الاستشارات الاجتماعية » مشكلات زوجية-الأسباب الداخلية » الزوجان والقضايا المالية


22 - جمادى الآخرة - 1430 هـ:: 16 - يونيو - 2009

كيف أجعل زوجي يعتمد على نفسه!


السائلة:غالية ا ج

الإستشارة:مبروك بهي الدين رمضان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
نحن أسرة سورية كنا نعيش في الإمارات لفترة 15 سنة حتى كتب الله لنا الخروج منها إلى بلد أجنبي وهو نيوزيلندا أتينا إلى هذه البلد منذ عام 2000 وكان عمر زوجي وقتها 47 والآن هو 57 سنة والمشكلة هو اللغة الانكليزية مع أنه عمل أكثر من ثلاث دورات ولكن لا يقدر أن يحفظ الكلمات أبدا فاضطر إلى أن يعتمد على ابننا وكان وقتها عمره 15 سنة ولا يحب الدراسة أبدا حيث ترك ابني المدرسة بنفسه لتفكيره أن التجارة أفضل من الدراسة.
بدأنا نفكر أن نعمل أي مشروع لنعيش منه ونتوكل على الله وفعلا اشترينا محل ميكانيكا لأن ابني له هواية في السيارات وتصليحها ولكن زوجي وابني لم يعرفوا كيف يديروا المحل وكل واحد منهم يضع المسؤولية على الثاني إلى أن قررنا بيع المحل وبعناه بدون خسارة أو مربح والحمد لله. وبما أن زوجي يشعر بأنه لا يستطيع أن يفعل شيئا بهذا البلد بسبب اللغة كان دائما يفكر بأن يعتمد على الله وعلى ابننا الذي لا يعرف كيف يحتفظ بالفلوس أبدا أبدا ولا يعرف التخطيط للمستقبل وكل همه أن يصرف فقط.
 دائما أنا مختلفة مع زوجي بألا يعتمد عل الولد لأنه ليس على قدر المسؤولية ولكن زوجي دائما عنده أمل بابننا ربما لأنه الوحيد وعندنا ثلاث بنات ولله الحمد وفكر زوجي بأن يشتري شاحنة لنقل المفروشات واشترينا وبدأ ابني بالعمل عليها منذ ثلاث سنوات من دون أي مردود وكل مرة نسأل الولد يدخل بمائة كذبة على كذبة ولا نعرف ماذا يحصل من ورائنا ولا كيف يدير العمل وضل ابننا يحاول أن يجعلنا نشتري شاحنة ثانية واشترينا وتقاسمناها مع صاحب زوجي إلى أن لاحظنا أن التجارة لا يجيب همه وبعنا الشاحنة الثانية وخسرنا بها أكثر من 10000 دولار.
ابني الآن يعمل على الشاحنة القديمة ولا نرى شيئا من الدخل ويقول علي دين وأريد أن أوفيه وكالعادة لا نعرف ماذا يجري من ورائنا ومع كل ما يفعله الولد من خسارة إلا أن زوجي يشعر بأن ليس بيده حيلة بأن يعمل هنا بالبلد بسبب اللغة.
 المشكلة الآن أن زوجي دائما يعتمد على ابننا الذي هو ليس أهل للمسؤولية وكل ما أريده منكم أن تساعدوني بحل هذه المشكلة بأن يعتمد زوجي على نفسه وما هي المشاريع التي يستطيع عملها من دون لغة لإعالة البنتيتن اللتين في الجامعة وبحاجة إلى مصروف كبير ( مع العلم أنه لدينا فقط حوالي 30000 دولار نيوزيلندي إذا بعنا الشاحنة لأننا خسرنا معظم الفلوس بسبب ابننا.
أفيدونا وجزاكم الله خيراً.


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
أشكرك على ثقتك في موقع لها أون لاين، واسأل الله تعالى لك التوفيق والرشاد.
عشر سنوات في بلد ولم أتعرف على لغتها وطريقة التعامل فيها ولا يمكنني تدبير رزقي فيها، لماذا أجلس فيها من الأصل؟ عفواً سؤال سوف يطرحه كل قارئ رسالتك، ولكني سوف أعرض عليك الأمر بشكل آخر، ومن زاوية أخرى، من حيث الواقع والطموح وتأمين المعيشة، وهي أمور أساسية في حياة المغترب بشكل عام، والعرب منهم بشكل خاص.
لا أعلم كم عمر الابن، ولكن من سؤالك أنه مسؤول عن السيارة، يعني كبير ويمكن أن يعتمد بعد الله تعالى على نفسه ويستطيع أن يقوم على تدبير أموره، ويبدو أنه يستطيع كذلك العيش في البلاد والتعايش معهم بلغتهم، ولكن يبدو أن المهنة نفسها وكذلك تصرفاته توحي بعدم المصداقية، وكذلك عدم الاهتمام بمشاعر الأبوين وحاجاتهما، لذا لا بد من مصارحته والوقوف معه ومعرفة تفاصيل ما يذكر، والتعرف على الحقيقة في المدخلات والمصروفات، لأن طبيعة هذه البلاد والانفتاح فيها يكون سبباً في تسهيل كل المغريات والوقوع في براثن متنوعة لا يعلم إلا الله تعالى نتائجها.
أما الزوج، فمن الضروري أن يحاول أن يتعايش مع المجتمع ويتكيّف معه طالما يرغب البقاء فيه، وهناك مشاريع متنوعة تصلح لسن الزوج الذي شارف على الستين عاماً، مثل فتح محل والجلوس فيه للبيع وخاصة من المحلات غير المكلفة، والتي يكثر عليها الطلب، مثل البقالات الصغيرة، أو قطع الغيار، المهم ألا يركن إلى الجلوس والدعة، ولكن عليه أن يبذل السبب ثم يتوكل على الله تعالى.
أمّا البنات فهم أمانة وعليكم المحافظة عليهن كونهما في مرحلة حرجة وسن حرجة، ومهم من رعايتهما والعناية بهما وأن يكون الابن محل الاهتمام بأخواته والعمل معه وتشجيعه على أن يكون على حجم المسؤولية والوقوف مع الأسرة ورعايتها.
وفقكم الله وسدد خطاكم.



زيارات الإستشارة:8186 | استشارات المستشار: 1527


الإستشارات الدعوية

إذا لم يطلب مني النصيحة وفي جعبتي الكثير فهل أقدمها؟
الاستشارات الدعوية

إذا لم يطلب مني النصيحة وفي جعبتي الكثير فهل أقدمها؟

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند 29 - رجب - 1432 هـ| 01 - يوليو - 2011
وسائل دعوية

كيف أرد على من يعبد الشيطان؟

الشيخ.عادل بن عبد الله باريان5784





استشارات محببة

طفلي لا يدافع عن نفسه أمام الصغيرات !
الإستشارات التربوية

طفلي لا يدافع عن نفسه أمام الصغيرات !

السلام عليكم ورحمة الله
طفلي يعاني من طيف التوحّد ، بدأت بعلاجه...

ميرفت فرج رحيم3045
المزيد

أريد أفكارا تحقق المتعة والفائدة لطالباتي!
الإستشارات التربوية

أريد أفكارا تحقق المتعة والفائدة لطالباتي!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأريد التكرم بمساعدتي للإجابة...

د.عبدالله بن ناجي بن محمد المبارك3047
المزيد

المشكلة أنّ الفتاتين غير متقبّلتين فكرة أنّ والدهما متزوّج!
الإستشارات التربوية

المشكلة أنّ الفتاتين غير متقبّلتين فكرة أنّ والدهما متزوّج!

السلام عليكم . .
متزوّجة منذ سنتين من رجل مطلّق ولديه بنتان
عمرهما...

أروى درهم محمد الحداء3047
المزيد

ابني يحتاج إلى الزواج ليعفّ نفسه!
الإستشارات التربوية

ابني يحتاج إلى الزواج ليعفّ نفسه!

السلام عليكم لي ابن في الثالثة والعشرين من العمر لم يكمل دراسته...

د.سعد بن محمد الفياض3047
المزيد

مكرر سابقا
الإستشارات التربوية

مكرر سابقا

‏يسعد اوقاتك...عندي بنت عمرها 13 خجوله وانطوائيه ومره حساسه بدرجه...

قسم.مركز الاستشارات3047
المزيد

كيف يتعامل الأخ الكبير لأختين ؟!
الإستشارات التربوية

كيف يتعامل الأخ الكبير لأختين ؟!

أنا أم لثلاثة أبناء ولد وبنتان، المشكلة مع ابني الكبير وعمره...

د.مبروك بهي الدين رمضان3048
المزيد

خطيبي يرفض عملي ممرضة!
الاستشارات الاجتماعية

خطيبي يرفض عملي ممرضة!

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته:rn موقع لها العزيز لثقتي...

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي3048
المزيد

طفلي الكبير فقد القيم التي علمته إياها بسبب الآخرين!
الإستشارات التربوية

طفلي الكبير فقد القيم التي علمته إياها بسبب الآخرين!

السلام عليكم ورحمة الله..rnأنا أم لطفلين, الكبير أربع سنوات والصغير...

د.سعد بن محمد الفياض3048
المزيد

بعد الزواج اكتشفت أنه غير قادر على إدارة نفسه!  ( 2 )
الاستشارات الاجتماعية

بعد الزواج اكتشفت أنه غير قادر على إدارة نفسه! ( 2 )

السلام عليكم ورحمة الله..rnشاكرة لك تجاوبكم معي وآسفة لتعجلي.....

د.محمد بن علي آل خريف3048
المزيد

أريد نصائحكم لأنقذ عائلتي!
تطوير الذات

أريد نصائحكم لأنقذ عائلتي!

السلام عليكم ورحمته الله وبركاته..rnكنت أعيش مع عائلتي في بلدنا...

د.عصام محمد على3048
المزيد