الأسئلة الشرعية » اللباس والزينة » حجاب المرأة


21 - صفر - 1431 هـ:: 06 - فبراير - 2010

أمي تكرهني لأني لا أتحجب!


السائلة:ابنة محبة

الإستشارة:محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.
في حياتي مشكلة جدا صعبة لطالما سببت لي صراعات ما عدت أقوى على تحملها صراع نفسي وأسري وتربوي أثرت في حياتي تأثيرا سلبيا جدا حيث صرت أكره نفسي أحيانا وأكره المجتمع الذي أنا فيه وأكره كوني من بيئة محافظة.
عشت طوال حياتي في أسرة محافظة يشهد لها الجميع بطيبة السمعة والخير الكثير في مجتمع محافظ في الريف مجتمع ترتدي فيه البنات منذ سن مبكرة الحجاب كي يتعودن عليه.
عشت طفولة أروع ما تكون في المدينة وفي سن السادسة انتقلت إلى الريف ودخلت القسم الأول ابتدائي في سن السادسة وإذا بي أجد نفسي أدرس مع بنات في الثامنة والعاشرة فهناك في الريف يتأخر الأطفال عادة في الدخول إلى المدرسة وكن يرتدين الحجاب لأنه من تقاليدنا هناك فأحسست كأني غريبة .
استمررت على أرتدي تنورتي الجميلة وأصفف شعري بطريقة جميلة كنت كالملاك طبعا هذا الوضع لم يكن ليروق لهؤلاء الفتيات لأنهن عشن حياتهن محرومات من متعة أن تكون لك ملابس جميلة وأبدو مثل فتيات التلفزيون فصرن يخوفنني بأن الله سيعذبني لأني أكشف شعري وكن يهددني بأنهن سوف يضربنني إذا لم أغط شعري مثلهن وبحكم أني كنت فتاة هادئة جدا ومهذبة وتربيت في المدينة في بيئة نقية كنت أخاف منهن وأفعل كما يفعلن فأرتدي الحجاب.
في ظل ذلك التزمت المعيب جاءت شمس لتنور حياتي حيث جاءت لتدرسنا في الصف الخامس ـ وكان عمري ساعتها 9 سنوات وأقترب من العاشرة ـ معلمة من المدينة كانت تدرسنا اللغة الفرنسية والحساب معلمة شابة جميلة تحدثنا كثيرا باللغة الفرنسية وتعاملنا بكل ود وتدليل تماما كما كنت أشاهد كيف يعامل الفرنسيون أبناءهم في الأفلام.. أحببتها جدا وأحببت اللغة الفرنسية .
لم تكن تلك المعلمة محجبة طبعا وكان الكل يكرهها ما عداي.. يكرهونها لأنها فقط متبرجة تلبس - تي شيرت- أيام الحر وبنطلونات قصيرة وأغلب كلامها بالفرنسي. وفي المقابل كانت تدرسنا العربي معلمة أخرى محجبة وتأمرنا بالحجاب وتهددننا من أنه سوف نعذب وتلعننا الملائكة إن لم نلبسه... وبين المعلمة الأولى والثانية لم أدر ما يكون موقفي ففي رمضان تأمرنا المعلمة المحجبة بالصوم كي نتعود عليه وكثيرا ما كانت تغتاب معلمتنا المتبرجة وتعيب تبرجها وعندما ندخل في معلمة الفرنسي وتجدنا صائمين تقوم بإفطارنا عن قصد وتقول لنا إننا ما زلنا صغار على الصوم وأنه بسبب صيامنا نجلس في الصف متعبين ولا نركز معها..
كبرت وكبر معي هذا الصراع بين الحجاب واللا حجاب.. وأنا بحكم عشقي للغة الفرنسية كان التلفاز الوسيلة الوحيدة التي أملك لتعلمها فرحت أشاهد كل شيء بالفرنسي.. أفلام.. رسوم كارتون.. برامج وثائقية وكل شيء.. كبرت وكبر معي حبي للحياة الأوربية حيث كنت أتمنى دائما أن أشتغل مرشدة سياحية أكلم السياح وأستمتع بالتنزه معهم .. لطالما أحببت حياة الانطلاق والتمتع بالحياة- لكن طبعا في إطار المعقول - وعندما بلغت أصبح يجب علي أن أرتدي الحجاب لكني رفضت كانت أمي تأمرني دائما بارتدائه لكني لم أكن مقتنعة بأنه هو الشيء الذي أريده كنت مرتاحة بمظهري ملابس ساترة وبسيطة وكنت دائما أقول بأن الصلاة والأخلاق أهم من أي اعتبار فما أكثر البنات المحجبات لكنهن سيئات أو العكس.
أصبحت علاقتي مع أمي لا تحتمل أصبحت تكرهني وتلعنني دائما وتشك بسلوكي نفس الشيء مع والدي لكن أبي كان أكثر تفهما فقد أخبرته أني أدري أنه يجب علي ارتداء الحجاب لكني غير مستعدة لذلك..
كثرت علي الأقاويل والإشاعات هناك لأني كنت الوحيدة من بنات القرية لا ترتدي الحجاب وهي ذاهبة للمدرسة الإعدادية. إلى أن وقفت أمي وحلفت بأني لن أذهب إلى الثانوية إن لم أرتدي أتذكر كلامها البسي * الحجاب مثل البنات* كنت في الصف الثاني ثانوي وكان شهر رمضان فأرتديه وأنا أبكي من القهر منذ ذلك اليوم كرهت البنات وكرهت مقارنة أمي دائما معهن ..
أرديته لسنة كاملة وعندما نجحت في الثانوي قررت دراسة ما كنت أريده دوما وهو المجال السياحي فدخلت معهد السياحة والفندقة تخصص استقبال وكان من الضروري خلع الحجاب.. فخلعته كان ذلك ما أردته ورغم أني لم أكن أرتديه كنت كما كنت دوما فتاة محترمة ومجتهدة وجدا طيبة والمعهد الذي أدرس فيه يوجد في مدينة بعيدة عن قريتي وأسكن بالقسم الداخلي فيه فعندما أكون هناك لا أرتدي الحجاب وعندما أرجع إلى قريتي أرتديه إرضاء لأبي وأمي. لكني سئمت من هذا الوضع وأشعر بصراع داخلي فأنا أريد أن أعيش حياتي بالطريقة التي أردتها دوما كل ما أريده هو أن لا ألبس الحجاب وأستمتع بحياتي مع أصدقائي بالمعهد نخرج نتسلى فلا أقرب خمرا ولا زنا...
فإما أن أعيش حياتي كما يجب أن أعيشها بحكم طبيعة عملي التي تستلزم أن أكون مبتسمة ومقبلة على الحياة العصرية أم أعيش مثل سكان قريتي.
أنا فتاة في 19 من العمر. بالنسبة لموضوع الزواج فكرت فيه التقيت في أحد الندوات التي اشتغلت فيها كمضيفة استقبال على شاب في 28  محترم يحضر الدكتوراه في العلوم السياسية ويشتغل في مركز للدراسات.
أعجب بي أثناء العمل وقال لي بأني أمتاز عن بقية زميلاتي أنا فتاة هادئة ومستقيمة ولما سألني عن سني أخبرته بأني في 19 فاستغرب وقال بأني أبدو أكثر نضجا من سني وهذا لم يكن رأيه فقط فالعديد من الناس يشهدون لي بأني ناضجة واسعة التفكير ولي فلسفة خاصة ولا أبدو أبدا كبعض المراهقات من أقراني طلب عنوان أسرتي فأعطيته وقال لي بأني فتاة للزواج ...
المهم ما زلت على تواصل معه في الهاتف هو يقيم في مدينة أخرى ويبادلني كل الاحترام ومتفهم لطبيعة عملي أتمنى أن يوفقني الله معه ويرزقنا حسن الخاتمة التي هي الزواج فاستقر معه وتنتهي معاناتي مع أسرتي وقريتي.. فبماذا تنصحونني؟
   المعذرة على الإطالة. ومهما كان ردكم فلن يجد سوى صدر يتقبله بكل رحابة وتفهم وتقدير .
أثابكم الله حسن الثواب وهدانا وإياكم لما فيه لنا الخير والصلاح.


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
ابنتي الكريمة .. أسأل الله أن يلهمني وإياك الصواب، ويتوب عليّ وعليك، ويهدينا صراطه المستقيم..
   من خلال توصيفك لحالتك، فيؤسفني أن أقول لك بأنّك تسيرين في الطريق الخطأ، وإن زيّنت لك نفسك والشيطان هذا الطريق.. فالفتاة التي تتمرّد على دينها، وعلى أهلها ـ لا سيما إذا كانوا محافظين ـ ولا تقتنع بالحجاب الذي فرضه عليها ربّها وخالقها؛ هي فتاة تائهة ضالة ، ومعذرة فأنت قد وعدتِ أنّ ردّنا مهما كان" لن يجد سوى صدر يتقبله بكل رحابة وتفهم وتقدير "..
   هذا لا يعني أنّك قد خرجتِ من ملّة الإسلام، أو أنك فتاة شريرة، كلا والله، فأنت فتاة مسلمة في الأصل، وفيك خير كثير، هو من آثار تربيتك الأولى في بيئة محافظة، وهذا فضل من الله تعالى عليك.. فلا يزال شيء من رصيد الفطرة مغمور في أعماق قلبك، قد غطّاه ركام الشهوات، والتعلّق بالدنيا وملّذاتها، وليس مطلوب من المسلم أن يتخلّى عن الدنيا تماماً؛ ولكن كما قال الله تعالى في أحسن بيان: ( وابتغِ فيما آتاك الله الدار الآخرة ولا تنس نصيبك من الدنيا ).
   أما مهنتك التي عشقتيها منذ الصغر فهي مهنة لا تليق بالفتاة المسلمة العفيفة التي تبتغي مرضاة ربّها وجنّته، بل إنّ فيها امتهاناً للمرأة المسلمة العزيزة بدينها وحيائها وحشمتها، فلعلّك تبحثين عن مهنة أخرى أكرم لك من هذه المهنة المبتذلة، لا سيما وأنّك لا زلتِ في سنّ يمكنك فيه التوجّه إلى تخصص آخر بعيداً عما يسخط الله تعالى.. ومن ترك شيئاً لله عوّضه الله خيراً منه.
   أما الزواج فهو ستر للمرأة وعفاف لها، فإن تقدّم لك من ترضين دينه وخُلُقه فلا تترددي في قبوله.
   وقبل الختام، فقد لفت انتباهي في رسالتك أمر لم أستطع تجاوزه والسكوت عنه، وهو تحاملك على فتيات ونساء قريتك المحافظة، وفي المقابل ثناؤك على المعلمة الفرنسية التي كانت تحدثكن على التمرّد وترك الصيام والحجاب، فهذه المعلّمة وأشباهها من بقايا الاستعمار البغيض الذي أفسد بلاد المسلمين، واستشهد على يديه الملايين من الأبطال الأحرار من المسلمين، وترمّل وتيتّم الكثير من النساء والأطفال، فهؤلاء المستعمرون، وأذنابهم من أبناء المسلمين الذين ارتدوا عن دينهم، ليسوا جديرين بالاحترام والتقدير، وعلى أقلّ تقدير فإنّ الواجب أن نحذرهم، ونحذر ما يدعون إليه من التبرّج والسفور، والتمرّد على شرع الله تعالى، وقد قال تعالى محذراً في كتابه الكريم: ( يا أيها الذين آمنوا إن تطيعوا فريقاً من الذين أوتوا الكتاب يردّوكم بعد إيمانكم كافرين . وكيف تكفرون وأنتم تتلى عليكم آيات الله وفيكم رسوله ومن يعتصم بالله فقد هدي على صراط مستقيم )، وبالله التوفيق.



زيارات الإستشارة:7079 | استشارات المستشار: 821


استشارات محببة

الوالد يرفض تزويجها بالسلفي!
الاستشارات الاجتماعية

الوالد يرفض تزويجها بالسلفي!

السلام عليكم
أرجو منكم أن تتفضّلوا بإفادتي بالرأي الشرعي...

أ.هناء علي أحمد الغريبي 3058
المزيد

ابنتي مازالت تستعمل لغة الأطفال!
الإستشارات التربوية

ابنتي مازالت تستعمل لغة الأطفال!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnابنتي عمرها  5 سنوات...

بسمة أحمد السعدي3059
المزيد

هذه الطفلة نجت من الحادث فكيف نرعاها؟
الاستشارات الاجتماعية

هذه الطفلة نجت من الحادث فكيف نرعاها؟

السلام عليكم ورحمة الله,rnلا أدري كيف أبدأ فالحزن والضيق أخذا...

هدى محمد نبيه3059
المزيد

عند كل وضوء وصلاة أشعر بنزول قطرات بول!
الأسئلة الشرعية

عند كل وضوء وصلاة أشعر بنزول قطرات بول!

السلام عليكم...rnعند كل وضوء وصلاة أشعر بنزول قطرات بول لا أعرف...

د.فيصل بن صالح العشيوان3059
المزيد

مشكلتي ابنتي الكبيرة مهملة جدّا في دراستها!
الإستشارات التربوية

مشكلتي ابنتي الكبيرة مهملة جدّا في دراستها!

السلام عليكم .. أنا متزوّجة ولديّ طفلتان الأولى عشر سنوات والثانية...

أ.عبير محمد الهويشل3059
المزيد

أخي يضيع حياته بسبب الإدمان!
الاستشارات الاجتماعية

أخي يضيع حياته بسبب الإدمان!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أمّا بعد أشكركم لموقعكم الرائع...

مها زكريا الأنصاري3059
المزيد

متّفقان في كلامنا و أفكارنا لكنه أقل مني تعليما!
الاستشارات الاجتماعية

متّفقان في كلامنا و أفكارنا لكنه أقل مني تعليما!

السلام عليكم ..
أنا فتاة في الرابعة والعشرين من عمري تقدّم...

أماني محمد أحمد داود3059
المزيد

خائفة أن يكون طمّاعا و بخيلا يستغلّني بعد الزواج!
الاستشارات الاجتماعية

خائفة أن يكون طمّاعا و بخيلا يستغلّني بعد الزواج!

السلام عليكم أنا فتاة عمري 24 سنة تخرّجت هذا الصيف من كلّية...

أ.سلمى فرج اسماعيل3059
المزيد

ازددت إعجابا بهذا الشابّ بعد قدومه لخطبتي!
الاستشارات الاجتماعية

ازددت إعجابا بهذا الشابّ بعد قدومه لخطبتي!

السلام عليكم ورحمة الله .. أشكر لموقعكم الكريم و لشخصكم حلّ...

د.محمد سعيد دباس3059
المزيد

أفقد الثقة في نفسي ولا أعرف ماذا أفعل !
الاستشارات النفسية

أفقد الثقة في نفسي ولا أعرف ماذا أفعل !

السلام عليكم ورحمة الله
أنا فتاة عمري عشرون سنة أدرس في الجامعة...

رانية طه الودية3059
المزيد