الاستشارات النفسية » الاضطرابات النفسيه للراشدين


25 - محرم - 1423 هـ:: 08 - ابريل - 2002

فقدت ثقتي بكل الناس ؟


السائلة:زينب محمد

الإستشارة:عبد الرحمن بن محمد الصالح

نتيجة لخيانة الكثير من الأصدقاء لي، فقدت ثقتي بكل الناس، ولا أتوقع الخير من أحد، بل على العكس فإني أتوقع دائما سوء الظن والشك فتصبح حياتي جحيماً، وللأسف في كل مرة أغضب من أحد من أصدقائي نتيجة لتصرف معين، وعندما تكلمني أنسى كل ما يضايقني وأتسامح جداً ولا أعاتب، ولكن سريعاً ما تعود لإهانتي وأغضب ثانيا.
ماذا أفعل؟


الإجابة

نقول للأخت زينب:

إنَّه من الخطأ الثقة المطلقة مع كل الناس؛ فالناس مختلفون في صدقهم وحسن نيتهم، ومن ثم فأنت ضحية الطيبة الزائدة عن الحد والثقة التي في غير محلها، وهناك فرق بين الثقة المطلقة مع الزميلات ـ التي تبوحين فيها بأسرارك، ومن ثم تصدمين عندما تعلمين أنَّ صديقتك أباحت بها وخانتك ـ وبين حسن العلاقة والتعامل الطيب، مع حفظ أسرارك وخصوصيتك ممَّا لا يعرضك للخيانة كما ذكرت.

ومن ثمَّ فإنني أرى ما يأتي:

أولاً: أن تبني علاقتك على أساس شرعي صحيح، فلا تصادقين إلا من يبيح الشرع مصادقتهم، وأن تكون علاقتك مبنية على ما يبيحه الشرع؛ حتى لا تندمي حين لا ينفع الندم وتخسري الدنيا والآخرة.

ثانياً: أن تحتفظي بأسرارك ومشاكلك، ولا تبوحي بها لكل الناس، ممَّا يساعدك على الاحتفاظ بكيانك وشخصيتك، ولا يجعلك مجالاً للسخرية والتندر والخيانة كما تذكرين.

ثالثاً: لا تكوني ضعيفة الشخصية، بحيث أنَّ أي كلمة اعتذار أو مجاملة تجعلك تتنازلين عن مبادئك وخصوصيتك، وإنما مهما كانت مجاملة الآخرين لكِ تبقى خصوصيتك لها احترامها.

رابعاً: لا تكوني حسَّاسة جداً وتفسري أيّ تصرف بأنه عدم اهتمام بك أو تقدير لك إهانة أو خيانة لكِ؛ فالزميلات لديهن ظروف ومشاغل تجعلهن ينشغلن، ولذا لا بدَّ أن تتغاضي عن ذلك وتحسني الظنَّ بهن في سبيل أن تكسبي صداقة ومودة بعض الزميلات الفاضلات اللاتي عرفتيهن، وتعتبر مكسباً لك ومصدر أنس وسعادة في هذه الحياة.

وفقك الله.

============
"لها أون لاين ":
نعتذر عن تأخر الرد؛ لظروف فنية، ولكثرة الاستشارات التي تصل إلينا.
نعتز بثقتكم واستمرار تواصلكم مع الموقع.



زيارات الإستشارة:6792 | استشارات المستشار: 238


الإستشارات الدعوية

أجد في نفسي حباً للدعوة وأخشى من العجب بالنفس!!
أولويات الدعوة

أجد في نفسي حباً للدعوة وأخشى من العجب بالنفس!!

بسمة أحمد السعدي 09 - ربيع أول - 1427 هـ| 08 - ابريل - 2006
الدعوة والتجديد

أنصح غيري ولا أسيطر على نفسي!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )4558

مناهج دعوية

احذري خطوات الشيطان في دعوة الرجال!

الشيخ.خالد بن عبد العزيز أبا الخيل3709