الداعية زينب الغزالي في ذمة الله لها أون لاين - موقع المرأة العربية

الداعية زينب الغزالي في ذمة الله

أحوال الناس
01 - رجب - 1426 هـ| 06 - أغسطس - 2005


القاهرة: شيعت ظهر الخميس 4/8/2005م من مسجد رابعة العدوية بضاحية مدينة نصر بالقاهرة جنازة الداعية الإسلامية السيدة "زينب الغزالي".

وكانت الفقيدة قد انتقلت إلى رحمة الله تعالى مساء الأربعاء 3/8/2005م، بعد حياة حافلة بالجهاد والدعوة إلى الله، وتعد السيدة زينب الغزالي من الرعيل الأول لجماعة الإخوان المسلمين.

وقد ولدت زينب الغزالي في 2 من يناير سنة 1917م، ونشأت بين والدين ملتزمين بالإسلام، إذ كان والدها من أهل القرآن من قرية "ميت يعيش" بالدقهلية بدلتا مصر، وغلب على الأسرة العمل بالتجارة.

وتعتبر الغزالي من مؤسسي المركز العام للسيدات المسلمات ومسئولة الأخوات المسلمات في جماعة الإخوان المسلمين، حيث تولت رئاسة المركز سنة 1356هـ - 1936م بهدف نشر الدعوة.

وقد ألفت عديدا من الكتب التي أثرت مجال الدعوة ومنها: "أيام من حياتي، نحو بعث جديد، نظرات في كتاب الله، مشكلات الشباب والفتيات، إلى ابنتي".

كما نشرت عديدا من المقالات في الصحف والمجلات العربية والإسلامية. وقد طافت كثيرا من البلدان الإسلامية، وشاركت ومثلت المرأة المسلمة في كثير من المؤتمرات والمنتديات.

وكانت السيدة زينب الغزالي قد اعتقلت في عهد الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر؛ حيث لاقت صنوفا من التعذيب تشيب لها الولدان، فبقيت ثابتة صابرة محتسبة؛ تردد دعاءها الأثير: "اللهم اصرف عني السوء بما شئت وكيف شئت" فألهمها الله السكينة والصبر على البلاء.

رحمها الله رحمة واسعة وأسكنها فسيح جناته.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- أم سامر -

02 - رجب - 1426 هـ| 07 - أغسطس - 2005




رحمها الله . اتمنى من الموقع ذكر قصتها خصوصا في البدايه وكيف عادت لطريق الحق إثر مناقشه وحوار مع أحد مشائخ أو اساتذه الأزهر .

-- ابو سمية - مصر

03 - رجب - 1426 هـ| 08 - أغسطس - 2005




رحم الله الفقيدة واسكنها فسيح جناته ،وحشرها مع النبى الذى كانت تردد مع الاف الاخوان فى انحاء المعمورة انه قدوتها وزعيمها ،اسال الله الا يحرمها من شرف الجلوس الى جوار النبى الهادى الذى غرس فى هذه الامة روح الجهاد والذى يؤتى ثماره حتى يوم الدين ،الم تكن زينب الغزالى نتاجا لهذا الغرس المبارك الذى وضعه النبى فى هذه الامة ،وتعتبر الغزالى واحدة من الالاف الذين تربوا على يد الامام الشهيد حسن البنا ونتيجة طبيعية لجهوده الهائلة فى نشر دعوة الاسلام فى انحاء الارض ،فالتحية اليه واليها واجبة ،وكذلك الى جميع المجاهدين الذين يسيرون على هذا الدرب المبارك الى ان يلقوا الله تعالى ،ان ما تحملته الحاجة زينب الغزالى من اجل دينها ودعوتها معروف وسياتى يوم القيامة ليدفعها الى الجنة باذن الله ،واعتقد ان الذى واجهته هذه السيدة لم يكن عشرة من الرجال يطيقون ان يتحملوا مثله ،فالى جنة الخلد يا زينب وانا على دربك ودرب اخوانك سائرون مجاهدون

-- وحيد شلبي - مصر

03 - رجب - 1426 هـ| 08 - أغسطس - 2005




رحم الله فقيدة الإسلام المجاهدة وهنيئاَ لها الجنه .
والأن إلتقت مع سجانها عبد الناصر لتقول له من منا كان على حق؟ والأثنان بين يدي الله تعالى رحم الله زينب هانم الغزالي الجبيلى

-- دعاء - مصر

14 - رجب - 1429 هـ| 18 - يوليو - 2008




رحمها الله السيده زينبالغزالى وهنيئا لها الجنه

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...