الاستشارات الاجتماعية » قضايا الخطبة


22 - شوال - 1432 هـ:: 21 - سبتمبر - 2011

أهلي يرفضون زواجي به بسبب خلاف مع عائلته!


السائلة:ايناس ع م

الإستشارة:هالة حسن طاهر الحضيري

السلام عليكم ورحمة الله..
أنا فتاة أحب شخصا وهو يحبني وقررنا الزواج ولكن المشكلة أن أهلي يرفضون زواجي به بسبب خلاف بين عائلتي وعائلته وقالوا لي:" إذا أردت الزواج به فانس أن لديك أهلا "
 مع العلم أن كل إخوتي يوافقون ولكن أبي وأمي رافضان بشكل قطعي ماذا أفعل؟ وأنا أحبه جدا ومرتاحة معه.


الإجابة

أختي إيناس:
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
أرحب بك وأشكرك على الثقة التي نعتز بها .. وأدعو الله أن نكون عند  حسن الظن لنشير عليك بما فيه خيرك  .. كما أسأل الله أن يتسع صدرك للنصح .. والله المستعان.
أخيتي إيناس:
أراك في حماستك لمحبوبك قد نسيت أن توافينا ببعض التفاصيل التي نستند عليها في نصحك وتوجيهك .. فالحب وحده يا أخية لا يكفي لقرار الزواج ..
ولكن وعلى كل حال سأحدثك حديثا عاما  في وقفات مع بعض ما ورد في رسالتك .. ربما تجدين فيها ما يعينك على حسن التصرف.
موقف والديك:
من النادر أن يقف الوالدان في وجه شيء ما يجدان فيه سعادة ابنتهما .. ولكن المشكلة المتكررة في الغالب هي أن الوالدين ينظران إلى أمور  لا ينظر إليها الأبناء ..
والحل الوحيد  معهما  الحوار والنقاش الهادئ .. دون تشنج وبكل احترام وتقدير .. وتذكري حقهما عليك في البر وحسن المعاملة .. ومهما كان محبوبك وأي كان فإنه لا يساوي قليلا مما بذلاه لأجلك، ولا يستحق أن تعاملي والديك بعصبية أو شدة لأجله.
إخوتك :
إن كانوا جميعا موافقين على هذا العريس فلم لا يعينوك في إقناع والديك به .. وهل قاموا بدورهم في السؤال عنه وعن دينه و أخلاقه وصلاحه لك قبل إعلانهم موقف الموافقة!!
محبوبك :
لم تذكري لنا كيف تعرفت عليه ولا الطريقة التي كنتما تتواصلان بها حتى وصلت لمرحلة الحب وقرار أنك مرتاحة معه ( فالارتياح لا يأتي إلا مع المخالطة وماعدا ذلك من ارتياح لمجرد الشكل فربما كان زائفا ) .. وعلى كل حال أذكرك بأنه ما زال عنك غريب أجنبي .. مثله مثل أي كان وليس له إلا الرؤية الشرعية بعد الاتفاق مع الأسرة وانفراج الأمور بإذن الله.
أنت أخيتي :
على رسلك لا تنجرفي مع المشاعر ..
واستخيري الله في أمرك..
وتوجهي إليه بالدعاء والتوسل أن يلهمك الرشد ..
اغتنمي ساعات الإجابة وصلي ركعتين في جوف الليل اسألي فيهما  الرحمن الرحيم فهو الأدرى بصالحك.
أخيتي إيناس :
وضع لنا المصطفى عليه أزكى الصلاة والسلام قاعدة لاختيار الزوج لا استثناء في صلاحها.. حيث قال ( إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير ) فإن سأل إخوتك واستفسروا عن حاله وأحواله وعرفوا فيه صلاح الدين والخلق فليكن حواركم مع والديك مبنيا على حديث سيدنا المصطفى عليه الصلاة والسلام .. وإن لم يكن  كذلك فاغنمي رضا والديك واتركيه.
إضاءة : ليس الدين بالمظهر ولا بصلاته في المسجد .. إنما الدين المعاملة.
في ختام حديثي لك أسأل الله لك أن يرزقك نور البصيرة ونقاء السريرة والعفة والصلاح .. ويلهمك الرشد .. وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله أجمعين



زيارات الإستشارة:3577 | استشارات المستشار: 147


الإستشارات الدعوية

أجد في نفسي حباً للدعوة وأخشى من العجب بالنفس!!
أولويات الدعوة

أجد في نفسي حباً للدعوة وأخشى من العجب بالنفس!!

بسمة أحمد السعدي 09 - ربيع أول - 1427 هـ| 08 - ابريل - 2006
الدعوة والتجديد

أنصح غيري ولا أسيطر على نفسي!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )4558

مناهج دعوية

احذري خطوات الشيطان في دعوة الرجال!

الشيخ.خالد بن عبد العزيز أبا الخيل3709