الاستشارات الاجتماعية » قضايا اجتماعية عامة


30 - رجب - 1430 هـ:: 23 - يوليو - 2009

كيف أخلص أخي من إدمان المخدرات؟


السائلة:أمينة س ا

الإستشارة:فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
أرجو منكم مساعدتي:
 لي أخ كبير كان طيب القلب، انقلب حاله؛  فأصبح عصبي يصارخ علينا نحن أخواته بلا سبب ويعق أبي وأمي ولا يصلي ولا حول ولا قوة إلا بالله.
 في البداية قلنا يمكن عين؛ لكن اكتشفت أختي معه حبوب صغيرة لونها أصفر يعني أخي مدمن! أحال حياتنا إلى جحيم. ماذا نفعل؟ وخصوصا إن أبي شخصيته ليست قوية وهو لا يحترمه، أرجوكم ادعوا لنا ودلونا على الخلاص من هذه المشكلة علما بأنه لا يستمع للمحاضرات الدينية، ولكنه يحب سماع أناشيد الشيخ عبد الواحد المغربي لدرجة أني فكرت أن اتصل بالشيخ عبد الواحد وأعطيه رقم أخي لينصحه لأنه يحبه، ولكنني خفت من العواقب.
 فهل تنصحونني بهذا الحل؟ وهو الآن على وشك الزواج هل لهذه الآفة دواء؟ وأين يباع حتى نضعه له مع شربه يجعله يكرهها.
 وإن كان فيه دواء هل له أضرار؟ لأننا لا نريد أن نخبره. وهل المخدرات تذهب العقل؟
 أنا خائفة جدا على أخي، وهل لابد له من زيارة مستشفى الأمل وان كان لابد كيف نقنعه؟
 وما نوع الحبوب التي معه وهي(صغيرة صفراء) علما أنه متعلق بصديق نشك أنه مدمن، كيف نبعده عن رفقاء السوء؟
 علما أن عمره الآن  28عاما.
أجوكم ردوا سريعا فنحن لا ننام من الهم والله لقد ظهر الشيب في رؤوسنا خوفا عليه ومنه، فحاله في تدهور وهو لا يعلم أننا نعلم بإدمانه أو أنه يتجاهل.
 أرجوكم ساعدونا بارك الله فيكم فلقد أصبحنا نخاف على أرواحنا منه وفقكم الله ونفع بكم وحفظ شباب المسلمين ورد كيد أعدائهم في نحورهم.


الإجابة

الأخت أمينة ـ وفقها الله
و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وبعد:
أولاً: أسأل الله أن يفرج كربكم وييسر أمركم ويجيركم في مصيبتكم.
ثانياً: أخيتي: أعتقد أن مثل هذه المشاكل حلها لا يكون إلا بالتعاون مع الجهات المختصة بمحاربة المخدرات وعلاج المدمنين، وقد اهتمت الدولة بهذا ولله الحمد.
فما عليك إلا أن تسألوا إنسان ثقة لديكم سواء إمام الحي أو أحد المشايخ في الإفتاء أو المحكمة بصورة ودية ليوجهكم إلى رقم هذه الجهة وكيفية التعامل مع المدمن.
وإياكم أن تجنوا على أخيكم بالتستر عليه وتركه، حتى لا يُساء إلى سمعة العائلة كما فعل الكثير من أهالي المدمنين سامحهم الله، فإنكم إن كنتم صادقات في حبه: بلغوا عنه وسارعوا في علاجه طالما أنه في البداية. فربما وقع فريسة لحيلة أحد الحاقدين عليه حتى يدمره. وهو الآن بذمتكم لأنه لا يملك حول ولا قوة، ولا يفكر إلا فقط بكيفية حصوله على هذه المخدرات.
اسأل الله أن يشفيه ويعافيه ويعيده إلى الحق وجمع المبتلين.
هذا وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.



زيارات الإستشارة:4931 | استشارات المستشار: 780