الاستشارات الاجتماعية


14 - شوال - 1424 هـ:: 09 - ديسمبر - 2003

زوجي أصغر مني...؟!


السائلة:أمل

الإستشارة:عواطف العبيد

بعد التحية والسلام.. وددت أن أستفسر عن مشكلة تفاوت العمر، وتأثيرها على العلاقة الزوجية... فأنا متزوجة منذ سنة، وعمري الآن 27 سنة، وزوجي عمره 24 سنة، وأشعر بأني أنضج عقلا وفكرا من زوجي ... خاصة أن زوجي لم يكمل تعليمه الثانوي بينما أنا معلمة.. تلك الفروق أشعرتني بالإحباط.. أحيانا عندما أدخل في حوار جاد مع زوجي أجده حوارا غير متكافئ! فشعوري بالنضج وتحمل المسؤولية عنه وعن البيت يدفعني أحيانا للندم كوني تزوجته، رغم أنه يحبني حبا جنونيا.. ولا أخفيكم: وأنا أيضا أحبه.. ولكن هل ستسمر حياتنا الزوجية رغم وجود ذاك الشرخ فيها؟ أفيدوني.. وجزاكم الله خير الجزاء. بعد التحية والسلام.. وددت أن أستفسر عن مشكلة تفاوت العمر، وتأثيرها على العلاقة الزوجية... فأنا متزوجة منذ سنة، وعمري الآن 27 سنة، وزوجي عمره 24 سنة، وأشعر بأني أنضج عقلا وفكرا من زوجي ... خاصة أن زوجي لم يكمل تعليمه الثانوي بينما أنا معلمة.. تلك الفروق أشعرتني بالإحباط.. أحيانا عندما أدخل في حوار جاد مع زوجي أجده حوارا غير متكافئ! فشعوري بالنضج وتحمل المسؤولية عنه وعن البيت يدفعني أحيانا للندم كوني تزوجته، رغم أنه يحبني حبا جنونيا.. ولا أخفيكم: وأنا أيضا أحبه.. ولكن هل ستسمر حياتنا الزوجية رغم وجود ذاك الشرخ فيها؟ أفيدوني.. وجزاكم الله خير الجزاء.


الإجابة

أختي السائلة: أمل..السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..من العجيب في سؤالك أن تختمي طلبك واستشارتك بسؤال المفروض ألا يمر بخاطرك أبداً طالما تزوجت هذا الرجل هذا أولاً. ثانياً: المحبة بينكما موجودة، وهذه نعمة تحسدين عليها من الكثير. ثالثاً: ـ وهذا مهم ـ أنك لا تعيبين عليه في خلق أو دين، فماذا تريدين أكثر؟!نعم، أوافقك الرأي أن هناك خللا ما، ولا أقول "مشكلة"؛ لأنها قابلة للحل، وذلك لأن الرجل فعلاً يتأخر نضجه عن الفتاة، فما بالك عندما تكون الزوجة هي الأكبر؟! لا شك أنها ستشعر بما تشعرين به الآن.. ولكن نصيحتي لك أن لا تجعليها مشكلة من لا شيء؛ لأن الأزواج عادة ـ سواء الزوج أكبر أو أصغر أو متقاربين بالعمر، فالحوار بينهما غالباً غير متفق عليه، وهذا طبيعي جداً؛ وذلك لأن كل من الزوج والزوجة له ماض وقيم وعادات تربى عليها، ومعتقدات يؤمن بها؛ نتيجة تجربته الشخصية والبيئة التي عاش فيها. ومن المستحيل أن يتفاعل معك دون أن تكون لها تأثير عليه.. وأنت كذلك. أريدك فقط أن تنظري وتراقبي المجتمع النسائي حولك.. فإن أكثر الشكاوى الصادرة منهم هي عن عدم فهم الأزواج لهم.أخيتي:أنت اتخذت قرارا ـ أصدقك القول ـ جريئا جداً وغريبا أيضاً، فالرجل عادة يريد من هي أصغر منه، والمرأة العكس، ولكن طالما تم الأمر وحصل الزواج وأنتما محبان بعضكما لبعض، فالسؤال الذي أتمناه منك أن تقولي: كيف.. وما هي السبل التي تجعلني أرتقي بزوجي وبفكره؟! وعلى اعتبار أن هذا سؤالك فأجيبك:- احرصي على تثقيف زوجك بالقراءة وتشويقه لها.. الدورات التدريبية.. توسيع مداركه والحلم عليه.. واستشارته ووضع البدائل أمامه.. وتوسيع الأفق؛ بمعنى لو قال لك رأيا وإن كان غير صالح اسأليه (دون أن تقولي له أي عبارة تدل على استخفافك برأيه): وإن كان كذا في رأيك ماذا يحدث؟... وهكذا.. بمعنى: علميه كيف يرى الحدث أو المشكلة من جميع الجوانب.- حمليه المسئوولية، وهذه مهمة؛ حتى لا يعتاد أن تفعلي أنت كل شيء، حتى وإن كنت تفعلين الأمر بصورة أفضل؛ لأنك إن لم تتركي الفرصة له ستجدين نفسك في يوم ما أنت الرجل!! وتأكدي أنه عندها سيبحث عن امرأة يشعر معها أنه رجل! فلا تفكري أبداً أن تأخذي دوره في الحياة.- اصبري عليه واصبري، وستجدين نتيجة قولي، ولكن لا تيأسي ولا تتعجلي، فأنت تريدين منه فكرا وعقلا وهذه لا تبنى في أيام بل في سنين.- لا تفكري إطلاقاً أن قرارك خطأ طالما اتخذته؛ لأن مجرد التفكير في ذلك سيجعلك نفسياً غير متقبلة لأي عمل، ولن تصبري عليه أبداً، وسيكون دائماً هاجسك أن القرار خاطئ، وأن الفراق هو الحل الأمثل. لذلك دائماً ضعي في داخلك هاجسا وهدفا أن ترتقي بزوجك، وأنك لن تتركيه أبداً، وأنك ستجعلينه يصعد السلم وأنت بقربه تعينينه على الخير وترتقين بفكره، وصدقيني.. هذا فقط (بعد طلب العون من الله) ستجدين ثمار عملك، ومع الأيام سيكون لديك زوج أكثر نضجاً وأبا صالحا لأبنائك.تذكير أخير..نادراً ما تجدين زوجة تقول إنها وزوجها متكافئان ثقافياً، وأنهما يجدان متعة في الحوار مهما كان التقارب بينهما الثقافي أو العمري. فاحمدي الله أن هذه هي مشكلتك فقط، ولم يبتليك الله بزوج يضرب أو يسكر أو يعاشر النساء أو تارك للصلاة.. من عيوب لا يمكن تجاهلها أو الصبر عليها.أسأل الله أن يوفقك أخيتي، وأن يقر الله عينك بذرية صالحة، وأن يجعل زوجك كما تأملين وأكثر، وأن يجعله زوج الدنيا والآخرة.تمت إجابة الأستاذة عواطف العبيد.
 
وللسائلة نفسها تقول الأستاذة هند القحطاني:الغالية أمل:قرأت استشارتك مراراً.. أحاول أن أجد الشرخ.. فلم أجده؟!! فعن أي شرخ تتحدثين؟!أنت تكبرين زوجك بثلاث سنوات فقط! وليس بثلاث عقود!! ثلاث سنوات في عمر الزمن ليست بكثير.. فنحن هنا لا نتحدث عن اختلاف الأجيال فأنت لست من جيل وزوجك من جيل آخر.. بل أنتم تعيشون بنفس العصر ونفس الجيل ونفس العمر شباباً وكهولة.. هي فقط ثلاث سنوات!! وأظن أن زوجك لا يفكر في ذلك ولا ينظر إلى العمر كمشكلة، بل تجدينه قد ينسى أنك أكبر منه فلا تنظري إلى العمر كمشكلة.. حتى لا تتحول إلى مشكلة حقيقية!!!هذه واحدة…أما الثانية.. لعلها موطن الجرح.. أنك تشعرين بالإحباط نتيجة الحوارالغير متكافئ.. ودعيني أخفف عنك فأقول لك إن ثلاثة أرباع معارفي من النساء يشعرن بذلك الإحباط، ولا علاقة للسن أو التعليم بذلك أبداً!! ولكن ذلك يرجع أولاً وأخيراً إلى الطريقة التي يفكر بها الرجل، فيظن أنه على صواب، وإلى العقلية التي تفكر بها المرأة فتظن أنها هي التي على الصواب!!إننا ـ يا أمل ـ نتحدث عن الرجال أحياناً فنقول إنهم لا يفكرون بطريقة صحيحة، فمثلاً هم يهمشون المشاكل الضخمة – يستهزئون من المصاعب ويظهرون لا مبالاة بالمسؤولية.. والحقيقة أن هذا أحياناً قد يكون رد فعل طبيعيا من بعض الرجال حين يرون من زوجاتهم تضخيماً للمشاكل وتعقيداً للمصاعب واهتماماً دقيقاً بالتفاصيل التي قد يكون ترك بعضها أولى.. أقول هذا، ولست أصوب المرأة ولا الرجل.. ولكن ـ فقط ـ حتى نعرف أن التوافق في السن والتعليم ليس هو السبب الرئيسي للتوافق الفكري ونجاح الحوار بين الزوجين. ولكن السبب الأهم من هذا كله هو نباهة أحد الطرفين في تعلم ومعرفة الطريقة التي يفكر بها الطرف الآخر، مهما كان يظن به أن تفكيره غير صحيح أو أن تفكيره سطحي.. هذا مع محاولة إقناعه بالصواب من خلال ما يراه الآخر صواباً.. وليس من خلال ما أراه أنا صواباً.. ولذلك فالمرأة الحريصة على إنجاح زواجها وحفظ بيتها تحاول بشتى الوسائل الدخول إلى عقل زوجها، وتحرص على فهم نظراته وحركاته وسكناته، وتستشف من خلال ذلك كيف يفكر عقله، ثم تحاول أن تحمل ذلك العقل إلى ما تريده هي، وتقنعه بذلك دون أن يشعر هو بذلك. إن جداتنا لديهم مثل يقول: إن امرأة صرخت فقالت: "يا رجالياه" فقال لها زوجها: "يا ملهمتاه"، أي "ملهمتي" فامتدحها أنها هي ملهمته الأولى والأخيرة. هناك رجال عظماء تربعوا على عروش وارتفعوا في الناس والفضل لا يرجع أحدهم إلى مستوى عال من التفكير، بل إلى زوجته من خلفه.. تلهمه المراجل وتذكره بالفضائل وتقول له بدلال: "لو فعلت كذا أظنه سيكون أحسن" ولا تقول له: افعل كــذا فهــو أحســـــن !!أما الثالثة: فدعيني أعاتبك عن تحملك المسؤولية عن زوجك وعن بيتك.. لماذا؟! هل هو لا يعمل؟!إن كان لا يعمل فيجب أن تحثيه حثاً شديداً أن يعمل مهما كان العمل قليلاً، ولا ترضي بزوج جالس بيت .لكن إن كان يعمل فمن الخطأ أن تحملي عنه مسؤولية البيت؛ لأنه لا يحسن التدبير أو لأنه يعتمد على راتبك مثلاً!! الرجل كالطفل إن عودته على الاتكال عليك فسينشأ سلبيا مدللاً أنانياً متواكلاً عليك في كل شيء.. في المستشفى، في البقالة، تدبير الأمور.. لكن إن أشعرته أنك تحتاجين لتدبير الأمور، وأنك حقاً لا تستطيعين ذلك لوحدك؛ فهو لن يتركك وحيدة بإذن الله.. ولذلك تخيلي.. لو أن زوجك تزوج عليك امرأة أخرى غير موظفة وليس لها راتب أو دخل، وهي تنتظره بشغف ليشتري لها الحليب ويدفع لها فاتورة الهاتف ويشتري لها فستان العيد... فلا تتخيلي أن زوجك لن يفعل هذا لأنه لا يحسن التدبير أو لأنه ليس له مال.. بل هو سيفعل ذلك وأكثر منه. بل وفوق هذا قد يشعر معها بالارتياح؛ لأن الرجل يحب المرأة التي تشعره بوجوده واحتياجها له واعتمادها عليه، وهو يسأم من المرأة التي تعلو عليه وتتصرف في أمورها دون اعتماد أو احتياج له. نعم.. يسأم منها ولو كان يحبها حب الجنون..ولذلك.. فنصيحة محب.. شيئاً فشيئاً: اسحبي نفسك من البيت ودعيه هو يتحمل المسؤولية، ولا تسأمي ولا تملي واصبري، فالأمر سيكون صعباً عليك قبل أن يكون صعباً عليه.. ولا تقولي: لا فائدة.. فأنتم ما زلتم في بداية زواجكم والطريق أمامكم طويل.. والفرصة لا تزال سانحة. دعيه أولاً يتحمل المسؤولية، ثم بعد ذلك إن شئت فعاونيه.. اختياراً لا كرهاً. وعلى كل إن كانت قلوبكم قد تآلفت.. وأحب كل منكم الآخر.. فقد قطعتم نصف المشوار!!والحمد لله رب العالمين.



زيارات الإستشارة:5852 | استشارات المستشار: 185


الإستشارات الدعوية

في صغري كنت أؤذي جدتي والآن أنا نادمة!
الدعوة والتجديد

في صغري كنت أؤذي جدتي والآن أنا نادمة!

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي 22 - جمادى الآخرة - 1432 هـ| 26 - مايو - 2011

الدعوة والتجديد

أنا سريعة الانقياد لهوى نفسي!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )3554




استشارات محببة

زوجي يعاني داخليّا وأحسّ دائما بالذنب  كأنّي من أخذه إلى رفقاء السوء!
الاستشارات الاجتماعية

زوجي يعاني داخليّا وأحسّ دائما بالذنب كأنّي من أخذه إلى رفقاء السوء!

السلام عليكم ورحمة الله
متزوّجة حمدا لله أكرمني ربّي بنعم...

د.مبروك بهي الدين رمضان1395
المزيد

زوجي لا يقدّم شيئا سوى الكلام البذيء !
الاستشارات الاجتماعية

زوجي لا يقدّم شيئا سوى الكلام البذيء !

السلام عليكم ورحمة الله حاولت سنين أن أحبّ زوجي وأكون سعيدة...

عواد مسير الناصر1396
المزيد

هل آثم إذا لم  أصطحبهما معي إلى أهلي ؟!
الأسئلة الشرعية

هل آثم إذا لم أصطحبهما معي إلى أهلي ؟!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد من شيخ أن يجيب لأنّي أتخبّط...

د.مبروك بهي الدين رمضان1397
المزيد

ما حكم تكبير الصدر في هذه الحالة ؟
الأسئلة الشرعية

ما حكم تكبير الصدر في هذه الحالة ؟

السلام عليكم أعاني من صغر في الثدي بشكل ملحوظ إلى درجة أنّه...

د.بدر بن ناصر بن بدر البدر1397
المزيد

طفلي عصبي وكلماته محدودة!
الإستشارات التربوية

طفلي عصبي وكلماته محدودة!

السلام عليكم .. ابني لا يتكلّم غير بابا وماما وبعض الكلمات...

أماني محمد أحمد داود1397
المزيد

بعد العقد اكتشفت أنه عمره غير صحيح !
الاستشارات الاجتماعية

بعد العقد اكتشفت أنه عمره غير صحيح !

السلام عليكم .. وافقت على رجل تمّ إخباري أنّ عمره 35 عاما وهو...

د.مبروك بهي الدين رمضان1397
المزيد

طفلي لا يشترك مع الأولاد في اللعب ويتعصّب!
الإستشارات التربوية

طفلي لا يشترك مع الأولاد في اللعب ويتعصّب!

السلام عليكم.. ابني لديه 4 سنوات ويذهب إلى الحضانة وهو طفل...

هدى محمد نبيه1397
المزيد

ما حكم وضع صور
الأسئلة الشرعية

ما حكم وضع صور "ماكياج" فقط للعين في وسائل التواصل .؟

السلام عليكم لو سمحت دكتور – أريد أن أسأل عن حكم وضع صور "ماكياج"...

د.بدر بن ناصر بن بدر البدر1397
المزيد

سمعت في سيّارة زوجي صوت طفل صغير!
الاستشارات الاجتماعية

سمعت في سيّارة زوجي صوت طفل صغير!

السلام عليكم .. ثاني يوم عيد الأضحى تركني زوجي مع أولادي في...

مها زكريا الأنصاري1397
المزيد

يتّهمني زوجي أنّني أنثى معاندة عنادا كبيرا!
الاستشارات الاجتماعية

يتّهمني زوجي أنّني أنثى معاندة عنادا كبيرا!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بداية تردّدت كثيرا في استشارة...

جميلة بخيتان الحربي1397
المزيد