الاستشارات الاجتماعية » قضايا اجتماعية عامة


08 - ربيع أول - 1428 هـ:: 27 - مارس - 2007

إدمان النت والعادة السرية ... أذرعة الأخطبوط حول رقبتي !!!


السائلة:اريد أن أفرح

الإستشارة:عادل بن عبد الله باريان

منذ أكثر من سنة غرقت في دوامة النت بحثا عن حل لحالتي .. فقد أدمنت العادة السرية ! لست أسأل عن حكمها فقد حفظته وكذلك حفظت الاختلاف فيها ودرجاته وحفظت طرق العلاج منها.. لكن لا أقدر أن أفعل من ذلك شيئا للأسف .. دورتي الشهرية 15 يوما وال15 يوما الباقية لا ألبث أن أحاول أن أتأقلم مع ترك العادة السرية حتى أعود للحيض من جديد ، فأنا لا أصلي ولا أقرأ القرآن إما لحيض أو عادة سرية .. أنا تقريبا أصلي كل شهر 6 أو 7 مرات فقط ، كيف أتركها وأنا لم أصل لدرجة المقاومة أساسا .. قالوا ابتعدي عن المثيرات ولم يعرفوا أنها من نفسي، لم يعرفوا أني منذ كنت طفلة أبحث عن الحب ،وأنني مبتلاة بأحلام اليقظة منذ طفولتي، وأحلام يقظتي الآن وحاجتي العارمة للحب جعلتني أسيرة حب أخترعه وعادة سرية أمارسها بعده، وهم وغم وضيق وقلق، تعبت أقسم بالله. فأنا ككل إنسان أتمنى أن أكون أنظف، أتمنى لو أني أصلي كل الصلوات، لو أصوم، لو أجاهد شهوتي، لو لو ..لكن تعبت وفشلت . قالوا: صومي ،وهل أطهر حتى أصوم؟؟ قالوا: صاحبي الخيرات ،فقلت : وليست صحبة الشريرات من جعلتني أدمن السوء ،فلم أصاحب شريرات ولا خيرات حاليا . قالوا: اعبدي الله وتوكلي عليه وجاهدي نفسك ولو أذنبت فعودي واستغفري. ولكن ... أصبح الاستغفار صعبا والتوبة صعبة ليس لأني لا أريدهما لا وربي لو أني علمت أن الله يقبل حياتي ثمنا لذلك لبذلتها. لكن وأثناء العادة السرية تفوهت بكفر بالله عدة مرات متفرقة أولها من سنة وآخرها من أسبوع تقريبا وكذلك بشتم لله وللنبي ومع ترك الصلاة أصلا والإحباط والتعب والمواقع الإباحية التي لا تثيرني أصلا وإنما أدخلها بعد إثارتي أحيانا لأهرب من تعب الهم واستقذار نفسي ولكن هيهات لا أخرج إلا بمزيد من التعب والقذارة ..... أريد بصيص أمل بتوبة إلى الله وخطوات مفيدة وأدعية مأثورة ودعاء منكم بالهداية وجزاكم الله خيرا كثيرا . ملاحظة كتبت هذه الرسالة فجرا بعد أن مارست العادة السرية وهربت من ألمي إلى محادثة شاب عالنت وبعده هربت إليكم فأغيثوني .


الإجابة

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده.. وبعد:
لا شك أن المتابع و الملاحظ لما نحن فيه من كثرة الفتن والمغريات والشهوات والشبهات التي تحيط بنا من كل حدبٍ وصوب يُدرك خطورة ما وصلت إليه الأمة الإسلامية وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم قبل مئات السنين عن هذه الفتن والشرور والبلايا فقال: (لا يأتي عام إلا و الذي بعده أشر منه) فالشاب والفتاة يقفان حائران وسط هذا الظلام الداكن لكن مع هذا كله لا يزال في الأمة خير يجب المحافظة عليه و إن مما أُبتلي به كثير من الناس على مختلف الفئات والأعمار ما يُسمى بالعادة السرية والأولى أن تسمى العادة الشيطانية لأنها سرية عن الناس، أما على الله فإنه لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء..
أختي الكريمة المؤمنة: لا تظني أن العلاج هو حبة تأكلينها أو شراب تشربينه أو إبرة تحقنينها.. وليس هناك دواء سحري، مع ذلك فأقول ليس هناك شيء صعب  ـ بإذن الله تعالى -.
أختي الكريمة: استمعي إلى هذه النصائح لعلَّ الله أن يشرح صدركِ للهداية.. اللهم آمين:
الوصية الأولى: الإخلاص لله تعالى في تركها: بأن تجعلي تركها لله وحده سبحانه. فبعض الناس يريد تركها لا لله تبارك وتعالى، بل لأنه سمع أنها مضرة، و أنها كذا وكذا فيريد تركها، ولا يستطيع؛ لأنه لم يتركها لذي الجلال والإكرام سبحانه وتعالى.
الوصية الثانية: تذكري مراقبة الله تعالى في كل وقت و خاصة عند فعلها فإنكِ لا تتجرئي أن تفعلينها أمام طفل صغير أو حيوان حقير فكيف تفعلينها أمام العلي الكبير.
إذا مــا خــلوت بـريبة فـي ظلمة****والنفس داعية إلى الطغيانِ
فاستحِ من نظر الإله وقل لها****إن الذي خلـق الـظلام يراني
أختي الفاضلة: تذكري الموت والقبر وجهنم وتذكري النعيم المقيم الذي أعده الله لعباده المتقين الذين قال الله عنهم: (والذين هم لفروجهم حافظون).. فكلما دعتكِ نفسكِ الأمارة بالسوء إلى هذه المعصية تذكري من كان معكِ من الأهل والأقارب و الجيران والأحباب وهم اليوم في قبورهم قد أكل الدود أجسامهم الرقيقة الناعمة.. و لا يعلم حالهم إلا الله تعالى، وتذكري من أقعدهم المرض، فكم في المستشفيات من الشباب والأطفال الذين لا حيلة لهم.. وتذكري العذاب الذي أعده الله لمن عصاه (وجيء يومئِذ بجنهم يومئِذ يتذكر الإنسان وأنى له الذكرى * يقول ياليتنىِ قدمت لحياتي)....
و تذكري ما أعده الله لمن أطاعه واتقاه بجنة عرضها السماء والأرض ففيها ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر.
الوصية الثالثة: اعلمي – بارك الله فيكِ – أنَّ هذه اللذة المحرمة تزول وتذهب ولا يبقى إلا الحسرة والندم، و تذكري هجوم الموت عليكِ و أنتِ في هذه الحال!!.
قال بعض السلف: أيكونُ عاقلاً من باع الجنة بشهوة ساعة.
الوصية الرابعة: اعلمي أختي الفاضلة بخطورة ترك الصلاة، فتارك الصلاة كافر، وإذا ماتَ فإنه لا يغسل ولا يكفن ولا يصلى عليه ولا يدعى له بالرحمة والمغفرة ويحشر يوم القيامة مع فرعون وهامان و سائر الطواغيت.
الوصية الخامسة: أكثري من دعاء الله، فما خابَ عبدٌ التجأ إليه سبحانه ورجاه، قال تعالى: ﴿ وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ ﴾ (البقرة:186).
وقال سبحانه: ﴿ وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ ﴾  (غافر:60).
أختي الكريمة: هل جربتِ لذة مناجاة الله في الثلث الأخير من الليل ولو لركعة واحدة..
هل علمتِ أنَّ الله سبحانه وتعالى ينزل في كل ليلة حين يبقى ثلث الليل الآخر.. فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (ينزل ربنا تبارك وتعالى كل ليلة إلى السماء الدنيا, حين يبقى ثلث الليل الآخر فيقول: من يدعوني فأستجيب له, من يسألني فأعطيه, من يستغفرني فأغفر له) (رواه البخاري ومسلم).
فما أجمل أثر الدعــاء وما أرحـــــم الله بخلقه!!.
الوصية السادسة: احذري من النت، ولا أظنه يخفى عليكِ – أختي الفاضلة – مخاطره ومفاسده ؟.. فكم من فتاة ندمت بسبب هذا الجهاز.. وكم من فتاة انتهك عرضها.. وكم من فتاة أصابتها أمراض الهم والقلق ؛ لعصيان الله تبارك وتعالى، والإعراض عن أمره وشرعه.
الوصية السادسة: لا بد حتى تغيري من نفسكِ أن يكون لديكِ عزيمة صادقة على ترك المعاصي.. قربةً لله تبارك وتعالى. مع التأكيد إلى استشعار إخلاص ذلك لفاطر الأرض والسموات. 
الوصية السابعة: عليكِ بالبكاء من خشية الله، والتعرف على الله وعظمته بالتفكر في مخلوقاته العظام وآيته الجسام.. فإذا تأملتِ في هذا الكون وتدبرته عرفتِ عظمة خالقه وحكمته وقدرته ورحمته(قل انظروا ماذا في السموات والأرض وما تغني الآيات والنذر عن قوم لا يؤمنون} [يونس: 101]، أولم يتذكروا فيما خلق الله في السموات والأرض {قل انظروا ماذا في السموات والأرض }، فالله جل وعلا أمرنا أن نتفكر وننظر فيما خلق، وأولوا الألباب يتفكرون في خلق السموات والأرض ويقولون {ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار} [آل عمران: 191]. فعلى العاقل أن يتفكر في خلق السموات والأرض والبر والبحر بل ويتفكر في خلقه هو {وفي أنفسكم أفلا تبصرون} [الذاريات: 21]. وكذلك يتفكر في آيات الله المقروءة في القرآن الكريم ليعرف بذلك عظمة الله سبحانه وتعالى الذي تكلم بهذا القرآن وأنزله وجعله كتابا مشتملا على مصالح العباد ماضيا وحاضرا ومستقبلا {ما فرطنا في الكتاب من شيء} [الأنعام: 38]، وفي سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم التي هي وحي من الله {وما ينطق عن الهوى) (3)إن هو إلا وحي يوحى} [النجم: 3 -4].. {كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدبروا آياته وليتذكر أولوا الألباب} [ص: 29].
أختي المؤمنة: إنَّ استشعار عظمة الله تعالى.. وجلاله.. وملكه الذي لا تحيط به العقول.. وجبروته.. إن القلوب إذا استشعرت عظمة ملك الملوك ؛ ملكها الخوف منه تبارك وتعالى.. والخشية..والرهبة..
قال عبد الله بن عمر رضي الله عنهما: (لأن أدمع من خشية الله أحب إلي من أن اتصدق بألف دينار!).
وعظ مالك بن دينار رحمه الله يوماً فتكلم، فبكى حوشب، فضرب مالك بيده على منكبه، وقال: (ابكِ يا أبا بشر! فإنه بلغني أن العبد لا زال يبكي ؛ حتى يرحمه سيده، فيعتقه من النار!).
قال النبي صلى الله عليه وسلم: (ليس شيء أحب إلى الله من قطرتين وأثرين: قطرة من دموع خشية الله، وقطرة دم تهراق في سبيل الله، وأما الأثران: فأثر في سبيل الله، وأثر في فريضة من فرائض الله) [ رواه الترمذي / صحيح الترمذي للألباني 1669].
قال أبو حازم رحمه الله: (بلغنا أن البكاء من خشية الله مفتاح لرحمته).
و لما حضرت سفيان الثوري الوفاة ؛ جعل يبكي ويجزع، فقيل له: يا أبا عبد الله عليك بالرجاء فإن عفو الله أعظم من ذنوبك! فقال: (أو على ذنوبي أبكي ؟! لو علمتُ أني أموت على التوحيد، لم أبال بأن ألقى الله بأمثال الجبال من الخطايا!).
عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: بلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أصحابه شيء، فخطب فقال: (عُرضت عليَّ الجنة والنار فلم أر كاليوم في الخير والشر، ولو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلاً ولبكيتم كثيراً!) قال: فما أتى على أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أشد منه! قال: غطوا رؤوسهم ولهم خَنِينٌ من البكاء) [ رواه البخاري ومسلم ].
وعن هانئ مولى عثمان رضي الله عنه قال: كان عثمان إذا وقف على قبر ؛ بكى حتى يبل لحيته! فقيل له: تذكر الجنة والنار فلا تبكي، وتبكي من هذا ؟! فقال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (إن القبر أول منزل من منازل الآخرة، فإن نجا منه، فما بعده أيسر منه، وإن لم ينج منه ؛ فما بعده أشد منه!) قال: وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ما رأيت منظراً قط إلاّ القبر أفظع منه!) [ رواه الترمذي وابن ماجه / صحيح الترمذي للألباني: 2308].
وخطب أبو موسى الأشعري رضي الله عنه مرة الناس بالبصرة: فذكر في خطبته النار، فبكى حتى سقطت دموعه على المنبر! وبكى الناس يومئذ بكاءً شديداً.
وقال خالد بن الصقر السدوسي: كان أبي خاصاً لسفيان الثوري، قال أبي: فاستأذنت على سفيان في نحر الظهر، فأذنت لي امرأة، فدخلت عليه وهو يقول: {أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لَا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُم }  [ سورة الزخرف:80] ثم يقول: بلى يا ربّ! بلى يا ربّ! وينتحب، وينظر إلى سقف البيت ودموعه تسيل، فمكثت جالساً كم شاء الله، ثم أقبل إليّ، فجلس معي. فقال: منذ كم أنت ها هنا! ما شعرت بمكانك!.
أختي الكريمة: رددي معي قول الله تعالى: {وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ * هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ * {مَنْ خَشِيَ الرَّحْمَن بِالْغَيْبِ وَجَاء بِقَلْبٍ مُّنِيبٍ}  [ ق 31-33]
وقوله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُم بِالْغَيْبِ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِيرٌ} [ سورة الملك: 12 ].
وقال مسروق رجمه الله: (قرأت على عائشة هذه الآيات: {فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا وَوَقَانَا عَذَابَ السَّمُومِ} فبكت، وقالت (ربِّ مُنَّ و قني عذاب السموم).
مرَّ الحسن البصري بشاب وهو مستغرق في ضحكه، وهو جالس مع قوم في مجلس.
فقال له الحسن: يا فتى هل مررت بالصراط ؟!
قال: لا!
قال: فهل تدري إلى الجنة تصير أم إلا النار ؟!
قال: لا!
قال: فما هذا الضحك ؟!
فما رؤُي الفتى بعدها ضاحكاً.
فتدبري أيها الأخت في حالكِ.. وحاسبي نفسكِ قبل أن تحاسبي! ولا تكوني كأولئك الغافلين ؛ الذين أسالوا دموع الهوى.. وانقطعت عنهم دموع الخشية!
و تذكري فظائع الأمور التي ستقدمين عليها: سكرات الموت! والقبر، وأهوال القبور، وفظائع يوم الحشر ّ والمرور على الصراط!.
و أخيراً: أختي الكريمة: أنتِ بحاجة ونحنُ كذلك للتعرف على عظمة الله سبحانه وتعالى، فإنَّ هذا أعظمُ معينٍ على فعل الطاعات وترك المعاصي والسيئات.
وكما يقال: (إذا عظم الآمر، سهلت الأوامر). والآمر: هو الرب سبحانه وتعالى.
 أسأل الله أن يلطف بنا و أن يرحمنا في ظلمات القبر والمحشر، اللهم رحمتك نرجو ونخشى عذابك إن عذابك للكفار والعصاة شديد.. اللهم ارحمنا فإنَّ أجسادنا على النار لا تقوى.. اللهم نجنا من هول يوم القيامة.. اللهم إنا نعوذ بك من عذاب جهنم..



زيارات الإستشارة:6994 | استشارات المستشار: 218


استشارات إجتماعية

لازلت أحبها وأرغب التحدث معها!
قضايا اجتماعية عامة

لازلت أحبها وأرغب التحدث معها!

أماني محمد أحمد داود 13 - جمادى الآخرة - 1436 هـ| 03 - ابريل - 2015



البنات ومشكلات الأسرة

لا أريد أن أخسر آخرتي بالعقوق!

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي4142

البنات ومشكلات الأسرة

مشكلتي مع أخواني المراهقين!

الشيخ.خالد بن سليمان بن عبد الله الغرير7723

استشارات محببة

عند كل وضوء وصلاة أشعر بنزول قطرات بول!
الأسئلة الشرعية

عند كل وضوء وصلاة أشعر بنزول قطرات بول!

السلام عليكم...rnعند كل وضوء وصلاة أشعر بنزول قطرات بول لا أعرف...

د.فيصل بن صالح العشيوان3060
المزيد

كيف أمحو هذه الصورة إلى الأبد؟
الاستشارات النفسية

كيف أمحو هذه الصورة إلى الأبد؟

السلام عليكم
تحيّة طيّبة وبعد ,
قد تجدون مشكلتي سخيفة أو...

ناصر بن سليمان بن عبدالله الحوسني3060
المزيد

هل أترك الزواج وأصبر على المرض؟!
الاستشارات الاجتماعية

هل أترك الزواج وأصبر على المرض؟!

        السلام عليكم ورحمة...

د.مبروك بهي الدين رمضان3061
المزيد

هذه الطفلة نجت من الحادث فكيف نرعاها؟
الاستشارات الاجتماعية

هذه الطفلة نجت من الحادث فكيف نرعاها؟

السلام عليكم ورحمة الله,rnلا أدري كيف أبدأ فالحزن والضيق أخذا...

هدى محمد نبيه3061
المزيد

أريد حلا مع زوجي لبخله ولحساسيته!
الاستشارات الاجتماعية

أريد حلا مع زوجي لبخله ولحساسيته!

السلام عليكم ورحمة الله..rnمشكلتي أني كرهت زوجي ذو اللحية في...

سارة صالح الحمدان3061
المزيد

نطق الكلام عند طفلي غير مفهوم إلا في بعض الكلمات!
الإستشارات التربوية

نطق الكلام عند طفلي غير مفهوم إلا في بعض الكلمات!

السلام عليكم..
أنا عندي استشارة بخصوص ابني الأول عمره 3 سنوات...

فاطمة بنت موسى العبدالله3061
المزيد

هل أعتبرها حيضا مع أن فترة الطهر أقل من 14 يوماً?
الأسئلة الشرعية

هل أعتبرها حيضا مع أن فترة الطهر أقل من 14 يوماً?

السلام عليكم ورحمة الله..أحببت السؤال عن مجيئ الدورة الشهرية...

د.فيصل بن صالح العشيوان3061
المزيد

من فترة بدأت أفقد مشاعري لا أعلم لماذا؟
الاستشارات النفسية

من فترة بدأت أفقد مشاعري لا أعلم لماذا؟

السلام عليكم من فترة بدأت أفقد مشاعري لا أعلم لماذا؟ فعندما...

أروى درهم محمد الحداء3061
المزيد

كيف أحصل على الكتب الممتازة؟
الإستشارات التربوية

كيف أحصل على الكتب الممتازة؟

السلام عليكم.. أتمنى إفادتي بأفضل الطرق الممكنة للاستفادة من...

فاطمة بنت موسى العبدالله3061
المزيد

الشاب جيد لكنّني خائفة ألاّ أتّفق معه!
الاستشارات الاجتماعية

الشاب جيد لكنّني خائفة ألاّ أتّفق معه!

السلام عليكم ..
عمري 25 سنة أعاني من السمنة الشديدة وجسمي...

مها زكريا الأنصاري3061
المزيد