الاستشارات النفسية » الاضطرابات النفسيه للراشدين


01 - جمادى الآخرة - 1429 هـ:: 06 - يونيو - 2008

كيف أعزز ثقتي بعد كل ما جرى لي؟


السائلة:weed

الإستشارة:ياسر بن عبد الكريم بكار

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
 كيف أعزز ثقتي بنفسي وخاصة وأنا لي تقريبا سنة وأنا أفقدها يوما بعد يوم بسبب ما أواجه في حياتي بدايتها مع علاقتي بشاب أرشدني لبعض الأمور بالدراسة وساعدني كثيرا فيها وقدم لي المساعدات سواء كانت مساعدات بالدراسة أو بالتوجيه الفكري حيث نصحني بالاتزان بالتفكير وأن أجعل أحلامي وتفكيري بالمستقبل يتمتع بالاتزان بين الواقع والمأمول.
أرشدني لتقديم أفكاري للمؤسسات الداعمة لأنه يرى أن أفكاري تفيد الكثير وتتطور هذه العلاقة إلى أن أصبحت علاقة قوية جدا وتتمتع بالحب والاحترام ومثل ما يقولون ألغينا التكلفة بيننا وصرنا نتكلم مع بعض عادي وبدون أي حواجز وكلها في إطار محترم وعقلاني ولا يخرج عن ذلك وكلها كذلك بخصوص العمل والمشاريع المستقبلية وبعض الاستشارات الاجتماعية ليس إلا.
 احتجت إليه بسبب تعثري في مشروع التخرج وأنا بآخر سنة دراسية بالجامعة وكعادته يقدم لي المساعدة والمشورة ولكن هذه المرة لم أطلب أنا منه ولكن طلبت منه هذه المساعدة صديقتي الوحيدة والتي تعلم بكل أسراري ومدى علاقتي به وما هي عليه وأنا كنت أعلم ولكن كنت أعلم بموضوع غيري أنه صديقتي كانت عليها جزئية بالمشروع ولم تستطيع إنجازها وكذبت علي وقالت أن الجزئية تحت العمل وسوف تجهز قريبا وأنها تكلمه من أجل أن يساعدنا بموضوع خاص بالبحث فوافقت على أساس أني أكثرت من طلباتي عليه.
 كلمته واتفقت معه أنه لا يخبرني بشيء لم يستطيعوا عمل المشروع بسبب ضيق الوقت والتكلفة المالية الكبيرة، بالنهاية أخبرتني صديقتي بكل ما حدث بعصبية كلمته وقالت له مالها داعي كل هذا وأن المشروع الكل علمه عنه إلا أنا وكل من هب ودب تدخل فيه طبعا هو زعل واتهمني أني متسرعة وخاصة بإصدار الأحكام على الناس ومن سنة وهو لا يكلمني ولا يرد على اتصالاتي إلا بالبريد الإلكتروني فقط وبرد التحية أو الإجابة على سؤال علمي أو سؤال بخصوص شيء بالعمل فقط .
صديقتي كانت على علم بكل شيء من البداية للنهاية واستمررنا بتنفيذ المشروع بعدما حرمنا من دخول المناقشة وعملنا المشروع من جديد وبعد سبعة أشهر سلمنا المشروع ولكن الدكتور رفضه نهائيا وطلب منا الإعادة للمرة الثالثة في هذه الفترة ( تقريبا ثلاثة شهور من سبعة شهور من العمل ) تغيرت علاقتي بصديقتي كثيرا، فكانت في السابق تكلمني كل يوم، والآن لا تتصل علي أبدا وإذا أرادت شيئا برسالة أو إيميل.
 تكلمت معها بالموضوع وقالت أن السبب أني أنا من بدأ بهذه التصرفات وأني متأكدة من نفسي لأني كنت أتصل عليها ولا ترد علي وأبعث برسائل وترد برسالة مثلها وكانت تعتذر أن عندها مشاكل مع زوجها وأهلها وما عندها خادمة والدراسة وأني أنا فاضية لأنها هي متأخرة عني بكم مادة فأنا لم يبقى لي غير المشروع وهي الآن تدرس لأنها تأخرت بالدراسة بسبب ظروفها الزوجية.
 بعد فترة أصبحت حتى عندما أسألها ما بك؟ وهل عندك مشاكل؟ تقول فترة وتعدي، مرحلة صمت بحياتي ولا أريد أن أتكلم وهكذا أما الآن فقد انقطعت علاقتي بها حتى عندما نتصل بالماسنجر ترد علي بدون نفس ولا حتى تسأل عني.. استغنت عني بالمشروع وعملت لوحدها بدوني بسبب أنها تريد أن تتخرج وأنا عطلتها مع العلم أن لي سنة وأنا متعطلة بسبب المشروع وجالسة بالبيت وسجلي التعليمي بالكلية على وشك الإغلاق  تقريبا. وكذلك الدكتور زادها بأنه قال: أنت ما لك عندي أي شغل أو مشروع أذهبي مع أحد آخر. وبعد كل جهدي وتعبي يذهب هكذا وبغمضة عين؟ 
لقد صدمت في أشياء كثيرة هذه السنة:
* علاقتي باثنين من أصدقائي انقطعت.
* كنت أتحمل مسؤوليات المنزل كافة والآن لا أستطيع تحملها بسبب كثرة الكلام من الأهل لماذا هذا كذا ومن أجل من هذا.
* تركت الزيارات الاجتماعية بسبب كلام الناس، أنت لم تتخرجي حتى الآن أنت ما توظفت حتى الآن، أنت دائما متفوقة ماذا صار لك لماذا جالسة بالبيت لماذا لم تتزوجي ولماذا ولماذا فكرهت الأسئلة وفضلت العزلة.
* تحطيمي بالدراسة ورفض المشروع بدون سبب و رفضهم لعملي معهم فيه.
* نزول معدلي بالدراسة بسبب الانقطاع.
* فقدي الأمل بسبب عدم إنجاز المشروع وعدم التقدم بحياتي المهنية.
* أصبحت في عزلة عن الناس.
* فقدت ثقتي بنفسي.
* أصبحت أشعر بالضيق والممل من كل شيء.
* صرت عصبية ومتوترة أكثر من السابق.
دائما أفكر هل كل الناس غلط وأنا صح؟
* وأخيرا والحمد لله اكتشفت أني مصابة بمرض السكري المعتمد على الأنسولين.
بعد كل هذا كيف أعزز ثقتي بالنفس؟ وكيف أرجع اجتماعية مثل السابق؟ وكيف أخرج من هذه العزلة؟ وكيف أرجع حقي من من ظلمني؟ وكيف أقوي نفسي بعد هل الانكسارات؟ صحيح أني مؤمنة أن الله قادر على كل شيء وأن الحمد لله مشكلتي أهون بكثير من غيري، ومؤمنة أن الله إذا أحب عبدا ابتلاه والحمد لله البلاء الذي أصابني لم يكن بالدين أو بالصحة وأحمد الله على ذلك ولكن الثقة بالنفس نعمة وفقد الطموح والأمل خسارة؟؟  والحمد لله الذي به تتم الصالحات.


الإجابة

الأخت الكريمة
و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
   قرأت رسالتك باهتمام وأشاركك الرأي فقد تتراكم على الشخص أحياناً عدة مشكلات في آن واحد فيشعر بالضيق والحيرة.. أسأل الله لك العون والتوفيق. تابعي معي النقاط التالية:
أولاً: عندما كنت في الجامعة حصلت لي مشكلة مشابهة لمشكلتك فاضطررت للتوقف لمدة عشرة أشهر.. أصبحت في ذلك الحين بضيق شديد وذهبت إلى أحد الأساتذة أشكو له همي وحزني وكم فقدت من عمري بسبب هذه المشكلة فقال لي كلمات مازالت ترن في أذني بعد تلك السنوات الطويلة.. قال لي: (تعرف يا ياسر.. حصلت أنا على الدكتوراه سنة 1977م.. ماذا يعني لي الآن (سنة 2000م) لو أنني حصلت على الدكتوراه سنة 1978م.. لا يعني لي الآن شيئاً.. لذا لا تحزن).. نعم.. لقد تعلمت من تلك التجربة درساً مهماً أفادني طوال حياتي.. إننا نرى المشكلات الصغيرة على أنها كوارث إذا نظرنا لها من منظور قصير الأمد. تماماً كما نرى التلال الصغيرة وكأنها جبال ضخمة عندما نقترب منها. ولكن مع اعتبار عامل الزمن فسوف نكتشف أن هذا الأمر لا يستحق كل ذلك الهم والحزن. ولذا اقترح أحد الكتّاب أن توجه سؤالاً لنفسك: هل سيعني هذا الأمر شيئاً بعد عشر أو عشرين سنة؟ ماذا يعني لي أن تأخرت لمدة سنة بعد عشر أو عشرين سنة؟!
ثانياً: هناك نوعان من الأشياء لا تستحقان منا الانزعاج بشأنها, تلك التي بوسعنا أن نفعل شيئاً حيالها فما علينا سوى وضع خطة عملية وتحويل الانزعاج إلى عمل (إيجاد مجموعة للاشتراك معها في المشروع, إيجاد عمل مؤقت,..). وثانياً: الأشياء التي لا نستطيع أن نؤثر فيها (رغبة صديقة في فك عرى الصداقة, الزواج,..) فما عليك سوى قبولها كم هي. تأملي معي هذا الدعاء الرائع المؤثر:
اللهم..
 امنحني القوة لأغير الأشياء التي أستطيع أن أغيرها..
 والقبول للأشياء التي لا أستطيع..
 والحكمة في أن أفرق بينهما..
ثالثاً: أرجو ألا تقطعي صلتك بصديقاتك أو قريباتك.. إن مخالطتهم تخفف عنك الكثير ولا تأبهي بمن يستغني عن العلاقة معه.. فهذه مشكلته وليست مشكلتك.
رابعاً: إن أكثر ما يجلب لك الضيق والحزن ليست كل تلك المشكلات ولا هجران صديقتك.. أبداً.. المشكلة تكمن في ما يدور في رأسك من أفكار وما تحدثي نفسك به طوال الوقت: (أنا شخص غير محبوبة.. لا أحد يهتم بي.. أنا فاشلة.. كل شيء سيء.. أنا غير مرغوب بي.. أوه لماذا لم أتزوج مثل فلانة.. أنا لا أستحق الاهتمام..) وهكذا سيل لا يتوقف من الحديث السلبي والتعميمات والأحكام الخاطئة التي تؤثر بشكل سلبي على عالمك الداخلي وحبك لنفسك ويقلل من احترامك لنفسك.. والصحيح هو أن نعزز أنفسنا بقوة.. فأحدث نفسي: (أنا بخير.. إنما هي عقبات وستمضي.. أنا قادرة على تجاوزها.. أحب نفسي وحياتي واستمتع بها ولن أقلل من أهميتي.. الشخص الذي لا يريدني أنا في غنى عنه وهو الخاسر..) وهكذا.. لا اقصد هنا حديثاً مصطنعاً بل تعزيز لقوتك الداخلية وثقة بإمكانياتك تجعلك تصمدين أمام مثل هذه الحوادث الصغيرة.
ختاماً: حافظي على الصلوات الخمس والأذكار والدعاء.. تذلل بين يدي الله تعالى.. استشعري حاجتك وفقرك إلى عظمته وقدرته ورحمته يمنحك الرضا والطمأنينة والسكون. فهو خيرٌ حافظاً وهو أرحم الراحمين.   



زيارات الإستشارة:4751 | استشارات المستشار: 577


الإستشارات الدعوية

أريد أن أقنعها لتتحجب وتبدأ تصلي!
هموم دعوية

أريد أن أقنعها لتتحجب وتبدأ تصلي!

د.رقية بنت محمد المحارب 07 - رجب - 1432 هـ| 09 - يونيو - 2011

وسائل دعوية

هل أذهب وأنصحها ؟ وإن لم أنصحها فهل هذا حرام؟

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )3974

هموم دعوية

تنتابني وساوس حول وجود الله والإسلام !

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند6957



استشارات محببة

ما حكم نتف الشعر بين الحاجبين للمرأة ؟
الأسئلة الشرعية

ما حكم نتف الشعر بين الحاجبين للمرأة ؟

السلام عليكم ما حكم نتف الشعر بين الحاجبين للمرأة ؟ و ما حكم...

د.مبروك بهي الدين رمضان394
المزيد

أمّي تريد أن تعرف هل أبي راض عنها قبل وفاته !
الأسئلة الشرعية

أمّي تريد أن تعرف هل أبي راض عنها قبل وفاته !

السلام عليكم .. أمّي تريد أن تعرف هل أنّ أبي راض عنها قبل وفاته...

د.بدر بن ناصر بن بدر البدر395
المزيد

أهلي لا يريدونها نظرا لقصر قامتها!
الاستشارات الاجتماعية

أهلي لا يريدونها نظرا لقصر قامتها!

لديّ شقيقان يعانيان من مرض مزمن وراثيّ "التليّف الكيسي" وكلّما...

سعاد عبداللطيف باوزير395
المزيد

اتّصلت بوالدي وأنا أبكي لأخبره أنّي لم أتقبّل الخاطب  !
الاستشارات الاجتماعية

اتّصلت بوالدي وأنا أبكي لأخبره أنّي لم أتقبّل الخاطب !

السلام عليكم تقدّم لي رجل في الأربعينات من العمر فطلبت من والدي...

أماني محمد أحمد داود395
المزيد

أنا سعيدة و الحمد لله لكنّي أريد أن أعمل شيئا!
الاستشارات الاجتماعية

أنا سعيدة و الحمد لله لكنّي أريد أن أعمل شيئا!

السلام عليكم .. أنا ربّة منزل لا أعلم ما أريد عندي كثير من...

أ.سماح عادل الجريان396
المزيد

مضت سبع سنوات وأنا لا أعرف عن زوجي شيئا!
الاستشارات القانونية

مضت سبع سنوات وأنا لا أعرف عن زوجي شيئا!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تزوّجت من شخص في 2 0/10 ومكثت...

هدى محمد نبيه396
المزيد

ابني يقوم بفعل أشياء تتسبّب في الهياج!
الإستشارات التربوية

ابني يقوم بفعل أشياء تتسبّب في الهياج!

السلام عليكم .. لي ابن وابنة هما أصغر أولادي أصيبا بمرض دهانيّ...

ميرفت فرج رحيم396
المزيد

والدته ترفض زواجه من أيّ فتاة عدا ابنة خاله!
الاستشارات الاجتماعية

والدته ترفض زواجه من أيّ فتاة عدا ابنة خاله!

السلام عليكم و رحمة الله أنا فتاة عمري ثلاث وثلاثون سنة .. كنت...

د.سميحة محمود غريب397
المزيد

زوجي يريد أن ننتقل إلى مصر!
الاستشارات الاجتماعية

زوجي يريد أن ننتقل إلى مصر!

حضرة المستشارة د.فاطمة السلام عليكم أنا أمّ لأربعة أطفال...

فاطمة بنت موسى العبدالله397
المزيد

أهلي لا يريدون عودتي مطلّقة ولا هو يريد بقائي بدون أطفال!
الاستشارات الاجتماعية

أهلي لا يريدون عودتي مطلّقة ولا هو يريد بقائي بدون أطفال!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا فتاة في الخامسة والعشرين...

عواد مسير الناصر397
المزيد