الاستشارات النفسية » الاضطرابات النفسيه للراشدين


13 - جماد أول - 1433 هـ:: 04 - ابريل - 2012

كيف أتعامل مع نفسية الزوج البخيل؟


السائلة:يأس ب ب

الإستشارة:إبراهيم بن حمد بن صالح النقيثان

السلام عليكم وحمة الله وبركاته..
جزاكم الله خير على جهودكم وأثابكم ورفع قدركم.
سؤالي لو تكرمتم كيف أتعامل مع نفسية الزوج البخيل.
زوجي بخيل وهذا ليس مجرد رأيي فقط ولكن كل ما يقوم به يؤكد ما أقول.
فهو ولله الحمد مهندس ونقيم في السعودية وراتبه يقارب ال15 ألف ريال.
ليس عليه التزامات سوى أنا وأولادي الأربعة ونحن مقيمون هنا منذ أكثر من عشر سنوات.
هو يكره الإنفاق بشكل عام ولو أنفق أي مبلغ مهما كان صغيرا ترى وجهه مكفهرا وعيونه محمرة والله كأن أحدا طعنه بخنجر وتسوء أخلاقه ويتعامل بمنتهى الكراهة.
من فترة اشترينا منزلا وترتب على ذلك بعض الديون لإخوانه ولو أنه بالفعل نوى أن يسددها لكان أنهاها من سنة ولكن كل مرة يريد أن يرسل نقودهم يتردد ويؤجل، ويؤجل ويلغي السداد ويتراجع في اللحظة الأخيرة وأخيرا لا يرسل شيئا.
حين تأتي نهاية الأسبوع وينبغي أن نحضر أشياء المنزل من طعام أو شراب كل أسبوع يرفض ونتجادل ويرفض فنقضي عادة نصف الشهر والمنزل خال حتى من أكثر الأساسيات ضرورة مثل الأرز أو الزيت أو الدجاج  حتى الملابس أو مصروف المدرسة لا ينفق إلا بطلوع الروح لدرجة أنه في بعض الأحيان قالها وبصراحة لا أحد يقول اعطني نقودا ولا أحد يطلب دبروا أنفسكم بأي طريقة وهذا كله لأن ابني الصغير طلب خمس ريالات للمدرسة وهو يعلم أنني لا أعمل وهو من منعني من ذلك وليس لنا أي دخل مادي وليس لي أي مصروف خاص لي ولو عشر ريالات وحين تكبر المشكلة ونختلف يتكرم ويتكرم ويقول خذي من دون أن أعلم ريال كل يوم لأنه حين يدفع هو النقود يموت فهو يحبذ أن أخذ بدون علمه ولا يدفع.
أمضينا الشتاء كله وهو يتدفأ على حرارة الاستشوار تخيل فقط حتى لا يشتري مدفأة ب60 ريالا.
وبالمقابل فأي شيء يعود عليه هو فقط بالرفاهية لا يتردد فيه فيشتري من الجوالات ما شاء (ولاب توب) حديث وسماعة بالمئات وملابس ما شاء فبدل القطعة إن أعجبته طبعا يشتري ست أو سبع ولو بنفس الموديل.
وإن سمع أن هناك مكان تخفيض وفيه مكسب مادي يعني مثلا اشتر ب200 واحصل على كوبون ب100 يشتري من هناك كل أسبوع ولو حاجات لا يريدها فقط ليكسب من المكان.
لا يصطحبنا إلى أي مطعم ولا إلى أي سوق إلا السوبر ماركت وبشق الأنفس حتى لا يضطر للدفع تخيل أنني عشر سنوات في المملكة لا أملك ولو قطعة ذهب واحدة ولا أعلم من أسواقها إلا ما ندر ورغم أننا قريبين جدا من الدمام لم أزرها إلا مرات معدودة وذلك لزيارة أناس عزمونا على غداء أو عشاء وهذا قبل سنوات.
إن خرجنا إلى الكورنيش وطلب أحدهم كيس شيبسي والله إنه يرفض ولكن إن رغب هو بشوكولا أو أي شيء آخر يشتري بأكثر من 30 ودون تردد.
هذه نفسيته والأدهى أنه يمن ويمن، ويمن إن أحضر شيئا ويموت إن قال أحد أمامه إن هذا الشيء لي فورا يقول أنا من دفعت وأي شيء أحضره هو ملكي وأنا أتصرف فيه ولو أنني أعطيته لكم فهي استعارة أستردها متى شئت حتى ولو كان هذا الشيء بقيمة ريالين.
وحتى حين أحضر من مالي من أهلي شيئا خاص بي يمتلكه ولا يتردد في استعماله والأدهى أنه حين يمشي في الطريق فعينه على حاويات القمامة إن وجد شيئا فورا يحضره للمنزل وبهذا يمنع أي ضيف من الدخول إلينا وهو يكره الضيوف جدا.
الموضوع أظنه وراثيا ويتعلق بالتنشئة التي نشأ عليها فوالده أشد بخلا منه وله بعض إخوانه بنفس الطباع ولكن هذه الحالة صعبة خصوصا إن لم يكن يقابلها سلوك حسن يغطي هذا العيب فيكتمل النقص من كل الجهات.
أنا بصراحة وصلت إلى حد الكره الشديد له ولحياتي معه فإما أن يتغير هو وأظن هذا شبه مستحيل وإما أن أتغير وأتأقلم ولكن هذا أيضا شبه مستحيل لأني حاولت وحاولت ولكن  أشعر أني مدفونة في الحياة فلا أصدقاء ولا خروج ولا مال ولا رفاهية وقد مضت أجمل سنوات عمري وأنا في هذه الحالة فماذا بقي؟
أو أني أتركه وأشرد أولادي وهم بالفعل يتمنون ذلك لأنهم لا يحبونه بسبب عادته القبيحة. هل من طريقة لتحسين سلوكه أو تخفيف بخله؟
وللعلم فهو شبه معقد نفسيا فلديه عقدة نقص كونه من مدينة كان الجميع يسخرون منه وينتقصونه حين كان صغيرا إضافة إلى بعض الشذوذ الطفيف في شكله إضافة إلى بيئته المغلقة بشكل كامل عن الآخرين وكله حتى لا يقدموا للضيف كوب شاي رغم أن أحوالهم المادية جدا ممتازة فكلهم أطباء ومهندسين ويعملون في الخليج ولكن الفرق عنه أنهم على الأقل منازلهم مرتبة وعفشهم جيد إلا نحن والله لو أننا مشردين لا نكون على هذه الحال الكل يسخر من كل شيء لدينا ويقولون لماذا  الغربة إن كنتم ستعيشون بهذه الطريقة وهو لا يعترف أبدا أنه شحيح بل ويقول لي إنني ينبغي أن أشكره وأقبل رجله ليلا نهارا لأنه يطمرني بأفضاله.
كنا فيما قبل ننزل الإجازة ونقضي نصفها بدونه في بلدنا وتكون تلك الفترة الوحيدة التي أشعر فيها أني حية فأزور أهلي ويترك مصروفا لنا ولو كان قليلا إلا أنني أكون حرة في الإنفاق ولا أنكر أنه كان يرسل بعض المال بعد أن أرجوه لأسابيع وبعد إهانة منه وبعد أن يعلم أنني بالفعل لم أعد أملك المال ولكن أهله أعلموه أنني عزمت بعض أهلي على إفطار رمضان مرتين أو ثلاث وذلك لأنني أمضيت أغلب الشهر أفطر كل مرة عند أحدهم كون زوجي غائبا وصعب علينا أن نفطر وحدنا  فمن حينها أصبح يرفض أن ننزل وحدنا وأصبح يريد أن يرافقنا ونعود معه حين يعود ونحتمل الحر والغبار وحبس المنزل فقط من أجله وحين يكون معنا في الإجازة والله العظيم إنه لا يكاد يخرج للشارع إلا للضرورة ويمنعني أن يزورني أهلي ويرفض أن أزورهم رغم أنهم على بعد 4 دقائق بالسيارة فقط ويرفض أن يرفهنا ولا يجلب أي حاجات إلا الضرورية حتى في العيد رفض أن يشتري لأولادي أو لي ملابس أو يحضر أي نوع حلويات فجعلنا نكره الإجازة.
هل من سبيل لتغييره أو تغيير حياتي؟
جزاكم الله الجنة.


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، لأختي (أمل)، وأشكرك على دعواتك وثناؤك على الموقع، فجزاك الله خيرا.
أختي الكريمة: تمنيت أن يكون رمز اسمك (أمل) بدلا من (يأس) فالتفاؤل هو ديدن المسلم، وكان الرسول صلى الله عليه وسلم يحب التفاؤل ويكره التشاؤم.
أختاه: لقد تألمت لآلامك، وحزنت لحالك وأولادك بل لزوجك، فمع أن الله أنعم عليه بدخل كبير إلا أنه – مع ذلك – يعيِّش أسرته الضنك والتقتير بسبب البخل، وهذا الداء  هو داء متعلم وليس وراثيا، والبخل لا صلة له بغنى أو فقير، بل هو متعلق بالطبع والسجية، وما جبلت عليه النفس الإنسانية، فكم من غني عاش عيشة الفقراء والمعوزين نتيجة بخله، وكم من متواضع الحال عرف بجوده وسخائه ولو أدى ذلك لاستدانته، والبخل لا يختص بشعب دون آخر أو بفئة اجتماعية دون غيرها، ولا هو وقف على طائفة دون أخرى، وما دمت أخية قد أفضت في العرض للمشكلة وهو أمر تشكرين عليه، فأذني لي في الإفاضة في الإجابة.
إن البخل دليل على قلة العقل وسوء التدبير، وهو أصل لنقائص كثيرة، ويدعو إلى خصال ذميمة، ولا يجتمع مع الإيمان، بل من شأنه أن يُهلِك الإنسانَ ويُدمِر الأخلاقَ، كما أنه دليل على سوء الظن بالله، يُؤخر صاحبه ويبعده عن صفات الأنبياء والصالحين.
فالبخيل محروم في الدنيا مؤاخذ في الآخرة، وهو مكروه من الله، مبغوض من الناس، ومن هنا قال القائل: جودُ الرجل يحببه إلى أضداده، وبخله يبغضه إلى أولاده وما أشرت إليه أختي العزيزة في الاستشارة من بغضك له وبغض أولاده له لدليل على صحة ذلك.
والشح أشد في الذم من البخل، ويجتمع فيه البخل مع الحرص، وقد يبخل الإنسانُ بأشياء نفسه، وأشد منه دعوة الآخرين للبخل قال  الحق سبحانه وتعالى: ( الّذين يَبْخَلونَ ويَأْمُرونَ الناس بالبخل )  [النساء: 37].
وقد جاء ذم البخل في مواضع كثيرة من كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، ومن ذلك قول الحق سبحانه: ( وَلا يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَبْخَلُونَ بِمَا آتَاهُمُ اللهُ من فَضْلِهِ هُوَ خَيْرًا لَّهُم بَلْ هُوَ شَرٌّ لَّهُمْ سَيُطَوَّقُونَ ما بخِلُوا بِهِ يَوْمَ القِيَامَةِ وللهِ ميرَاثُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ واللهُ بِما تعملون خبير )  [آل عمران: 180]، وقال الله جل جلاله ( الّذينَ يَبْخَلُونَ ويَأْمُرونَ النَّاسَ بالبخلِ ويَكْتُمُونَ مَا آتَاهُمُ اللهُ من فَضْلِهِ وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ عَذَابًا مُّهِينًا ) [النساء: 37]، وفي معرض ذم المنافقين قال سبحانه ( وَمنْهُم مَّنْ عَاهَدَ اللهَ لئِنْ آتَانَا مِن فَضْلِهِ لَنَصَّدَّقنَّ وَلَنكونَنَّ منَ الصَّالِحِينَ فَلَمَّا آتَاهم من فَضْلِهِ بَخِلُوا بِهِ وتَوَلّوا وّهُم مُّعْرِضونَ فَأَعْقَبَهُمْ نِفَاقًا فِي قُلُوبِهِمْ إلى يَوْم يَلْقَوْنَه بما أَخْلَفوا اللهَ مَا وَعدُوهُ وبِما كانوا يَكْذِبُونَ )  [التوبة: 75 - 77]،  وبيّن جل وعلا أن عائد البخل إنما هو على النفس فقال تعالى: ( ها أَنتم هَؤلاءِ تُدْعَوْنَ لِتُنفِقوا في سبيل الله فَمنكم مَّن يَبْخَلُ ومَن يبْخَلُ فإنَّما يبخل عن نَّفْسِهِ والله الغَنيُّ وأَنتمُ الفقراءُ وإن تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غيركُم ثُمَّ لا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ )  [محمد: 38]، وقال جل من قائل عليما: ( الَّذِينَ يَبْخَلُونَ وَيَأْمُرُونَ النَّاسَ بالبُخْلِ وَمَن يَتَوَلَّ فَإنَّ اللهَ هُوَ الغَنِيُّ الحميدُ  )  [الحديد: 24]، وفي بيان نتيجة البخل قال سبحانه:  ( وَأَمَّا مَن بَخِلَ واسْتَغْنَى وَكذَّبَ بالحُسْنَى فَسَنُيَسِّرُهُ للعُسْرى )  [الليل: 8 - 10].
أما الأحاديث الشريفة فمنها قول النبي صلى الله عليه وسلم: [اتقوا الشح فإن الشح أهلك من كان قبلكم، حملهم على أن سفكوا دماءهم واستحلوا محارمهم] رواه مسلم، وقوله عليه السلام [لا يدخل الجنة بخيل ولا خب ولا خائن لا سيئ الملكة] أخرجه أحمد والترمذي وحسنه، وقوله صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم: [ مَثَلُ البَخِيلِ والمُنْفِقِ، كَمَثَلِ رَجُلَيْنِ عَلَيْهِمَا جُبَّتَانِ مِن حَديد مِنْ ثْدِيِّهِما إِلى تَرَاقِيهمَا، فَأَمَّا المُنْفِقُ، فَلا يُنْفِقُ إِلاَّ سَبَغَتْ، أَوْ وَفَرَتْ على جِلدِهِ حتى تُخْفِيَ بَنَانَهُ، وَتَعْفُوَ أَثَرَهُ، وَأَمَّا البَخِيلُ، فَلا يُرِيدُ أَنْ يُنْفِقَ شَيئاً إِلاَّ لَزِقَتْ كُلُّ حَلْقَةٍ مَكَانَهَا، فَهُو يُوَسِّعُهَا فَلا تَتَّسِعُ ] متفقٌ عليه. وقوله صلى الله عليه وسلم: [خصلتان لا تجتمعان في مؤمن: البخل وسوء الخلق] أخرجه الترمذي، وقوله أن عليه السلام: [شر ما في رجل، شح هالع وجبن خالع] خرَّجه أبو داود وغيره، وقال عليه السلام [ثلاث مهلكات ؛ شح مطاع وهوى متبع وإعجاب المرء بنفسه ]، وكان عليه الصلاة والسلام يستعيذ بالله من البخل فقد ورعنه قوله [اللهم إني أعوذ بك من البخل وأعوذ بك من الجبن وأعوذ بك أن أرد إلى أرذل العمر] رواه البخاري، وقال صلى الله عليه وسلم: [إنّ أعجز الناس من عجز عن الدعاء وأبخل الناس من بخل بالسّلام] رواه الطبراني، و وعن عائشة رضي الله عنها قالت: قالت هند أم معاوية لرسول الله صلى الله عليه وسلم: (إنّ أبا سفيان رجل شحيح فهل عليّ جُناحٌ أن آخذ من ماله سِرًّا؟ ) قال صلى الله عليه وسلم: [خذي أنت وبنوك ما يكفيك بالمعروف] رواه البخاري ومسلم ، وقال عليه السلام: [ما من يوم يُصبح العباد فيه إلاّ ملكان ينزلان فيقول أحدهما: اللهم أعطِ مُنفِقًا خلفًا ويقول الآخر: اللهم أعطِ ممسكًا تَلفًا]  رواه البخاري ومسلم، وقال أيضا: [يتقارب الزمان وينقص العمل ويُلقى الشُّحُّ ويكثر الهرجُ] قالوا: وما الهرجُ ؟ قال: [القتلُ القتلُ]  رواه البخاري ومسلم  ، وقال عليه الصلاة والسلام: [لا يجتمع غبار في سبيل الله ودخان جهنَّم في جوف عبدٍ أبداً، ولا يجتمع الشح والإيمان في قلبٍ عبد أبداً] خرَّجه النسائي، وقال أيضا:  [من سيدكم يا بني سلمة؟] قالوا: الجد بن قيس، إلاّ أن فيه بخلاً، قال عليه السلام: [وأي داءٍ أدوى من البخل، بل سيدكم بشر بن البراء بن معرور] خرَّجه الحاكم وصححه ووافقه الذهبي.
كما حذر السلف والخلف من البخل، قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه: «البخل جلباب المسكنة، وربما دخل السخي بسخائه الجنة»، قال عليّ أيضا: «إنه سيأتي على النّاس زمانٌ عَضوض يَعَضُّ الموسرُ على ما في يده ولم يُؤْمر بذلك، وقال عبد الله بن عمر رضي الله عنهما: «الشُّحُّ أشد من البخل ؛ لأن الشّحيح هو الذي يشحُّ على ما في يد غيره حتى يأخذه، ويشحُّ بما في يده فيحبسه، والبخيل هو الذي يبخل بما في يده»، وقال طلحة بين عبيد الله رضي الله عنه: «إنّا لَنَجِدُ بأمْوالنا ما يجدُ البخلاء لكننا نتصبّرُ».
ومن كلام الحكماء: «الرزق مقسوم، والحريص محروم، والحسود مغموم، والبخيل مذموم»، وقال أبو حاتم: «البخل شجرة في النار، أغصانها في الدنيا ؛ ومن تعلَّق بغصن من أغصانها جرَّه إلى النار»، وقال أيضاً: «وما اتزر رجل بإزار أهتك لعرضه ولا أثلم لدينه من البخل»، وقال أيضاً: «البخل بئس الشعار في الدنيا والآخرة، وشر ما يُدّخر من الأعمال في العُقْبى»، وقال ابن تيمية: «المؤمنون يتمادحون بالشجاعة والكرم، وكذلك يتذامّون بالبخل والجبن».
وقال عبد الله بن جعفر رضي الله عنهما لرجل قال له: تُماكسُ في درهم وأنت تجودُ من المال بكذا وكذا ؟ فقال: «ذاكَ مالي جُدْتُ به وهذا عقلي بَخِلْتُ به»، وقال محمد بن المنكدر رحمه الله تعالى: «كان يُقال: إذا أراد الله بقوم شرًّا أمَّرَ عليهم شرارهم، وجعل أرزاقهم بأيدي بخلائهم».
وقال الضحاك  رحمه الله تعالى في تفسير قوله تعالى: (  إنَّا جَعَلْنَا في أعناقهم أغلالاً  )    يس: 8، قال: «البخل، أمسك الله تعالى أيديهم عن النّفقة في سبيل الله فهم لا يُبصرون الهدى»، وقالت أم البنين أخت عمر بن عبد العزيز رحمها الله تعالى: «أفٍّ للبخيل لو كان البُخل قميصًا ما لَبِسْتُهُ ولو كان طريقًا ما سلكتُهُ».
قال الشعبيُّ رحمه الله تعالى: «ما أدري أيُّهُما أبعد غورًا في جهنّم: البخل أو الكذِب»، قال أبو حنيفة رحمه الله تعالى: «لا أرى أن أُعَدِّلَ بخيلاً لأن البخل يحمله على الاستقصاء فيأخذ فوق حقه خيفةً من أن يُغْبَنَ فمن كان هكذا لا يكون مأمون الأمانة».
ورُوي أن الأحنف بن قيس، رأى رجلاً في يده درهم، فقال: لمن هذا الدرهم ؟ قال: لي، فقال: أما إنه ليس لك حتى يخرج من يدك، وقال ابن المعتز: «بشِّر مال البخيل بحادث أو وارث»، وقال بشر بن الحارث الحافي: «البخيل لا غيبة له»، وقال أعرابي: «عجباً للبخيل المتعجل للفقر الذي منه هرب، والمؤخر للسعة التي إياها طلب، ولعله يموت بين هربه وطلبه، فيكون عيشه في الدنيا عيش الفقراء، وحسابه في الآخرة حساب الأغنياء، مع أنك لم ترَ بخيلاً إلا غيره أسعد بماله منه ؛ لأنه في الدنيا مهتم بجمعه وفي الآخرة آثم بمنعه، وغيره آمن في الدنيا من همِّه، وناج في الآخرة من إثمه»، وقال بعض الحكماء: «من كان بخيلاً ورث ماله عدوه».
كما حذر من البخل  الشعراء في إبداعاتهم، ومن ذلك ما قاله الشاعر حسان بن ثابت رضي الله عنه:
لَكِ الخيرُ غُضّي اللّومَ عنّي فإِنّنـي   أُحبُّ من الأَخلاقِ مـا كـان أَجمـلا
ألم تعلمي أنــي أرى البُخْـلَ سُبّـــةً  وأَبـغـضُ ذا اللّوْنـيـن والمتنـقّـــلا
وقال شاعر:
وهبني جمعت المال ثم خزنته... وحانت وفاتي هل أزاد به عمرا
إذا خزن المال البخيل فإنـــه ...  سيورثه غما ويعقبـــــه وزرا
وقال آخر:
ذريني وإتلافي لمالى فإنني... أحب من ألأخلاق ما هو أجمل
وإن أحق الناس باللوم شاعر... يلوم على البخل الرجال ويبخل
وقال شاعر:
لكل هم من الهموم سعـــه... والبخل واللؤم لا فلاح معه
. قد يجمع المال غير آكله... ويأكل المال غير من جمعه
أقبل من الدهر ما أتاك به... من قر عينا بعيشه نفعــــــه
وقال الشاعر:
يفنى البخيل يجمع ماله مدته       وللحوادث وللوارث ما يدع ُ
كدودة القز ما تبنيه يهدمهــا      وغيرها بالذي تبنيه ينتفــــعُ
وقال آخر:
جمعت صنوف المال من كل وجهة... وما نلتها إلا بكف كريم
وإني لأرجــو أن أمـوت وتنقضـي...  حياتي وما عندي يد للئيم
وقال الشاعر:
وآمرة بالبخل قلت لها اقصــــري... فليس إليه ما حييت سبيـــل
أرى الناس إخوان الكريم وما أرى... بخيلا له في العالمين خليل
وأجاد الشعراء في وصف البخلاء فقالوا:
لو أن دارك أنبتت لك واحتشت... إبرا يضيق بها فناء المنزل
وأتاك يوسف يستعيـــرك إبــرة... ليخيط قد قميصه لم تفعـــــل
وقال آخر:
بخيل يرى في الجود عار وإنمـــــا... يرى المرء عارا أن يضن ويبخلا
إذ المــــرء أثرى ثم لم يـــرج نفعــه..... صــــديــق فلاقته المنيـــة أولا
وقال الشاعر:
لا تبخلن بدنيا وهى مقبلــــــة... فليس ينقصها التبذير والسرف
فإن تولت فأحرى أن تجود بها... فليس تبقي ولكن شكرها خلف
وقال آخر يصف قوم من البخلاء:
قوم إذا أكلوا أخفوا كلامهــم... واستوثقوا من رتاج الباب والدار
قوم إذا استنبح الضيفان كلبهم... قالــوا لأمهم بولي على النــار
فتمنع البول شحا أن تجود بـــه... وما تبـــــول لهم إلا بمقـــدار
والخبز كالعنبر الهندي عندهــم... والقمح خمسون إردبا بدينــار
وقال آخر:
تراهم خشية الأضياف خرسا... يقيمون الصلاة بلا أذان
وقال الشاعر:
وجيرة لا ترى في الناس مثلهم... يكون لهم عيد وإفطـــــار
أن يوقدوا يوسعونا من دخانهم... وليس يبلغنا ما تطبخ النار
وقال شاعر وقد بات عند بخيل:
فبتنا كأنا بينهم أهل مأتــم... على ميت مستودع بطن ملحد
يحدث بعضا بعضنا بمصابه... ويأمر بعضا بعضنا بالتجلد
وقال شاعر:
لو عبر البحر بأمواجه... في ليلة مظلمة بـاردة
وكفه مملوءة خردلا... ما سقطت من كفه واحدة
وقال آخر
يا قائما في داره قاعــــدا... من غير معنى لا ولا فــائدة
قد مات أضيافك من جوعهم... فاقرأ عليهم سورة المائدة
وقال الشاعر:
من كعب أعينا أخاكمــــا... على دهره إن الكريـــــم معين
ولا تبخلا بخل ابن قزعة إنه... مخافة أن يرجى نداء حزين
إذا جئته في حاجة ســد بابه... فـلـم تـلـقـه إلا وأنت كــميـن
وقال شاعر:
نوالك دونه شوك القتـــاد... وخبزك كالثريا في البعاد
فلو أبصرت ضيفا في منام... لحرمت الرقاد إلى العباد
أختي الكريمة: لقد استطردت في النقولات، كجزء من تخفيف الإحساس بالحرقة التي تتبدى في ثنايا حروفك وكلماتك من بخل زوجك، ولولا خوف الإطالة لعرضت بعض قصص البخلاء، وما حل بهم، من باب (من اطلع على مصيبة غيره هانت مصيبته)، ولكن يمكنك قراءة تلك القصص في بعض الكتب المصنفة في ذلك، على سبيل المثال كتاب البخلاء للجاحظ وهو موجود على الشبكة العنكبوتية.
أما أسباب البخل فعديدة منها: توهم الفقر مع حب الدنيا، والخبرة في الطفولة للحرمان والفقر، و عدم اليقين بما عند الله عز وجل أنه تعالى يخلف على الإنسان أكثر مما يُنفق، وطغيان حب المال على حب الأجر، وتعود النفس على الادخار وليس الإنفاق.
أما عن العلاج فيكمن في تشجيعه على البذل، وأن الصدقة على الأقارب صدقة وصلة، وكذلك تذكيره بالأجر المترتب على النفقة والصدقة، أيضا بيان أن هذا المال وديعة، فإن ينفقها في أسرته وأوجه الخير فقد تتلف، تذكيره بالخلف من الله إن هو أنفق ماله على أسرته وأوجه البر.
كما يمكن إرسال بعض المقالات والمقاطع الصوتية والمرئية من محاضرات وندوات حول الإنفاق  والحث على البذل والنفقة.
كما يمكن إقناعه باقتراح فتح حساب خاص بمصروفات البيت والأولاد ويعطيك بطاقة  البنك، ويحول له 1000 ريال شهريا على الأقل.
كما يمكن الإفادة من جمعية وئام في الدمام، وهي قريبة منكم، فتحضرين إليها أنت وزوجك لمقابلة المستشار وعرض القضية عليه، فلعل المستشار يقنع الزوج بتغيير طبعه، أو على الأقل يكون لك مصروف شهري يكفيك وأولادك، وكذلك في زيارة الأهل وزيارة الجيران والأقارب، وكذلك الترويح لك ولأولادك.
أختاه إن ترك الزوج ليس حلا للمشكلة، فقد يلجأ إلى مضارتك بأخذ أولادك منك وحرمانك منهم، ولكن تأقلمي وادعي الله أن يصلح حال زوجك، ولا تيأسي من الدعاء ومن استثمار الحالات التي يمر بها الزوج، فقد يغير الله حال إلى حال، وما يدريك فقد يرحل ويترك الثروة لك ولأولادك.
أسأل الله أن يهدي زوجك ويرفع عنه الشح والبخل، كما أسأله جلت قدرته يهدي زوجك كي يعوضك عما فاتك معه من تقصير في حقك وحق أبناءك إنه سميع مجيب.



زيارات الإستشارة:10154 | استشارات المستشار: 613


استشارات إجتماعية

أخي أحضر فتاة للمنزل فهل نخبر أبي؟
البنات ومشكلات الأسرة

أخي أحضر فتاة للمنزل فهل نخبر أبي؟

د.حمد بن عبدالله القميزي 27 - جمادى الآخرة - 1435 هـ| 27 - ابريل - 2014
قضايا بنات

كيف أتخلص من الخجل الشديد؟!

عبد السلام بن محمد بن حمدان الحمدان7029

الزوجة وأم الزوج

حماتي ومشكلات لا تنتهي!!

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي8995




استشارات محببة

لم أعد أطيق العيش معه بسبب عصبيته!
الاستشارات الاجتماعية

لم أعد أطيق العيش معه بسبب عصبيته!

السلام عليكم أنا فتاة أبلغ من العمر إحدى وعشرين سنة مضى على...

د.مبروك بهي الدين رمضان165
المزيد

زواجي جعلني أضحّي بنفسي وبعلاقتي!
الاستشارات الاجتماعية

زواجي جعلني أضحّي بنفسي وبعلاقتي!

السلام عليكم .. تعرّفت منذ تسع سنوات إلى شخص كان يعمل في منطقتنا...

د.سميحة محمود غريب166
المزيد

أعرف عائلته ولكنّه متزوّج باثنتين!
الاستشارات الاجتماعية

أعرف عائلته ولكنّه متزوّج باثنتين!

السلام عليكم .. انفصلت منذ سنة ولي بنت وعمري إحدى وثلاثون...

أ.جمعان بن حسن الودعاني166
المزيد

هل أكمل تخصّصي هذا أم أرجع إلى الصيدلة؟
الإستشارات التربوية

هل أكمل تخصّصي هذا أم أرجع إلى الصيدلة؟

السلام عليكم .. تخرّجت من المرحلة الثانويّة ولا أعلم ماذا أريد...

أماني محمد أحمد داود166
المزيد

عندما أتبوّل تنتشر قطرات البول  على الجانبين!
الأسئلة الشرعية

عندما أتبوّل تنتشر قطرات البول على الجانبين!

السلام عليكم .. لو سمحتم ساعدوني - عندما أتبوّل تنتشر قطرات...

د.بدر بن ناصر بن بدر البدر166
المزيد

للأسف  اتّضح أنّ أخي شاذّ!
الإستشارات التربوية

للأسف اتّضح أنّ أخي شاذّ!

السلام عليكم - أرجو منكم المساعدة . منذ سنة لاحظت تصرّفات غريبة...

فاطمة بنت موسى العبدالله167
المزيد

أخي يحضر لي المأكولات والكتب وأشكّ أنّه يسرقها!
الأسئلة الشرعية

أخي يحضر لي المأكولات والكتب وأشكّ أنّه يسرقها!

السلام عليكم ورحمة الله أرجو إرشادي للتصرّف الذي يرضي الله وأتخلّص...

الشيخ.هتلان بن علي بن هتلان الهتلان167
المزيد

ابني يدخن فما العمل ؟
الإستشارات التربوية

ابني يدخن فما العمل ؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا مطلّقة وعندي ولد وحيد ولم...

رانية طه الودية167
المزيد

أهلي لا يريدون أن أنجح ويخافون من نجاحي!
الاستشارات النفسية

أهلي لا يريدون أن أنجح ويخافون من نجاحي!

السلام عليكم أنا ريم من العراق طالبة في آخر مرحلة ثانويّة...

سعاد عبداللطيف باوزير167
المزيد

اكتشفت خيانة زوجي مع امرأة غير محترمة!
الاستشارات الاجتماعية

اكتشفت خيانة زوجي مع امرأة غير محترمة!

السلام عليكم إخوتي الأعزّاء كتبت لكم بعد تراكم مشكلتي وتعبي...

أماني محمد أحمد داود167
المزيد