الاستشارات الاجتماعية » مشكلات زوجية-الأسباب الخارجية » الزوجة وتدخلات الآخرين


26 - شعبان - 1438 هـ:: 23 - مايو - 2017

أهل زوجي يتنصتون علي !


السائلة:nina

الإستشارة:أماني محمد أحمد داود

السلام عليكم ورحمة الله
أنا أختكم أفيدوني لوجه الله .
أنا متزوّجة منذ ستّة أشهر تقريبا وبعيدة عن العائلة ، في الشهر الثاني من زواجي تعرّض زوجي لحادث مرور أليم ودخل المستشفى .. عندها جاء أهل زوجي وهو أوّل لقاء لي بعائلته في نزل قريب ، وهناك بدأت معاناتي مع أهل زوجي فهم لا يحترمونني أبدا و يتدخّلون حتّى فيما آكل ، أخته أبكتني بكلامها الجارح . إذا ذهبنا لزيارته هم يدخلون أوّلا وتبقى أخته معي حتّى دخولي عنده لرؤيته .
يريدون أن يسيّروني كيفما شاؤوا علما أنّ علاقتي بزوجي جيّدة .
ظلّ زوجي أسبوعا في قسم الإنعاش بعدها قسم العظام، أرادت أخته أن تبقى هي معه فرفضت إدارة المستشفى لأنّها عزباء و طلبت منّي البقاء كوني زوجته فلم يعجبهم الأمر. بقيت مع زوجي فتركوني بلا طعام وهم يعرفون أنّي لا أحبّ طعام المستشفى ، ظللت أنام على كرسيّ حتّى انتفخت رجلاي وهم لا يبالون بي ، كنت أريد أن أخرج لاقتناء بعض الطعام لكنّ زوجي رفض خروجي وحدي .. أتى أخوه و بقي يومين مكاني لأرتاح .
بعد خروج زوجي وعودته إلى المنزل بدأت غيرة أهله تأخذ مجراها فهم يريدون أن يخدموه وحدهم ، أخته تغسل له حتّى عورته ، يريدونني أن أطبخ فقط ، أمّه تغار لمّا تراني معه .
كرهت حياتي لأنّهم يتدخّلون في كلّ شيء فأصبحت أشتكي إلى أمّي عبر الهاتف .
لمّا كنّا في المستشفى جاء رجل سيّئ و صدمني عن قصد فذهب أخو زوجي وأخبره أنّي كنت أحدّق في ذلك الرجل و هو افتراء فغضب زوجي .. أتوا بجهاز تصنّت على مكالماتي وكان زوجي قد وضعه للتصنّت وأعطاه لأخته ظنّا منهم أنّي كنت أكلّم ذلك الرجل فلم يجدوا سوى شكاوى لأمّي بالإضافة إلى التصنّت على كلامي مع زوجي حدّث ولا حرج ... فقرّر زوجي الذهاب إلى منزل والديه وأنا في منزل أهلي ،كان لا يريد الكلام معي ولا رؤيتي ، تكلّم أبي مع أبيه فقال أبوه لا دخل لي لقد تكلّم أخي مع زوجتي وقال له أنا أملك أدلّة وهذه مشكلة بيني و بين زوجتي و الله احترت في أمري ساعدوني لوجه الله ...


الإجابة

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أهلا بك ومرحبا حبيبتي بين أفراد أسرتك الثانية أسرة موقع ( لها أون لاين ) ,نأمل أن ييسّر لنا الله ونكون سبيل عون لك ويفرّج الله كربك ويزيل همّك .
حبيبتي لا تقنطي ولا تيأسي , فوّضي أمرك إلى الله وثقتك ويقينك بالله ما أصابك ما كان ليخطئك ، ولو اجتمعت الجنّ والإنس على أن يضرّوك بشيء لن يصيبك إلاّ ما كتب الله عليك
حسبنا الله ونعم الوكيل .
لا تخافي ولا تقلقي من تدبير البشر فأقصى ما يفعلون بك هو تنفيذ قدر الله فيك .
استعيني بالله وتقرّبي إليه ، وكوني مع الله يكن معك فوق ما تريدين وتتوقّعين .
تقرّبي إلى الله بالنوافل بعد الفرائض ، بالصدقة , بالدعاء والإلحاح على الله يختر لك ويدبّر أمرك .
دعوة المظلوم ليس بينها وبين الله حجاب .
والظلم ظلمات يوم القيامة .
وحسبي أنّك ساعية لاستقرار بيتك وإرضاء زوجك .
اجتهدي في الوصول إلى جلسة ولقاء مع زوجك للحوار والتوضيح في محاولة منك للأخذ بأسباب دوام العلاقة بينكما وطالما أنت صادقة ليس هناك مكالمات أو مواقف تدينك كما يزعمون فالله يدفع ويدافع عنك والله قادر أن يفتح بينكما .
اللهمّ أصلح فساد قلوبنا وأصلح ذات بيننا واهدنا سبيل السلام والرشاد .
تودّدي له في هدوء للوصول إلى ثمرة نافعة بعيدا عن الجدال أو المخاصمة .
ولو أنّكما تختاران طرفا ثالثا تتّفقان عليه مخلصا وصادقا وصالحا يصلح بينكما ويوفّق يكون خيرا وأفضل .
نضع له حلولا وبدائل ممكن فترة هدنة واختبار والتزام كلاكما بقواعد وبنود ولو خرج واحد منكما عن الاتّفاق نجلس للبحث مرّة أخرى والتعديل والحساب .
ممكن أن نتعرّف على ما يطلب وما يرفض لدوام العشرة بينكما .
لابدّ أنّ للبيت قوانين وقواعد يلتزم بها الزوجان لتحجيم المشاكل ..
يفهمه الطرف الثالث حدود تدخّل العائلة والأسرة في حياة الزوجين وما مدى سلبيّات تدخّل أهله لهذه الصورة المضرّة .
يجب أن يتّضح له في كلّ الصور القريبة والمقبولة له ما هي حقوق الزوجين وضوابط العشرة وأسباب دوام السكن والمودّة والرحمة بينهما .
من المعروف أنّ المرء إذا كان بعيدا عن الله صدر منه الكثير من السلوكيّات والمعاملات المرفوضة غير المتوقّعة ..
وهكذا لو زاد قرب زوجك من ربّه وأدام التواصل معه وأصلح ما بينه وبين ربّه أصلح الله له حاله وما بينه وبين الناس أنت وأسرته .
أمّا إذا رفض زوجك ذلك كلّه أو أثمر التدخّل معه والحوار إصرارا على الاتّهام أو الانفصال ...استخيري الله وفوّضي أمرك إليه ولعلّه خير ويبدلك الله خيرا منه ..
(وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم )
وأمر المؤمن كلّه خير إن أصابه خير شكر فكان خيرا له، وإن أصابه شرّ صبر فكان خيرا له .هكذا علّمنا رسولنا الكريم محمّد صلّى الله عليه وسلّم .
اصبري واحتسبي ,واسترجعي وارضي بما قسم الله لك .
لو أراد الله استكمال الحياة معه وفي أسرته يجب أن تتقبّلي العيوب وتتكيّفي مع طريقتهم برضا وصبر.
ولو استحالت المحاولات معهم , والتجربة والكلام فهذا قدر وعليك الرضا والحمد وبهما ترفع النقم وتتبدّل الغمم .
نسال الله أن يرضيك ويرضى عنك ويجعل لك من بعد العسر يسرا .
( ومن يتّق الله يجعل له مخرجا ) .

( عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في أعلى الإجابة على اليمين .. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه )



زيارات الإستشارة:706 | استشارات المستشار: 286



Fatal error: Smarty error: [in newdesgin/counsels_da3awy.tpl line 42]: syntax error: unrecognized tag: وليس الذكر كالأنثى (Smarty_Compiler.class.php, line 436) in /var/www/vhosts/lahaonline.com/httpdocs/libs/Smarty.class.php on line 1088