10 طرق تهيئين طفلك بها للذهاب إلى المدرسة لها أون لاين - موقع المرأة العربية

10 طرق تهيئين طفلك بها للذهاب إلى المدرسة

عالم الأسرة » أمومة وطفولة
02 - شعبان - 1426 هـ| 06 - سبتمبر - 2005


معركة صباحية وحوار شاق غير شيق قد يجري بينك وبين طفلك في صباح اليوم الأول للمدرسة..

-         انهض لترتدي ثيابك.. عليك الذهاب إلى المدرسة.

-         لا أريد أن أذهب.

-         يجب أن تذهب.

-         لا.. أريد أن أنام.

-         المدرسة جميلة، ستتمتع هناك.

-         أحب البيت أكثر وهنا أنا مستمتع.

وغالباً ما ينتهي الأمر بإرغام الطفل بالقوة والتهديد على الذهاب إلى المدرسة مع ما يصاحبه من بكاء مستمر، منذ لحظة استيقاظه وربما حتى عودته من المدرسة، خصوصاً إذا كانت هذه المرة الأولى التي يذهب بها الطفل إلى المدرسة، وهذا أمر طبيعي أولاً؛ لأن الطفل في هذه السن الصغيرة غالباً ما يكون شديد الالتصاق بوالديه، ويشكل البيت بكل ما فيه الحياة والأمان والسعادة والراحة، وثانياً لأن الأطفال عادة ما يترددون ويخافون من الأماكن الجديدة والناس الجدد الذين لم يقابلوهم سابقاً خاصة إذا كانت فرصة تعرضهم للعالم الخارجي قليلة.

وفيما يلي نقدم لك بعض الطرق المفيدة لإعداد طفلك لليوم الأول من المدرسة:

              

1. قومي بالتمهيد لطفلك قبل بدء الدراسة بالمرحلة الجديدة التي هو مقبل عليها وتحدثي معه عن المدرسة بشكل عام ومبسط، مثل: لماذا أنشأت وماذا تقدم لروادها، أخبريه عن ذكرياتك في المدرسة والأيام الحلوة التي مررت بها وأنك تمنين العودة إليها، اجعليه يشعر أن هذه الفترة من عمره جميلة وأنها إن ذهبت لن تعود أبداً وأنه سيتمنى عندما يكبر ويصبح في مثل سنك أن يعود إلى المدرسة.

2. أخبري طفلك عن  نظام المدرسة التي سينتسب إليها؛ في أي وقت عليه الاستيقاظ، ومتى تفتح المدرسة أبوابها وما هو جدوله أو كيف سيقضي وقته فيها وفي أي وقت يمكنه العودة إلى البيت.

3.  اسألي طفلك عن المشاعر والأحاسيس التي تنتابه حيال الذهاب إلى المدرسة، إذ غالباً ما تكون هذه المشاعر ممزوجة بين الإثارة والخوف، ناقشيه فيما يشعر، ولا تسخري من مشاعره أو تسخفيها، بل أخبريه أنها مشاعر طبيعية وأن كل الأطفال متوترون تقريباً لكن هذه المشاعر سرعان ما تزول باندماجه واندماجهم بالمدرسة.

4.  تحاوري معه حول الجوانب الإيجابيّة لذهابه إلى المدرسة؛ بأنها ستشغل وقته بما هو مفيد، وستبعث في نفسه المرح والتجديد، ويمكنه أن يتعرف من خلالها على أصدقاء جدد يلعب معهم ويستمتع بالتحدث إليهم، كما يمكنه الانضمام إلى الأنشطة المتعددة التي تقيمها المدرسة.

5. اصحبيه معك إلى السوق، ودعيه يختار من المكتبة الأقلام والألوان والدفاتر الجذابة، والحقيبة المدرسية التي يريد وأخبريه أن هذه الأشياء مستلزمات المدرسة وأنه سيستمتع باستخدامها هناك.

6. اصطحبي طفلك إلى المدرسة لرؤية فصله الجديد ومقابلة مدرّسته والتعرف عليها، إذ من الضروري إيجاد روابط بين بيئة المنزل والمدرسة.

7.  اتركي بطاقة جميلة لطفلك في صندوق طعامه، فذلك سيشعره بأنّك تفكّرين به وأن شيئاً منك معه في المدرسة وأنه لم ينفصل عنك نهائياً.

8.  طمئني طفلك أنه إذا ما تعرض لأي مشكلة في المدرسة، فإن هناك من هو كفيل بحلها، المدرس أو المدرسة سيكونان بمثابة الأب والأم وسيوفران له الأمان والراحة والسعادة التي من خلالها يمكن للطفل أن ينمو ويتعلم، وأخبريه أنك مستعدة للذهاب إلى المدرسة في أي وقت يحتاجك فيه، وأنك ستساهمين في حل المشاكل التي سيتعرض لها.

9. حاولي أن تجدي له صديقاً أو قريباً يشاركه الذهاب إلى المدرسة ذاتها، واجمعيهما ببعض في البيت قبل مدة من بدء الدراسة، فإن هذا سيشجعه على الذهاب إلى المدرسة.

10.  من الممتع للطفل أن يجد من يرافقه الطريق أثناء ذهابه إلى المدرسة أو عودته منها.

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


د. سلام نجم الدين الشرابي

مديرة تحرير موقع لها أون لاين

كاتبة ساخرة وصحفية متخصصة في الإعلام الساخر

حاصلة على شهادة الدكتوراه في الصحافة الساخرة بدرجة ممتاز مع توصية بطباعة البحث.

حاصلة على شهادة الماجستير في الصحافة الساخرة من جامعة أم درمان بدرجة امتياز مع توصية بالترفيع لدرجة الدكتوراه


حاصلة على شهادة البكالوريوس في الصحافة من جامعة دمشق.





العضوية:
• عضو نقابة الصحفيين السوريين عام 1998م.
• عضو رابطة الأدب الإسلامي العالمية.
• عضو في الجمعية السعودية للإعلام والاتصال
العمل:
• مديرة تحرير موقع المرأة العربية لها أون لاين "حالياً".
• مديرة تحرير موقع صحة أون لاين "حالياً"
• مديرة تحرير مجلة "نادي لها "للفتيات
• مديرة القسم النسائي في مؤسسة شبكة الإعلام للخدمات الصحفية "حالياً"
• كاتبة مقالات ساخرة في عدة مواقع
• كان لها زاوية اسبوعية ساخرة في جريدة الاعتدال الأمريكية
• مشرفة صفحة ساخرة بعنوان " على المصطبة"

المشاركات:
• المشاركة في تقديم برنامج للأطفال في إذاعة دمشق (1996)
• استضفت في برنامج منتدى المرأة في قناة المجد الفضائية وكان موضوع الحلقة " ماذا قدمت الصحافة الالكترونية للمرأة" (3/8/2006).
• استضفت في حوار حي ومباشر في موقع لها أون لاين وكان موضوع المطروح " ساخرون نبكي فتضحكون" ( 16/12/2008م)
• استضفت في قناة ألماسة النسائية في حوار عن الكتابة الساخرة عام 2011
• استضفت في قناة الرسالة الاذاعية في حوار عن تجربتي في الكتابة الساخرة وبحث الماجستير الذي قدمته عنها.
• المشاركة في اللجنة الإعلامية الثقافية لمهرجان الجنادرية عام 2002 م
• المشاركة في الكتابة لعدد من الصحف العربية السورية و الإماراتية والسعودية.
• المشاركة في ورش العمل التطويرية لبعض المواقع الإعلامية .
• تقييم العديد من المقالات الساخرة لبعض الصحفيين والصحفيات

الإصدارات:
• صدر لي كتاب تحت عنوان "امرأة عنيفة .. احذر الاقتراب ومقالات ساخرة أخرى" عن دار العبيكان للنشر
• لها كتاب تحت الطبع بعنوان "الصحافة الساخرة من التاريخ إلى الحاضر


الإنتاج العلمي:
- الدور التثقيفي للتلفزيون.
ورش عمل ومحاضرات:
إلقاء عدد من المحاضرات والدورات التدريبية وورش العمل في مجال الإعلام والصحافة منها:
• دورة عن الخبر الصحفي ومصادره، الجهة المنظمة "رابطة الإعلاميات السعوديات"
• دورة عن الإعلام الالكتروني ، الجهة المنظمة "مركز آسية للتطوير والتدريب"
• دورة عن التقارير الصحفية والاستطلاعات ، الجهة المنظمة " مركز آسية للتطوير والتدريب".
• دورة عن المهارات الإعلامية للعلاقات العامة، الجهة المنظمة "مركز لها أون لاين للتطوير والتدريب.



تعليقات
-- اغصان - السعودية

12 - شعبان - 1427 هـ| 06 - سبتمبر - 2006




الموضوع مفيد ومره حلوووووووو

-- بشرى - بلجيكا

13 - شعبان - 1427 هـ| 07 - سبتمبر - 2006




أفكار جميلة ورائعة,نتمنى من كل أم أن تجربها,والنتائج ستكون رائعة بإذن الله

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...