

هل يجب علي أن أطلب العفو من شخص آذيته?

السلام عليكم ورحمة الله..rnهل يجب علي أن أطلب العفو من شخص آذيته...

الشيخ.هتلان بن علي بن هتلان الهتلان1029
المزيد

ابني المراهق يسرق من أبيه ويشتري بلا استئذان!
الاستشارات الاجتماعية

ابني المراهق يسرق من أبيه ويشتري بلا استئذان!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ابني مراهق عمره سبع عشرة...

عواد مسير الناصر1029
المزيد

تقدم لي شاب والمشكلة أني أحب آخر!
الاستشارات الاجتماعية

تقدم لي شاب والمشكلة أني أحب آخر!

السلام عليكم ... أريدكم أن تنقذوني ممّا أنا فيه .. فأنا في موقف...

مها زكريا الأنصاري1029
المزيد

طفلتي تهجم على ابنة أخي وتشدّ شعرها!
الإستشارات التربوية

طفلتي تهجم على ابنة أخي وتشدّ شعرها!

السلام عليكم
ابنتي تعرّضت للضرب من قبل أبيها منذ الشهر الأوّل...

أنس أحمد المهواتي1029
المزيد

أنا وأختي لم نر أمّي المطلّقة منذ عشرين  سنة !!
الاستشارات الاجتماعية

أنا وأختي لم نر أمّي المطلّقة منذ عشرين سنة !!

السلام عليكم ورحمة الله بارك الله فيكم وجزاكم خيرا على أن سنحتم...

رفيقة فيصل دخان1029
المزيد